مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حروب قبائل دارفور .. بقلم: إسماعيل عبد الله
نشر في سودانيل يوم 02 - 06 - 2020

على الرغم من عظم حجم جماهيرية الرئيس الأسبق جعفر نميري في أوساط المجتمعات السودانية، إلا أن عهده أرّخ لبدايات الانتكاسات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية في البلاد، فقد عرف عنه التخبط و التحولات المفاجئة في القرارات السياسة، منذ أن بدأ يسارياً أحمر اللون حتى انقلب على رفاق دربه و صار يمينياً صارخاً فاتحاً أبواب الدولة السودانية للجبهة الاسلامية القومية، ومن ضمن هذه الانتكاسات حله لعقد الادارات الأهلية المتين وبتره للضابط الأمين الكابح لجماح المتفلتين، وعندما تراجع عن قراره الفطير ذلك كان السيل قد بلغ الزبى، ثم جاءت إنقاذ البشير فزادت الأطيان ابتلالاً وسيّست القبيلة وجعلتها هدفاً للمزايدات السياسية، وكلكم شاهد على توشح قاعة الصداقة بشعارت مجالس شورى القبائل السودانية الحاجّة إلى قصر غردون.
لقد ذهبت الانقاذ أبعد من مجرد تحشيد القبائل واستقطابها للعشائر لكي تدعم مشروعها المأزوم، بأن خلقت شعبة لحالها بجهاز مخابراتها تعمل على إشعال الحروب بين هذه القبائل في التوقيت الذي يخدم أجندتها، لقد قتل آلآف الناس وما يزالون يقتلون في إقليم دارفور بتدبير أمراء الحرب في الخرطوم، ولم ينتبه أحد للموت المجاني الذي فتك بالقبائل التي ترعى الأبقار والأغنام والإبل، وتربي الخرفان التي يتسابق لشرائها المواطنون في أعياد الأضحى في مدن السودان وعواصم دول المهجر، فواحدة من إشكالية العقل المركزي أنه يريد أن يستطعم لحوماً طازجة ذات جودة عالمية عالية، وفي ذات الوقت لا يكترث لأرواح الرعاة القائمين على تربية هذه الماشية الذين يموتون (سمبلا).
لقد دفعت دارفور ثمناً غالياً من مهج بنيها وأرواح بناتها جراء الاقتتال الذي تديره أفكار النخب المركزية من أبراجها العالية التي بناها عبد الرحيم (اللمبي)، هذه النخب التي اعتادت على نفث دخان سيجارها من على شرفات العمارات السوامق، غير مكترثة لملايين القتلى والجرحى الذين سقطوا بسبب أفكارهم المسمومة والقاتلة، فقد شهدت فترة حكم البشير أسوأ حالات الانفلات الأمني في ربوع إقليمنا الحبيب، وهذا العسف والتعامل المتوحش مع هذا الاقليم منبعه شيء واحد، هو اجترار حكام السودان الحديث لذكريات الماضي البعيدة المرتبطة بالثورة والدولة المهدية، يقال أن علي عثمان إبّان سطوته العظمى أوصى عشيرته الأقربين بأن يظل فتيل الحرب مشتعلاً في دارفور، وعندما اعترضه أصحاب الضمير الحي من رهطه وأهله، ذكّرهم بما فعله الأمير محمود ود احمد وجيشه في المتمة، هذه هي العقلية التي سيّرت دولاب الحكم في السودان منذ العام الأول لأستقلال البلاد.
عدد الذين ماتوا أمام بوابة القيادة العامة لا يمثلون ولا خمسة بالمائة من ضحايا حروب دارفور القبلية المرعبة والمرعية من قبل جهاز الدولة، لكن وكما قال صديقي الكشميري أن الفرق الوحيد بيننا وبين عملاء الأمريكان هو أن ربائب اليانكي يمتلكون الكاميرا، أما نحن فلا، وهو يقصد تلك الحادثة البشعة التي راح ضحيتها طلاب مدرسة ابتدائية، (جريرتهم الوحيدة هي أن آبائهم كانوا يقودون طائرات الموت) في كشمير، نتيجة لهجوم أسر ضحايا الأطفال القتلى الذين فجرت رؤوسهم طائرات سلاح الجو الحكومي المدعوم أمريكياً، جاء حديث صديقي الباكستاني هذا رداً على استنكاري لتلك الحادثة التي صورها لنا الاعلام العالمي بأنها جريمة ارهابية ليس لها مثيل، فبعد ان كشف لي هذا الصديق مشهد الجزء الآخر من الكوب الممتليء شكرته واعتذرت.
خبر في الذاكرة لن يزول عن عقلي الظاهر والباطن أبداً، عندما عقد مؤتمر للصلح بين قبيلتي المعاليا و الرزيقات الجارتين بمدينة مروي، كانت مخرجات المؤتمر المعلنة في ذلك الوقت عبر قناة الشروق أن الوفدان لم يتوصلا إلى إتفاق، أي أن المؤتمر الذي صرفت فيه الدولة المال والوقت والعرق والجهد راح في خبر كان, وعادي، يتحدث تلفزيون الدولة الرسمي بأن عملية الصلح قد فشلت، بمعنى آخر أن الفرسان من القبيلتين عليهما شحذ الهمم لخوض غمار المعارك الدموية الجديدة القادمة.
لن يصدقني أحد لو قلت له أن شعبة القبائل بجهاز أمن المخلوع وفي سبيل إشعال حرب بين قبيلتين، استدرجت مختلاً عقلياً ينتمي لإحدى القبيلتين ليقوم بطعن دكتورة محاضرة بجامعة نيالا، لها وضعها الاجتماعي والأدبي ووزنها الإقتصادي المميز، حتى يوغر صدور أهل المرحومة بالحقد والكراهية لكي ينتقموا من جميع أفراد قبيلة القاتل الموتور والمعتل نفسياً، لكن أهل الشهيدة كانوا أعقل من جميع حكام السودان، فتصرفهم الحكيم ذلك ينبيء عن وجود شعوب وقبائل لها أبعاد حضارية تليدة ضاربة بجذورها العميقة بعيداً في التراب (الماليه تمن),.
ألحل، ليس في البل، ولكن، يكمن في قيام صاحب الحاجة إلى حاجته، ومرحلة ما بعد البشير لا ولن تكون كسابقاتها، لقد ذهب عبد الرحيم دقلو بجيشه الجرار وحزم أمر الحرب التي دارت بين الفلاتة و الرزيقات، و ذات الأمر تم بذهاب عضو مجلس السيادة كباشي إلى كادقلي، هذا هو الفرق، من قبل كان البشير يرسل اللواء الدابي لحسم مشكلة طرأت بين المساليت وبين من جاورهم، لكن اليوم سوف لن يحك جلودنا إلا أظفارنا، ولن نسمح لأي كان لأن يأتي ليصلح ذات بيننا.
إسماعيل عبد الله
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.