حزب البجا المعارض يرحب بالبعثة الأممية    تجمع المهنيين ينفي دعوته لمؤتمر صحفي    لجان مقاومة البراري تعتزم تسيير مليونية 30 يونيو    لغم خطير: من يجرؤ على تفكيكه؟ .. بقلم: ياسين حسن ياسين    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    حريّة سلام وعدالة: ساحة القيادة "الطّامة" .. ليلة الخِسّة، الغدر، الخيانة، وعار البّزة العسكرية السودانيّة .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مبارك أردول : مواقف بلا عنصرية!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله
نشر في سودانيل يوم 24 - 03 - 2020

*ثمة أصابع خفية تفسر الأشياء وفق رؤاها المريضة وتلبسها لباس الجهوية والعنصرية ، فإن إصدار وزير الطاقة والتعدين قراره بنقل المهندس/ مبارك أردول من منصبه برئاسة الشركة السودانية للموارد المعدنية ، مستشاراً في قطاع المعادن بوزارة الطاقة والتعدين ، وبحسب إفادة الاستاذ حذيفة عبدالله مدير مكتب أردول اتهم مدير الشركة بتعميم خطاباً لإدارات الشركة بعدم التعاون مع لجنة إزالة التمكين وعدم مدها بأي معلومات أو ملفات ، وأضاف ان مدير الشركة قد رفض وعارض السياسات الجديدة التي انتهجها اردول في زيادة نصيب المجتمعات المحلية من 1%الى 4% وزيادة حصتهم من الانتاج ، والاهتمام بجوانب البيئة والسلامة وتوظيف ابناؤهم ، وقد كتب أردول على صفحته : ( إنهاء التكليف يعني إنهاء التكليف ومستشار (قراش ) أعتذر عنه ) الان من حق الوزير عادل علي ابراهيم ان يدير وزارته بالشكل الذي يريد ، ومن حقنا ان نطلب منه التفسير عن السبب الرئيس في نقل أردول ؟ هل هو عدم الكفاءة ؟ وان كان ذلك كذلك ، فلماذا لايتم اعفاؤه نهائياً بدلا عن ان تستحدث له وظيفة اطلق عليها أردول اسم (مستشار قراش).
*ويبقى صراع القدامى والقادمين وهنالك من يتحركون في الظلام ويشحنون النفوس بأن ماحدث لمبارك أردول هو إستهداف للنوبة ، والنوبة أرفع من ان تجوز عليهم هذه الفتنة القذرة ، وأن كانت لهم قضية فهم من اوائل من رفعوا الصوت العالي مطالبة بحقوقهم وقدموا المناضلين الأب فيليب عباس غبوش ويوسف كوة وخميس جلاب وضحية سرير توتو ومالايحصيه العد من ابناء النوبة الثوار والفنانيين والأدباء والمفكرين ، وانهم لايحتاجون من يتبنى قضايا مظالمهم ، ولو أننا وجدنا فيها شبهة اقصاء او عنصرية لوقفنا لها وقفة ترعب المرجفين ، فعلى هذه الزاوية تناولنا احد ابناء النوبة ألا وهو وزير الزراعة الاتحادي المهندس / عيسى عثمان شريف ، الذي استبشرنا بوجوده في الوزارة وقابلناه وساندناه وعندما وجدنا تماهيه مع الفساد وحمايته للفاسدات ، لم ولن نتوقف عن كشف مايدور ، فعلى التحقيق لم يكن تناولنا له لأنه من النوبة ولكن لأن نهجه هو نهج الكيزان الذين آذوا أهلنا النوبة ايما إيذاء!! وأكثر مانفخر به هو أن صديقي مبارك أردول رجل مواقف بلاعنصرية.
*ولطالما نحن في مدار الاعفاءات ، نتوقف أمام وضعاً بالغ الشذوذ في وزارة الشباب والرياضة فقد رزء الشعب السوداني وفي ظروفه هذي بوكيلين احدهما للشباب والآخر للرياضة ، فان الاستاذ / احمد عبدالله زروق الذي عين في مفوضية اللاجئين في الدرجة التاسعة وقضى بها اربعة سنوات ووصل الدرجة الثامنة ، ثم جيئ به وكيلا للوزارة في الدرجة الأولى الخاصة القطاع الاول ، وقد اصدر قرار تعيينه الاستاذ / عمر مانيس وفي غيبة حمدوك ، ثم فجأة تم تعيين الاستاذ / أيمن سيد سليم وكيلاً للوزارة ولم نتبين بعد ماكان يحدث في مجلس الوكيل في ظل وجود وكيلين ، والان نتساءل من الذي حول استقالة زروق الى إعفاء؟! ولماذا يتحمل اهل السودان مخصصات وكيلين في وزارة الشباب والرياضة ؟ وللحديث مواصلة ..وسلام ياااااااااااوطن.
سلام يا
يوسف ادم الضي وزير الحكم الاتحادي والذي تم تنصيبه مشرفاً على ولاية النيل الأبيض ذات الحظ العاثر ، وصل الدويم مع حاشيته على ثلاث فارهات هو وحاشيته ، قد نفهم ان يستغل سيارة النيل الابيض فمالذي يجعله يستغل سيارة الوزارة ايضاً ؟ والى متى سيرعى هؤلاء في هذا المال السايب ؟ اما ايهاب الصلف الذي يريد ان يثبت لولي نعمته انه الألفة عندما طلب من الحضور ان يتحدثوا بادب ، حتى الزمه احمد قطان جانب الاعتذار ، وتسلم البطن الجابتك يااحمد ..ارحل ياضي قبل ان تُرحّل وبيننا الشارع .. أما فاتورة السمك فلهامقال آخر ..وسلام يا..
الجريدة الثلاثاء 24/3/2020


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.