ارتفاع حصيلة أعمال العنف القبلي بالجنينة إلى 243 شخصاً    الكتل الثورية ترهن عودتها لتجمع المهنيين بتوقيعه على الميثاق    صحة الشمالية تكشف عن ارتفاع الوفيات بكورونا الى 91 وفاة    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    ويسألونك عن العيش .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    عامٌ من حزمة الإصلاحات الاقتصادية: هل بالإمكان أفضل مما كان ؟ .. بقلم: شريف إسماعيل محمد بنقو    أهلي شندي يسقط أمام الشرطة القضارف .. فوز هلال كادوقلي على مريخ الفاشر    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    الي جنات الخلد يا نهلة والتعازي للأخ الصحفي مصطفي سري وآل عبد الرسول الجاك ببري واسرة مانشستر الكبري ببريطانيا .. بقلم: د. سعاد الحاج موسي    كائن اسطوري: ربع قرن على الرحيل .. الموسيقار مصطفى سيد احمد .. بقلم: اسماعيل عبد الله محمد حسن    مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    عندما يكيل الجمال الماعون حتى يتدفق .. بقلم: البدوي يوسف    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حمدوك يشهدالصلح بين قبيلتي النوبة والبني عامر
نشر في سودانيل يوم 02 - 03 - 2020

شهد الدكتور عبد الله حمدوك رئيس الوزراء مراسم توقيع الصلح بين قبيلتي النوبة والبني عامر بصالة البستان بكسلا اليوم بحضور وزراء الحكم الاتحادي والشؤون الدينية والأوقاف والشباب والرياضة والصحة ووالي ولاية كسلا وممثلين لولايتي البحر الأحمر والقضارف ونظار القبائل ورجالات الإدارة الأهلية والدينية بالولاية.
ووقع على وثيقة الصلح ناظر البني عامر على إبراهيم دقلل ورئيس لجنة الصلح عبدالله آدم عباس وممثل مجلس عموم النوبة عمر جبريل، وشهد مراسم الصلح ناظر الحلنقة مراد جعفر شكيلاي وناظر الهدندوة أحمد محمد الأمين ترك وناظر الرشايدة أحمد حميد بركي ووكيل ناظر الشكرية سيف الدولة يوسف عمارة
حمدوك يؤكد أهميةالشراكةبين المكونين المدني والعسكري
شدد رئيس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك على أهمية الشراكة بين المكونين المدني والعسكري والعمل مع بعضهما البعض لخلق نموذج للسلام والاستقرار بالبلاد خلال الفترة الانتقالية.
وحيا لدى لقائه بقوى الحرية والتغيير بولاية كسلا بقاعة أمانة حكومة الولاية اليوم أرواح الشهداء وقال " المجد والخلود لشهداء الثورة الذين قدموا دماءهم من أجل خلق سودان جديد والذي سننجزه رغم كل التحديات والصعاب" ودعا إلى ضرورة المحافظة على الثورة والاتفاق على كيف يحكم السودان واشار إلى نجاح السودان في تحقيق الثورة المجيدة مؤكدا أنها فرصة تاريخية لنجاح مشروع وطني يحقق آمال وتطلعات الشعب.
وقال حمدوك إن السلام والاستقرار سيظلان خيار الدولة و قال " إن حركة الكفاح المسلح جزء من الثورة وسنصل معها إلى سلام دائم وشامل". وأضاف أن الحكومة ورثت تركة مثقلة بالأزمات الاقتصادية والسياسية ولكن بإرادة الشعب الذي أنجز ثورة أدهشت العالم نستطيع أن نعبر نحو الاستقرار السياسي والاقتصادي.
وفيما يتعلق بتكوين هياكل الدولة أكد حمدوك أن الحكومة بصدد قيام المجلس التشريعي لتحقيق هذا الأمر، داعيا قوى الحرية والتغيير إلى وحدة الصف والكلمة والعمل مع بعض وأضاف قائلا " قوتنا في وحدتنا" وأعلن عن إنشاء مفوضية شرق السودان للتنمية والخدمات لخصوصية شرق السودان.
الحرية تؤكددعمها للشراكة بين المكونين المدني والعسكري
أكدت قوى إعلان الحرية والتغيير دعمها ومساندتها للشراكة بين المكونين المدني والعسكري مؤكدة أنها خاضت ثورة وعي ومفاهيم وستعمل على تحقيق كل أهدافها.
وقال ممثل الحرية والتغيير عاطف بسطان من ولاية كسلا - خلال اللقاء الذي جمع بينهم ورئيس مجلس الوزراء بقاعة أمانة حكومة ولاية كسلا اليوم - " لابد من بناء وتعزيز الشراكة مع الجانب العسكري من أجل تأسيس دولة مدنية ديمقراطية يكون من أولوياتها رتق النسيج الاجتماعي وإجراء المصالحات وحل الأزمات وتوفير معاش الناس وضبط الأسواق.
وأكد بسطان أن قوى الحرية تعي حجم التحديات التي تواجه الحكومة المدنية وأن الثقة متوفرة لدى الجميع لتجاوز هذه المرحلة.
وقال: هناك تحديات تواجه الولاية في حدودها ولكننا- كثوار- قادرون على حماية الحدود ومنع التهريب بكل أنواعه وسنكون بالمرصاد لكل من يريد تمزيق وحدة البلاد وتعطيل عجلة التنمية.
ودعا الحكومة الى الاهتمام بدعم المشاريع الحيوية مثل سكر حلفا وغيره وإعادة التعاونيات ومعالجة الآثار السالبة في مواقع التعدين بالولاية.
من جانبه؛ أكد عبدالعظيم عبدالكريم أن قوى إعلان الحرية والتغيير تثق بحكومة حمدوك ومازالت وستظل تعيش الود والتكاتف والألفة معها، مطالبا بمحاربة وإزالة (القبلية) التي أقعدت الولاية وتعيين والٍ مدني بعد تمحيص، ويكون حاملا روح الثورة.
وأشار إلى أن مشكلة الولاية تتمثل في الثلاثي (الفقر والجهل والمرض) مطالبا بضرورة العمل على محاربته وإزالة مسبباته فضلا عن حماية حدود الولاية من تهريب السلع والوقود والاتجار بالبشر وتكوين لجان التسيير والخدمات والتغيير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.