مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيان من منظمة إنهاء الإفلات من العقاب في الذكري الأولي لمذبحة فض الاعتصام: لا عدالة بلا محاسبة
نشر في سودانيل يوم 03 - 06 - 2020


بسم الله الرحمن الرحيم
التاريخ : 3/6/2020م
تمر علينا الذكرى الأولى لمذبحة فض الإعتصام دون تحقيق العدالة والكشف عن الجُناة الذين إرتكبوا هذه المجزرة البشعة على متظاهرين سلميين فى 3/ يونيو / 2019 أمام بوابات القيادة العامة للجيش السوداني ، مازالت ذكريات المشاهد البشعة في مخيلة و قلوب الأُسر المكلومة و الشعب السوداني قاطبة من اساليب القتل المختلفة بطرق سادية مروعة ، من الجثث التى وُجدت مربوطة بالطوب وتحمل أعير نارية فى الرأس ، وإطلاق رصاص حىّ على مدنيين عُذل بشكل عشوائى، والإغتصاب الممنهج الذى لم يسلم منه حتى الطبيبات فى المستشفى الميدانى، وضرب المعتصمين وإذلالهم، والتبول عليهم وإهانتهم وقص شعرهم وإجبارهم على الزحف فى مياه الصرف الصحى وحرق الخيام ونهب الممتلكات وجميع الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التى حدثت للمعتصمين السلميين العُذّل من جهات برمجت ، وتشاورت ، وخططت تخطيطاً دقيقاً ، ونفذت تلك الجريمة البشعة التي تحمل كل عناصر التكييف القانوني تحت طائلة جرائم ضد الإنسانية.
حتى قبل مجزرة فض الاعتصام فإن العدالة لم تطل الأجهزة الأمنية ورموز النظام البائد المتورطين فى قتل الثوار ،. فالأجهزة الأمنية قامت بقتل عدد كبير من الشباب منذ بداية الثورة فى مواكب التظاهر حتى مجزرة فض الإعتصام . قوات الامن أثناء المواكب استخدمت القوة المفرطة وإلحاق الأذى الجسيم بالشباب السلميين بما فى ذلك الاحتجاز الجماعى التعسفي لآلاف الاشخاص ، والتعذيب ، كما قاموا بمداهمة بيوت الأُسر الآمنة وترويع المواطنيين بحجة البحث عن متظاهرين ومداهمة المستشفيات وإعتقال أفراد من الطاقم الطبى، والتعدى بالضرب عليهم ، إضافة لإقدام نظام البشير بإنتهاكات واسعة للقانون الدولى الإنساني فى شتى انحاء السودان طوال حكمه ، فى الهجوم على المدنيين العزل بشكل عشوائى فى هجمات برية وجوية بتعليمات مباشرة منه ؛ فليس من المتصور اتباع نهج البشير بعد الاطاحة برأس نظام الانقاذ ، لنصل الي أبشع صور إستباحة كرامة الشعب السوداني بعد نجاح ثورته المجيدة .
فما حدث في ساحة الإعتصام صباح الثالث من يونيو 2019 جريمة متكاملة الأركان تدينها الانسانية و الأديان و يعاقب عليها القانون باقصي أنواع العقوبة.
ولذا تطالب منظمة إنهاء الافلات من العقاب بالآتي:-
1 /الكشف عن مرتكبى مجزرة القيادة من الذين خططوا وحرّضوا ونفذوا العملية وتقديمهم للمحاكمة ؛
2 /الكشف عن الآمرين لتلك الجريمة البشعة وحدود أدوارهم وتقديمهم للمحاسبة ؛
3 /المطالبة بلجنة تحقيق دولية، فبات من الواضح فشل لجنة التحقيق فئ مجزرة فض إعتصام القيادة العامة في أداء مهامها في كشف المستور الواضح وتحديد المتورطين والجناة وتقديمهم للمساءلة و المحاكمة ؛
4 /الإبقاء على بعثة اليوناميد وتعضيدها بموارد و قوات إضافية لحماية شهود مجزرة فض الإعتصام تحديداً، و حماية المدنيين عموماً في مناطق النزاعات من البلاد.
إن منظمة إنهاء الإفلات من العقاب تعد أمهات الشهداء و أهليهم و جماهير الشعب السوداني للوصول الي العدالة مهما كلف الأمر، وعليه نحذر حكومة الفترة الإنتقالية من مغبة التهاون في هذا الأمر الجَلَل ، وقد لا يُترك لنا خيار إلا طرق أبواب العدالة الدولية واللجوء الي المحاكم الخاصة و المختصة لمثل هذه الجرائم.
المجد والخلود لشهدائنا ، والشفاء للجرحى والمعاقين وعود حميد للمفقودين.
بركاي محمد عبد الكريم
رئيس منظمة انهاء الافلات من العقاب
الخرطوم ، السودان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.