الجامعة العربية تدعو مجلس الأمن لاجتماع بشأن مستجدات سد النهضة وتأييد عربي للسودان ومصر    "اختياره تم دون إملاء من أحد".. "الراكوبة" تنشر خطاب حمدوك للأمة السودانية    قوى سياسية تلح على اعادة هيكلة قوى الحرية والتغيير    وكيلة وزارة التربية والتعليم تحرم ألفاً من الطلاب السودانيين من الجلوس لامتحانات الشهادة بالقاهرة.. والأسر تستنجد برئيس الوزراء    الحكومة تقر بضعف سقف التمويل الزراعي    بمشاركة دبلوماسي عربي.. حمدوك يجتمع ب"جبريل" ووجدي وبيان للمالية حول الأموال    بهذه الطريقة تشغلون واتساب على أكثر من رقم    منتخب السودان يتلقى دعوة للمشاركة في بطولة كوسافا    أبو جبل ل"باج نيوز" الاتحاد أرسل خطاب إلى مجلس إدارة المريخ    أول ظهور لإريكسن بعد سقوطه المفزع: لن أستسلم    نتنياهو يرفض مغادرة المقر الرسمي لرئيس الوزراء.. بماذا علق بينيت؟    اليونسكو تدعو لمساندة دمج الاطفال ذوي الاعاقة في التعليم العام    المراهنة على "الشبان".. سياسة جديدة في كتيبة "صقور الجديان"    ايقاف استيراد السيارات بين الاثار والمتاثرين    مؤتمر صحفي لاصحاب العمل حول الاجراءات الاقتصادية غداً    عثمان ميرغني يكتب: الحكومة الذكية..    عبداللطيف البوني يكتب: حلم السودان جازولين    الدولار يستقر مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي والبنوك تتوقف عن مطاردة السوق الأسود    في تجربة هي الأولى من نوعها.. برنامج تلفزيوني جديد على الشاشة الزرقاء !!    قصة أغنية "قائد الأسطول"    بروفايل : صاحب البحر القديم الشاعر الراحل مصطفى سند !!    بعد تويوتا.. "جاغوار لاندروفر" تعد بسيارة "ديفندر" بمحرك هيدروجيني العام القادم    "السيسي" يدعو أمير قطر إلى زيارة مصر في أقرب فرصة    اتفاق سلام جوبا..تنفيذ عبر "كابينة الولاة"!    359 ألف مواطن تم تطعيمهم بولاية الخرطوم    تسريب إشعاعى يهدد العالم والسودان خارج منطقة الخطر    خطة لزيادة الإنتاج النفطي بالبلاد    رفع جلسات التفاوض المباشر بين وفد الحكومة والحركة الشعبية    البرهان يسجل هدفين في مرمى أكرم الهادي    مصرية تضرب رجلًا ألحّ عليها في طلب الزواج بمفك في رأسه    محبة اسمها رشيد    تمديد التسجيل للمشاركة في جائزة البردة 2021 حتى 26 يوليو    الهلال يكسب تجربة ود نوباوي الودية برباعية    امرأة تنجب خمسة توائم بالقضارف    1.5 مليون دولار خسائر الباخرة المحترقة    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار في المخدرات    ظهر كحالة خاصة استدعت ضرورة النظر إليها عن قرب: محمود عبد العزيز.. الفنان الذي كسر تقاليد الغناء حتى قالت طق!!    السعودية تشترط التحصين لدخول المراكز التجارية والمولات    رئيس الشعبة: رفع الدعم عن المحروقات كارثي وسيؤدي الى خروج المخابز عن الخدمة    الانفلاتات الأمنية تسيطر على أحياء بالأبيض وحالات سلب ونهب وضرب    كشف موعد عودة جهاز المريخ الفني    صحة الخرطوم تقر بفشلها في بروتوكول التباعُد الاجتماعي لمكافحة "كورونا"    الأمم المتّحدة: المجاعة تضرب 5 ملايين شخص في "بحيرة تشاد"    مقتل 10 إرهابيين في عمليات عسكرية شمالي بوركينا فاسو    ياسر عرمان يكتب إلى آخر الشّيوعيين ... سعدي يوسف    الصحة العالمية: انخفاض في إصابات كورونا عالميا.. والوفيات تتركز في إفريقيا    توقيف حارس مبنى بالأزهري بتهمة الاستحواذ على مياه الحي لغرض البيع    لوف ونوير يحتويان أزمة قبل لقاء فرنسا اليوم    ندرة في حقن (الآيبركس) وارتفاع كبير في الأسعار    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (1)!    تأجيل محاكمة المتهمين بالتصرف في خط هيثرو    إعياء مفاجئ لوكيل نيابة يتسبب في تأجيل محاكمة الحاج عطا المنان    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبو عيسي، عن الموت الذي في رفقة الحياة! .. بقلم: جابر حسين
نشر في سودانيل يوم 04 - 05 - 2020


لم تكن تحميه غير ذراعيه
المدودتين للحياة.
رجل مات
ما له من طريق
غير التي تكره فيها البنادق.
رجل مات
يواصل الكفاح
ضد الموت
ضد النسيان)...
- إيلوار -
الأحد12/4/2020م، كان يوما حزينا علي أهل السودان، علي الوطن العربي والأفريقي والعالم كله، إلي دعاة الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان أينما كانوا، لقد رحل فاروق أبو عيسي، أحد رموز بلادنا وحداة ركبها المهيب صوب الحرية والسلام والعدالة.
ترى بأيّ نوع من الكلمات أستطيع أن أعبّر عن فيض خواطري، وصادق مشاعري، حزناً، وكمداً، على قمرنا وشمسنا، علي من جعلنا في الحياة وفي الجسارة والنبالة! هل تستطيع العباراتُ، أيا كان نوعها، ومستواها، أن تنقل ما في الأعماق من ألم، وما في القلب من وجع، وما في النفس والروح من أسىً ومن شجن، على صوت شعبنا المدوّي، وضميره الحي هنا وهنالك في المحافل الدولية، واللقاءات الوطنية، والإقليمية. فخسارتنا فيه، خسارة كبيرة لا تعوض، وفراغ لا يستطيع أحدّ من الباقين على عظيم أقدارهم، وجليل موقعهم، أن يملؤوه. وأبو عيسي، الذي تمرد عليه قلبه، لا مرة، ولا مرتين، بل أكثر، فأجرى ما أجراه من عناية وبعض رأفة، ظل لسانه وهمته الجسورة هما الناطق الرسمي والشرعي الوحيد باسم جراحاتنا، وباسم جراح بلادنا، بلادنا الأرض، وبلادنا الإنسان، والتاريخ.
دعوني، الآن، أقل: إنّ من واجبنا ألا نعلن الحداد، على الرغم من أنه يليق بنا، في زمان الوباء والحظر و(تنمر) الكيزان. وألا نعلن الحزن في عصر يضنّ علينا بالبسمة، لكثرة ما يفجعنا الموت برحيل بعضا عزيزا من رفاقنا وأحبابنا: فتحية ...، د. عبد القادر الرفاعي، وأخيرا، بالأمس، إدوارد لينو، وأن لا نذرف الدموع في وقت جفت فيه المآقي، ونضبت المحاجر عن أن تجود بدمعة واحدة، لأجلك يا أبو عيسي،هذه الواحدة، برغمنا، وقسرا، نذرفها على راحل في مثل منزلتك الكبري يا فاروق.
إن فاروق- الإنسان - فارقنا غير راغب عنا بالفراق، للأسف، لكن المناضل فيه لم يفارقنا، ولن يفارق الأجيال الحاضرة، أو القادمة، وهذه هي الحقيقة التي نستطيع أن نتكلم عنها بشيء من يقين، فيما الأمور الأخرى يكتنفها الريب، وتحيط بها علامات الاستفهام الكبيرة. هذا هو نضاله موجوداً، وصوته مسموعا، فليدو في الأودية والشعاب والرحاب مثلما تدوي حناجر البارزين النابهين من عظماء العالم.
لمَ إذاً نتوجّع، ونتنافس على اختيار عبارات العزاء، والحالُ أنّ الراحل الكبير، ما يزال قائما بين ظهرانينا، حيا أكثر من الأحياء منا، بمواقفه ورؤاه، اللذين يعبر فيهما عن أدق المشاعر، وأعمق الهواجس، والخواطر، لا مشاعره وحده، ولا خواطره وحده، بل عن مشاعري وخواطري، وعن مشاعرك وخواطرك، عزيزي القارئ.
الإنساني حين يتسامي فيغدو منارة في الناس.
فاروق، هو أبن السلالة الوطنية النبيلة التي جعلت من عشق الوطن والتفاني في خدمة القضايا الجليلة لشعوب السودان،هاديا لها في كل حياتها، ثم هي نفسها، التي تنادت، بهمة عالية وجسارة في القول والفعل، للدفاع عن حقوق الإنسان وتعلية قيم الحرية والديمقراطية والسلام للإنسانية جمعاء. فاروق مصطفي عمر أبو عيسي، ولد بحي المدنيين بود مدني12/8/1932م. درس أول أمره بالدرس بمدرسة النهر الأولية، تلك المدرسة المضمخة براحاتها بعبق النضال والوطنية والتميز في مناهجها، تدريسا وأدبا ومعارفا متنوعة اشتهرت بها حد غدت قبلة يتقاطر إليها التلاميذ مدفوعين بوعي الأباء والأسر التي عرفت فضلها وريادتها للعلم والتعليم، وهي نفسها المدرسة التي تولي ادارتها، لاحقا، الشاعر والمسرحي الكبير الراحل محمد محي الدين. ثم انتقل إلي الأميرية ومن بعد إلي حنتوب الثانوية حتي ذهب منها إلي مصر حيث تخرج في كلية القانون بجامعة الأسكندرية. والده كان منتميا لحزب الأشقاء، مناضلا ضد الأستعمار وواهبا كفاحه كله لأجل أستقلال وسيادة شعبه، فظل يدعم نادي الخريجين مزاملا لرفيق كفاحه أحمد خير المحامي، فتم إعتقاله بسبب من ذلك النضال، الذي يكاد لا يكف، وسجن لستة أشهر كاملة. أما الأندية الرياضية والثقافية فكانت هي بؤرة ومنبع النضال الوطني، وظل والد فاروق نشطا في برامجها وخططها. نتيجة لهذه البيئة (الثورية) ظل وعي فاروق يتكرس وعيا وطنيا وثوريا فيجعله في الصدارة في حراك الطلبة الذي يلتهب ويشعل مواقفا وأفكارا مؤازرة لنضال الشعب لأجل الأستقلال والحرية. في تلك المرحلة، والكفاح يتصاعد بوتائر عالية، تقدمت حركة الطلبة بطلب للسلطات الإستعمارية للتصديق لها بتكوين إتحاد عام، لكن سلطات وزارة المعارف رفضت الطلب، فلجأت الحركة لتكوين إتحاد يعمل (سريا) ويستمر في نضاله الوطني، كان ذلك حوالي 1949م. ثم جري تركيز فعاليات حركة الطلبة بمدرسة حنتوب الثانوية التي أفتتحت العام1946م. في ذلك الوقت كان الحزب الشيوعي السوداني في طليعة النضال الوطني والكفاح الثوري في مواجهة الإستعمار، وهو نفسه القائد الفعلي في الحراك الطلابي والعمالي أيضا، وهكذا أنتسبت اعداد غفيرة من الطلاب للحزب الشيوعي مناضلين في صفوفه وفقا لخططه وبرامجه، وكان فاروق أبو عيسي ألمع من انضموا لعضوية الحزب الشيوعي وقتذاك، وهكذا بدأ نجمه الوضئ يشع وعيا ومعرفة ونضالا لا يفتر أبدا. ثم، حين عاد للوطن، سرعان ما صار في الطليعة من المدافعين عن الحقوق والحريات الإنسانية، الأمر الذي جعله يشغل، باستحقاق وجدارة، منصب الأمين العام لاتحاد المحامين العرب لخمس دورات متتالية حتي 2003م. ولم يكن له، أبدا، وهو يتبوأ تلك المسئولية العظيمة، أن يتناسي نضال شعبه وتضحياته الجسام في مواجهة الديكتاتورية والنضال لأجل الحرية والكرامة والديمقراطية لوطنه وشعوبه. في أحدي دورات إنعقاد الجمعية العمومية لاتحاد المحامين العرب قدم فاروق تقريرا مهما عن حال الحريات والديمقراطية وحقوق الإنسان في السودان، كتب في بعضا من تقريره يقول:
(ترجمة لقرارات المكتب الدائم بدءاُ من دورة انعقاده بصنعاء في ديسمبر 1989 في أعقاب الآنقلاب العسكري الذي حدث في السودان في 30\يونيو\1989، و التي أصدرها بعد استعراضه للأجراءات الغيردستورية و المنتهكة لكل حقوق الانسان و الأتفاقات و العهود المنظمة لها ، والتي كلف فيها الامانة العامة بمواصلة جهودها في مساندة نضال الشعب السوداني و التصدي لأية انتهاكات تجري لحقوقه من قبل سلطات الحكم العسكري ، و الذي أعاد التاكيد عليها المكتب الدائم بدورة أنعقادة بالجزائر (مايو\190) مشفوعة بادانته الكاملة لممارسات هذا الحكم و رفضه بشكل قاطع لأي تهجم أو اتهامات باطلة تلقي من قبل الحكم العسكري في السودان أو أبواقه في الداخل و الخارج ضد الأمانة العامة و الأمين العام لاتحاد المحامين العرب ، مشيداُ بدورهم في التصدي لخرق حقوق الأنسان و عدم احترام القانون في السودان.
و على هذا الأساس فقد درجت الأمانة العامة اضافة الى جهودها مع المنظمات الدولية العاملة في مجال حقوق الأنسان أن تتقدم الى المكتب الدائم في كل دورة بتقرير تفصيلي عن الانتهاكات التي يرتكبها النظام العسكري الحاكم في الخرطوم ضد الشعب السوداني و قواه الحية ، والتي أدت في الفترة الحالية الى عزله ، هذا النظام دولياً وأقليمياً و ادانته من أكثر من من منظمة دولية قانونية وإنسانية و أخرها قرار الأمم المتحدة في هذا الشأن ، وكذا القرار المتعلق بتعين مقرر خاص لمتابعةحقوق الإنسان في السودان، وهو ما أقره شعب السودان والفصائل السياسية و المنظمات الأهلية و غير الحكومية المختلفة، لأن هذه الأدانة و الضغوط الدولية الأخرى شكلت سندا أساسيا لها في مواجهة استبداد النظام العسكري في الخرطوم. و يبقي على مؤتمرنا العام أن يؤكد دعمه وتقديره لنضال القوى الحية في السودان و تاييد قرارات الأمم المتحدة و استنكاره للانتهاكات التي ترتكبها السلطات الحاكمة في حق ابناء الشعب السوداني، و الجماعات السياسية و الفرعية المختلفة، والدعوة الى عودة الديمقراطية و التعددية السياسية واستقلال القضاء و المحاماة الى ربوع السودان، مع تكليف الأمانة العامة بمتابعة جهودها حتى يعود السودان ديمقراطياُ معافى وسط شعوب أمته العربية و قارته السمراء.)*.
محطات مضيئة في سيرته
اضافة إلي ما ذكرناه عن شغله مقعد الأمين العام لاتحاد المحامين العرب، فقد شغل منصب مساعد رئيس التجمع الوطني الديمقراطي للشئون القانونية والدستورية وحقوق الإنسان، وهو التحالف العريض الذي شرع في النضال ضد ديكتاتورية النميري منذ لحظة استيلاء العسكر علي الحكم في 25/5/1969م. وحين عاد فاروق للوطن بعد سقوط نظام مايو أثر ثورة مارس/أبريل 1985م، فلم يلبث إلا قليلا حتي سطا إنقلاب الأخوان المسلمين علي السلطة بإنقلاب البشير العسكري في 30/يونيو/1989م. وسرعان ما أنتخب فاروق باجماع قوي المعارضة أمينا عاما لقوي الأجماع الوطني، وظل يشغله حتي لحظات رحيله. فاروق كان له دورا مشهودا في ثورة أكتوبر1964م التي أطاحت بالحكم العسكري الأول في تاريخ بلادنا، وفي ( ليلة المتاريس )، تلك الملحمة النضالية المجيدة للشعب السوداني. كتب الأستاذ كمال الجزولي عن ليلة المتاريس توثيقا مهما وأجري حوارا غير مسبوق مع أبو عيسي أوضح حقائق مذهلة علي غير ما تعرفنا علي وقائعها ودوره فيها*. وقد خلدها شعرا، تلك الليلة، الشاعر مبارك حسن خليفة، ولحنها، من بعد، مكي سيد أحمد ليغنيها في أداء ثوري قوي الفنان محمد الأمين.
ثم، علي ذكري ما جري بشان نضال أبو عيسي، ولمناسبة الذكري 41 لثورة أكتوبر1964م الخالدة، نشرت سودانيزأونلاين في 24/10/2005م ملفا كاملا بعنوان( فاروق أبو عيسي، عطاء بلا حدود )، يحتوي الملف علي كتابات وذكريات ثمينة عن كفاحه السياسي والقانوني والنقابي، ونشر به كتابة قيمة للتجاني الطيب بابكر والواثق تاج السر عبدالله. ومن المعلوم أنه بعد رحيل الدكتور القانوني الكبير أمين مكي مدني تكونت لجنة قومية لتخليد مسيرته وقد أخرجت سجلا حافلا عالي القيمة عنه. أنني أتمني علي الأستاذ الصديق كمال الجزولي أن يتوفر مجددا بمعاونة آخرين يعرفهم علي اعداد ونشر مجلدا وافيا عن أبو عيسي يتضمن أيضا الكتابات التي تناولت سيرته الجليلة مثل التي أشرنا إليها وغيرها، أفعلها، بالله عليك، يا جزولي.
حسرة ليست صغيرة!
كنا قد شرعنا نجمع ونوثق لشهادات عن الشهيد عبد الخالق محجوب لنضمنها كتابنا الذي نسعي لإعداده ونشره*، تلك الآونة طلب منا الأستاذ سليمان حامد الحاج أن نقابل أبو عيسي ونأخذ عنه شهادته، ووصفه بالصدق والنزاهة في تناول وقائع عاش غمارها تلك اللحظات التاريخية المفصلية من تاريخ بلادنا، فأعطانا صديق يوسف رقم هاتفه وحثنا بمهاتفته، وقد فعلنا. كان ذلك بعد عودته من رحلة استشفائه بالقاهرة، رحب بمودة وبكلمات رحيمات، وأعلمناه باتصالنا عليه عندما نكون جاهزين إليه، لكن، ويا للحسرة، فلم نستطيع أن نفعلها حتي فجعنا برحيله المدوي. لكنا قد حصلنا علي إفادات قيمة منه عن الشهيد عبد الخالق و( خلافه ) الطارئ معه، فسرعان ما تبدد وأنقضي ذلك الخلاف. والجدير بالذكر أن فاروقا يتمتع بصدق نادر في مواقفه ولا يتواني أبدا عن تصحيح بعضا من مواقفه، علي الملأ، حين يتبين فيها مواضع الخطأ، مثلما فعل في حادث الإنقسام الشهير في تاريخ الحزب الشيوعي 1970م.
عزاء واجب:
نتقدم بالعزاء الحار لزوجه الوفية نعمات مدني، ولكريماته أمل ونهلة، وإلي شقيقه معتصم، ولآل أبو عيسي بمدني والخرطوم بالسودان وبالخارج، وللشعب السوداني قاطبة، وللحزب الشيوعي السوداني. وسيظل فاروق خالدا في سجل الأجلاء الشرفاء من حملة شعلة الحقوق والقانون لأجل حرية وكرامة أهل السودان.*
هوامش:
--------
* من تقرير الأمين العام لاتحاد المحامين العرب المقدم إلي هيئة المؤتمر الثامن عشر بالدار البيضاء بالمغرب20-23/5/1993م، نقلا عن مقالات بدوي تاجو المحامي ( وثائق نضالية من دفتر الأستاذ فاروق أبو عيسي سودانايل26/3/2015م، قبلها وبعدها.
* ( المتاريس التي... )، في ذكراها الثالثة والخمسين، كمال الجزولي، سودانايل9/11/2017م.
* مخطوطة( مآثر الشهيد عبد الخالق محجوب )، إعداد: الأستاذ كمال الجزولي، دكتور محجوب التجاني، تاج الأصفياء عثمان سعد، جابر حسين. للأسف توقف، مؤقتا، العمل علي ذلك السفر بدواعي طارئة علينا وعلي الوطن، ونأمل أن نشتغل عليه مجددا في القريب.
* شرعنا في اعداد مسودة ( سجل ) لرواد الحقوق والحريات والدفاع عن العدالة وحقوق الإنسان في بلادنا، بذكر الأسم والميلاد والمساهمات القانونية والكتابية والنضالية، مستعينين بأهل الدراية والمعرفة بهذا التاريخ بالغ القيمة والغني لأهل القانون في بلادنا.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.