مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبدالفتاح البرهان يشتكي: القوات المسلحة ليس لديها ما تفعله لأن الإثيوبيين فرضوا وجودهم .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف
نشر في سودانيل يوم 05 - 05 - 2020

الكذب والخداع والغش.. أنها ثلاثة حفر، واذا سقط القائد في في احداها سقطت الثقة من قلوب أتباعه..
عزيزي القارئ..
هل تذكر عندما وقف رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني منتفخا وهو يخاطب فئرانه يوم 8 أبريل 2020 بمقر قيادة الفرقة الثانية مشاة: قائلا (لا تراجع عن حماية حدود السودان، ولن نسمح بالتعدي على أراضينا)؟.
وأضاف: "القوات المسلحة جاهرة لحماية البلاد وحراسة حدودها، وهذا واجبها المقدس الذي لن تفرط فيه أبدًا"؟.
لو لم تذكر عزيزي القارئ هذه المخاطبة النارية، فلا عليك، لكن نؤكد لك أن الكلام اعلاه قاله الفريق عبدالفتاح البرهان أمام جيشه قبل أقل من شهر من الآن في مقر قيادة الفرقة الثانية مشاة، وكُنت قد اعتقدت حينه أن ما يسمى بالجيش السوداني ربما ادرك في النهاية أنه من الضروري العودة الى مهمته الأساسية وهي حماية حدود الدولة والحفاظ على سيادته الوطنية، وقلت أنه سيقوم فورا باسترداد منطقة الفشقة ومثلث حلايب المحتلتان الى حضن الوطن وسيادته. لكن للأسف الشديد ما قاله عبدالفتاح البرهان أمام جيشه كان هروبا جديدا للأمام وكذبا وخداعا وغشا، لأن نفس البرهان، خرج لشعبه يوم السبت 2 مارس 2020م بهذا التصريح:
كشف رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني، الفريق عبد الفتاح البرهان، أن القوات الإثيوبية والميليشيات استولت على جزء كبير من أراضي بلاده على طول الحدود.
وقال البرهان، في مقابلة أذيعت يوم السبت على شاشة التلفزيون السوداني الرسمي، "هناك مشاكل قديمة. فقد الرعاة ماشيتهم وفقد المزارعون أراضيهم. وأوضح أن "القوات المسلحة ليس لديها ما تفعله سوى حمايتهم لأن الإثيوبيين فرضوا وجودهم".
ويعتبر إعلان البرهان هذا أول اعتراف لمسؤول سوداني بالاحتلال الإثيوبي للأراضي الزراعية في محافظة القضارف شرقي السودان. وقد أكد مقتل جندي سوداني وإصابة اثنين آخرين خلال هجوم عبر الحدود قام به الجيش الأثيوبي.
عزيزي القارئ..
لا يحدث إلآ في السودان أن يخرج رئيس دولة والقائد العام للجيش بتصريح يعترف فيه بإحتلال قوات دولة أجنبية لبلاده: قائلا (إن القوات المسلحة ليس لديها ما تفعله لأن الإثيوبيين فرضوا وجودهم).
هذا التصريح الفضيحة لا يخرج إلآ من قائد جبان، وتبيّن بوضوح لا لبس فيه أن عبدالفتاح البرهان ليس برجل قيادي انما هو هيكل لرجل فقط ولو ان الفاسدون والانتهازيون يحسبون له ألف حساب.
ولأن هذا التصريح البرهاني صادم جداً، لابد لنا ان نطرح الأسئلة التالية:
1/الفرقة الثانية مشاة "الشرقية".. هذه الفرقة وجعوا بها رؤوسنا زمانا طويلا، حيث قالوا انها من أقوى الفرق العسكرية في السودان -قوةً وعتاداً ووووولخ. لكن كيف تحول كل هذا التمجيد والكلام العنتري عن هذه الفرقة الرهيبة القوية الى غُثَاء أَحْوَى، وتحولت الى فرقة فئرانية بإمتياز لا ترد حتى مجرد الرد على نيران العدو الأثيوبي المحتل؟
2/مدفعية عطبرة.. قالوا الكثير عنها وعن قوتها وهيبتها وانضباطها العسكري ووووولخ. لكننا لم نرى قوتها هذه إلإ في أحراش الجنوب ودارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق، أما إذا لقي العدو الإثيوبي فثعلب.
3/ألم نقل إن ما يسمى بالقوات المسلحة السودانية بمعداتها الثقيلة والخفيفة لا تستخدم إلآ لحماية انظمة الحكم ولا ترمي نيرانها برا وجوا إلآ على شعوبها من المدنيين العزل، وهي بالتالي مجرد مليشيات عقائدية مؤدلجة لتفتقد كل مسوغ لوجودها، وتصبح عبئا مرهقا وكَلا ثقيلا؟
ولأن تصريح رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني، الفريق عبد الفتاح البرهان، كما قلت صادم جدا وينم عن جبُن الرجل، فإنه مطالب بتقديم استقالته فورا من منصبه، لأن القادة الحقيقيين يبرزون من خلال القرارات التي يتخذونها والأعمال التي يقومون بها، وقد فشل البرهان في هذا وذاك، وليفسح المجال لغيره، عسى وعلّ أن يتخذ من يخلفه قراراً باسترداد الأراضي السودانية المحتلة إلى سيادة الوطن.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.