حميدتي وآبي أحمد يبحثان العلاقات الثنائية بين السودان وإثيوبيا    محمد عبد الماجد يكتب: (بيبو) طلب الشهادة (الدنيا) فمُنح الشهادة (العليا)    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 23 يناير 2022    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأحد الموافق 23 يناير 2022م    يحملان جثته لمكتب البريد لاستلام معاشه التقاعدي    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأحد الموافق 23 يناير 2022م    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 23 يناير 2022    مباحثات بين حميدتي وآبي أحمد بأديس أبابا تناقش العلاقات السودانية الإثيوبية    شاهد بالصور.. شاب سوداني عصامي يستثمر في بيع أطباق الفاكهة على نحو مثير للشهية    مواجهات أفريقية مثيرة في الطريق إلى قطر 2022م    برودة اليدين.. هذا ما يحاول جسدك إخبارك به    الاتحاد السوداني للرماية يتوج الفائزين ببطولة الاستقلال    ضبط (17) حالة "سُكر" لسائقي بصات سفرية    الهلال يخسر تجربته الإعدادية أمام الخرطوم الوطني    وسط دارفور تشهد إنطلاق الجولة الرابعة لفيروس كورونا بأم دخن    المواصفات تدعو إلى التعاون لضبط السلع المنتهية الصلاحية    المالية تصدر أمر التخويل بالصرف على موازنة العام المالي 2022م    توجيه بتذليل معوقات زيادة صادرات الماشية لسلطنة عمان    الجريف يستضيف مريخ الجنينة اعداديا    الزمالك يلغي مباراته أمام المريخ السوداني    حكومة تصريف الأعمال.. ضرورة أم فرض للأمر الواقع..؟!    الصمغ العربي ..استمرار التهريب عبر دول الجوار    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم السبت 22 يناير 2022م    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    مصر تعلن عن اشتراطات جديدة على الوافدين إلى أراضيها    إنصاف فتحي: أنا مُعجبة بصوت الراحل عبد العزيز العميري    وزير مالية أسبق: (الموازنة) استهتار بالدستور والقادم أسوأ    عبد الله مسار يكتب : من درر الكلام    قناة النيل الأزرق نفت فصلها عن العمل .. إشادات واسعة بالمذيعة مودة حسن في وسائل التواصل الاجتماعي    إدراج الجيش وقوات الأمن ضمن مشاورات فولكر    (كاس) تطالب شداد و برقو بعدم الإزعاج    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    طه فكي: عقد رعاية الممتاز مع شركة قلوبال لأربعة أعوام    يستطيع أن يخفض من معدلات الأحزان .. أبو عركي البخيت .. فنان يدافع عن وطن مرهق!!    بوليسي : الصين تسعى لحل الأزمة السودانية بديلاً لأمريكا    استدعوا الشرطة لفض شجار عائلي.. ثم استقبلوها بجريمة مروعة    دراسة.. إدراج الفول السوداني في نظام الأطفال الغذائي باكراً يساعد على تجنب الحساسية    القحاطة قالوا احسن نجرب بيوت الله يمكن المرة دي تظبط معانا    بالصورة.. طلبات الزواج تنهال على فتاة سودانية عقب تغريدة مازحة على صفحتها    عثروا عليها بعد (77) عاما.. قصة الطائرة الأميركية "الغامضة"    منتدي علي كيفك للتعبير بالفنون يحي ذكري مصطفي ومحمود    صوت أسرار بابكر يصدح بالغناء بعد عقد من السكون    بعد القلب… زرع كلية خنزير في جسد إنسان لأول مرة    الرحلة التجريبية الأولى للسيارة الطائرة المستقبلية "فولار"    بعد نجاح زراعة قلب خنزير في إنسان.. خطوة جديدة غير مسبوقة    التفاصيل الكاملة لسقوط شبكة إجرامية خطيرة في قبضة الشرطة    ضبط أكثر من (8) آلاف حبة كبتاجون (خرشة)    الفاتح جبرا
 يكتب: وللا الجن الأحمر    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وسرقة اللوحات المرورية    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    مجلس الشباب ومنظمة بحر أبيض يحتفلان بذكري الاستقلال    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في زيارة أردوغان رئيس وزراء تركيا لالمانيا .. بقلم: أمير حمد
نشر في سودانيل يوم 25 - 11 - 2011

في زيارة أردوغان رئيس وزراء تركيا لالمانيا -
الجزء الاول
أمير حمد
اندماج لا تذويب :
يسجل رجب أردوغان رئيس وزراء تركيا انتصارات متلاحقة في تقوية وتعزيز تركيا في الخارج وكذلك بالداخل . فأردوغان معني مثلا بالشرق الأوسط "ثورات الربيع "
وزيارته لمصر"كقائد اسلامي جديد ومعني كذلك بشؤون جاليته التركية في ألمانيا (4 مليون تركي). في زيارته هذه أكد أردوغان على الاندماج لاالتذويب الذي وصفه بجريمة ضد الانسانية وضرورة دخول تركيا في الرابطة الأوروبية .إن هذا المطلب الأخير لا يجد قبولا من لدن المانا وكذالك فرنسا رغم أن تركيا قوة اقتصادية هائلة
اسبب الرفض هذا لان تركيا دولة مسللمة لا تتناسب مع دول الرابطة المسيحية ؟ أم هناك معايير أخرى ؟
- لم تكن زيارة أردوغان لألمانيا هذه المرة مختلفة كثيرا عن زياراته السابقة فأردوغان يربط دائما ضرورة دخول تركيا الى الرابطة الأوروبية بانتعاشها ومقدرتها الاقتصادية (10% معدل النمو الاقتصادي السنوي لتركيا . فيما لا يتجاوز معدل النمو الاقتصادي لألمانيا 2 % في السنة . من جانب آخر يظل موضوع اندماج الأتراك في ألمانيا منشد تسعى إليه السياسة الألمانية تقول المستشارة ميركل : الاندماج في ألمانيا لا يبدأ ألا بإجادة اللغة الألمانية ودعم الأسر لتعليم أبنائهم لاسيما مبكرا غير أن هذه الحقائق تجد معايير أخر لدى أردوغان إذ يتهم السياسة الألمانية بتذويب الأتراك في ألمانيا لانسجامهم . ذكر أردوغان في استقباله من لدن الجالية التركية 25000 ألف تركي بأن ألمانيا تشجع على الاندماج ولكن لا تميز بشكل واضح بينه وبين التذويب "نعم للاندماج ولا للتذويب . هكذا جاء قي خطاب أردوغان صريح النهجة في تحديد (معايير الهجرة ) والمواطنة وفق أسس احترام هوية الآخر وتقبلها دون إقحام لها حتى تتنازل فأردوغان يدري تماما كالمستشارة الألمانية بأن الجيل التركي الثالث في ألمانيا هو المعني أكثر بهذا(التصريح)فألمانيا بحوجة إلى أجيال صاعدة لنقص سكانها .انها حاجة لخلق جيل جديد وفق هوية ألمانية وليست أجنبية
-
خمسون عاما على دخول الجالية التركية إلى ألمانيا :
صرحت مفوضة الاندماج في أكثر من صحيفة ولقاء إعلامي بأن ألمانيا أرادت قديما أن تشيد اقتصادها فاستقطبت الأتراك كقوى عاملة أما الآن فهي تريد من الأتراك المواطنين أن يصبحوا مواطنين ألمان . تشرح قولها هذا بأن الأتراك لا يهتمون باللغة الألمانية كمفتاح للمستقبل وبداية ناجحة للتعليم وذالك منذ أن قدموا إلى ألمانيا كقوى عاملة في عام (1961)التي ظلت تلاحقهم بمطالب التغيير من عمال أجانب إلى مواطنين ألمان ولكن يبدو أن هذا التغيير لم يكن ممكنا وظل كذالك "يقول هارتمن شول الباحث الاجتماعي بأن السياسة الألمانية للاندماج تريد اندماج بالعصا وتريد ثقافة موجهة للثقافات الأجنبية الأخرى . وواصل قائلا بأن تجربة إنجلترا مثلا مع الأجانب كانت نتاج تلاقح حضاري متزن ولم تفرض السياسة توجهاتها في تحديد التعامل والاندماج بين الجاليات والإنجليز
ها هي تركيا وألمانيا تحتفلان الآن بمرور 50 عام على قدوم الجالية التركية إلى ألمانيا ولكن في جو مشحون بالتحفظ فمثلا ذكر متحدث رسمي في الحكومة الألمانية بأن أردوغان يعمل في اتجاه معاكس للاندماج ففي كل زيارة إلى ألمانيا يحذر من عدم (التذويب) فيلبث على الاتراك ويضعهم في منأى من الاندماج كأنما ولو أن ألمانيا تمارس (التذويب)!!!! قال أردوغان في خطبة الاحتفاءهذه الجملة بالألمانية: "نحن لبعضنا "وعنى بها ألمانيا وتركيا غير أن هذه الجملة لم تكن إلا رمز للتعبير عن الصداقة الألمانية التركية لا غير. ان تركيا تريد الانضمام إلى الرابطة الأوروبية وألمانيا ترفض ذلك وتقدم لائحة طويلة من الاعتراضات على دخول تركيا إلى الرابطة الأوروبية منها مثلا ان تركيا لهضم حقوق الأقليات كالأرمن والأتراك بل ونذهب أكثر لاتهام أردوغان ووزير الدفاع والداخلية في التورط في الإبادة الجماعية للأكراد في جنوب شررق تركيا وتتهم تركيا كذلك بعدم احترام حقوق الإنسان/ المرأة وغياب حرية الصحافة
هذا كما وضحت المستشارة الألمانية في خطابها عند استقبال أردوغان بأن إجادة اللغة الألمانية أساس متين للتعليم وأن مطالب ألمانيا من الجالية التركية في هذا الشأن لم تثمر كثيرا رغم وجود تحسن( ملحوظ). وذكرت بأن مستوى تعليم الأتراك مصحوب دائما بمعضلات تربوية وأخرى كالخوف من تذويب الهوية . ووضحت قائلة: إجادة اللغة الألمانية تسهل فهم المواد الدراسية في كل تفاصيلها لاسيما حينما يتحقق هذه الاجادة منذ النشأة الأولى في المدارس الابتدائية .اما قضية الجنسية المزدوجة فلم تحظ من قبل المستشارة الألمانية باهتمام كبير إذ نجدها قد اختصرتها بقولها :ليس للاندماج صلة مباشرة بالجنسية المزدوجة,من وجهة نظري. نعود لنقرأ رد الحكومة الألمانية الرسمي في هذه الشأن على لسان ماريا بوهمر مفوضة الاندماج في الماني اذ تقول:يجب على الدولة التركية أن تتعلم عدم التدخل في ؤوؤن الاتراك المهاجرين في ألمانيا .إذا فاليوبيل الذهبي(50 عام)على تواجد الجالية التركية في ألمانيا لم يزل مصحوبا بمعضلة تدني مستوى تعليم الأتراك وانتقاء الجنسية المزدوجة,وكذلك فشل اندماجهم في المجتمع الألماني.
بالعودة إلى عام 2008 الذي زار فيه أردوغان ألمانيا وألقى خطبة حضرها 20000 تركي جاء فيها بانه يجب على الأتراك الاحتفاظ بلغتهم وثقافتهم وهويتهم وحدد قائلا :التذويب جريمة ضد الإنسانية. لم يختلف خطابه هذه المرة كثيرا عن سابقه إلا في تخفيف النبرات والتزمت فأردوغان لعب هذه المرة بأهمية الجالية التركية لصالح الدخول في الرابطة الأوروبية دون أن تفقد الجالية التركية لغتها وثقافتها وهويتها . وعلى مستوى الإعلام الألماني وكذلك والتصريحات الرسمية من الحكومة الألمانية يمثل خطاب أردوغان خط معاكس للسياسة الألمانية التي تعاني من اندماج الأتراك وتدني مستوى تعليمهم وتقف كذلك ضد الجنسية المزدوجة والدخول في الرابطة الأوروبية.
قالتأوغول أوتسكان وزيرة الاجتماع التركية من حزب/س د ي دي/ في ولاية زاكسن
: مضى اليوبيل الذهبي للأتراك في ألمانيا غير أن أردوغان لم يحدد فرصا ومنعطفات نجاح للأتراك المهاجرين في ألمانيا .ووضحت أكثر بأنه لم يصنع مطالب حقيقية أقرب إلى الواقع الألماني وتآمل أن لا تمر 50 سنة مرة أخرى والأتراك والأجانب يعانون في ألمانيا من العنصرية سواءا في اللون اوالانتماء أو المعتقد لاسيما في سوق العمل.وواصلت قائلة بأنه لا يمكن تصور ألمانيا بدون الجالية التركية التي بنتها بعد الحرب العالمية الثانية ولم تزل تمثل أيدي عاملة وكفاءات في الدوائر الرسمية وجهاز البوليس.
أما أوزديمير/التركي رئيس حزب الخضر المعارض فمتعارف عنه بأنه لا ينسجم مع أوردغان لاسيما في قضايا احترام حقوق الإنسان كالأقليات الكردية في تركيا.قال أوزديمير بأنه يجب على ألمانيا أن تفتح الباب لإشراك تركيا في الرابطة الأوروبية لأن تركيا تتمتع باقتصاد وسياسة خارجية جيدة.أما ما يخص الاندماج فإنه كسياسي يشجع إجادة اللغة الألمانية طالما ظل الأتراك داخل ألمانيا كما أنها مفتاح تحصيل علمي جيد في المدارس ومن ثم مستقبل مضيء.يقول : غير أن إجادة لغة واحدة كالألمانية لا يعني عدم مقدرة الأطفال لإجادة لغة أخرى معها كاللغة الأم.وهذا ما نلمسه في الجاليات الفرنسية أو الإسبانية أو الإنجليزية.أما اندماج الأتراك فيربطه أوزديمير بإجادة اللغة الألمانية وتواصلهم كذلك مع تركيا/موطنهم الأم من خلال حفاظهم على اللغة التركية والمنظومة الاجتماعية والثقافية المعاصرة .
أما الحادثة الثانية فهي استخدام الغازات الكيمائية ضد الأكراد في جنوب شرق تركيا في 19/9/2009 وقد تم تصويرها فيا من قبل الشهود.حدث هذا رغم أن تركيا موقعة على اتفاقية (سا فا أو) التي تخطر استخدام الغازات السامة.إن المنظمات الكثيرة كمنظمة حقوق الإنسان,ونقابة المحامين وكذلك الاتحادات كاتحاد الديمقراطية والحقوق العالمية تسعى من تفعيل ودعم الشكاوي المرفوعة ضد أردوغان بشأن جرائم الحرب تصعيد حقوق الأقليات كالأكراد وكذلك حرية التعبير السياسي.يقول كاتب يوغسلافي في صحيفة فرانكفورت رندشاو بأن ألمانيا تخاطب أزمات الشعوب والأقليات المضطهدة بنبرات/بأصوات متنوعة بين الانخفاض والعلو ومرة الصمت المطلق كما تتعامل الأحزاب الألمانية مع بعضهما البعض.بهذا أراد الكاتب أن يؤكد لا مصداقية السياسة الألمانية لكونها تتدخل /كأميركا والرابطة الأوروبية- بقوة ومباشرة في سياسة الدول الأخرى إن كان هناك استثمار رائج كالنفط كما حدث في ليبيا مؤخرا.إذا فشعار (حقوق الإنسان)يظل سلاح في حد ذاته لتأمين المصالح الكبرى للدول الصناعية المسلحة!!!
تركيا والرابطة الأوروبية :
ثمة حقيقة- يجب ذكرها إلا وهي أن تركيا قد حققت انتعاشا اقتصاديا(10/نسبة معدل النمو الاقتصادي السنوي)فيما يضل النمو الاقتصادي للرابطة الأوروبية في مجملها متراوح بين 5و2 إلى 5و4 %فقط.إلا أن رغبة تركيا في الالتحاق بالرابطة الأوروبية.لا يتمركز بالدرجة الأولى في إنعاش صادراتها ومستورداتها إنما في تعزيز موقعها
السياسي كرابط بين أوروبا والشرق المسلم وكذلك المكانة الإستراتيجية وتعزيز العلاقة التركية الألمانية لصالح الأجيال التركية المهاجرة الجديدة كأجيال تركية مقتدرة على توجيه دفة الاقتصاد الألماني والإتيان بنموذج نوعي متزن في حفاظه على هويته الجديدة(الأوروبية/الألمانية والتركية).أما اقتصاد الرابطة الأوروبية فمنسوب بمخاطر جمة كالأزمة الاقتصادية وافلاس دول جنوب أوروبا "اليونان وإسبانيا وأخيرا إيطاليا القوة الصناعية العالمية الثامنة.يرى المحللون الاقتصاديون بأن البنوك لا يمكن أن تنفذ اقتصاد الدول بل العكس تماما وفي هذا إشارة واضحة لخطأ سياسة الرابطة الأوروبية في ممارستها للضغط على البنوك واستنزافها لسد العجز المالي/سياسة التقشف فالانتعاش الاقتصادي رهين بالقوى الشرائية العالية وتخفيض الضرائب لتوسيع فرص التوظيف لدى أرباب العمل والشركات.
ففي دولة كأسباب مثلا فشل الاقتصاد لضربات متوالية ك"الأزمة الاقتصادية,والديويون,وانحسار الصادرات مما أدى إلى إفلاسها وارتفاع نسبة البطالة فيها (كل خامس اسباني"عاطل عن العمل) .جاء في تقرير لبنك فولدمان للاستثمار في نيويورك بأن الرابطة الأوروبية ستدخل في أزمة اقتصادية هذا العام و تاليه كذالك
ويأتي التقرير بمثال شركة "أوبل"التي بارحت منشآتها الأوروبية الأم أو قلصتها على أحسن الفروض لتنتقل إلى أمريكا.يقول التقرير بأن أرباب العمل والشركات في أوروبا أصبحوا"كبش فداء"لسد العجز المالي الذي هو في الأصل واجب الدولة.من هنا ظل تحولهم إلى أمريكا أو جنوب إفريقيا"شركة مارسيدس"تحرك وانتقال اقتصادي قائم على تخفيض الضرائب وقلة أجور الأيدي العاملة.
وبالعودة الى تركيا يمكن القول بأن ثقلها الاقتصادي اصبح منافسا خطيرا للرابطة الاوربية كثقل سوق
دول شرق اسيا وان انضمامها اليها يهدد هويتها الثقافية كما تعلن الاحزاب الالمانية التقليدية كزب السي اس او .
ان انضمام دول شرق اوربا_رغم تدني اقتصادها _هو اصد معيار لتاكيد اهتمام الرابطة الاوربية على الهوية الاوربية والمعتقد المسيحي والا فلماذا رفضت الماني وفرنسا انضمام تركيا الى الرابطة !!!!
أردوغان وجرائم الحرب :
رفع مجموعة من المحامين الألمان ومنظمة حقوق الانسان الالمانية/شكوى ضد أردوغان
بشأن جرائم الحرب إلى مكتب المدعي العام في هامبورغ أتى هذا الاتهام مواكبا لزيارة أردوغان إلى ألمانيا وانشغاله بقضايا اندماج الأتراك.لقد غطت بالفعل هذه الاهتمام على الشكوى المذكورة التي تنص على جرائم الحرب ضد الأكراد في جنوب شرق تركيا في عام 2003 والتي وقعت في فترة رئاسة أردوغان للحكومة التركية وإلى جانبه يتوجه الاتهام إلى بعض كبار الضباط من الجيش التركي ووزير الدفاع .
يقول متحدث رسمي في المحكمة الدستورية الألمانية بأن القانون الألماني الصادر في 2002 يجيز رفع شكاوي في ألمانيا ضد حكام أجانب بشأن جرائم الحرب ويحدد القانون بأن (جرائم الحرب" نكون قد وقعت خارج الحدود الألمانية. بدافع كل من بيتا أيدرو وهاينز يور عن ضحايا هذه الحرب في حالات عشرة تنوعت بين الإعدام والأسر والتعذيب .اعتمدت الشكوى المرفوعة على شهادات العيان وتصريحات منظمة حقوق الإنسان وتقيم وزارة العدل التركية .
من هذه الحالات اغتيال وقع في 21/11/2004 حيث اغتالت الشرطة التركية"رميا بالرصاص"كرديان.اعتمد المحامون على أقوال عيان تؤكد عدم تسلح كل من الضحيتين واستجابتهما لأوامر الشرطة التركية التي لم تهتم بذلك بل أطلقت النار عليهما فأردتهما قتيلين .أطلق سراح أفراد الشرطة التركية المتورطة في هذه الحادثة بحجة الدفاع عن النفس .ألا إن تركيا تظل رغم هذا
التحدي تسعى إلى الالتحاق بالرابطة الأوروبية انطلاقا من تفادي هذه الأزمة ووقوفها مع المانيا كما قال أردوغان نفسه "ألمانيا عادت من جديد دولة قوية بعد أن دمرتها الحرب العالمية الثانية"
هذا حديث الماضي يا مستر أردوغان فماذا عن حديث الحاضر وفرص المستقبل للمهاجرين في ألمانيا؟.
نعم هذه تركيا ورئيس وزرائها وتحديات العالم الصناعي/الرابطة الأوروبية ولكن أين العالم العربي والمسئولون عنه في المغترب ؟
اثنان وعشرون دولة عربية لا وجود إعلامي لها في الخارج أو حتى تمثيل واضح ورسمي يعلن عن واقع ومستجدات الشعوب العربية كثورات لربيع العربي" نتساءل أين الجامعة العربية مثلا من عكس صورة العالم العربي في الخارج ؟هل نكتفي بالانطواء
على واقعنا فيما تظل كثير من الدول مطالبة_ على قدم المساواة مع الول الاوربية المضيفة _ باحترام حقوق أبنائها في المغترب كما تفعل تركيا مثلا .
Amir Nasir [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.