التعليم بالجزيرة: انطلاقة العام الدراسي الاحد    144 حالة وفاة بكورونا في الجزيرة    لجنة المعلمين تتمسك ببقاء ببروفيسور الأمين وزيراً للتربية والتعليم    السودان ضمن دول عربية تبحث مع إسرائيل تطوير الطاقة    نفط السودان .. أسرار ومحاذير    الهلال يعمق أزمات الأبيض في الدوري السوداني    بستان الخوف، الراوية التي أفزعت الأخوان المسلمين فصادروها ومنعهوها .. بقلم: جابر حسين    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    حي العرب بورتسودان يفوز لأول مرة في الدوري .. ركلة جزاء تحبط حي الوادي نيالا أمام الأهلي مروي    مساع لانشاء بنك خاص لمشروع الجزيرة    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    كانت الخرطوم جميلة .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    عشاق الأضداد .. بقلم: كمال الهِدي    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    فيما يعول عليه ! .. بقلم: حسين عبدالجليل    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الملك الكوشي تهارقا بايطاليا واسبانيا نقلا عن المصادر البريطانية .. ترجمة بتصرف: د. خالد عبدالقادر تاج الدين
نشر في سودانيل يوم 21 - 07 - 2020

كان الملك تهارقا ملكا قويا وقد وضح ذلك بهزيمته الساحقة لجيش الاشوريين الضخم بقيادة سيناكريب وبالآثار الضخمة التي تركها بمصر واثيوبيا وباحتفاظه بالممالك المصرية باسيا. عندما بلغ تهارقا اوج عظمته بحوالي العام 700 ق.م. ولم تتبق أي قوة بالشرق تستطيع الوقوف امامه اتجهت انظاره نحو الغرب وأوروبا. وكانت نقطة انطلاق حملته لغزو أوروبا على الأرجح من منطقة ليديا او ليشيا Lydia/Lycia باسيا الصغري. كانت تسكن هذه المناطق بالعصور القديمة قبائل من أصل بربري او كوشي وكانوا من البحارة الأشداء. وقد جاء ذكر الليديين بوثائق كاستور البحرية الذي ذكر انهم سيطروا على البحار لمدة اثنان وتسعون عاما ابتداء من العام 842 ق.م. وقد ذكر استرابو انهم قد احكموا سيطرتهم على كل البحار حتى سواحل إيطاليا. ومن الطبيعي ان يكون حدثا مثل وصول جيش تهارقا لشواطئ إيطاليا هو الأصل الذي بني عليه هيرودوتوس بعد ذلك بسنوات طويلة روايته عن هجرة الليدييون لإيطاليا. ويبدو ان تهارقا قد توغل من هناك حتى وصل جزر البيلاسغي Pelasgi وهم من قبائل البربر. ومن هناك انضمت قوات من البيلاسغي لحملة تيرانوس Tyrrhenus ابن اتيس لفتح إيطاليا. وعند عودة تهارقا كانت كورينثيا تقع بطريقه واذا كانت قوات تهارقا قد وصلت الى هناك فمن الممكن ان نري بوضوح الأصل الكورنثي لقصة ديماراتوس اب تاركوين الملك الخامس لروما والذي ينسب اصله للملك تهارقا.
من الممكن ان تثأر بعض الشكوك حول زيارة الملك تهارقا لليديا او كورينثيا بنفسه بالرغم من انها مرجحة جدا لكن من المؤكد انه قد وصل لإيطاليا واحتل إقليم اتروريا Etruria. لا يمكنني الجزم بالفترة التي قضاها تهارقا هناك لكنه رحل بعد ان ترك مستعمرة عسكرية قوية جدا وانطلق بعدها متجها ناحية الغرب.
يقول استرابو ان تهارقا قد وصل حتى أعمدة هرقل ولقد وجدت اثرا منه باسبانيا بمدينة تيرهنيكس تاراكو Tyrrhenics Tarraco القديمة والتي تنسب له حيث تشير مصادر أوروبية عديدة للملك تهارقا باسم Tarraco. يقال ان اسم جيبلتار Gibraltar هو تحريف لاسم جبل الطارق وقد سمي بذلك نسبة لنزول القائد طارق بن زياد به عند غزو المسلمين لاسبانيا. لكن هنالك روايات أقدم من هذه تنسب تسمية جبيلتار للملك تهارقا كما لا يمكن ان يدعى طارق بن زياد نسبة مدينة تيرهنيكس تاراكو القديمة له. هنالك ملك كوشي اخر اسمه زيرا (Zarach, Zarchinus) ويمكنني ان انسب له تسمية جبل زاراكان Zarcaean بناحية الشرق وان انسب جيبرالتار او Tarcaean الواقع ناحية الغرب للملك تهارقا. من المثير متابعة رحلة تهارقا عند عودته لوطنه لكني لا امتلك الوسيلة لفعل ذلك لذا سأعود لمتابعة تاريخ المستعمرة التي انشأها بايطاليا.
عندما احتل تهارقا اتروريا بايطاليا قام جنوده الادوميينEdomites بتقسيم الإقليم لاثنا عشر ولاية وقاموا بتوزيع أراضي هذه الولايات للافراد.
لابد ان تهارقا عند نزوله بسواحل إيطاليا قد انشأ قلعة والتي من المرجح انها تطورت وتحولت لمدينة سميت لاحقا بتاركويني Tarquinii نسبة له. لكن يبدو ان تاركويني قد قامت بالدور الذي أنشئت من اجله فقط ولم تتطور لتصبح عاصمة لإمبراطورية عظيمة. ويبدو ان تهارقا اختار قرية فيلاي Veliae على جبل بالاتاين لإقامة حصن لجيشه وذلك نسبة لموقعها الجيد وقد قام ممثلو تهارقا لاحقا بأرسال جيش واحتلوا منطقة الهضاب السبعة التابعة لروما.
قام الملك تهارقا بتعيين القائد ديمارتواس وابنه القائد تاركوين كممثلين له بايطاليا وعاد بعد ذلك لافريقيا. يقول استرابو ان ديماراتوس والد تاركوين كان خبيرا بشئون الحرب وقد أصبح اميرا على تاركويني. وتوضح هذه الرواية اصل ديماراتوس كغازي اجنبي لايطاليا. يقول نيبهور "ما جعل اسم تاركوين عصيا على النسيان هو انه من بدأت بعهده عظمة ومجد المدينة وقد كانت روما بفترة من الفترات تستقبل مناديب التوسان الذين يرسلهم الأمير تاركوين وقد كانت مدينته عاصمة عظيمة لدولة الاتروسان القوية". اعطي الأمير تاركوين لقب Lucumo والذي كان يطلقه الاتروسان الايطاليون على ملوكهم.
انا اعتقد ان القائد الروماني الشهير كاليس فيبنا Caeles Vibenna هو احد قواد تاركوين وكان قد امره باحتلال منطقة الهضاب السبعة بروما عندما فكر تاركوين بتحويل امبراطويته من تاركويني لروما. قام القائد كاليس بالتمرد على الملك تاركوين واصبح من الد اعدائه. وقد قام احد القواد المخلصين التابعين لكاليس واسمه القائد ماستارنا والذى حول اسمه التوساني السابق لاسم روماني هو "سيرفيوس توليوس" بهجر إقليم اتروريا مع بقايا جيشه التي خدمت تحت امرة القائد كاليوس واتجه نحو روما واحتل هضبة كالي Caelian Hill وسميت بذلك نسبة لقائده لسابق. وتقول المصادر الرومانية نفسها ان القائد كاليوس قد حضر بنفسه لروما وقد جلب معه مساعدات عسكرية وقد وضعت هذه القوات بمنطقة روما وسميت تلك المنطقة من ذلك الحين ب Tuscus Vicus. يظن مولر ان القائد ماستارنا " سيرفيوس توليوس" كان قائدا لجماعة مناوئة لتاركوين وقد قام باحتلال روما التاركوينية بواسطة الجيش الكالي. اتفق تماما مع مولر بان ماستارنا هو أحد أعداء تاركوين واضيف بان القائد كاليس نفسه كان هو الجنرال الذي ارسله تاركوين لاحتلال الهضاب السبعة عندما فكر بنقل عرش امبراطوريته من تاركويني الى روما.
تقول المصادر الرومانية ان تاركوين قد اخضع كل إقليم اتروريا وذلك بصفته ملكا على روما. واظن ان هذا الزعم مبني على احداث تاريخية حقيقية. واعتقد ان مؤرخي التوسان سيقولون على الأرجح ان الاثنا عشر ولاية كانت تحت سيطرة تاركوين كممثل للملك تهارقا وبالتالي فانه كملك على اتروريا قد قام بالسيطرة على روما عنوة عندما ظن ان موقعها أفضل كعاصمة لإمبراطوريته.
تنويه من المترجم: يتناول الأوروبيون حضارة الاتروسان الإيطالية القديمة Etruscanباعتبار انها مستعمرة اجنبية سوداء غامضة ويعمد عدد غير قليل منهم لربطها بالجنود الذين تركهم الملك تهارقا خلفه وكنت قد كتبت عن ذلك بمقالين سابقين بعنوان " الملك السوداني تهراقا في المصادر الأوروبية" و " حملات الملك تهراقا باوروبا من المصادر الاغريقية القديمة " على روابط الفيسبوك التالية:
https://www.facebook.com/groups/SudanResearch.net/?post_id=10157549961938067
https://www.facebook.com/groups/849151905169779/?post_id=3024108294340785
المصدر:
Winning, W. B. )1841(. The British magazine and monthly register of religious and ecclesiastical information, parochial history, and documents respecting the state of the poor, progress of education, etc. p.p 521-524. London : J.G. & F. Rivington.
رابط التنزيل
https://books.google.com.sa/books?id=N9VPAAAAMAAJ&pg=PA303&dq=tirhakah+king+of+cush&hl=en&sa=X&ved=2ahUKEwjUlfKJwtzqAhXCWhUIHRWiA_EQ6AEwAnoECAQQAg#v=onepage&q=tirhakah%20king%20of%20cush&f=false
الصور المرفقة:
1-خريطة مملكة اتروريا موضح بها مدينة تاركويني
2-قناع لمحارب ارتوساني إيطالي
3 - صورة امراة اتروسانية
4 -رسم لرجل اتروساني إيطالي اسود واخر ابيض
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.