سودانايل تنشر نص الخطبة التي ألقاها الإمام الصادق المهدي لعيد الفطر المبارك بمنزله بالملازمين    بمناسبة عيد الفطر حمدوك يدعو للالتزام بالارشادات لعبور جائحة كورونا    تسجيل 256 إصابة جديدة بفيروس كورونا و 9 وفيات    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى زوجة الزميل خليفة أحمد - أبو محيا    ومضات: إلى شهداء فض الإعتصام في 29 رمضان 2019م .. بقلم: عمر الحويج    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    رواية (هذه الضفافُ تعرفُني) - لفضيلي جمّاع .. بقلم: عبدالسلام محمد عبد النعيم    الشئون الدينية: تعليق صلاة العيد بكل المساجد والساحات    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    تسجيل (235) إصابة جديدة بكورونا و(16) حالة وفاة    أجور الحياة المنسية .. بقلم: مأمون التلب    أسامة عوض جعفر: غاب من بعد طلوع وخبا بعد التماع .. بقلم: صديقك المكلوم: خالد محمد فرح    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    تخريمات دينية! .. بقلم: حسين عبدالجليل    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    نداء عاجل ومناشدة بخصوص الأوضاع الصحية المتدهورة في الفاشر - ولاية شمال دارفور    ارتفاع عدد الوفيات وسط الاطباء بكورونا الى خمسة .. وزارة الصحة تعلن توسيع مركز الاتصال القومي للطوارئ الصحية    تصحيح العلاقة بين الدين والمجتمع والدولة: نقد إسلامي لمذهب الخلط بين اقامه الدين وحراسته .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأماكن (رحلة حنين مع رائعة الفنان السعودي محمد عبده) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة
نشر في سودانيل يوم 26 - 02 - 2020

لا أنفك متيماً وولعاً بسحر الأماكن وأيام مرت متسارعة من مخزون عمر الحياة لكن ظلت خالدة محفورة ذكرياتها الجميلة ومطبوعة على سطح كل خلية من خلايا الدماغ.
وتبقي معنا هكذا فى كل دروب رحلة الحياة محامل ذكريات الأماكن القديمة أين ما ذهبنا تلوح لنا صورها من قريب أو بعيد متمايلة أشجارها ويترآئى لنا نخيلها وطلحها وحرازها وهشابها ونيمها وسدر منتهاها كلما هبت علينا ريح أو نسمة ربيعية صباحية، ونشم عبق ترابها كلما تساقطت علينا من السماء قطرات ماء أو إذا مرت علينا أسراب طيور موسمية عابرة من بلاد بعيدة. كل ما يصادفني من صور تحكي عن بيوتات متراصة وصغيرة أو أزقة متعرجة أو كثبان رمال وشيء من حجارة متناثرة أحس أنها تنقلني رأسًا فى زيارة عابرة إلى شمال سوداننا الحبيب وكذلك إذا شاهدت صور الخيام من الشعر والبروش أو القماش ومنازل البدو الرحل فى بواديهم تنقلني بدورها إلى شرق وغرب وجنوب السودان. تحضرني أصوات السيارات و مزامير البصات بداية رحلاتها فجر كل صباح وحركة مراح الرعاة وصخب البنادر وصفافير القطارات من مدينة حلفا القديمة أًو كريمة إلى الخرطوم وفى الليالي تحضرني ضربات الدلوكة أو أنغام موسيقي الجاز أو فنان يشنف صمت الليالي بأجمل الألحان " عبدالعزيز محمد داود : أنا من شجوني باكيات عيوني يا ناس دلوني" عليه رحمة الله .هكذا جاءتني أغنية الفنان الحضرمي السعودي المشهور محمد عبده ، حفظه الله وتولاه وهو يطرب محبيه بكل جميل " اغنية الأماكن" تثير كوامن شجوني المحملة بالشوق والحنين إلى ديار ودروب وبوادي وجبال وسهول وقرى وبنادر وأودية وخيران وأنهر وصروف شتى من مباهج الحياة وأناس كثر يجملون عوالمها بكل رائع وبديع.
كلمات أغنية الأماكن وموسيقاها نقلتني إلى أيام جميلة قضيتها كماً وكيفاً وتحصلاً فوائداً جمة من علم ومعرفة وصداقة حميمة راقية ومثالية مع أناس وحتى أماكن كنت أحبها واتنسم فيها عبق عوالم الف ليلة وليلة فى بلاد الرافدين الحبيبة تحديدًا بين الكرخ والرصافة وفى عمق بغداد المحفوف بدجلة وعبق الأعظمية والكاظمية والعواضية وشارع الرشيد الذي يحكي عن ماض تليد جوار المدرسة المستنصرية التى تحكي بدورها عن حضارة لا تبارى ماراً بسوق الكتب وسوق النساء حتى شارع أبونواس وشارع السعدون وساحة النصر التي عندها بغداد تحكي لي ذارفة الدموع "إنهم دوماً كانوا يغارون منا وبهجمة بربرية فجأة مجتمعين أغاروا علينا ، دمرونا ، ونهبونا قبلنا أم أبينا، فكتابنا بقي للتاريخ حسرة نحمله في يدينا، آه تباً لكل من يختال فخراً وجهلاً يمشي متبختراً الهوينا". زرت مسكناً بشارع الزهاوي لكي العواضية ( الرصافة، جوار الجسر) حيث كنت أسكن فيه فسحة أمتار جوار الكليةبمدينة الطب مع الزملاء من أبناء اليمن السعيد أذكرهم : محمد طاهر وحسن غيلان وعبدالله الكبسي وعلي محمد البار وعبدالرحمن سالم الزبيدي وهادي الزبيدي ولاحقاً زوجته الخلوقة زميلتنا خالدة أنور وعبد اللطيف محمد مجلي وحسن طالب بن كرامة وعبدالرسول باخشب وناصر عبدالله . أكلنا سوياً الطعام اليمني من العصيد بمرق اللحم ومسحوق عروق الحلبة وأيضاً اللحم بالثريد واستمتعنا بروائع الغناء وضرب أنغام على العود اليمني والإنشاد والقصيد وتجولنا معاً أشقاءاً فى أزقة صنعاء والحديدة وإب وعشناها أياماً حلوة وتجوال فى شوارع عدن حضرموت وفى أبين وعلى سفوح شمسان طربنا لغناء فنان حضرموت أبوبكر سالم بالفقيه " شمسان يا أجمل وطن وما فى يعدل جمالك يا عدن" رحمه الله رحمة واسعة. وفى بغداد كان السودان حاضراً بقوة بوجود من كانوا يمثلونه بكل جدارة مسؤلين كباراً ممثلين للأمم المتحدة ( الفاو) برئيسها الإقليمي دكتور صلاح نوح وعمر عديل ومحمد دَاوُدَ الخليفة وأساتذة الجامعات منهم بروفيسور دسوقي وبروفيسور إسماعيل بيومي والصحفيين حسن الطاهر زروق وعوض برير والبعثة العسكرية السودانية ( لدراسة الأركان) بقيادة المرحوم اللواء خالد الزين ومعه العقيد طيار عبدالله عربي والعميد طيار حامد عمر واللواء عبدالوهاب محمد وآخرين. ومن الطلاب زملائي فى الجامعة عوض الكريم محمد الدوش وحسن عبدالحليم لقمان وجبارة محمود عبداللطيف والهادي بخيت محمد وأحمد عبدالله علي عجيمي ( رحمه الله)والفاضل خليفة وغيرهم. كنا نمر يومياً على مكتب العمادة نتابع الوارد اليومي من البريد لعل مرسال الشوق "الكله ذوق" يأتي لنا بما يجود برسائل الأهل وما يشفي غليل شوقنا للوطن وبمسرة الأماكن فى القري والبوادي البعيدة من أطراف السودان بما فيها النيلين ونهر النيل ونهر عطبرة وجبل موية والرويان وجبل النخرة وجبل مرة.
أين هم ياتري أولئك الأصدقاء الأحباب من أبناء اليمن الذي حقيقة نفتقدهم وقد تفرقت بنا الدروب وتفاقمت غصباً على أوطاننا الكروب والفقر والتشتت جراء دمار الحروب الأهلية فهل هم يا ربي أحياء يرزقون أم مثلنا فى بلاد الشتات متبعثرون أم أموات عند ربهم ينعمون؟. اللهم أسعدهم إن كانوا بصحة جيدة واجمع شملهم إن تفرقوا واغفر لهم إن كانوا قد إرتحلوا.
عزيزي القاريء هذه كلمات الأماكن أهديها لك وقد تعني الكثير لكل شخص يحب تراب وطنه وناس وطنه ويحن إلى العودة وفرحة اللقاء وسماع أصواتهم وترانيم أغانيهم وإنشادهم وصلواتهم ، وطبعاً لكل إنسان شعور وإحساس يخصه هو و بحسبه مرهون بتجربته الشخصية فى الحياة و"كل إناء بما فيه ينضح". أسال الله صادقاً أن يجمع شمل كل أبناء السودان ويقوي ويوحد كلمتهم وحبهم الصادق للوطن ليدوم قوياً واحداً متحداً.
كلمات : منصور الشادي
الحان : ناصر الصالح
الأماكن كلها مشتاقة لك
والعيون اللي انرسم فيها خيالك
والحنين إلي سرى بروحي وجالك
ما هو بس أنا حبيبي
الأماكن .. الأماكن
الأماكن .. كلها مشتاقة لك
كل شي حولي يذكرني بشي
حتى صوتي وضحكتي لك فيها شي
لو تغيب الدنيا عمرك ما تغيب
شوف حالي آه من تطري علي
الأماكن .. الأماكن
الأماكن .. كلها مشتاقة لك
المشاعر في غيابك .. ذاب فيها كل صوت
والليالي من عذابك .. عذبت فيني السكوت
وصرت خايف لا تجيني
لحظة يذبل فيها قلبي
وكل أوراقي تموت
آه لو تدري حبيبي
كيف أيامي بدونك
تسرق العمر وتفوت
الأمان وين الأمان
وأنا قلبي من رحلت
ما عرف طعم الأمان
ليه كل ما جيت اسأل هالمكان
اسمع الماضي يقول .. اسمع الماضي يقول
ما هو بس أنا حبيبي
الأماكن .. الأماكن
الأماكن .. كلها مشتاقة لك
الأماكن إلي مريت أنت فيها
عايشه بروحي وأبيها
بس لاكن ما لقيتك ..
جيت قبل العطر يبرد
قبل حتى يذوب في صمت الكلام .. وأحتريتك
كنت أظن الريح جابت .. عطرك يسلم علي
كنت أظن الشوق جابك .. تجلس بجنبي شوي
كنت أظن .. وكنت أظن
وخاب ظني
وما بقى بالعمر شي .. وأحتريتك
الأماكن .. الأماكن
الأماكن .. كلها مشتاقة لك
على هذا الرابط تسجيل فيديو المونتاج والأداء الرائع من الفنان محمد عبده:
https://youtu.be/oQlPbX07oaI
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.