الشركات العسكرية.. تصدر اللحوم إلى مصر.. خمسة جنيهات للكيلو .. ما فيش فايدة !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    الناطق باسم مجلس السيادة يُقر بزيارة اسرائيلية "ذات طبيعة عسكرية" .. بقلم: أحمد حمزة    توني موريسون ... عملاقة الأدب وأيقونة الحريّة (2/2): تراجيديا الزمن الغابر في ولايات أمريكية لم تتحد بعد .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    نعتذر منك سيدي: في رثاء الراحل الإمام الصادق المهدي .. بقلم: فريدة المبشر - دبي    في رثاء حمد الريح .. بقلم: تاج السر الملك    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    التعليم العالي تقرر تخفيض اعداد المقبولين للجامعات للعام الحالي بنسبة 5.4%    تجمع الحرفيين يكشف عن اختفاء أسهم مالية    الكوادر الطبية بالذرة تنفذ وقفة احتجاجية أمام مستشفى الخرطوم    الذين يحكمون بالأكاذيب!! .. بقلم: طه مدثر    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جهالة المفاوضين وضحالة طموحات حملة السلاح !!! .. بقلم: زهير عثمان حمد
نشر في سودانيل يوم 26 - 04 - 2020

منذ حكومة العهد البائد وجماعات الاسلام السياسي التي تمارس أبغض الوان الخداع السياسي في التعامل مع حملة السلاح وكيفية كانت معالجتهم لملف الصراع المسلح في السودان بأغراء حملة السلاح تارة بالمال وأخري بالمناصب ويتم بعدها تغيب المناضلين الذين حملوا السلاح بسبب التهميش وقلة التنمية وحرمانهم من المشاركة السياسية كل هذه الاسباب التي دفعت بهم كمقاتلين لنيل حرية القرار يسقطوا بحنفة من الدولارات وياحبذا لو هنالك منصب يحقق للمناضل جل طموحه أن يكون من الذين يحكمون في عاصمة السودان
كنت علي يقين أن حملة السلاح من الحركات المسلحة الذين ظلوا في قتال مع الحكومة ومليشياتها ثمانية عشر عاما حسوما لن يكونوا بمثل قيم الثوار الذين خلدهم التاريخ في النضال المسلح في أمريكا اللاتنية كنت معجب قي صدر الصبا بجيقارا وبعدهاقرأت عن الساندانستا وتاريخ المناضلين في أسيا فيتنام وكمبودياوحملة السلاح لدينا من نوعية أخري لايعرفون غير السلام المفضي للوصول للسلطة والثروة ما أتعسهم وهم كثر بالرغم أن بعضهم علي قدر عالي من العلم والمعرفة وأخرون كانوا من بيوت طين ليس لهم في الدنيا عقال بعير
أعود للحكم الاداري للاقليم لقد كان على الدارفوريين بالامس القريب الاختيار ما بين تكوين إقليم واحد بحكومة تتمتع بصلاحيات واسعة أو الإبقاء على الوضع الإداري القائم الذي يقسم بموجبه الإقليم لخمس ولايات وهذا ما تفضله الحركات المسلحة لكي يجد كل مناضل منصب ومقام حكومي بديع وهو أيضا ما صوت له بالفعل أغلب سكان الاقليم
والان نجد قضية مثله هذه غابت عن مشهد التفاوض الذي كم فهمت هو من أجل السلام أي سلام هذا الذي جله مكاسب لا أجد من يضحي من أجل الوطن كل يعمل من أجل ذاته وطموحاته السياسية الي متي نكون هكذا والطريف نجد شروطهم في تتطور مخيب لأمال الوطنيين وأبناء الاقليم أهل القضية الاسياسية وهي كما نعلم التنمية المستدامة والمشاركة السياسية وكما قال الدكتور حيدر أبراهيم في كتابه (الوطن المضيع) لكل شعب من الشعوب يكون له قضية محورية أو مركزية تشغل الجميع المؤيدين والمعارضين لها. سمها قضية قومية, أو قضية وجود, أو استراتيجية أو ثوابت أمة ومثل هذه القضية هي التي تمثل الدافع والسبب والموجه لكل حركة الجماعة وتفاعلاتها وصراعاتها وقد تكون بروح الأمة وفي السودان كانت القضية هي: الهوية الثقافية أو الذاتية وأحيانًا الهوية الوطنية القومية وهذا اختلاف شكلي لأن المهم هو أن الجميع يطرح سؤال من نحن؟ هل نحن عرب أم أفارقة أم مستعربون أفارقة؟ ومن الواضح أن السودانيين وقعوا منذ البداية في فخ سؤال بلا إجابة ومفتوح لكل الاحتمالات والتفسيرات, ثم بعد ذلك الاختلافات والصراعات.
أعاقتهم في عملية رسم السياسات إذا لم يكن من الممكن اتخاذ قرار لا يستهدي بمكونات الهوية, هذا يفسر لماذا اهتم السياسيون السودانيون أكثر بمتطلبات وضع دستور دائم للبلاد قائم على ثوابت الأمة وهويتها؟ وفي نفس الوقت أهمل وضع الخطط للتنمية ثم العمل على تنفيذه)
بحق هؤلاء لايملكون أرادة سياسية لتحقيق سلام بل يسعون في كل فرصة العمل فقط لتحقيق أحلامهم السياسية بنرجسية غريبة ما جاء أخير في مطالبهم خلال التفاوض بجوبا يؤكد هذا ضعف رؤيتهم وهي نقائص لا يقترفها مناضل شريف ووطني واعي وكانت خيبة أمل لكل الثور بالداخل وكذلك أنسان دارفور الذي ظل يعاني التشرد في كل أقصاع الدنيا وحياة المعسكرات
تعالوا لنري ماذا يودون أن يحققوا من هذا قيل أنهم قدموا ورقة اقترحت قدمتها حركات دارفور للحكومة السودانية في وقت سابق إعادة تشكيل مجلس الوزراء الحالي وتخصيص 30% من وزراء الوزارات الاتحادية، بينها وزارتان سياديتان، ونسبة 30% من وزراء الدولة، لإقليم دارفور على أن يتم تخصيص 80 % لمكونات مسار دارفور مع مراعاة تمثيل المرأة وتنوع الإقليم
كما طالبت الحركات بتخصيص نسبة 30% من مقاعد المجلس التشريعي القومي ورؤساء اللجان المتخصصة لإقليم دارفور مع الرئاسة نعم المشاركة السياسية من حقوق المواطنة ولكن الاصرار علي جهوية المطالبة هذا ما لا يليق بمن قدم روحه رخيصة من تعديل واقع فيه كم هائل من المظالم وتنتهي نضالتهم بمناصب وقليل من التوزير الذي لا يخدم قضايا أهل الاقليم والسودان
ولا أنسي هنا أرفع تساؤل بريء من كل غرض هل قيادات مجلس السيادة هل تملك أحقية دستورية لتعديل الوثيقة الدستورية لتحقيق مطالب الحركات المسلحة لا أظنها وكلها وعود سوف تصطدم بواقع سياسي معقد كان الاجدر هو منحهم عفو لكي يستطيعوا المشاركة في الانتخابات القادمة لا مزيدا من التعقيد للمشهد في قضية السلام وهذا بالفعل جهالة مفاوضيين بدورهم الدستوري وضحالة طموحات حركات درافور المسلحة عسي أن يعي كل منهم دوره وما هي القضية المحورية في نزاع دارفور
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.