نتحمل المسؤلية كاملة مع حكومة الثورة    بعد دورة من العنف.. مدينة الجنينة تتحول إلى معسكر كبير بدارفور    بنك أمدرمان الوطني يطلق النسخة المطورة من تطبيق أوكاش    وزير الري الإثيوبي: انتهينا من المخارج السفلية لسد النهضة    إسبانيا تؤكد رغبتها في زيادة حجم التبادل التجاري مع السودان    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 22 أبريل 2021    وفاة مرضى كورونا بمركز عزل بسبب إهمال الاطباء    منها تراجع الذاكرة.. أعراض خطيرة لنقص فيتامين B12 عليك الحذر منها    مسؤول: بايدن يستعد لإعلان وصول الولايات المتحدة لهدف 200 مليون جرعة لقاح مضاد لكورونا    المريخ يغادر إلى القاهرة نهاية الشهر الحالي    رئيس الإتحاد المحلي للكرة الطائرة بنيالا يشيد بدور الفرقة(16)في الجانب الرياضي    حركة/جيش تحرير السودان تعزى في وفاة ادريس ديبي    بيان من لجنة تطبيع النادي الأهلي مدني حول اللاعب عباس الشاذلي    السعودية.. إغلاق 23 مسجداً مؤقتاً في مناطق متفرقة من المملكة    إصابة نجم ريال مدريد بفيروس كورونا    بوتين: سنرد بحزم على أي استفزازات تهدد أمننا    سهير عبد الرحيم تكتب: 1400 جثة    رئيس الوزراء يصل عطبرة وسط احتجاجات للجان المقاومة    ورشة الأطر القانونية تشيد بجهود مصرف الادخار    مباحث شرطة ولاية الخرطوم تضبط شبكة لسرقة المركبات والدراجات النارية    فرنسا: مؤتمر باريس لدعم جهود إعفاء ديون السودان الخارجية    السعودية تدعو إيران مجددا للإنخراط في المفاوضات وتفادي التصعيد    تذمر وغضب المواطنين لعودة قطوعات الكهرباء    دابة الأرض    السودان: القوات المسلّحة قادرة على حماية كلّ شبرٍ من الأراضي المحرّرة    عودة تداول أسهم (سوداتل) بسوق أبوظبي للأوراق المالية    أبريل شهر التوعية بالتوحد (كلموهم عني انا طفل التوحد)    ورشة لشركاء السلام حول القانون الدولى الإنسانى لتعزيز حقوق الإنسان    نادي امدرماني يشطب(10) لاعبين دفعة واحدة    إدانة الشرطي شاوفن بكل التهم المتعلقة بمقتل جورج فلويد    ضياء الدين بلال: كَشْف حَال…!    هاني عابدين يواصل سلسلة حفلاته الرمضانية    الفنان عصام محمد نور ل(كوكتيل): أنا فاشل جداً في المطبخ.. ورمضان فرصة لكسب الأجر    مجزرة 8 رمضان .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    محاكمة مدبري انقلاب 89م .. أسرار تنشر لأول مرة    كورونا في رمضانها الثاني على التوالي: فيروس يغيّر موازين الدنيا .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    وفاة الدكتور الشاعر علي الكوباني    وزير الصناعة : توقعت إلغاء المالية للكثير من الرسوم بسبب كورونا    "سبورتاق" ينفرد بتفاصيل اجتماع "الفيفا" و"شداد"    هدى عربي .. سوبر ستار    وفاة استشاري الطبّ الشرعي والعدلي علي الكوباني    إسماعيل حسب الدائم يقدم المدائح عقب الإفطار    السوداني: مدير الطبّ العدلي: دفن 10 من الجثث المتحلّلة اليوم    واتساب "الوردي".. تحذير من الوقوع في فخ القراصنة    الموت يغيب الشاعر د. علي الكوباني    السودان.."9″ ولايات تتسلّم لقاح تطعيم"كورونا"    صور دعاء 10 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم العاشر من شهر رمضان الكريم    الجبهة الوطنية العريضة تطالب بالتحقيق في قضية الجثث المجهولة    لجان المقاومة تتمسك بالتصعيد حتى حل مشكلة الجثث    مقتل جورج فلويد: إدانة الشرطي السابق ديريك شوفين في القضية    بالفيديو: جامع زوجته ولم يغتسل إلا بعد الفجر فما حكم صيامه؟.. أمين الفتوى يجيب    احذر .. لهذه الأسباب لا يجب النوم بعد السحور مباشرة    تجميد مشروع دوري السوبر الأوروبي (بي إن سبورتس)    شاهد بالفيديو.. الفنان محمد بشير (الدولي) يعيش حالة من الرعب والذعر بعد تورطه في قتل مرافقة له بالقاهرة    المريخ يُسجل هداف دوري الأولى العاصمي (الحلنقي)    صور دعاء 9 رمضان 2021 دعاء اليوم التاسع من رمضان الكريم مكتوب    صور دعاء اليوم 8 رمضان 2021 | دعاء اللهم ارزقني فيه رحمة الايتام    إذا زاد الإمام ركعة ماذا يفعل المأموم؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يا عمّكْ.. قول بِسم اللهِ! .. بقلم: عبد الله الشيخ
نشر في سودانيل يوم 25 - 03 - 2020

أضربَ المحامي ساطع الحاج عن الكلام المباح ..حتى الدستوري محمد الفكي الذي يصر إصراراً على أنه الناطق الرسمي بإسم مجلس السيادة ... حتى الرفيق وجدي صالح ران عليه صمت القبور، مثلما رانَ على جميع عضوية لجنة ازالة التمكين.
جميعهُم (كَضَم) بعد جولة خاسرة أمام ضياء الدين بلال، رئيس تحرير صحيفة السوداني.. فضياء ومن خلفه برازخ خزائن الانقاذ أخرسهم بضربة لم يتوقعونها، ومن حينها: أقبل بعضهم على بعضٍ يتلاومون!
صمتوا بعد معركة واحدة، لكن هذا الصمت لا يمكن أن يستمر.
على عضوية لجنة ازالة لتمكين أن تعي، انه يتقدمون للعمل بإسم ثورة، يغذيها الشباب بالدماء وتذرف عليها الأمهات غالي التضحيات.. هذا صمت معيب، لكنه لن يؤجَل الأحلام - كونوا على يقين من ذلك - فالحلم الثوري بتنظيف السودان من الاخوان لن يموت.... لن ينشغل عنه الثوار بجائحة الكرونا، ولن يتغافلوا وقد زاغ بصر البعض بتفاهمات غير مرئية، أوربما عصروهم – عصروهم جماعة السيد ضياء الدين ... عصروهم أوهددوهم بشئ لا نعلمه!
على لجنة ازالة التمكين ان تخرج الى الملأ بتوضيح للحقائق: ماذا أنجزتم، وماذا تفعلون الآن... متى يُنتزَع الاخوان من مفاصل الدولة، وهل أنتم قادرون على إستعادة أموال الشعب للخزينة العامة؟
على اللجنة الالتزام بتوقيت - جدول زمني - لانجاز المهام الملقاة على عاتقها، فالوقت يمر والكيزان أكثرهم هاربون، وبعضهم - بعد الانزواء - يتجرأ على الظهور، وآخرون بينهم يبادرون بهجمات مرتدة... أين أنتم وقد سُرِّبت أو أُحرِقت الكثير من الوثائق؟ .... وما هو عمل عضوية اللجنة إن لم يكن واجبها ايقاف التدهور، قبل الشروع في تنظيف الكيزان من جسد الدولة؟
هل يشفع لكم القول بأن لجنة ازالة التمكين لا تتمتع بمخصصات؟
أن كانت اللجنة دون مخصصات، أوحُظيت بميزانية مفتوحة، فهذه اللجنة تتبع لشلة الحاكمين – جماعة شيلني وأشيلك. لمن المشتكى إذن؟ لهذا الشعب الطيب الصابر أم لحكومة الأصدقاء المغرمين بتشكيل اللجان؟؟ اللجان التي لا تُدرس أو تُراجَع نتائجها.....
هذا صمت معيب،، لا يمكن أن يستمر. هذه الأزمة بتفاصيلها الدقيقة والعميقة، مسئولة عنها قوى إعلان الحرية والتغيير، فهم ايضاً يصمتون عن بيان التجمع الاتحادي المعارض الذي اعلن فيه انحراف الثورة عن مسارها....
هل هذا مما يُمكن أن يُسكت عليه؟
يقول بعضهم، أنهم عازمون على إلغاء سيطرة التنظيم على الدولة.. أي عزم هذا وأنتم تعلمون أن السفير محي الدين الإسم سالم هو: (سيد الرصّة والمَنصّة، والراصد لغزوة أديس أبابا، ومدير مكتب علي عثمان في أصعب مرحلة من مراحل التمكين).. إلخ..
الله يعلم، وأنتم تعلمون، أن مجاهداً بهذا الحجم يشغل وظيفة مدير الإدارة الفنية في وزارة خارجية الثورة!
بيدَ أن هذه الحقيقة، لم تمنع حبيبنا حمدوك من التفاخر لدى رصفاءه الأوربيين والأفارقة، بأن وزيرة الخارجية، أسماء محمد عبد الله، تُعد مثالاً لجندرة المشروع الثوري السوداني .. يا عمّكْ: قول بِسم اللهِ


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.