لجان مقاومة بري: دخلنا مقر قيادة الجيش بدون تنسيق مع جهاز الامن    محكمة الاستئناف العليا تؤيد الأحكام الصادرة بحق الرئيس المعزول    (الدعم السريع) توقف ضابطا بمزاعم الاعتداء على طبيب بشرق دارفور    الخرطوم تقر تسعيرتين للخبز    حمدوك يشكل لجنة قومية لإنجاح الموسم الزراعي الصيفي    السعودية تجيز مسلخ (الكدرو) لصادر اللحوم من السودان    مباحث التموين تقبض مصنعاً عشوائياً لتعبئة سكر منتهي الصلاحية    سفيرتنا في اذربيجان د. عوضية انحني اجلالا !! .. بقلم: بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    مباحث الخرطوم تفكك شبكة لتزييف العملة    حقبة ما بعد كورونا (1) .. بقلم: عبدالبديع عثمان    قوات الدفاع الجوي الليبي تعلن إسقاط طائرتين تركيتين    توتنهام يتدرب رغم الحظر    مصدر رسمي مصري: كورونا سينتشر بكثرة خلال الأيام المقبلة    في ارتفاع قياسي جديد.. كورونا يحصد أرواح نحو ألفي شخص في الولايات المتحدة خلال يوم    الحكومة التونسية تقر مجموعة من الإجراءات والقرارات الردعية لمجابهة جائحة كورونا    برقو يدعم مبادرة اتحاد الخرطوم ويشيد بالكيماوي    مواطنون يستنكرون قرار فرض حظر التجوال الشامل    مباحث الخرطوم تفكك شبكة خطيرة لتزييف العملة    الجيش : نفذنا الأوامر الاستيلاء على مقر تابع لوزارة الري    مطالب بفتح تحقيق في تمويل بنكي لمالية الخرطوم ب(333)مليون جنيه    الهلال يرجي جمعيته العمومية للشهر المقبل ويزف البشريات للأنصار    إرجاء تجديد عقود الرباعي الوطني بتدريب المنتخبات الوطنية    (الصحة) تؤكد عدم تسجيل إصابات جديدة ب (كورونا) في السودان    التحقيق مع "بائع ثلج" متهم بإرتكاب جريمة قتل في الشاحنات    23 منظمة أممية تطالب بالسماح برحلات داخلية وخارجية لنقل للمساعدات    عَلِي المَصْرِي- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الحَادِيَةُ والأرْبَعُوُنْ .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    أوراق نهديها لدفتر حضور ود القرشي .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    أعيد نشر هذا المقال الذي كتبته قبل ست سنوات في وداع محجوب شريف والذي تحل هذه الايام الذكرى السادسة لرحيله.    إعلان حالتين جديدتين مصابتين بفيروس كورونا المستجد بالسودان    الجيش الإسرائيلي يريد تولي إدارة أزمة كورونا    صوت يمني يدعو الحوثيين لإطلاق سراح جميع الأسرى: كورونا لا يستثني أحدا    ضبط أكثر من (47) كيلو هيروين بولاية البحر الأحمر    منفذ هجوم فرنسا سوداني "طلب من الشرطة أن تقتله عند اعتقاله"    رسالة من شفت وكنداكة عنوانا (القومة ليك يا وطن) .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    الرأسمالية الطُفيلية والتكسُّب الرخيص في زمن الأزمات !! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف
نشر في سودانيل يوم 21 - 02 - 2020

ما أن خرج خبر لقاء رئيس المجلس السيادي السوداني "عبدالفتاخ البرهان" برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قبل أسبوعين في مدينة عنتبي اليوغندية حتى تسارعت الحكومة السودانية على لسان ناطقها بنفي أي علم لها بهذا اللقاء رغم تأكيد السيد رئيس المجلس السيادي على إبلاغ عبدالله حمدوك رئيس الوزراء السوداني بالموضوع مسبقا.
الغريب في الموضوع هو أن السيد عبدالله حمدوك رئيس الوزراء السوداني الذي قال عبدالفتاخ البرهان في أكثر من مرة بأنه يعلم بالموضوع مسبقا، لم يخرج أمام الشعب السوداني لينفي ما نُسب إليه من علمه باللقاء حتى الآن، بل الرجل رحب ببيان عبد الفتاح البرهان عن لقائه بالرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في أوغندا.
وقال حمدوك في تغريدات على موقع تويتر "نرحب بالتعميم الصحفي لرئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان حول اجتماعه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي. ونظل ملتزمين بالمضي قدما من أجل إنجاز مستحقات المرحلة الانتقالية المهمة".
غير أنه أشار إلى أن العلاقات الخارجية مسؤولية مجلس الوزراء، قائلا "تبقى الوثيقة الدستورية هي الإطار القانوني في تحديد المسؤوليات، ويجب علينا الالتزام بما تحدده من مهام وصلاحيات. فالعلاقات الخارجية من صميم مهام مجلس الوزراء وفقا لما تنص عليه الوثيقة الدستورية".
إذن السيد رئيس الوزراء، رحب بالخطوة التي اقدم عليها البرهان مما يعني علم الرجل باللقاء مسبقا، وهو الشيء الذي ينفيه نفيا قاطعا وزير الإعلام والثقافة السوداني فيصل محمد صالح بطريقة جعلت الناس في السودان تتساءل عن سبب إصراره على نفي علم حمدوك باللقاء السوداني الإسرائيلي!.
لا يساورني أي شك في أن السيد عبدالله حمدوك كرئيس للوزراء يعلم باللقاء المذكور، سواء تشاور مع وزراءه أم لا، فالصمت والسكوت كما يقولون علامة رضا.. فلماذا هذا الإصرار من جانب وزير الإعلام؟
يقول العُربان: إذا عُرف السبب بطل العجب.. فبعد كثير من الأسئلة والبحث الإلكتروني بمساعدة سيدنا غوغل. اتضح لنا أن سبب هيجان وثورة وزير الإعلام الثقافي فيصل محمد صالح واصراره على نفي علم السيد حمدوك بلقاء البرهان نتنياهو، هو لإنتماء الرجل لحزب البعث العربي الاشتراكي الذي يرفع شعار (أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة من المحيط للخليج ومن البحر للبحر). هذا الحزب جعل القضية الفلسطينية قضية العرب المركزية ويرى أن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي هو صراع وجود وليس صراع حدود، وعليه يعتبر أي لقاء عربي إسرائيلي خيانة للأمة العربية عامة وللفلسطينيين خاصة.
إذن فيصل محمد صالح البعثي الذي تم تعيينه وزيراً للإعلام والثقافة في حكومة عبدالله حمدوك، لم يحترم موقعه هذا بل خرج للناس في وسائل الإعلام كبعثي يدافع عن "لاءات الخرطوم الثلاث"، مهاجماً السيد عبدالفتاخ البرهان، واصفاً إياه بالكذاب.. وهل هذا مقبول؟.
على كل حال، كما يقول قريبنا شمس الدين الكضباشي -حصل ما حصل، سواء كان السيد حمدوك ووزراءه يعلمون مسبقا بلقاء البرهان -نتنياهو أم لا. فالسؤال هو سيما بعد ظهور بعض نتائج اللقاء للعلن من خلال عبور الطائرات التجارية الإسرائيلية الأجواء السودانية -عاصمة اللاءات الثلاث.. هل سيستقيل البعثي فيصل محمد صالح من منصبه انتصارا لمبادئه والمبادئ التي قامت عليها الأحزاب العربجية القومجية التي ترفض وجود الإسرائيليين في المنطقة حتى لا يكون جزءا من حكومة يلتقي مسؤوليها بالإسرائيليين، أم سيصاب بحب وداء المنصب ونسمع منه قصصا وحكي وتبريرات واهية؟
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.