مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأمير أحمد محمد قدح الدم: الحقيقة والادعاء .. بقلم: أ.د أحمد إبراهيم أبوشوك
نشر في سودانيل يوم 31 - 05 - 2020

أثار التسجيل الصوتي الذي بُثَّ بصوت الدكتور صلاح البندر عن سيرة الدكتورة نجوى عباس أحمد محمد قدح الدم (رحمها الله)، وتاريخ أسرتها المقيمة بحي العباسية بأمدرمان، لغطاً كثيفاً في الوسائط الأسفيرية ومنصَّات التواصل الاجتماعي. ووردت كثير من التساؤلات عن صحة المعلومات المذكورة في التسجيل، وهل يوجد لها سند مرجعي، بخلاف حديث البندر عن كتاب عصمت حسن زلفو "كرري"، ودار الوثائق البريطانية، والمتحف الحربي الإمبريالي؟ كل هذه التساؤلات تساؤلات مشروعة؛ لكن المصادر التاريخية التي وقفتُ عليها تقدم رواية مخالفة للرواية التي أوردها البندر.
كتب رتشارد هل (Richard Hill) في معجم الشخصيات السودانية نبذةً تعريفيةً عن الأمير أحمد محمد قدح الدم، مفادها: أنَّ الفقيه محمد كورنجة، والد أحمد محمد قدح الدم (1872-1924م)، قدم إلى السودان من شمال نيجريا، وهو ينتمي إلى أسرة برناوية من أشراف الفلاتة. وكان في طريقه إلى الحج، فنزل الفاشر. وأثناء إقامته في الفاشر تزوج إحدى كريمات السلطان محمد الحسين، فولدت له أحمد، الذي انضم إلى جيوش المهدية، واشترك في العديد من معاركها، وآخرها معركة كرري عام 1898م. واستقر بعد ذلك بحي العباسية بمدينة أمدرمان، حيث أصبح زعيماً روحياً لأهل غرب السودان، وكل أهالي غرب إفريقيا الذين يسافرون إلى الحج عن طريق أمدرمان. وبالرغم من عدائه "للدراويش"؛ إلا أنه شجع لبس الجبة المرقعة، وقراءة راتب الإمام المهدي. أسهم في تهدئة الأحوال بأمدرمان بعد هزيمة الأنصار في كرري، ثم شيد باسمه مسجداً في حي العباسية عام 1898م، وصحب بصفته مرشداً الجيش الذي أُرسل لحرب السلطان علي دينار والقضاء على سلطة الفور عام 1916م، وتوفي بأمدرمان عام 1924م. (رتشارد هل: ص 36).
أما ابنه عباس أحمد محمد قدح الدم فقد وُلد بإمدرمان عام 1913م، ودرس لفترة بكلية غرودون، ثم التحق بمدرسة البوستة والتلغراف عام 1933م. وعمل بعد تخرجه بمصلحة البريد والبرق، وترقى في وظائفها حتى بلغ وظيفة كبير وكلاء. انتخب عضواً في الهيئة الستينية لمؤتمر الخريجين لدورتين. الدورة الثامنة لعام 1944م، وحصل 852 صوتاً من جملة 4776 صوتاً، وكان ترتيبه في قائمة الفائزين رقم (43) بعد الأستاذ مبارك زروق (856 صوتاً) وقبل الأستاذ عوض ساتي (843 صوتاً). وكان أعلى الأصوات في تلك الدورة من نصيب الأستاذ إسماعيل الأزهري (2569 صوتاً)، وأدناها من نصيب الأستاذ عبد الرحيم شداد (539 صوتاً). لكن بالرغم من ترتيبه المتوسط في قائمة الفائزين لم يترشح الأستاذ عباس إلى اللجنة التنفيذية التي شغل رئاستها عبد الله عبد الرحمن، وسكرتاريتها محي الدين البرير. وترشح الأستاذ عباس أحمد محمد قدح الدم للمرة الثانية في الدورة التاسعة للهيئة الستينية لمؤتمر خريجين لعام 1945م، وحصل على 948 صوتاً من مجملة 3387 صوتاً، وكان ترتيبه في قائمة الفائزين رقم (41). وكان أعلى الأصوات في تلك الدورة من نصيب الأستاذ إسماعيل الأزهري (3211 صوتاً)، وأدناها من نصيب الأستاذ محمد الحسن أورو (539 صوتاً)؛ ولكن لم يترشح أيضاً لعضوية اللجنة التنفيذية. واستمر الأستاذ عبد الله عبد الرحمن رئيساً للجنة التنفيذية، والأستاذ ميرغني علي مصطفى سكرتيراً لها. (مرجع: المعتصم أحمد الحاج، محاضرة مؤتمر الخريجين، ج 1، ص 512-513، 604-605) وبعد تكوين الأحزاب السياسية كان الأستاذ عباس قدح الدم من قيادات حزب الأشقاء، وكانت يتمتع بمهارة فائق في تعبئة الجماهير، وتنظيم الليالي السياسي. وبعد توحيد الأحزاب الاتحادية، أصبح عضواً بارزاً في الهيئة العامة للحزب الوطني الاتحادي. (المرجع: المعتصم أحمد الحاج، معجم شخصيات مؤتمر الخريجين، ص 78).
تنفي المصادر والمراجع التي وقفتُ عليها بأن ونجت باشا قد عين الأمير أحمد محمد قدح أول مدير لمديرية الخرطوم بعد القضاء على دولة المهدية، أو ناظر عموم الفلاتة في السودان. لأن العدد رقم (1) والعدد رقم (19) من الجريدة الرسمية (الغازيتة) يوضح أن أول مدير لمديرية الخرطوم هو مكسويل بك (Maxwel Bey) في الفترة 1899 إلى 1902م، وخلفه على ذات المنصب سانتون بك (Santon Bey) في الفترة 1902 إلى 1903م. وكذلك افادت المصادر والمراجع التي اطلعتُ عليها بأن الأستاذ عباس أحمد محمد قدح لم يكن جاسوساً على الحركة الوطنية بإيعاز من إدوار عطية كما زعم البندر. أولاً، إدوار سليم عطية ليست له علاقة بقلم المخابرات، ويبدو أن الدكتور البندر يقصد صموئيل عطية. وثانياً، أن عباس أحمد محمد قدح لم يشغل إطلاقاً منصب سكرتير مؤتمر الخريجين منذ تاريخ تأسيسه عام 1938م.
زبدة القول أنَّ ما ذهب إليه الدكتور صلاح البندر بشأن أسرة قدح الدم، وتحديداً مؤسسة الأسرة أحمد محمد قدح الدم وابنه عباس، محل نظر، ويحتاج إلى اثبات من الدكتور البندر؛ لأن تقارير المخابرات التي وقفتُ عليها، أو كتاب عصمت حسن زلفو، لا يشيران إلى ذلك؛ وكما ذكر الأستاذ شوقي بدري فإن أحمد محمد قدح لم يكن عضواً في المجلس الحربي، الذي شكله الخليفة عبد الله قبل معركة كرري. وفي ضوء هذه الوقائع الموثقة تاريخياً على الدكتور البندر الاعتذار، أو اثبات العكس.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.