وزارة الصحة: (215) إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، وتسجيل (19) وفاة    في نصف قرن مع منصور خالد .. بقلم: فاروق عبد الرحمن عيسى/ دبلوماسي سابق/ لندن    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حريّة سلام وعدالة: ساحة القيادة "الطّامة" .. ليلة الخِسّة، الغدر، الخيانة، وعار البّزة العسكرية السودانيّة .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    فض الإعتصام: ليس من رأى كمن سمع!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صديقنا مكين الذي اصبح أمينا مكينا علينا .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري
نشر في سودانيل يوم 12 - 03 - 2020

سعدنا كثيرا بخبر تعيين الاستاذ مكين حامد تيراب أمينا عاما لجهاز تنظيم شئوون المغتربين ؛ ورغم عدم معرفتي الشخصية بالأستاذ مكين، إلا أن مبلغ سعادتي يكمن في أنه زميل كتابة نشارك بها في عدة صحف ومنها هذه الصحيفة الإلكترونية..وأحسب ان زمالة ( الكتابة) اقوي من كل الصداقات وأنبلها...بما في ذلك ( زمالة) صفوف الرغيف والبنزين كما اتضح اخيرا ان لهذه الظاهرة صداقات ومعارف وصلت حد المصاهرة ناهيك عن عقد الصفقات التجارية والخطط والبرامج المستقبلية لارباب العمل والمعاشات....
اضف إلي ذلك فان مكين زميل غربة وجزء من المعناة التي نعرفها وبالتالي فهو ادري بشعاب مكة...( وبالطبع ليست مكة التي يجاورها خلال فترة عمله بالخارج ) وانما هي ( مكة) المعني المقصود في ضرب المثل العربي المشهور.
وصديقنا مكين يدري قبل غيره ما ظل يعانيه هذا الجهاز ( البلوري) من تسييس وتسييب وتقصير خلال فترة حكم الانقاذ كانت وبالا علي كل فرد من قبيلة المغتربين من افقرهم الي أغناهم في الرواتب والاجور والوظائف.
لقد اكتسب هذا الجهاز وبجدارة سمعة سيئة ولم اسمع احدا من المغتربين يذكره بالخير ...وينسحب ذات التوصيف علي كل العاملين فيه المتحركين منهم بين الدول والسفارات وكذلك الجالسين علي ( دكة) الجبايات في رئاسة الجهاز بالخرطوم...وهذا يعني بالضرورة ان الاستاذ مكين ...عندما ( يتمكن) من ادارة دفة الجهاز ان يراجع كل ملفات هذا الجهاز وكل السياسات السابقة ذات العلاقة بشريحة المغتربين.
وبطبيعة الحال...وحال البلد الان...لن نقول لصديقنا مكين ان تجتهد في إلغاء الضرائب والجبايات او الزكوات وما يتبع ذلك من مسميات الدفع ( الرباعي) الاخري والغير مبررة اصلا علي المغترب السوداني...ولكننا نقول يجب اعادة النظر ايضا في كل تلك الامور بما يحقق مصلحة الوطن والمواطن السوداني المغترب في معادلة منطقية ترضي الجميع بعد ان اصبح الاغتراب عذابا لا يطاق بل هو ( اغتراب نفسي) داخل الاغتراب الزماني والمكاني الذي لا يعرف معاناته إلا من عاشه لفترة طويلة.
لن نطيل في السرد والردح والنواح والبكاء علي حال المغترب..ولا علي التهليل والتطبيل علي عتبة الأمين العام الجديد...ولكننا نتطلع الي فترة قادمة سعيدة في علاقة المغترب بهذا الجهاز وان يكون عونا للمغترب السوداني ومتفهما لحاله وما حدث ويحدث من متغيرات
في المنطقة يكون المغترب الاجنبي عامة والسوداني خاصة اكثرهم تأثرا بتباعتها المتعددة ومنها الاقتصادية بطبيعة الحال.
د.فراج الشيخ الفزاري
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.