شاب سوداني يبعث باستشارة مثيرة.. (تقدمت لخطبة فتاة ووالدتها المطلقة وقعت في حبي وتريد أن تبعدني من ابنتها لتنفرد بي فماذا أفعل؟)    شاهد بالفيديو.. احسان تظهر بشكل مفاجئ تسعد المتابعين وترد بقوة على والدها الذي أعلن خروجه عن الدين الإسلامي وتحوله للمسيحية    شاهد بالفيديو.. احسان تظهر بشكل مفاجئ تسعد المتابعين وترد بقوة على والدها الذي أعلن خروجه عن الدين الإسلامي وتحوله للمسيحية    شاهد بالصورة والفيديو.. فنانة سودانية صاعدة تعلن عن نفسها بارتداء "البرمودة" خلال حفل حضره جمهور غفير    شاهد بالفيديو والصورة.. حسناء فائقة الجمال تشعل مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان بملابسها المثيرة ومداعبتها (الربابة) بطريقة ملفتة    توجه صغار الأولمبية لسيول للمشاركة ببرنامج أكاديمية الافق الجديد الكورية    ريال مدريد يفوز على ليفربول بهدف نظيف ويتوج بدوري أبطال أوروبا للمرة 14 في تاريخه    نادي البحير يدشن انطلاق ديربي سباق الفروسية بنيالا    إنطلاق إمتحانات مرحلة الأساس بغرب دارفور    وصفتها بغير المسؤولة .. الخارجية السودانية تدين تصريحات مدير سد النهضة    هيئة محامي دارفور ل(باج نيوز): إجراءات النيابة في مقتل عميد الشرطة غير قانونية    والي الخرطوم يقف على الترتيبات النهائية لإعلان إجراءات موسم الحج    الخرطوم:توجيهات بقطع الامداد المائي عن الجهات التي تقوم بالتوصيل عشوائيا    القبض على أجنبي قتل زميله طعناً    تحذير من تسبب العواصف الشمسية في قطع شبكات الاتصالات والكهرباء    مقتل متظاهر في مواجهات مع الأمن في الخرطوم    الثورية: السلام لن يكتمل إلا بالتحاق كل حاملي السلاح    المراجع القومي: معالجات لتأخر ملفات الإعتداء على المال العام    في عمومية الاتحاد العربي للتجديف بالقاهرة..عبد الرحيم حمد يفوز بعضوية المكتب التنفيذي والجمل رئيسا للجنة الطبية    الجهاز الفني للمنتخب الوطني يبدأ محاضرات تحليل الأداء    نشوب حريق بأحد مخازن المُهمّات جوار برج قيادة القوات البحرية    إجازة النظام الأساسي يفجر غضب أعضاء (عمومية الهلال)    وزيرة الاستثمار : نولي الاستثمارات العربية اهتماماً أكبر    الشرطة المجتمعية تنفذ حملات منعية وشعبة قندهار تسترد مسروقات    إثيوبيا : جبهة تحرير تيغراي تقرع طبول الحرب    هذا المشروب الأحمر يخفض ضغط الدم مثل الأدوية.. ما هو؟    فنان مصري شهير يكشف عن تسمية ابنته تيمنا بالممثل القدير الراحل نور الشريف    وزير الثروةالحيوانية يؤكد اهتمام الدولة بقطاع الثروة الحيوانية لأهميته الاقتصادية    حيدر المكاشفي يكتب: استكراد كرتي..كلاكيت ثاني مرة    هل مازال لقحت وجود أو أثر    وزير الصناعه بالخرطوم يفتتح معرض الاختراع والابتكار الأول بالسودان    الشرطة تضبط مجموعة تعمل بتجارة الأسلحة في أمبدة    رواية نانجور حكايةُ أبنوسةٍ سودانيّة    قُرى شرق القضارف .. (تحتضن) الخزَّان و(يقتلها) العطش!!    بنك السودان : ارتفاع عرض النقود وانخفاض جميع الودائع في إبريل    الوزن الزائد والخصوبة.. دراسة تكشف العلاقة    عبد الله مسار يكتب: الصراط    مجلس الأمن يمدد حظر الأسلحة على جنوب السودان    إكتمال الإجراءات الازمة بجولة التطعيم السادسة بشرق دارفور    فيديو مؤثر لأقدم مقيمة بريطانية بالسودان.. وآخر وصية لها    براءة نجل شاروخان من تهمة تعاطي المخدرات    المواصفات والمقاييس بالجزيرة تطلق مبادرة (نحن معكم) المجتمعية    بالفيديو .. قال: (الخبر طلع كلام ساي).. "مديدة الحلبي" يتراجع عن حقيقة علاج (طفلة العفاض) معتذراً للجميع طالباً العفو وعدم تحمل أي مسؤولية    جهاز صراف آلي في مصر يمنح المتعاملين ضِعف المبلغ المسحوب    السعودية.. تلغي مهنة «العامل».. وتضع للمنشآت 67 خياراً بديلاً    وفد اللجنة الأولمبية المشارك في برنامج أكاديمية الافق الجديد يغادر الى كوريا بالسبت    تسريحة آمبر هيرد في "يوم الختام" تحمل رسالة مبطنة    الكوميدي "محمد كوكي " يعرض اعماله على منصة يوتيوب …    من اين تؤكل الكتف في الجمعية العمومية للنظام الاساسي؟!    شديد العدوى.. فيروس "أنفلونزا الطماطم" ينتشر في الهند    علامات تشير إلى الإصابة بالاكتئاب    مقتل تاجر برصاص مسلحين في وسط دارفور والسُّلطات تُوقف أحد المتهمين    البلاد تشيع الشيخ علي الشيخ محمدالشيخ طه إلى مثواه الأخير    السودان..حريق ضخم ب"حاج زمار" ولجنة لحصر الخسائر    القبض على شبكة تنشط في إدخال الحشيش من دولة مجاورة    الشؤون الدينية بالنيل الأزرق توزع مكتبات للمجمعات الإسلامية    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مبارك أردول : مواقف بلا عنصرية!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله
نشر في سودانيل يوم 24 - 03 - 2020

*ثمة أصابع خفية تفسر الأشياء وفق رؤاها المريضة وتلبسها لباس الجهوية والعنصرية ، فإن إصدار وزير الطاقة والتعدين قراره بنقل المهندس/ مبارك أردول من منصبه برئاسة الشركة السودانية للموارد المعدنية ، مستشاراً في قطاع المعادن بوزارة الطاقة والتعدين ، وبحسب إفادة الاستاذ حذيفة عبدالله مدير مكتب أردول اتهم مدير الشركة بتعميم خطاباً لإدارات الشركة بعدم التعاون مع لجنة إزالة التمكين وعدم مدها بأي معلومات أو ملفات ، وأضاف ان مدير الشركة قد رفض وعارض السياسات الجديدة التي انتهجها اردول في زيادة نصيب المجتمعات المحلية من 1%الى 4% وزيادة حصتهم من الانتاج ، والاهتمام بجوانب البيئة والسلامة وتوظيف ابناؤهم ، وقد كتب أردول على صفحته : ( إنهاء التكليف يعني إنهاء التكليف ومستشار (قراش ) أعتذر عنه ) الان من حق الوزير عادل علي ابراهيم ان يدير وزارته بالشكل الذي يريد ، ومن حقنا ان نطلب منه التفسير عن السبب الرئيس في نقل أردول ؟ هل هو عدم الكفاءة ؟ وان كان ذلك كذلك ، فلماذا لايتم اعفاؤه نهائياً بدلا عن ان تستحدث له وظيفة اطلق عليها أردول اسم (مستشار قراش).
*ويبقى صراع القدامى والقادمين وهنالك من يتحركون في الظلام ويشحنون النفوس بأن ماحدث لمبارك أردول هو إستهداف للنوبة ، والنوبة أرفع من ان تجوز عليهم هذه الفتنة القذرة ، وأن كانت لهم قضية فهم من اوائل من رفعوا الصوت العالي مطالبة بحقوقهم وقدموا المناضلين الأب فيليب عباس غبوش ويوسف كوة وخميس جلاب وضحية سرير توتو ومالايحصيه العد من ابناء النوبة الثوار والفنانيين والأدباء والمفكرين ، وانهم لايحتاجون من يتبنى قضايا مظالمهم ، ولو أننا وجدنا فيها شبهة اقصاء او عنصرية لوقفنا لها وقفة ترعب المرجفين ، فعلى هذه الزاوية تناولنا احد ابناء النوبة ألا وهو وزير الزراعة الاتحادي المهندس / عيسى عثمان شريف ، الذي استبشرنا بوجوده في الوزارة وقابلناه وساندناه وعندما وجدنا تماهيه مع الفساد وحمايته للفاسدات ، لم ولن نتوقف عن كشف مايدور ، فعلى التحقيق لم يكن تناولنا له لأنه من النوبة ولكن لأن نهجه هو نهج الكيزان الذين آذوا أهلنا النوبة ايما إيذاء!! وأكثر مانفخر به هو أن صديقي مبارك أردول رجل مواقف بلاعنصرية.
*ولطالما نحن في مدار الاعفاءات ، نتوقف أمام وضعاً بالغ الشذوذ في وزارة الشباب والرياضة فقد رزء الشعب السوداني وفي ظروفه هذي بوكيلين احدهما للشباب والآخر للرياضة ، فان الاستاذ / احمد عبدالله زروق الذي عين في مفوضية اللاجئين في الدرجة التاسعة وقضى بها اربعة سنوات ووصل الدرجة الثامنة ، ثم جيئ به وكيلا للوزارة في الدرجة الأولى الخاصة القطاع الاول ، وقد اصدر قرار تعيينه الاستاذ / عمر مانيس وفي غيبة حمدوك ، ثم فجأة تم تعيين الاستاذ / أيمن سيد سليم وكيلاً للوزارة ولم نتبين بعد ماكان يحدث في مجلس الوكيل في ظل وجود وكيلين ، والان نتساءل من الذي حول استقالة زروق الى إعفاء؟! ولماذا يتحمل اهل السودان مخصصات وكيلين في وزارة الشباب والرياضة ؟ وللحديث مواصلة ..وسلام ياااااااااااوطن.
سلام يا
يوسف ادم الضي وزير الحكم الاتحادي والذي تم تنصيبه مشرفاً على ولاية النيل الأبيض ذات الحظ العاثر ، وصل الدويم مع حاشيته على ثلاث فارهات هو وحاشيته ، قد نفهم ان يستغل سيارة النيل الابيض فمالذي يجعله يستغل سيارة الوزارة ايضاً ؟ والى متى سيرعى هؤلاء في هذا المال السايب ؟ اما ايهاب الصلف الذي يريد ان يثبت لولي نعمته انه الألفة عندما طلب من الحضور ان يتحدثوا بادب ، حتى الزمه احمد قطان جانب الاعتذار ، وتسلم البطن الجابتك يااحمد ..ارحل ياضي قبل ان تُرحّل وبيننا الشارع .. أما فاتورة السمك فلهامقال آخر ..وسلام يا..
الجريدة الثلاثاء 24/3/2020


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.