العطا يشارك في مراسم تنصيب رئيس جمهورية جيبوتي    الكنين يتلقى تهانئ العيد من من القيادات بالجزيرة    تفاصيل مشاريع تنموية ضخمة يعرضها قطاع الطاقة بمؤتمر باريس    وفد من رجال الاعمال لمؤتمر باريس سيصل فرنسا خلال ساعات    حمدوك ينعي شهداء قوات الشرطةالذين تعرضوا لهجوم من عصابات المخدرات    الجزيرة:التحصين الموسع حقق نجاحات كبيرة    مؤتمر باريس عشية الأنعقاد جرد حساب.    سلطة تنظيم اسواق المال تمهل شركات الوساطة المالية توفيق اوضاعها    الثروة الحيوانية: طرح مشروع لمجمع متكامل لصادر اللحوم الحمراء بمؤتمر باريس    جهود لرعاية وتأهيل الأطفال المشردين وفاقدي السند بالجزيرة    مناشدات لاحتواء احداث المدينة 11 بالنيل الازرق    كنز صحي مجهول.. هل تعرف فوائد الثوم المدهشة على صحة الإنسان    شباب الأعمال يشارك بمشاريع مهمة في مؤتمر باريس    تاج السر :مؤتمر باريس فرصة لعرض مشروعات البنى التحتية    محمد صلاح يدخل في عملية انتقال مبابي إلى ريال مدريد    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    الرصاص الحي وتكرار دائرة العنف والقتل في احياء ذكري الاعتصام ..    وكيله: رونالدو لن يعود إلى فريقه السابق    واتساب نفّذت تهديدها.. قيّدت الخدمة لمن رفض التحديث    مات بآخر أدواره في "موسى".. وفاة فنان مصري بكورونا    5 أنواع من الشاي تضرب الأرق.. تعرف إليها    نشوب حريق داخل مستشفى ود مدني ولا وجود لإصابات    مريم الصادق تزور مقر سكرتارية مبادرة حوض النيل    بسبب احداث افطار القيادة العامة..الجيش يوقف ضباطاً وجنوداً بتهمة القتل    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم السبت الموافق 15 مايو 2021م    وداعا ريحانة توتي ..    المريخ يتدرب بقوة ويواجه الإنتاج الحربي وسراميكا بالأحد    رحل الفريق بحر    بسبب القمر الدموي.. رحلة جوية دون وجهة تبيع كل تذاكرها في دقيقتين ونصف    هجرة عكس الرّيح موسى الزعيم ألمانيا / سوريا    الهروب من الذئب الذي لم يأكل يوسف في متاهات "نسيان ما لم يحدث" .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    السعودية: ندين الممارسات غير الشرعية للاحتلال الإسرائيلي    ثغرة في شرائح كوالكوم تهدد مستخدمي هواتف أندرويد حول العالم    مقتل 4 عناصر من قوات الأمن بكمين في جنوب السودان    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    "سامحوني وادعولي".. شاب ينتحر تحت عجلات قطار    رواية الغرق لحمور زيادة ضمن مقررات التبريز للتعليم بفرنسا    عمل فني يعزز التنمية والسلام في أبيي    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    ليفربول يهزم يونايتد على أرضه ويتمسك بأمل    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات ب(سنقو) جنوب دارفور    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 14 مايو 2021 في السوق السوداء    كل سنة.. وإنت سلطان زمانك!!!    ايقاف شبكة إجرامية تنشط بتوزيع وترويج الأدوية المهربة بالخرطوم    ضبط تانكر وعربات لوري محملة بالوقود بولاية نهر النيل    واتساب يكشف عن موعد وقف خدماته لرافضي التحديثات الجديدة    مقتل ضابط و (9) من جنوده في كمين لعصابات مخدرات بدارفور    عندي حكاية – تقى الفوال: أول ممثلة محجبة في ألمانيا    هذه أول دولة تلقح كل سكانها البالغين ضد كورونا!    نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة "اعتداء لفظي" من الجمهورية مارجوري تايلور غرين    الإيغور: السلطات الصينية تطارد الأئمة بتهم "نشر التطرف"    "ويفا" يعلن نقل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا من إسطنبول إلى بورتو بسبب فيروس كورونا    الولايات المتحدة.. توقعات بالاستغناء عن الكمامة قريبا "إلا للتضامن"    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    قصة قصيرة "كتابة": هلوساتُ شخصٍ على حافَّةِ جنُونٍ ما..! .. بقلم: إبراهيم جعفر    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد
نشر في سودانيل يوم 23 - 03 - 2020

يشرفني كثيرا أن أفرد كل المساحة اليوم لرسالة بالعنوان أعلاه، وصلتني من القامة السودانية المرموقة والزعيم الوطني، إبراهيم منهم منصور، معقبا فيها على مناقشتنا حول التطبيع مع إسرائيل. تقول الرسالة:
ظلت القضية الفلسطينية التزاما عربيا كاملا باللاءات الثلاثة التي قررتها القمة العربية في الخرطوم عقب النكسة عام 1967. غير أن مصر رصدت لقاءات وزيارات سرية متبادلة لدول وزعامات عربية، شملت رؤوسا فلسطينية حتى مع قيادات إسرائيلية. كما لاحظت النمو المتزايد للمستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة بعد حرب 1967. ومع جمود الموقف السياسي في حالة اللا حرب واللا سلم، وتوقف الرحلات المكوكية التي كان يقوم بها هنري كيسنجر، مستشار الأمن القومي ثم وزير الخارجية الأمريكي، إلى مصر وبعض الدول العربية، تبين للرئيس السادات أن أمريكا قررت نهائيا التوقف عن القيام بدور الوسيط المحايد، مسفرة عما كانت تخفيه من انحيازها الكامل لإسرائيل، وأنه إذا قرر حربا فإنه سيحارب، كما قال، أمريكا وليس إسرائيل.
الفرح الذي قابل به العرب والفلسطينيون العبور العظيم، 1973، ما لبث انقلب إلى أضعافه من العداء بل والمقاطعة من الجهات نفسها، عندما وصل الأمر إلى مفاوضات كامب ديفيد المباشرة بين مصر وإسرائيل. وثيقة السلام التي خرجت بها مفاوضات كامب ديفيد، أعطت الفلسطينيين دولة منزوعة السلاح وكاملة السيادة بعد خمس سنوات بحدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، بضمان الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي. لكن، رفض الفلسطينيون ذلك واعتبروها وثيقة احتلال لمدة خمس سنوات، وأعلنوا أنهم قادرون على تحرير بلادهم خلال هذه المدة. دول الصمود والتصدي: العراق وسوريا وليبيا والجزائر، مارست ضغوطا على القيادة الفلسطينية للرفض، ولم تتقدم دولة واحدة لتنصحها بأن لا تفقد الفرصة الثانية لقيام دولة فلسطين. الفرصة الأولى كانت عام 1948، عندما رفضت القيادة الفلسطينية من الرعيل الأول قرار مجلس الأمن بتقسيم فلسطين إلى دولتين، إسرائيلية وعربية تشمل كامل القدس باسم فلسطين. كان الرفض بتحريض من كل الدول العربية ما عدا تونس بزعامة الحبيب بورقيبة الذي وافق على القرار.
اتجهت مصر لتضميد جراحها، فاستردت كامل سيناء، وطهرت قناة السويس وفتحتها للملاحة، واستعادت مقر الجامعة العربية، وتولت ملف التوفيق والمصالحة بين الفصائل الفلسطينية، والتوسط عند تبادل انتهاكات اتفاقيات الهدنة، ولفتح الممرات في المناسبات. والأشقاء العرب الصامدون، صامتون ونسوا القضية تماما وسائرون في علاقاتهم، سرا وسرا كالجهر، مع إسرائيل. وكان السؤال الرئيس: أين الفلسطينيون والقيادة الفلسطينية؟ ولماذا في كل منعطف هام يتخذ القرار غيرهم من القيادات العربية، وتحارب إسرائيل دول عربية باسمهم، وتعقد المؤتمرات وتستمر العداوات باسمهم وتتم المصالحات باسمهم؟
ويواصل إبراهيم منعم منصور رسالته فيقول «كانت لقاءات النرويج بين الطرفين بعيدة عن عيون وآذان العرب، ولأول مرة استلم الفلسطينيون قضيتهم بأنفسهم وفاوضوا بدون وسيط أو مشرف عربي عليهم، وتوصلوا في العام 1993 إلى اتفاق «غزة وأريحا»، الذي وافقت فيه إسرائيل على اعتبار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد للفلسطينيين، وتم الاعتراف المتبادل بين الطرفين، واتفقا على إنهاء حالة الحرب بينهما وعلى نبذ العنف، والالتزام بالتفاوض لحل النزاعات، وأن يتواصل التفاوض لاسترداد بقية الأراضي الفلسطينية، والعمل على تطبيع العلاقات وتنفيذ كل ما يؤدي إلى سلام دائم. بعض الفصائل الفلسطينية لم تقبل بالاتفاق، ونفذت حماس انقلابا على السلطة الفلسطينية، واستولت على قطاع غزة بالكامل، وتبقت للسلطة أريحا التي لم تستطع تنفيذ بنود اتفاقية 1993 و1995 في ضمان سلام وأمن إسرائيل، وللمرة الثالثة، لم ينجح الفلسطينيون في أن تكون لهم دولة مسؤولة داخل المجتمع الاقليمي أو العالمي. صحيح، لم تتسابق الدول العربية الشقيقة للاعتراف بإسرائيل، لكنها واصلت علاقاتها شبه العلنية معها، بدون إعلام حتى لا تتعرض للإعلام الجارح في التعامل مع دولة العدو، وحتى لا تتناوشها المنظمات الفلسطينية المتمردة على دولتها أو المتوشحة بالإسلام مرددة آيات تخص العبادة في علاقات دولية. وفي السودان، ذكر لي أحد الإسلاميين أن هناك حالة نفسية وكراهية تعتريه عند ذكر اليهود وإسرائيل، فقلت له إن التعامل مع اليهود اجتماعيا وماليا كأفراد لا غبار عليه، وذكّرته أن درع رسول الله صلى الله عليه وسلم ظلت مرهونة لدى يهودي حتى انتقاله إلى الرفيق الأعلى، وأن كتبة بيت المال ظلوا طوال الخلافة الراشدة وحتى ولاية عبد الملك بن مروان من اليهود والنصارى.
أعتقد أن بعض الدول العربية لا تريد دولة فلسطينية كاملة تجلس كتفا بكتف معها، تريدها دولة منقوصة تمد يدها دائما لهم تطلب الغوث والتبرعات. وأعتقد أن بعض القادة الفلسطينيين لا يريدون دولة كاملة لأنهم شيع وطوائف، وهم لا يستطيعون تحمل مسؤولية انضباط هذه الشيع والطوائف التي استمرأت العيش على الشعارات وابتزاز الآخرين بمن فيهم قادتهم، ويجدون، للأسف، مطبلين لهم في بعض وسائل الاعلام العربي. وبعض الكتاب يبررون عدم إقامة علاقات مع إسرائيل بأنها دولة عنصرية توسعية، تقتل الشعب الفلسطيني وتنكل به. ولكنهم، يوافقون على التعامل مع الولايات المتحدة متناسين أنها قامت على جماجم السكان الأصليين ثم الزنوج المستوردين من أفريقيا، وأنها تدعم إسرائيل وتبرر كل أخطائها وتجاهلها للقرارات الدولية، وأنها داست على مجلس الأمن وغزت العراق واحتلته. وفي خاتمة رسالته، يؤكد إبراهيم منعم منصور أنه بعد الاعترافات المتبادلة بين فلسطين وإسرائيل إثر اتفاق 1993، فإن لقاء البرهان نتنياهو لا غبار عليه سياسيا، لكنه ليس تطبيعا. فالتطبيع مرحلة متقدمة في العلاقات تأتي بعد الاعتراف وفتح السفارات وتبادل السفراء ثم فتح الحدود وانسياب المنافع وحركة البشر في المعاملات الاقتصادية والعلمية والقبول المتبادل للمواطنين من الطرفين، وكل هذا لا يحدث بقرار فوقي بل بالقبول الشعبي من الطرفين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.