بيان من التحالف الوطني السوداني    بيان من حركة 27 نوفمبر: الذكرى الأولى لمجزرة اعتصام القيادة العامة 03 يونيو الموافق 29 رمضان    بيان من منظمة إنهاء الإفلات من العقاب في الذكري الأولي لمذبحة فض الاعتصام: لا عدالة بلا محاسبة    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    وذرفتُ دمعاً سخيناً بميدان القيادة .. بقلم: صلاح الباشا/ الخرطوم    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    نحيي الدكتور الفاتح حسين وهو يعبر البحار بايقاعات الوطن ذات التنوع والعبير .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    هذه هي ثمار سياسة ترامب العنصرية .. بقلم: نورالدين مدني    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    علمنة الدين وعلمنة التصوف .. بقلم: د. مقبول التجاني    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    معلومة ادهشتني حد الصدمة .. بقلم: صلاح الباشا    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا لا نتضامن مع دسيس مان أيقونة الثورة السودانية؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على
نشر في سودانيل يوم 20 - 03 - 2020

«سلسة مفاهيم وخطوات عملية مرجوة نحو مدنية الدولة السودانية[56]»
عرف السودانيين والعالم أجمع أيقونة الثورة السودانية المجيدة محمد يحيى بشير المعروف ب «دسيس مان» من خلال هتافاته وأشعاره الثورية التى ألهبت الثورة وزاد بريق لمعانها وظل متواجدا" فى ساحات النضال أمام اعتصام القيادة العامة الى أخر لحظة من عمر ميدان الاعتصام وقد أعجب به الجميع.
سجل دسيس مان لوحة فنية بارعة حيث خبره الدانى والبعيد والأطفال وزوار ساحة الاعتصام من الدبلوماسيين والإعلاميين الأجانب الذين كانوا حضورا" هناك بل حتى الأطفال فى العاصمة والأقاليم وخارج السودان يدندنون ويرددون هتافاته الشهيرة من قبيل:
-«كنداكة جا بوليس جرى»،«مدنية كبس كبسن كبسا»،«بوليس بحب الجرجرة،أمن بحب الثرثرة» وغيرها من الشعارات الثورية القوية التى يحفظها الثوار عن ظهر قلب.
تفاعل الملايين من السودانيين مع هتافات الثورى دسيس مان وتقاسموا معه الفرح الجميل والحزن النبيل فى حينها.
انتقلت أيقونات الحراك السودانى وبالأخص هتافات دسيس مان الى لبنان والجزائر وشعوب الدول التي تتوق الى الحرية والسلام.
تعرض دسيس مان للضرب،الاهانة،التعذيب والاعتقال لأكثر من مرة ولكن جذوه الثورة وغليانها فى أوانها والتفاف مجموعة من الشباب الثوار حوله أنذاك وعوامل أخرى كانت من الأسباب التى دعمت إطلاق سراحه.
نسبة لابتعادى من الخرطوم لفترات طويلة لم ألتقيه شخصيا" مباشرة الا مرة واحدة فى القيادة العامة يوم 28/05/2019 أول أيام العصيان المدنى الشامل عندما كنت حاضرا" بصورة يومية في مقر القيادة من 26-28/05/2019 أتذكر حينها بعد أن قمت بجولة كاملة لكل الخيم والمنابرالموجودة حول القيادة العامة وختمتها بخيمة وادى هور وكان هو حضور معنا وبيننا كل اليوم حتى زمن الإفطار وبعدها تفرق شملنا.
غادرت السودان يوم 29/05/2019 ولكنى كنت أتابع كل برنامجه الثورى عبر الوسائط الإعلامية المختلفة من الألف الى الياء.
تعرض دسيس مان أيضا" أثناء وبعد تكوين الحكومة الانتقالية وقبلها حكومة المجلس العسكرى الى مضايقات واستفزازات من رجال الشرطة والأمن والقوات النظامية الأخرى والكتائب غير النظامية المسلحة وتعرض لحادث كسر يد وحتى اللحظة لا نعلم ما دوافع تلك الحادثة!
الشرطة كانت تدس السم فى العسل مع سبق الإصرار والترصد ضد دسيس مان أيام الثورة بالتالى كانت فى انتظاره الى أن ينفض سامر الثورة قليلا" ومن ثم تبدأ فى تدوين بلاغات جنائية كيديه ضده.
بناءا "على ما سبق اتهمت الشرطة دسيس مان ب"تهديد أحد أفرادها بالفصل من الخدمة عقب توقيفه فى الطريق العام وسط الخرطوم.
اقتيد دسيس مان الى القسم وتم فتح بلاغات جنائية كيدية ضده ومن ثم أفرج عنه بالضمان.
لاحقا" قضت محكمة سودانية يوم الثلاثاء 25/02/2020، بسجن "دسيس مان أومغني الثورة بالسجن أربعة أشهر وغرامة عشرة آلاف جنيه سوداني بتهمة تهديد موظف عام!
تم ترحيله الى سجن الهدى وما زال يقبع وراء القضبان ولا أحد حرك ساكن سوى سماعنا عبر وسائل التواصل الاجتماعى بوجود هيئة قانونية تبنت قضيته وقدمت استنئناف وما زال لم يبت فى القضية من محكمة الاستئناف.
ليس مدحا" فى دسيس مان ولكن خلال عملى فى الشرطة فترة الخدمة الوطنية تحت دائرة اختصاص قسم سوق ليبيا ومن ثم تحولت الى دائرة اختصاص قسم-4-دارالسلام مربع-04 وأخيرا" تحت دائرة اختصاص قسم أمبدة الحارة- 18 الى أخر يوم عمل لى بتاريخ 25/01/2005 تبين لى عبر متابعاتى اللصيقة لطبيعة البلاغات الكيدية التى يقوم بفتحها بعض منسوبى الشرطة بوجود شواهد كثيرة تثبت أن البلاغ ضد دسيس مان كيدى بامتياز من الدرجة الأولى ومن السهل لرجل الشرطة أن يستغل لصالحه المواد المتعلقة برجل الشرطة أوالموظف العام الواردة فى القانون الجنائى السودانى لسنة 1991 تعديل 2015 ويستعرض عضلاته بفتح أكثر من بلاغ كيدى ضد كل من يراه عكس هواه أو لديه تصفية حسابات قديمة معه مباشره أو مع صديقه أو بايعاز من أحد زملاء الخدمة من الشرطة أو الهيئات النظامية الأخرى ولدى أدلة وتجارب لقضايا كثيرة عاصرتها وما زالت موجودة فى ذاكرتى.
مع كامل الاعتذار للشرفاء من رجال الشرطة والحق يقال ليسوا كلهم سواء فى الاجرام والقضايا الكيدية فهناك الصالح والطالح ومنهم ما دون ذلك.
ما يشاهد ويلاحظ أن القانون يسرى تطبيقه فقط ضد الضعفاء فى بلادى ويناصرالطبقات الأخرى من جانب.!
يضاف الى ذلك تعامل الشارع السودانى مع الأمور بسياسة ازدواجية المعايير ويمكننا أن نطرح الأسئلة الأتية تعضيدا" لما أشرنا اليه:
- لماذا لا يخرج الثوار فى الخرطوم لمناصرة دسيس مان كما خرجوا بالملايين من قبل تضامنا" مع الملازم أول معاش/محمد صديق صاحب مقولة «الرهيفة تنقد» مع العلم أن دسيس مان لديه أغنيات وحضور شعبى وثورى أكثر حتى من محمد صديق نفسه ولم يرتكب جرما" من قبل ولم يقوم بضرب ضباط أو أفراد شرطة أو يسئ إليهم؟
- ألم يكن دسيس مان فنان الثورة وحامل لوائها؟
- لماذا لا نتضامن مع دسيس مان بنفس تضامننا مع محمد صديق وأخرين وما الذى يمنع ذلك؟!
- -أليسوا كلهم سودانيين؟ وهل هناك ثورى درجة أولى وثانية ودرجة ثالثة؟
- أين من كانوا بالأمس فى القيادة يعانقون دسيس مان ويرددون من خلفه هتافات الثورة؟
- وهل هذا جزاء الثورى المغوار؟ لماذا صمت الشارع الثورى؟!
- لماذا لم تخرج تلك الملايين لميلونية السلام يوم 05/03/2020؟
- ألم يكن «حرية..سلام...عدالة» شعار الثورة؟ أم مفهوم السلام لايتماشى مع دعاه الثورة الجدد؟
كنت أظن كل الشارع السودانى يتضامن ويقف وقفة رجل واحد مع قضية دسيس مان ولكن خاب ظنى كثيرا"!
مضى الأمر وكأن شيئا" ما لم يكن وكأننا لم نسمع بهذا الشخص من قريب أو من بعيد!
حسب تقدير المنطق اذا أردنا البحث عن أرضية متفق عليها جميعنا نسعى فيها الى بناء دولة متساوية تسودها الحرية والعدالة للجميع من دون تمييز بسبب المنطقة الجغرافية أو الاثنية أو الدين أو العرق والتعاطف والوقوف مع الجميع على مسافة واحدة أى على قلب رجل واحد بكل جدية بدون شعارات جوفاء وبراقة تنتهى بانتهاء المقصود من المهمة أو الهدف فيتوجب علينا أن نستفيق من غفلتنا ونتضامن مع دسيس مان مثل ما تعاطفنا وملأنا الدنيا شعارات وهتافات ثورية لأخرين لا أن نتغافل أشخاصا" عمدا" ونتعاطف مع أخرين لكى لا نحدث اختلال فى ثيرمومتر مفاهيم السودان الجديد وندور فى نفس فلك الساقية القديمة.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.