مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبد الواحد نور وتقرير خبراء مجلس الأمن: خَفِس الدرب يا عبد الواحد .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم
نشر في سودانيل يوم 17 - 02 - 2020


قائد جبهة تحرير السودان
تحية طيبة وبعد
(بصورة إلى هيئة محامي دارفور)
ليس من عادتي كتابة جنس الرسالة إلى رجل في العمل العام لا تزكية ولا نقداً ولا نصحاً. فأكتب إلى جمهور بأمل تعزيز ما أراه بهم حتى يشيع ويبلغون به ما يسمي باللحظة الحاسمة لتغيير ما دعوت لتغييره. ولكني أكتب الرسالة مثل التي أكتبها لك الآن نادراً متى ما رأيت أن في الأمر عاذرة أخلاقية أو عواراً لا يحسن السؤال عنهما إلا من زعيم القوم مثلك.
وبدت لي هذه المسألة الأخلاقية وأنا أطالع تقرير لجنة الخبراء عن السودان المكلفة من مجلس الأمن الدولي لرصد مجريات بلدنا عن الفترة مارس إلى ديسمبر 2019 (صدر بتاريخ 14 يناير). فطعن التقرير في قماشتك الثورية طعناً لا يرتضيه هذا الثوري المخضرم لك. فعرض لوجود حركتك في كل من ليبيا وجنوب السودان بغير ضرورة ملجئه، وفي صلاحية البندقية المستأجرة، والخلق الذميم المترتب عليها من استغلال لبعض أهلك واضطهادهم. ولو لم تأت مذمتك من كيان في علو مجلس الأمن الدولي وفريق خبرائه لتجاهلته. وبدا لي أن أتريث اتحقق من قولهم بنفسي ولكن مر على صدور التقرير قريب من الشهر ولم يفتح الله عليك بالرد على مآخذهم. فصمتكم إما قبول وإذعان أو استهانة بنا معشر السودانيين كأننا لا نشقى بمثل قول التقرير عنكم ونستحق بياناً منكم يريح.
قال الخبراء إن الحرب الأهلية في ليبيا كانت فتحاً لحركات دارفور المسلحة. فشاركت فيها في مواجهات مختلفة إلى طرفي الصراع في ليبيا (وقوات اللواء حفتر المسماة الجيش الوطني خاصة) مشاركة عززت بها شوكتها باقتناء معدات جديدة وبالتجنيد الواسع. وعوضتهم عن خسارتهم جنوب السودان الذي جنحت أطرافه المتصارعة للسلم ولم تعد بحاجة لخدمات حركات دارفور.
ورصد التقرير وجود حركتكم في أتون الصراع في ليبيا وجوداً أفسد ما بينك وبين قادتك. فأحصى التقرير لك قوة من 90 عربة مدرعة بليبيا بقيادة يوسف أحمد يوسف كارجكولا. ووصف التقرير كارجكولا بالجنوح للانتهازية وسلطانك عليه قليل بالنتيجة. فصار سيد قراره فوقف مع الحكومة الليبية الشرعية حتى 2018 ثم انقلب عليها ليؤازر جيش حفتر. وعُرفت جماعته بتهريب السيارات لشمال دارفور وتشاد. وسبقه إلى "التمرد" عليك فصيل منشق منكم بقيادة صالح جبل سي له نحو 50 عربة مدرعة وحليف للجيش الليبي. وجاء وقت ما عمل تحت إمرة السيد مني مناوي إلا أنه انقسم عليه وصارت له قاعدته وعلاقاته الخاصتين مع وكلاء أطراف الحرب الليبية.
واعترف لك أن ما حز في نفسي حقاً من تقرير الخبراء هو وجودكم في جنوب السودان واقتصاديات حركتكم وما اتصل به من اضطهاد للدرافوريين في الشتات، وإفساد لنظم الدولة الوليدة المرهقة وطاقمها الأمني. فأنت ما تزال منذ 2011 تحتفظ من دون الحركات الأخرى بوجود كبير في جنوب السودان في حين لم يبق من الأخريات سوى العفو. وعيّن التقرير موضعين لهذا الوجود أحدهما قريب من حدود السودان بقيادة كل من عبد الله هارون وموسى عرديب. ولم يهمل التقرير حتى ذكر بيت الحركة المؤمن للقيادة في حي قيودلي بجوبا. وأمن التقرير على أنكم لم تدخلوا في حرب مع الجيش السوداني منذ 2013 كما لم تشاركوا في الصراع الجنوبي في 2015.
وللتقرير رأي سيء في أساليبكم لتأمين هذا الوجود الذي صار تجارياً بصورة رئيسة. فقال إن الذي بينكم وإدارة العمليات الخاصة لجيش جنوب السودان ليس عامراً. ولكنكم أمنتم وجودكم بتخطي إدارة العمليات بعلاقات وصفها بالانتهازية عقدتموها مع قادة في جهاز الأمن الجنوبي. واشتريتم ولاء بعض رجال المخابرات في جوبا بالمال والخدمات. فأهدي القائد هارون عربة بوكس لقائد مخابراتي مرموق من جنوب السودان وتكفل بعلاج قريب قائد مخابراتي آخر في الخارج.
وظللتم توظفون هذه العلاقات الجنوبية خارج القنوات الرسمية لحماية زرعكم وتجارتكم. ومن منشآتكم مزرعة في منطقة بارينق وقعت لكم مكافأة لرميكم ثقلكم مع جيش الحكومة والدينكا خلال الحرب الأهلية لسنوات 2013-2015 في تلك المنطقة. ومن أوثق حلفائكم رجل الأعمال الجنوبي سيمون لوث تور.
كما استعملتم علاقاتكم غير المؤسسية مع مخابرات جنوب السودان لتصيد المنشقين عن حركتكم. فوثقت لجنة الخبراء التي أعدت التقرير لحالة في 2018 اختطفتم فيها قائداً مساعداً من الحركة هو عباس خميس. كما وثقت في 19 ديسمبر 2019 لاعتقال ضباط من جيش الجنوب لثلاثة أعضاء بارزين من جماعة انشقت عليكم لتسلمهم لعبد الله هارون. ولكن كشفت المخابرات العملية فأحبطتها وأطلقت سراح المعتقلين.
أما ما فرى كبدي حقاً فهو الإهانة التي يلقاها منكم المنشق منكم، والابتزاز الذي يخضع له دارفوريّ الشتات. فوثق تقرير الخبراء لما سماه المنظومة المحكمة للاعتقال والابتزاز للدارفوريين المدنيين في جنوب السودان وجنوب كردفان تحت قيادة عبد الله هارون يُعينه قائد الشرطة العسكرية أحمد نيانقدينق، وطاقم آخر ذكروهم بالاسم نسبوا لهم اعتقال أسماء بالاسم. وشمل عنفكم الاعتداءات والخطف وسرقة الممتلكات، والقتل، وكل صور الأذى، والعمل القسري. وتعتقل الحركة في يومنا نحو 70 شخصاً في سجنين متفرقين.
وأخضعتم منذ 2012 دارفوري الشتات في الجنوب وجنوب كردفان لإتاوات باهظه مكرهين عليها. وقال التقرير إنك بالذات كونت لجنة لغرض تحصيل الإتاوات في اجتماع لك في جوبا بقيادة عثمان هارون. وصرتم تعتقلون كل من لم يدفع ضريبة الحركة صاغراً. والتقت لجنة الخبراء بتجار من دارفور في جنوب السودان وجنوب كردفان قضوا سنوات من الحبس في معتقلات الحركة منذ 2012. وكان جند الحركة يخيرون الواحد بين أن يدفع ما قد يبلغ 5 ألف دولار، أو أن يتجند في الحركة. ومتى مر يوم أو يومان ولم يستجب التاجر اعتقله جنود من جيش جنوب السودان للحركة فتصادر ممتلكاتهم وتقتسمها مع ضباط جيش جنوب السودان.
وكنتم أبقيتم المعتقلين في الأسر في مواضع مختلفة من جنوب السودان حتى 2013 ثم صرتم إلى أخذهم إلى جنوب كردفان منذ 2013 و2014 (هيبان مثلاً). وعدتم منذ 2015 إلى سجن من بطرفكم في مجلس فارينق بالجنوب. وتفاوتت معاملة المعتقلين في السجون المختلفة. ويظل السجين في الأغلال دائما. وكانوا يحشرونهم في حفر عميقة في هيبان بجنوب كردفان، أو يوثقون بالأشجار أو في زرائب الشوك أو الحاويات. وبقي يعضهم في السجن منذ اعتقالهم في 2012 أو 2013.
وبتعرض المعتقلون لمعاملات قاسة. فيضربونهم بالعصي والسيخ مع الحرمان من العلاج وأدنى مقومات الصحة والأكل. وقد لا يجد السجين ما يأكله لأيام مقطوعين من الأهل والعشيرة. وزدتم الأمر ضغثاً على إبالة بفرض العمل القسري على المساجين في مزارع الحركة في فارينق. فصار أهلك يا عبد الواحد قوة عمل مسخرة رخيصة لمعاظمة عائدكم من مزارعكم. وما يزال هذا النظام قائماً لدى كتابة التقرير.
وثبت للجنة مقتل سبعة معتقلين بواسطة مسلحي الحركة. وجاءت بأسماء سبعة ضحايا فيهم اثنان من المسلحين ممن اتهما بخيانة الحركة أو الهرب. وهم:
1-أحمد الطاهر (مامورية) قُتل ضرياً في هيبان في 2014.
2-محمد طاهر أوسعوه ضرباً ومات في مشتركة في 2014
3-جلهاك مات رمياً بالرصاص في 2015 بعد محاول للهرب من معسكر أديجي.
4-بخيت إسماعيل مبارك نفس الشيء عام 2016.
5-محمد إبراهيم أوسعوه ضرباً ليموت في ملكال في 2012.
6-عثمان وهو عضو بالحركة ضربتموه حتى مات في منطقة بانتيو في مايو 2016 لاتهامه بمساندة منشقين عن الحركة.
7-محمد خواجه عضو بالحركة مات ضرباً في فارينق في ديسمبر 2018 بعد مفارقتكم.
الأستاذ عبد الواحد
أكتب لك هذه الرسالة على أمل أن تبين لنا حقيقة هذه المطاعن في حركتكم من مؤسسة كمجلس الأمن لا أعتقد أنها موغرة عليكم أو مغرضة. للثورية تكاليف ومنها ألا تعمل عمل الطغاة والمتجبرين فحسب بل وألا تبدو حتى بالغلط أنك عامل عملهم. واختم لكم بإعادة كلمة أخذتها من القس مارتن لوثر كنق جئت بها في أثر فظاظة الجبهة الثورية بعد غزوتها لاب كرشولا في 2014. فرأيتهم يحاربون ظلام الإنقاذ بالظلام قلت عن القس كنق:
ليس بوسع الظلام طرد الظلام
النور وحده يفعل ذلك
الكراهية وحدها لا تطرد الكراهية
الحب وحده يفعل ذلك
المخلص
عبد الله علي إبراهيم
وسنتعرض لمطاعن التقرير في أداء بقية حركات دارفور المسلحة. وأعتذر إن لم أحسن تهجية أسماء المواضع والأفراد
رابط تقرير خبراء مجلس الأمن:
https://reliefweb.int/report/sudan/final-report-panel-experts-sudan-s202036-enar
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.