محتجون يغلقون جسر المنشية وأسرة الشهيد عبد المجيد تحذّر الحكومة    النقد الدولي: رفع السودان من قائمة الارهاب خطوة لتخفيف أعباء الديون    عبدالله النفيسي: السودان سيصبح قاعدة أمريكية في أفريقيا.. وصحفي: ماذا عن تركيا وقطر؟    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يوميات سوداني في إيطاليا في زمن الكرونا .. بقلم: د. أسامة عثمان
نشر في سودانيل يوم 01 - 04 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
لو سألت أي سوداني قبل أزمة فيروس الكرونا الحالية ما هي "الكرونا" لقال لك أنها قطعة في السيارات ولو سألت ميكانيكي سيارات من طرف المنطقة الصناعية لشرح لك انها حلقة مسننة تساعد في تحويل قوة الدفع للسيارة. وتسمى أحيانا اقتباسا من الإنكليزية " ديفرنش" ولكن لفظة "الكرونة" أشيع. وما يعرفه الناس من تعبير الميكانيكية الشائع "كاسر كرونا" هو حال تعطل المركبة تماما ولعدة أيام لأن انكسار الكرونا أمر جلل لا سبيل لحركة الشاحنة مع انكسار الكرونا وكثيرا ما ينصرف سائقو اللواري إلى أعمال أخرى في المكان الذي تنكسر فيه كرونتهم في طرق الريف في انتظار إصلاحها أو انتظار البديل لها من أقرب المدن، وعندما تطول مدة الانتظار قد يطيب لهم المقام ويبنون بزوجة من المنطقة تظل في أغلب الأحيان زوجة سرية. حال السودانيين في روما حاليا أشبه بمن انكسرت كرونته، معطلون في المنازل وينتظرون، كغيرهم، لمدة لا يعرف مداها في حالة حجر تطاول أجله وليس من ضوء في آخر النفق في الوقت الحالي.
وما لا يعرفه الكثيرون هي أن لفظة كرونا قد دخلت العامية السودانية من اللغة الإيطالية. ولقد ألف الناس اقتراض عاميتنا لألفاظ من الإنكليزية والفرنسية. ولكن مصطلحات السيارات على وجه الخصوص فيها الكثير من الألفاظ الإيطالية، لسبب تاريخي هو أن أول عهد للسودانيين بالسيارات وميكانيكا السيارات كان عن طريق الاتصال بإرتريا وإثيوبيا. فسائق الفيات الذي غنت له النساء في العشرينات كان في أغلب الظن سائقا من اريتريا لأن أول عهد السودانيين بالناقلات الكبيرة كان هو شاحنات الفيات الإيطالية. ولفظة فيات هي اختصار لاسم المصنع الأساسي في مدينة تورينو {Fabbrica Italiana Automobili Torino} الذي أنشئ في عام 1899. ولقد كان أول الصنايعية الميكانيكية وسائقي الشاحنات في السودان من أحباش إريتريا وإثيوبيا الذين اقتبسوا المصطلحات الإيطالية في لغاتهم ومن ثم نقلوها إلى العربية ومن ذلك غير "الكرونة" قولهم مثلا "أبنص" لدواسة الوقود وهي مشتقة من الإيطالية (Avanti) أي إلى الأمام.
شاءت الأقدار أن نكون من سكان إيطاليا في هذه الأيام العصيبة التي تمر بها إيطاليا بوصفها حتى كتابة هذه الحروف أول وأكثر البلدان إصابة بجائحة الكرونا في أوروبا، وأعلى نسبة للوفيات بين المصابين، وأول البلدان التي اتخذت إجراءات صارمة، باستثناء الصين التي كانت موقع بؤرة الفيروس القاتل. بينما بدأت الكثير من البلدان في هذه الأيام في ممارسة أشكال مختلفة من تقييد الحركة ظللنا في إيطاليا منذ أكثر من أسبوعين تحت حجر منزلي غير مسبوق. لم يأخذ الإيطاليون الامر مأخذ الجد في البداية باعتبار انه يعني إقليما واحدا هو إقليم لومبارديا في شمال إيطاليا. ولقد اتجهت السلطات لإغلاق الإقليم وعزله عن بقية القطر ولكن تسرب الخبر قبل يوم واحد من التنفيذ فهرع الكثير من الناس ممن يسكنون مناطق أخرى للخروج من الإقليم باي وسيلة تيسرت لهم. وأقاليم الشمال ولومبارديا على وجه الخصوص من أغني المناطق في إيطاليا وتضم الكثير من الصناعات وعاصمة الشمال ميلانو هي مركز المال والأعمال والموضة ويعمل الكثير من أهال الوسط والجنوب في الشمال، وإزاء هذا الهروب الكبير لم تجد السلطات بدا من إغلاق البلاد بأسرها الشيء ي الذي وقع في إقليم واحد فقط في الصين ولكن سكانه يقل عديدهم عن سكان إيطاليا بأسرها ببضعة ملايين نسمة.
عاش الإيطاليون في بداية الحجر الكثير من المرارة لغياب التضامن معهم حتى من جيرانهم، حيث تركوا يواجهون مصيرهم لوحدهم، بل ان الفرنسيين كانوا يرددون إن ما حدث في إيطاليا لن يحدث في فرنسا لأن نظامهم الصحي أفضل من إيطاليا. ورفض الرئيس ماكرون أن تبيع شركات خاصة أقنعة لإيطاليا لأن الحكومة قررت شراء كل الإنتاج المحلي. ولم يتردد في إرسال الجيش لحماية الحدود من تسلل الإيطاليين إلى فرنسا. ولقد أغلقت ألمانيا حدودها الجنوبية مع إقليم لمبارديا الإيطالي دون إخطار مؤسسات الاتحاد الأوروبي التي غابت عن المشهد تماما ولم يسمع لمفوض الشؤون الصحية الأوربي صوت في بداية الأزمة. وإزاء موقف "بلادي أولا" لم تجد إيطاليا من يمد لها يد العون غير الصين البعيدة التي أرسلت فريقا من الأطباء الذين كافحوا الفيروس في أوهان مركز انطلاقته تصحبهم فرق طبية من المساعدين وأطنان من المعدات اشتملت على مليون قناع واقي للفرق الطبية. وغير الصين لم يهب لمساعدتهم، للمفارقة، غير كوبا وفنزويلا. وهما دولتان مارقتان في نظر الغرب. وعندما تحرك الاتحاد الأوربي كان تحركه من أجل حزمة إجراءات اقتصادية للحفاظ على الاقتصاد من الانهيار بسبب الأزمة ولم تكن الإجراءات محورها الإنسان وفق منطق تجرد من الأخلاق بتفضيل موت كبار السن ليبقى من هم أكثر شبابا. وهذا أشبه بالمبدأ الذي يبيح للحاكم قتل ثلث الأمة للحفاظ على الثلثين.
فجر جحود ذوي القربي طاقة تعاضد بين الإيطاليين لم تحدث منذ الحرب العالمية الثانية فظهرت في نوافذ المنازل الأعلام الإيطالية، وقدم سلاح الجو عرضا رائعا بطائراته رسم فيه قوسا من العلم الإيطالي مصحوبا بمقطوعة "سننتصر" للمغني الاوبرالي الأشهر لوشيانو بافورتي. وصار الإيطاليون يأتون كل يوم بجديد لكسر عزلة البقاء في المنازل، وتوافق الناس على الخروج للسطوح والشرفات في كل يوم عند السادسة مساء للغناء والرقص فمهنهم من ينشد النشيد الوطني ومنهم يأتي بما يملك من آلات موسيقية ويعزف ما شاء ويشاركه الجيران بالرقص. كتبت سيدة إيطالية قبل أيام قصيدة لاقت رواجا كبيرا أسمتها "جاء الربيع" يقول مطلعها: حل الربيع فأهلا، تفتحت الأزهار واخضرت الأشجار، وغنت الأطيار رغم إرادة الأشرار، جاءنا الربيع بالحبور دونما ان يبرز إذنا بالمرور! والعزاء أن الربيع في إيطاليا من أجمل الفصول ويبدأ مبكرا ولقد اعتدل الجو في هذه الأيام بشكل يسمح في البقاء في الشرفة معظم اليوم. ولقد توثقت العلاقات بين الجيران حيث صاروا يتحدثون أكثر إلى بعضهم عبر الشرفات، وتلاشت حواجز اللغة والعمر وكونك من إيطاليا أو غيرها فأصبحنا بسبب الكرونا كلنا في الهم غرب! تحدث إلينا جارنا التسعيني، لأول مرة، وعلمت منه أنه قد ولد في أسمرا قبل الحرب العالمية الثانية وكان والده يعمل ميكانيكيا في تسني وكان كثيرا ما يعبر إلى السودان لإصلاح سيارة أحد الأعيان من خلفاء الختمية، وكان عدد السيارات محدودا في كسلا يعرفها جميعها ويعرف عللها وأمراضها حتى إن كانت الكرونة، ويعرف أصحابها. كما ذكر لي انهم كانوا يعبرون الحدود للتزود بالوقود في محطة خدمة واحدة في مدينة "كسالى" كما ينطقها، لرخص سعر الوقود في السودان. وكان بعض السودانيين يعملون في تهريب الوقود إلى إرتيريا. قلت له لم يتغير الحال كثيرا في كلا البلدين ولقد احتج أصحاب الدراجات النارية والمركبات مؤخرا لأن التوزيع صار مرة واحدة في الأسبوع لكل فئة ويمثل ذلك ضربة قاضية لنشاط التهريب. وكان الطيب صالح قد ذكر في مقالة بديعة أسماها "ضرورة عودة الطليان واليونان إلى بلاد السودان" تحدث فيها عن الجالية اليونانية والإيطالية في السودان واختلافهم عن بقية الأوربيين لتواضعهم وقريهم إلى المزاج الشرقي وعملهم في كل المهن دون تكبر وذكر أن كثيرا من الطليان كانوا يعملون سائقي شاحنات وفني صيانة للسيارات.
يعيش في إيطاليا عدد من السودانيين يقدر ببضعة آلاف من مختلف أنحاء السودان، وينحدر معظمهم في الوقت الحالي من أبناء دارفور الذين قدموا إليها في السنوات الأخيرة ويعملون في شتى المهن الشريفة، ويعمل كثيرون منهم في تجارة المفرق في الطبالي في أركان الأسواق كشأن البنغاليين والمغاربة وغيرهم من المهاجرين. بحمد لله لم تقع إصابات بين السودانيين بالفيروس وتقوم سفارة السودان، وعلى رأسها سعادة السفير عبد الوهاب حجازي، بتفقد أحوال السودانيين من خلال الجالية السودانية. وكما يقول المثل الإيطالي "عندما تكون في روما كن مثل أهلها ". نشارك ما استطعنا الإيطاليين في محاولاتهم لكسر العزلة فقد تعود ابني الصغير "سامي" الخروج كل يوم عند السادسة مساء إلى السطح والمشاركة بأداء فقرة من الضرب على البنقز بعد أن يغرس حوله علم السودان وعلم إيطاليا جنبا إلى جنب وصار يؤدي نشيد العلم - ليس العلم الإيطالي - ولكنه يردد "نحن جند الله جند الوطن" التي حفظها مؤخرا وصار له جمهور ينتظرونه كل مساء. ويشارك سودانيون أخرون جيرانهم بالعزف على العود أو الرقص. ولقد ابتدع بعض السودانيين وسيلة للتواصل وتفقد الآخرين بتكوين قروب واتساب للتبليغ مرتين في اليوم حيث يرسل كل فرد في القروب رسالة يطمئن فيها الآخرين عن صحته واسرته ويصحبها بمقطوعة أو أغنية أو طرفة سودانية ويكرر ذلك في المساء. ومن قواعد القروب الا ترسل فيها أخبار الكرونة وأعداد الوفيات في إيطاليا وما إلى ذلك لأنها واحة للتعاضد والمساندة تسعي لإعانة الجميع على تخطي المحنة، يتواصل العمل للموظفين من المنازل، لا سيما الذين يعملون في المنظمات الدولية، كما يتلقى التلاميذ والطلاب دروسهم عن بعد عن طريق الإنترنت. ويتفاوت التزام الناس بالحجر في المنازل والتباعد الاجتماعي، تعطل جهاز الموديم عندنا مؤخرا فهاتفت شركة الاتصالات فأتوني بمودم جديد ولكنهم وضعوه على الرصيف وطلبوا مني احضار القديم ووضعه على الرصيف أمام العمارة وهم في سيارتهم ينظرون وبعد صعودي بالموديم الجديد أعانوني تلفونيا في طريقة توصيله، كل ذلك لتجنب العدوى المحتملة. ولقد انتعشت خدمات التوصيل إلى المنازل. ويتبادل السودانيون أخبار المطاعم الجيدة سريعة الخدمة عندما يريدون أن يأكلوا طعاما غير ما ألفوا. ولقد أظهر البعض مواهب في مجال الطبخ لم تكن معروفة من قبل. نأمل أن يزيل الله البلاء لنرى ما ترتب على هذه المحنة من آثار اجتماعية واقتصادية.
د. أسامة عثمان
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.