مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما بين السودان وأثيوبيا أعمق وأكبر من امتداد الأرض .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري
نشر في سودانيل يوم 31 - 05 - 2020

تتناقل بعض وكالات الأنباء، هذه الايام، اخبارا متضاربة عن الاشتباكات العسكرية التي حدثت علي الحدود الشرقية للسودان عند ولاية القضارف تحديدا وتوترها في ثلاث مناطق اخري في المنطقة الشرقية لنهر عطبرة.
هذه المنطقة الحدودية تمتد لنحو 260 كيلومتر وتسكنها من الجهة الاثيوبية قبائل معروفة بخلافاتها مع السلطة المركزية في أديس أبابا ويهمها جدا إثارة القلاقل الحدودية بسبب او بدونه ويتعاطف معهم في ذلك بعض افراد القوات المسلحة الاثيوبية المنتنية لتلك القبائل خاصة في موسم الزراعة في أكثر من منطقة حدودية وليست ( الفشقة) وحدها.
أيضا هناك حساسيات قبلية وتعقيدات سياسية وقوميات اثوبية متنافرة تتفق وتختلف مع السلطة المركزية مما يجعلها عاجزة من إتخاذ القرار بسبب ذلك الوضع الاثني والمرحلة الانتقالية التي تمر بها اثيوبيا بل ان التركيبة القبلية والدينية لرئيس مجلس الوزراء تعطينا افادة عن مدي التعقيدات التي تمر بها الجارة الشقيقة اثيوبيا.
فرئيس مجلس الوزراء هو من قبيلة اورومو ومسيحي الديانة وأبوه من ذات القبلية ولكنه مسلم ، اما والدته فهي مسيحية من قبيلة الامهرة وكذلك زوجته مسيحية ومن ذات القبيلة.
أضف الي ذلك وجود عصابات الشفتة والمرتزقة علي امتداد تلك الحدود بل وداخل مدينة القضارف وحتي مدينة كسلا ويهمها جدا زعزعة الوضع الأمني علي الحدود لتسهيل عمليات التهريب واختطاف الرهاين وطلب الفدية بغض النظر عن جنسية الضحية.
ورغم ان هذه المناوشات الحدودية قديمة وعايشتها كل الحكومات الا ان ذلك لا يعني تقاعس السلطات في حسمها وحماية الاراضي السودانية...وفي ذات الوقت دون ان يؤثر ذلك في علاقاتنا التاريخية مع الشعب الأثيوبي، اقرب الشعوب الإفريقية إلينا..أرضنا وحبنا وتقاربا ...فقد كانت أرض اثيوبيا دائما هي الملاذ الآمن لكل ةلمعارضيين السودانيين منذ هروب المك نمر إليها عام ( 1823) واستقراره في مدينة المتمة الاثيوبية وكذلك الهادي عبداارحمن المهدي الذي قتل علي اطراف حدودها مع الكرمك..فضلا عن اتفاقيات السلام منذ عهد الامبرطور هيلاسلاسي والوساطات السياسية المتعددة للساسة السودانيين وآخرها الدور الكبير والمؤثر الذي قام به الرئيس الأثيوبي د.ابي احمد في وساطته بين العسكر والمدنيين بعد نجاح ثورة ديسمبر المجيدة.
كل تلك الوقائع التي ذكرناها تكاد تكون معروفة ومعلومة ولم ات انا بجديد...ولكن الجديد الذي يجب التذكير به فهو ان التوافق الشعبي والحكومي بين السودان واثيوبيا لا يرض الكثيرين من اللاعبين السياسيين في المنطقة ويهمهم جدا ان تشتعل نيران الفتنة والخلاف بين الطرفين فهناك العديد من الاجندة الاقليمية لا يمكن تمريرها الا من خلال الخلاف السوداني الاثيوبي..والقيادة السياسية والعسكرية في البلدين علي علم ودراية بذلك وبالتالي نتمني العمل بإخلاص وحب ومودة معالجة المشكلة الحدودية فالعلاقات بين البلدين والمودة والمحبة بين الشعبين أشد عمقا واتساعا من امتداد الأرض الحدودية.
د.فراج الشيخ الفزاري
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.