واشنطن: ندعم الانتقال بالسودان ونتطلع لاستضافة حمدوك قريبا    استرداد 13 محلج وأكثر من 300 سرايا لصالح مشروع الجزيرة    محمد الفكي: العلاقة مع المكون العسكري ليست جيدة    المتحدث باسم مجلس السيادة: لن نسمح للبرهان بإقحام قوى في الائتلاف الحاكم    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات على أوضاع العاصمة (صورة)    لاعبو المنتخب الوطني يتلقون لقاح كورونا    هشام السوباط : لا إتجاه للتخلي عن ريكاردو فورموزينهو    بسبب مشروع التجسس الإماراتي.. سنودن يحذر المستخدمين من هذا التطبيق    حزب الأمة يدعو الى إستكمال التحقيقات في كافة الجرائم    ضبط متهمان وبحوزتهما مخدرات وعملات أجنبية    ضبط متهمين في حادثي نهب مسلح وقتل بشرق دارفور    العسل والسكر.. ما الفرق بينهما؟    خطة انتشار واسع للوصول لجميع المواطنين بخدمات السجل المدني    السوداني وليد حسن يدعم صفوف التعاون الليبي    عقب جلوسه مع الجهاز الفني والثلاثي سوداكال يحتوي أزمة حافز (الإكسبريس)    د.الهدية يدعو المواطنين للإسراع لأخذ الجرعة الثانية من إسترازينيكا    تكريم البروفيسور أحمد عبدالرحيم نصر بملتقى الشارقة الدولي للراوي    انخفاض كبير في مناسيب النيل الأزرق ونهر الدندر    الكندو : شداد يتلاعب بالالفاظ وهو سبب ازمة المريخ    كوريا : ندعم التحول الديمقراطي في السودان    رافضو مسار الشرق يغلقون كسلا والأنصار يرتبون لحشد بالمدينة    نصحت قومي يا سوباط.. (1) !!    سياحة في ملتقي الراوي بالدوحة...الجلسات الثقافية    البرهان: يخاطب إفتراضياََ القمة العالمية حول فايروس كورونا    والي نهر النيل تضع حجر أساس مبنى قسم المرور بالولاية    هل يعيد الفرنسي لاعبه المفضل من جديد.؟ (السوداني) تنفرد بتفاصيل زيارة شيبوب للمريخ    تراجع أسعار الذهب بمجمع الخرطوم    وزير المعادن يبحث مع نظيره المغربي فرص التعاون المشترك    تدشين التحول الزراعي لمشروع الجزيرة    طبيب يحذر من تجاهل اضطرابات الغدة الدرقية    الفنان أحمد سر الختم: ودعت الكسل بلا رجعة    مسرحية (وطن للبيع) قريباً بقاعة الصداقة    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    غرفة البصات السفرية: انسياب حركة السفر للشرق بلا عوائق    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    طه سلمان.. حينما يستلف الفنان!!    نقر الأصابع    كانت ناشطة في مجال حقوق المعاقين وتحدّت إعاقتها الجسدية ..أماني مراد.. محاولة للذكرى والتذكار    وجدي صالح: يبدو أنهم لم يستوعبوا الدرس    دورية شرطة توقف اثنين من اخطر متهمين بالنهب بعد تبادل إطلاق نار    توقبف متهمين وبحوزتهم مسروقات ومبالغ مالية بنهر النيل    مباحث ولاية نهر النيل تسترد عربة بوكس مسروقة من الولاية الشمالية    وزارة التجارة تقف على ترتيبات فتح التجارة مع دولة الجنوب    مصادرة (85) ألف ريال سعودي ضُبطت بحيازة شاب حاول تهريبها للخارج عبر المطار    وفي الأصل كانت الحرية؟    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (7)    برشلونة يواصل نزيف النقاط وكومان على حافة الإقالة    مذكرة تفاهم لمعالجة متأخرات "الصندوق الكويتي" على السودان    تفعيل إعدادات الخصوصية في iOS 15    أردوغان: عملت بشكل جيد مع بوش الابن وأوباما وترامب لكن لا أستطيع القول إن بداية عملنا مع بايدن جيدة    السعودية.. صورة عمرها 69 عاما لأول عرض عسكري برعاية الملك المؤسس وحضور الملك سلمان    السعودية.. إعادة التموضع    "الصحة": تسجيل 57 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 72 خلال ال24 ساعة الماضية    بشرى من شركة موديرنا.. انتهاء جائحة كورونا خلال عام    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إثيوبيا وبلاد الأحباش... رحيل رجل إثيوبيا وحكيمها
نشر في الصحافة يوم 07 - 09 - 2012

مليس زيناوي رئيس وزراء إثيوبيا من مؤسسي جبهة تحرير تقراي ومن الأوائل تكونت هذه الجبهة وتأسست داخل الأراضي السودانية شرق السودان خصوصا القضارف ومناطق تمركز الجبهة آنذاك الحدود الموازية لإقليم التقراي من عبد الرافع جنوبا إلى الحمراء الحدود الشمالية المشتركة بين السودان وارتريا. وأثيوبيا كانت فترة نهاية السبعينيات وبداية الثمانينيات من القرن الماضي هي تكوين الجبهة والبداية الحقيقية لنضال شعب تقراي وإقليم تقراي في إثيوبيا يقع شمال على الحدود الارترية وقليل منه يقع على السودان في السابق لا توجد حدود مع السودان لاقليم تقراي إلا بعد أن الحقت منطقة الحمراء ومناطق دانشا وسانجا كل منطقة الارماجوهو من اقليم الامهرة إلى إقليم التقراي أصبحت هناك حدود لاقيلم التقراي مع السودان . عند فترة نظام الرئيس مليس زيناوي الراحل الذي ينحدر من اقليم تقراي الإثيوبي ، منطقة تقراي تاريخيا شهدت أول هجرة للإسلام في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم وملك الحبشة المشهور بالنجاشي عليه السلام .
يعرف أن التقراي في الحبشة من المقاتلين الأشاوس والمحاربين القدامى ، الرئيس الراحل من القادة الاثيوبيين الذين قادوا إثيوبيا بحكمة وصبر ووعي متقدم كانت إثيوبيا إلى وقت قريب تحسب من بلدان أفريقيا المتخلفة المرض،والجوع ،والجهل والكثافة غير المرشدة .
لقد تغيرت إثيوبيا كثيرا من الماضي اقتصاديا وسياسيا - من النواحي الاقتصادية بدأت في الإصلاحات والعوامل المساعدة للتنمية والاستقرار . لقد عمت إثيوبيا تنمية عمرانية لم يحدث لها مثيل من قبل كالطرق والسكن العمراني والمصانع وتطور السياحة والفنادق والزراعة والثروة الحيوانية وقائمة صادرات ودخول استثمارات أجنبية ميسرة .
من النواحي السياسية العدل والتوزيع العادل للسلطة وتحكيم القانون وإتباع سياسات خارجية حكيمة مع كافة الدول وفق المصالح وتجنب المشاكل التي تسبب عدم الاستقرار . في إطار العلاقات مع دول الجوار تحولت إثيوبيا إلى دولة هامة في المنطقة لحل النزاعات في أفريقيا وتجربة الوساطة بين السودان ودولة جنوب السودان والمعارضة الشمالية لنظام الخرطوم والصومال ودول البحيرات خير دليل على ذلك . شهد شرق السودان استقراراً تاماً خاصة مع القضارف بعد المصالحة التي تمت بين البلدين واستقلت إثيوبيا الطريق والميناء البحري السوداني وأصبحت حركت التجارة منسابة عبر الحدود وأكثر من منطقة .
اتخذت إثيوبيا السودان حليفاً استراتيجياً والهدف من ذلك هو استقرار العلاقات التاريخية بين الشعبين . السودان فقد زعيما وقائدا وفيا لا يجامل في علاقاته مع السودان . أتذكر كنت مسؤل العمل السياسي وقت المعارضة السودانية كانت موجودة بإثيوبيا في 1998 إلى 2000 لمنطقة غرب إثيوبيا وهي الحدود السودانية الاثيوبية من منطقة الحمراء شمالا إلى منطقة قلقو جنوبا منطقة نهر الدندر تحدث لي احد القادة الإثيوبيين بالجيش وهو صديق شخصي ذكر بان إثيوبيا ستقوم بإبعاد كافة فصائل المعارضة السودانية الموجودة في أراضيها وخصوصا المناطق الحدودية ،أخطرني قبل إخطار القيادة بفترة يقصد إني صديق لجميع الاثيوبيين علي أن أقادر إلى أديس ابابا بفترة .
شكرته على ذلك وقادرت وأنا الآن احترم الشعب الإثيوبي واقدره لان الاثيوبيين أصبحوا من الأصدقاء وإخوة للسودانيين وأصبحت هناك روابط بينهما . لقد فقد السودان رجلا عظيما وجارا مخلصاً .
القيادة في إثيوبيا حاليا مدركة لعلاقة المصالح المشتركة كل الأحزاب السياسية الإثيوبية التي تمثل الحكومة والمعارضة جبهة شعوب (الاهيدك) هي تحت قيادة تحفظ الدور الذي تقوم به إثيوبيا لحل المشاكل الدائرة بين السودان وجنوب السودان ونتمنى أن يجد الرئيس الجديد المؤقت قبري ماريام الدعم والمساندة لقيادة إثيوبيا بحكمة وصبر والدول المحبة لشعوب إثيوبيا واستقرارها عليها ان تساعد الرئيس الجديد لإخراج بلده إلى بر الأمان وان يمضي في طريق سلفه الراحل .
إثيوبيا تحتاج إلى الاستقرار وتحتاج لقيادة موحدة وذات عزيمة لا تتراجع . جمعية الصداقة السودانية الإثيوبية بالقضارف تعزي الشعب الإثيوبي والسوداني في وفاة الرئيس الإثيوبي الراحل ميلس زيناوي. سبق ان قام الامين العام للجمعية الأخ نضال التلب بتقديم واجب العزاء لسفير دولة إثيوبيا الفدرالية بالخرطوم بمقر السفارة نيابة عن أعضاء الجمعية وسيشارك وفد من الجمعية بالقضارف في تأبين رئيس الوزراء الراحل بالخرطوم الساحة الخضراء يوم الجمعة القادم .
* أمين الدراسات والبحوث- جمعية الصداقة السودانية الإثيوبية - القضارف


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.