مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كم فيك يا بلد من غرائب ،، حكاية واحدة أسمها نجوى .. بقلم: د. زاهد زيد
نشر في سودانيل يوم 31 - 05 - 2020

أعترف بأني لم أسمع بنجوى قداح الدم – وكنت أظن نفسي من المتابعين - إلا بعد وفاتها متأثرة بفيروس كورونا في إحدى مستشفيات العاصمة الخرطوم ، ولو كانت لها نشاطات علنية أٌقول علنية - للصق أسمها بالذاكرة لأنه ليس من الأسماء الشائعة .
مررت في البداية كما يمر غيري على الخبر ولكن بقية الأخبار عنها حملت كثيرا من الغموض وعلامات الاستفهام والتعجب . وتركتني أقول " كم فيك يا بلد من غرائب وعجائب " .
فقد نعاها الفريق البرهان على أنها سفيرة ومستشارة له ، ونعاها كذلك الرئيس اليوغندي باعتبارها سفيرة لبلاده وكان قبلا قد زارها في بيتها في العباسية نعم زارها وهو رئيس دولة أجنبية في بيتها ولا أعرف من كان الرئيس وقتها وهل رافقه كما يقضي البرتكول أم كانت زيارة خارج البرتكول الله أعلم ، ثم جاء الخبر العجيب من القناة " 13" الإسرائيلية وتناقلته عنها وسائل الإعلام وسافرت به الأسافير .
ومفاد الخبر أن "طائرة صغيرة انطلقت صباح الاثنين من مطار بن غوريون إلى العاصمة السودانية الخرطوم، لإنقاذ نجوى قداح الدم بعد إصابتها بفيروس كورونا المستجد .".
ولفتت القناة إنه كان من الممكن أن تبقى هذه الرحلة سرية إلا أن مسارها الاستثنائي التقطته رادارات تطبيقات المراقبة في الإنترنت. طبعا لا شيئ يخفى في عالم اليوم إلا على الناطق الرسمي للقوات المسلحة فربما لا زالت تعمل بنظرية وزيرها " الدفاع بالنظر " .
وأشارت القناة إلى أنه "في مستهل جلسة الحكومة الأحد روى رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه تحدث مع الزعيم السوداني عبد الفتاح البرهان، وهنأه بعيد الفطر وتحدث معه عن تقوية العلاقات بين البلدين".
وتابعت بأن "المكالمة بين نتنياهو والزعيم السوداني ناقشت موضوعا آخر؛ وهو الوضع الصحي للدبلوماسية نجوى قداح الدم".
الغريب في أمر هذه الطائرة أن أخبارها ملأت الدنيا، دون معرفة الغرض من رحلتها، وسرعان ما نفى الناطق الرسمي للقوات المسلحة السودانية "اللي بطالب الكباشي باحترامها" خبرها وقال إنها طائرة تركية .
قبل أن نواصل ما رشح عنها من أخبار أخري ، فيبدو أنها لم تكن شخصية عادية ، ولا حتى مجرد سفيرة ولو حتى فوق العادة لبلادها أو لبلد آخر .
وتعالوا لنرى ونعرف أكثر .
وفي تسجيل صوتي منسوب لأحد النشطاء " صلاح بندر " مقيم في لندن ومنتشر على نطاق واسع تكلم فيه عن معرفته الشخصية بنجوى قدح الدوم والتسجيل متاح لمن أراد أن يسمع كل مافيه ، وذكر أن في سيرتها المعلنة الكثير من التزوير وأنها لم تعمل في برنامج ناسا الفضائية ولا في الأمم المتحدة وليس لها علاقة بأي برامج في كينيا ولا في غيرها من الدول الأفريقية .
وذكر ما هو أخطر من هذا بأن جدها احمد محمد قدح الدم كان جاسوسا للانجليز على الدولة المهدية من قبل ونجت باشا وأنه ساهم بقدر كبير في في كشف خطط الخليفة عبد الله والدولة المهدية للانجليز وأنه كافأه بأن جعله ناظر عموم قبيلة الفلاتة بعد سقوط المهدية . " وقد نعى السيدة نجوى ناظر عموم الفلاتة الحالي ولا أعرف اسمه " .
والاخطر من ذلك كما جاء في التسجيل أن والدها عباس قدح الدم كان مدسوسا من قبل الإنجليز على اعضاء مؤتمر الخريجين وأن مدير المخابرات أدوارد عطية عينه عضوا في لجنة الخريجين ليكون عينا له عليهم لمدة 16 عاما متصلة .
ما هذا التاريخ الذي يقول صاحب التسجيل أنه اطلع عليه من ارشيف الحكومة الانجليزية موثقا ومحفوظا .
هل اكتفيتم من الدهشة أم تريدون المزيد ؟
المزيد جاء من قبل المخلوع البشير ، ففي وقت من الأوقات أراد موسفيني والبشير تطبيع العلاقات بينهما ومن هنا جاء دور نجوى هذه التي كانت على علاقة ممتازة بموسفني وهذه العلاقة كانت سببا في طلاقها من زوجها " نومل " النمساوي الجنسية والذي كانت له مشاريع في يوغنده وكانت نجوى هناك بسبب عمل زوجها ، وبعد طلاقها منه استقرت هناك إلى أن اختارها موسفيني لتعلب دورا في التطبيع مع الخرطوم . ونجحت في ذلك ولما كانت الوظائف والمكافآت في عهد الإنقاذ بيد المخلوع ما كان منه إلا أن كرمها بأعلى وسام في البلد وعينها سفيرة فوق العادة ومستشارة له بجواز دبلوماسي ومكتب خاص لها في رئاسة الجمهورية " في القصر " وهو الوضع الذي ظلت عليه حنى بعد قيام الثورة .
السؤال هو ما السبب الذي دعا البشير ومن بعده البرهان للإبقاء عليها كسفيرة ومستشارة بعد أن أدت مهمتها بالتطبيع بين السودان ويوغندا ؟
هنا تظهر العلة والسبب في حرص الحكومة اللإسرائيلية في انقاذ حياتها لدرجة ارسال طائرة في مهمة خاصة واهتمام خاص أيضا من قبل الحكومة الاسرائيلية بل ومن رئيس وزرائها لانقاذها .
المسألة أوضح من أن تفسر فعلاقة موسفني بإسرائل علاقة متينة جدا بل يعتبر رأس الحربة للدولة العبرية للعبور لأفريقيا السوداء ، ونجوى على علاقة قوية بموسفني بل هي مستشارة له ، ومن هنا كانت المهمة التالية لنجوى هي مواصلة تطبيع العلاقة بين السودان الجديد والدولة العبرية .
وقد جاء في سيرتها أنها مهندسة العلاقة والتقارب بين نتنيايو والبرهان في اللقاء الذي جمع بينهما .
ولعل الدهشة لا تفارقنا إذا قرأنا ما كتبته الصحفية شمائل النور عن الظن أو الشك في مهمة الطائرة تلك ، وهل جاءت لمعالجة نجوى أم للتخلص منها ؟ لفتة ربما يزيدها دهشة لو أنها قرنت بالشك أيضا في أعداء التطبيع في الخارج أو الداخل على وجه الخصوص في أنه قد يكونوا هم من تخلصوا منها ووصلوا إليها قبل أن تمتد يد الاسرائليين إليها بالعلاج أو بالقتل .
ولا تقف الدهشة عند هذا بل تتعداه لنقرأ مقالات ومن كتاب معروفين تنعى نجوى ، وتصفها بأوصاف تقرب من التمجيد إن لم تكن هي التمجيد بعينه
وتعالوا نقرأ وبهدوء :
اسرة قدح الدم .... فخر امدرمان .. بقلم: شوقي بدري
وفي مقاله الذي قدم في نصفه وصفا لحى العباسية وقال إن صلاح بندر لا يعرفه ، وبرأ أسرة قدح الدم من التجسس ، وتحدى أن يبرز صلاح للناس رقم الوثيقة التي تدينهم بالتجسس .
رحم الله قدح الدم ،التي رحلت بسرها!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله
الكاتب بعد أن منحهها لقب دكتوره وترحم عليها أثار غبارا كثيفا بعدة أسئلة فقال:
*ورحم الله الدكتورة نجوى قدح الدم التي تولدت عندها علاقة بالمجتمع الجمهوري كما كتب تفصيلاً اخي الدكتور / عبدالله عثمان الذي أوضح الكثير من الجوانب المضيئة للفقيدة الكبيرة ، لكن متابعتنا لمسيرتها أنتجت العديد من الأسئلة الملحة : فقد كانت مستشارة لموسيفيني ، فمن هي الجهة التي دفعتها لتتبوأ هذا المنصب؟! وفي أثيوبيا انطلقت لمقابلة الرئيس البشير عارضة رغبة موسفيني في التفاوض ، فالأصح كان أن توفد من البشير لموسيفيني وليس العكس،ولنا ان نتساءل كيف سمح لها بمقابلة رئيس دولة وهي مجرد مهندسة وليست سياسية ؟!وقصة عملها في وكالة ناسا فإننا نتحفظ على ذلك حتى نجد المعلومات الكاملة والفترة التي عملت بها ولماذا تركت العمل ؟ ومتى تفرغت للعمل السياسي ؟! أما حكاية الطائرة التي حضرت بطاقمها الطبي فهذا مفهوم ان كانت الغاية إنقاذ أو نقل مواطن اسرائيلي ، فمالذي قدمته لإسرائيل حتى تجد كل هذا الإهتمام الكبير !؟ ومالذي قدمته لموسيفيني حتى يتجاوز البروتوكول ويذهب لها حتى منزلها في امدرمان؟! ومتى تم طلاقها من زوجها الألماني ؟! وسيادتنا الوطنية المغلوبة على أمرها ، كيف تم تعيينها مستشارة للفريق برهان وفيم تستشار حقيقة ؟!
هل نكتفي بهذا أم نورد ما قاله د. عبد الله علي إبراهيم عنها ويلح هنا سؤال عن علاقة نجوى بالجمهوريين ؟ هل كانت منهم . أم متعاطفة معهم ، لعل نعى ينتج لنا ش د. عبد الله علي إبراهيم شيئا :
نجوى قدح الدم: ومسجد عتيق بُني على التقوى .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم :
عرفت المرحومة نجوى قدح الدم، رحمها الله، طالبة بالهندسة بجامعة الخرطوم ضمن شلة الغداء بنادي أساتذتها في نحو 1987-1990. وعرفت منها عن تاريخ مسجد جدها المهدوي ورغبة المرحوم والدها عباس قدح الدم في تجديده. وجاءت به إلى بالجامعة. وعرض عليّ مادة عن مسجدهم كان فيها صورة للملك فهد ومكرمة أميرية ما للمسجد. وطلب منى نشرها. ففعلت على جريدة الإنقاذ الوطني التي كنت ضمن مجلس إدارتها. وكان محررها محي الدين تيتاوي. وأسعدني المرحوم عباس والدها بخطاب عرفان للقليل الذي قمت به بهذا الخطاب.
كل ما أورده الدكتور بعد ترحمه عليها خطاب شكر من والدها عباس له لخدمة نشر مقال عن هذا المسجد الذي اتخذه كمسجد للتقوى وألفت النظر إلى أن الخطاب نشر في جريدة الإنقاذ الوطني كما ذكر الدكتور الذي كان ضمن مجلس إدارتها .
ولا أعرف لم كتب الدكتور ما كتب ، ومن أي باب ، لعله كتبها من باب الذكريات فقط ، والله أعلم . ونجوى في ذلك الوقت كانت مجرد طالبة في الجامعة ، وكلنا كنا طلابا فيها ونقابل أساتذتنا في مكاتبهم ونخشى أن نتطفل عليهم في ناديهم ولا يسمح لنا نحن الطلاب بتاتا بدخول النادي إلا بإذن خاص للمقربين من الطلاب الكبار من أساتذتهم وهم صفوة قليلة .
فهل هناك ثمة علاقة ما فكرية أو أسرية تجمع بين الدكتور ونجوى ولعل الدكتور أباح بالقليل واحتفظ بالكثير لوقت ما . الله أعلم .
ما بين هذا وذاك تبقى التساؤلات الملحة التي وردت في مقال الكاتب حيدر أحمد خير الله سيدة الموقف . بعيدا عن تخوين أحد أو تبرئته .
ولك الله يا سودان ،،، كم فيك من غرائب ؟؟؟
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.