ترامب و البرهان والتطبيع مع اسرائيل !! .. بقلم: عدنان زاهر    استنكار واسع لقرار إقالة مدير مستشفى الخرطوم    ساطع الحاج: التطبيع سيقود إلى انقسامات داخل الحكومة وحاضنتها السياسية    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    التطبيع سرا .. ووهم السراب ووصمة عار .. أجندة انتخابية وغياب المنظور الإستراتيجي .. بقلم: د. إبراهيم الصديق على    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فاروق ابوعيسى، سيرة عقل شجاع والتزام وطني .. بقلم: السموأل أبوسن
نشر في سودانيل يوم 13 - 04 - 2020

فجع الشعب السوداني وكل الأحرار في العالم بالرحيل المؤلم للمناضل الجسور، والقانوني الفذ، واحد اكبر المدافعين عن حقوق الانسان في عالمنا العربي والافريقي، الاستاذ فاروق ابوعيسى، الذي اسلم الروح صباح اليوم بالخرطوم بعد فترة قضاها في معاناة مع المرض. أهم ما ميز فاروق أبوعيسى خلال مسيرة حياته الطويلة والحافلة هي شجاعته في مواجهة انظمة البطش والاستبداد في السودان، بما في ذلك استبداد المستعمر الذي واجهه في بدايات حياته. بدأ فاروق ابوعيسى، الذي تخرج في كلية الحقوق، جامعة الاسكندرية بمصر في خمسينات القرن الماضي، مسيرته مع العمل السياسي من خلال الحركة الديمقراطية للتحرر الوطني التي انطلقت منها فيما بعد الحركة السودانية للتحرر الوطني وعدد كبير من الأحزاب الشيوعية واليسارية في العالم العربي. ومنذ بدايات عمله كمحامي في الخرطوم نذر فاروق أبوعيسى حياته للعمل العام وعاش منافحاً عن البسطاء وحقهم في حياة كريمة ومن اجل تحقيق دولة التقدم والمساواة للشعب.
لكن تلك لم تكن بداية مواجهات فاروق ابوعيسى للأنظمة المستبدة، فقد ظهرت قبل ذلك مواقفه وهو طالب في حنتوب الثانوية في مواجهة سياسات المستعمر الانكليزي، ثم بعد ذلك خاض فاروق أبوعيسى معارك شرسة مع نظام عبود كان اشهرها ما عُرف عنه في ليلة المتاريس، التي كانت مفصلية في مسار ثورة اكتوبر 1964 حيث قاد الجماهير لسد الطريق على الضباط المناوئين للثورة ومنعهم من ايقاف زحفها. ثم شهدت مرحلة حكم نظام مايو اشرس معاركه مع الديكتاتوريات رغم بداية ذلك النظام بتحالف مع اليسار، ورغم تولى فاروق ابوعيسى في بداية تلك الحقبة عدداً من المواقع في السلطة كان أميزها منصب وزير الخارجية. اضطربت علاقة ابوعيسى بالحزب الشيوعي وتم فصله منه عقب انقسام العام 70 بعد أن قام جعفر نميري بتوجيه ضربات موجعة للحزب الشيوعي بتصفية معظم قادته وحاصر الحزب في مواطن قوته وسط النقابات العمالية والمهنية وهي الفترة التي مهدت فيما بعد لتمكين الاسلام السياسي من جهاز الدولة كجزء من تلك الحرب على اليسار. لكن ابوعيسى غادر تلك الحكومة وكذلك نظام مايو بكامله سريعاً بعد أن اكتشف خطأه وسوء تقديره، وعاد مرة اخرى لحياة الاعتقال والملاحقة والاصطفاف حيث قضايا الشعب ومطالبه بالحرية والحياة الكريمة.
غادر فاروق ابوعيسى الى مصر في النصف الأول من ثمانينات القرن الماضي حيث انتخب اميناً عاماً لاتحاد المحامين العرب. وفي تلك الفترة ظهرت قدراته الرفيعة كناشط حقوقي في مجال الدفاع عن الديمقراطية وحقوق الانسان في العالم العربي، وشخصية ذات وزن في محافل العمل القانوني والحقوقي. ولا غرو، فقد كان الشخصية التي توافق عليها المحامون العرب ونالت ثقتهم لتسنم كرسي الأمين العام لاتحاد المحامين العرب لحوالى عشرين عاماً، استطاع خلالها أن يُحول الاتحاد من منظمة فئوية اقليمية محدودة، الى احدى اهم المنظمات الحقوقية في العالم وصار من الصعوبة بمكان تجاوز دوره كأحدى اهم منصات الدفاع عن حقوق الانسان على المستويين الاقليمي والدولي.
خلال فترة التسعينات التي شهدت هجرة سودانية كبيرة الى مصر جراء عسف نظام الانقاذ وبطشه بالمعارضين وتنكيله بأصحاب الرأي، أصبحت القاهرة محطاً للكثير من رموز الحياة السودانية واستضافت ممثلي الكيانات السياسية السودانية المعارضة ومعظم قيادات العمل السياسي السوداني بكافة مشاربهم. في ذلك الوقت كان دار اتحاد المحامين العرب بضاحية قاردن سيتي بالقاهرة هو قبلة الكثير من هذه القيادات التي كانت تعمل في توثيق ملفات الانتهاكات وتصعيد قضية العنف السياسي في السودان والمصادرة على الحقوق لأعلى المستويات، وكان الدار يعج بالناشطين والقانونيين في الدفاع عن حقوق الانسان. حينها كان فاروق ابوعيسى أنموذجاً سودانياً متفرداً وأثبت كفاءة عالية وهو يدير دفة العمل في هذا الاتحاد ويمسك بملفات شائكة ما بين العمل الاداري والعمل الحقوقي. وفي نفس الوقت يلعب دوره المشهود من خلال التجمع الوطني الديمقراطي حيث كان شديد الحذق في تسيير العمل والتنسيق بين الكيانات المكونة للتجمع الوطني الديمقراطي، ووظف مهاراته الدبلوماسية والقانونية وخبراته في توجيه النداءات الدولية ومخاطبة مؤسسات الأمم المتحدة ولجان حقوق الانسان وكان يعمل دون توقف في تذليل العديد من الاشكالات التي تواجه عمل مؤسسات المعارضة في مصر من خلال شبكة علاقاته الدولية الكبيرة والمؤثرة. وكان برغم قوة شكيمته ونفاذ بصيرته وشجاعة رأيه، لين العريكة في التعاطي مع التوترات التي تحدث اثناء التنسيق بين حلفاء التجمع الوطني الديمقراطي. وقد استطاع بحنكته وامكاناته العالية تجاوز الكثير من المخاطر التي كانت تحدق بالعمل السياسي. ولقد نجح التجمع الوطني الديمقراطي في خلال تلك الفترة أن يضع اللبنات الاساسية لمشروع العمل المعارض، وتقوية الالتفاف حول ميثاق الدفاع عن الديمقراطية ثم تطويره في الاتفاقات اللاحقة والتوافقات التي انجزها التجمع الوطني الديمقراطي في كل من اسمرا ونيروبي. ثم واصل عمله المعارض الذي اتخذ اشكالاً اخرى من السودان لاحقاً كان آخرها رئاسته لقوى الاجماع الوطني الذي لعب الراحل دوراً كبيراً في تكوينه قبيل سنوات قليلة من سقوط الانقاذ وقاد العمل السياسي المدني حتى سقوط النظام. لم ينقطع فاروق أبوعيسى خلال كل سني عمره عن فعاليات العمل السياسي السوداني وكان دائماً في المقدمة بماله وجهده وفكره.
ظل فاروق ابوعيسى، الذي تحول لشخصية حقوقية دولية وفياً لقضية الديمقراطية، وواصل دوره مدافعاً شرساً عن حقوق الانسان في السودان لم يثنه تقدمه في العمر عن المنافحة عن الحقوق ولم يؤثر السلامة هو ورفيقه الحقوقي الراحل أمين مكي مدني وعايشا معا فترة الاعتقال في دولة الانقاذ البائدة وكلاهما تجاوز السبعين عاماً.
في العاشر من ابريل من العام الماضي وقبل يوم من سقوط النظام وجه فاروق ابوعيسى كلمة حيا فيها نضالات الشعب وشبابه وثورة ديسمبر المجيدة وارسل فيها رسالة كانت جديرة بالتأمل ومازالت حيث رسم فيها خارطة الطريق لمسار الثورة ما أحوجنا اليوم لتدارك ما أمكن منها. وجه الراحل فاروق ابوعيسى قوى الثورة ودعاها لمزيد من الوحدة والتماسك تحت راية قوى الحرية والتغيير لان في هذا كما ذكر شرط الانتصار النهائي، ثم دعا الثور للتمسك بالحل السياسي المتفق عليه وهو التصفية التامية لنظام الجبهة الاسلامية واستلام السلطة بواسطة السلطة الانتقالية المدنية. وحذر أبوعيسى من القبول بتشكيل مجلس عسكري انتقالي منعاً لتكرار تجربة ابريل 1985 على ان يكون التسلم من عسكريين بأنفسهم كأفراد لايجمعهم مجلس عسكري أو لجنة. كما وجه تحذيره لنظام الانقاذ من من ارتكاب اي حماقات بفض الاعتصام. واخيراً وجه الثوار إلى الحرص على توصيل موقف الشعب للمجتمع الدولي والاعلام العالمي لنقل صورة ما يجري على الارض أول بأول لكسب وتطوير المواقف الايجابية الجديدة. هذه الوصايا كانت تمثل قراءة خبيرة ومتبصرة للمستقبل، وهو ما نجحت قوى الحرية والتغيير في تحقيق بعضه واخفقت في اكمال البعض الآخر، لكن هذه الوصايا لا تزال تحمل ذات الأهمية من حيث كونها تحمل رؤية استشرافية ونافذة وقادرة على قراءة التاريخ والاعتبار من تجاربه في مواجهة تحديات المستقبل.
سيظل فاروق ابوعيسى في ذاكرتنا الجمعية قائداً مناضلاً ملهماً شجاعاً مصادماً عصياً على الترويض. لم تنثن له قناة في وجه الجلادين، ولم تسرقه اروقة العمل الحقوقي الدولي من قضيته الاساسية، بل وظفها بما استطاع لتسليط الضوءعلى مظالم شعبه ووطنه. سعدنا كثيراً ونحن نراه يعيش معنا ويرى بأم عينيه سقوط النظام القمعي الاستبدادي، ويرى جلاديه وعصابة الفساد التي كانت تحكم بكل العسف، خلف القضبان فقد كان في ذلك كثير من السلوى والراحة له لم تُهيأ لكثير من المناضلين العظام الذين رحلوا بحسرتهم وهم يرون الوطن يعاني تحت نير بطش الظلاميين. سيظل أبوعيسى خالداً فينا وفي ضمير أمتنا كمثال للالتزام بقضايا الوطن برغم المشاغل المهنية وستظل ذكراه فينا مثالاً لاحترام الذات والتواضع امام الشعب والتعلم منه. رحم الله الفقيد فاروق أبوعيسى، الذي خلف رحيله حزناً عميقاً ممتداً فينا، وألهم اسرته وآله وكل المناضلين السائرين على طريق النضال الصعب، الصبر وحسن العزاء.
12 ابريل 2020
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.