الشركات العسكرية.. تصدر اللحوم إلى مصر.. خمسة جنيهات للكيلو .. ما فيش فايدة !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    الناطق باسم مجلس السيادة يُقر بزيارة اسرائيلية "ذات طبيعة عسكرية" .. بقلم: أحمد حمزة    توني موريسون ... عملاقة الأدب وأيقونة الحريّة (2/2): تراجيديا الزمن الغابر في ولايات أمريكية لم تتحد بعد .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    نعتذر منك سيدي: في رثاء الراحل الإمام الصادق المهدي .. بقلم: فريدة المبشر - دبي    في رثاء حمد الريح .. بقلم: تاج السر الملك    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    التعليم العالي تقرر تخفيض اعداد المقبولين للجامعات للعام الحالي بنسبة 5.4%    تجمع الحرفيين يكشف عن اختفاء أسهم مالية    الكوادر الطبية بالذرة تنفذ وقفة احتجاجية أمام مستشفى الخرطوم    الذين يحكمون بالأكاذيب!! .. بقلم: طه مدثر    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لتعزيز الحريات ومحاصرة الإقصائيين .. بقلم: نورالدين مدني
نشر في سودانيل يوم 26 - 07 - 2020

أثرت نشأتي وسط أجواء صوفية في أسرتنا في بلورة توجهاتي الفكرية الوسطية المعتدلة التي هي جوهر الإسلام البعيد عن الأجندة السياسية الحزبية، وأحمد الله أنني أؤدي صلواتي في مواعيدها في أستراليا المتعددة الثقافات والأعراق التي وفرت للمواطنين المساجد ودور العبادة في كل المحافظات والمحليات.
تأثرت أيضاً بطائفتي الختمية والأنصار في السودان لكنني لم أنضو تحت أى مظلة حزبية عدا الفترة التي كنت فيها أقرب للحزب الوطني الإتحادي إبان نشأتي الأولى في عطبرة.
منذ ان تفرغت للعمل الصحفي أصبحت أبعد من كل الأحزاب السياسية دون أن أنكر تعاطفي مع هذا الحزب او ذاك حسب طرحه ومواقفه.
لهذا ظلت كتاباتي في كل الشؤون الداخلية والخارجية ملتزمة بنهج الوسطية والاعتدال، وتبنيت الدعوة للبعد عن المحاور والأحلاف الخارجية التي أدخلتنا في معارك لا ناقة لنا فيها ولا جمل.
لهذا أيضاً ظللت أرفض الخلافات السياسية التي تؤجج الفتن بين المسلمين السنة والمسلمين الشيعة وكل المواقف المتشددة مع او ضد، وأساند كل الخطوات التي تعزز الحريات والتعايش الإيجابي وتحاصر الإقصائيين في السودان وفي .العالم من حولنا
لم أندهش من الهجوم الجائر على وزير العدل في الحكومة الإنتقالية وعلى تعديل بعض القوانين التي هدفت لتعزيز الحريات ومحاصرة صنوف الظلم الجندري التي خلفتها قوانين سبتمبر 1983م المعيبة.
للأسف لم يستطع الإمام الصادق المهدي عقب سقوط نظام مايو إلغاء قوانين سبتمبر التي وصفها بأنها لاتساوي ثمن الحبر الذي كتبت به، وظل على .موقفه حتى من تعديل القوانين الحالي في منزلة بين المنزلتين
هذه الأيام أتابع بقلق ما يجري في تركيا التي زرتها في وقت سابق وصليت في أيا صوفيا الذي كان في ذلك الوقت يجسد روح التعايش الإيجابي بين الأتراك قبل أن يُحكم الرئيس التركي أردوغان قبضته على الحكم ويحاول إقصاء المعارضين خاصة بعد المحاولة الإنقلابية الفاشلة التي حدثت عام 2017م وتحويل نظام الحكم من برلماني إلى رئاسي.
لن أخوض في الشان الداخلي في تركيا التي شهدت في اسطنبول والعاصمة أنقرة والعديد من المدن التركيه تظاهرات ضخمة ضد سياسة الرئيس التركي اردوغان الذي أصبح بسياساته ضد المعارضين يهدد مستقبل الديمقراطية في تركيا وبسياساته الخارجية يهدد السلام والإستقرار في الشرق الأوسط لكنني قصدت تأكيد موقفي الثابت مع الديمقراطية وتعزيز الحريات ورفضي لكل صنوف الظلم والقهر ومحاولات إقصاء الاخرين .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.