التعليم بالجزيرة: انطلاقة العام الدراسي الاحد    144 حالة وفاة بكورونا في الجزيرة    لجنة المعلمين تتمسك ببقاء ببروفيسور الأمين وزيراً للتربية والتعليم    السودان ضمن دول عربية تبحث مع إسرائيل تطوير الطاقة    نفط السودان .. أسرار ومحاذير    الهلال يعمق أزمات الأبيض في الدوري السوداني    بستان الخوف، الراوية التي أفزعت الأخوان المسلمين فصادروها ومنعهوها .. بقلم: جابر حسين    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    حي العرب بورتسودان يفوز لأول مرة في الدوري .. ركلة جزاء تحبط حي الوادي نيالا أمام الأهلي مروي    مساع لانشاء بنك خاص لمشروع الجزيرة    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    كانت الخرطوم جميلة .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    عشاق الأضداد .. بقلم: كمال الهِدي    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    فيما يعول عليه ! .. بقلم: حسين عبدالجليل    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





روحنا المعنوية لن تدق الواطة !! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله
نشر في سودانيل يوم 29 - 07 - 2020

*إن كلمة الفريق أول / حميدتي ، نائب رئيس مجلس السيادة ورئيس اللجنة العليا للطوارئ الإقتصادية التي قدمها في فعاليات تدشين تصدير أول شحنة ذهب بالهيئة العامة للمواصفات والمقاييس ،فلقد لخص الأمور جميعاً عندما ذكر (والله العظيم نحنا روحنا المعنوية داقة الواطة )وهذاإعتراف جعلنا نقف مليّاً أمام قضيتين قام بطرحهما وتشيران لعمق الأزمة التي لاتبشر بخير ، فتساؤله عن إعادة السعودية لمائة وخمسون الف رأس من صادر الهدي وسؤاله المشروع عن من هو المسؤول؟!،وأزمة صادر الفول السوداني الذي منع تصديره مدني عباس مدني وزير الصناعة والتجارة بحجة الحاجة للزيت بينما يرى رئيس اللجنة العليا للطوارئ الاقتصادية أن الفول منع من التصدير ليس من أجل المواطن المسكين ، وإنما لصالح مافيا تتحكم في كل هذا الأمر،ويواصل حميدتي بالقول :الموارد ماها دهب ، الموارد عندنا حبوب زيتية الان واقفة عندنا لحوم عندنا بترول وين البترول ؟ الشركات دي لازم تتراجع ، ونحنا عشان البلد دي تمش لقدام لازم نشوف الجرح وين عشان نكوي كي.
*وفي تشخيصه للأزمة تحدث حميدتي عن الثورة وقال :ماقلتوا انتو جيتوا عشان تغيرو الفساد ودي ثورة بتاعة تغيير لكن الثورة دي ماغيرت أي حاجة الان في شركات بتعمل في الاسبوع 300كيلو دهب، منو الخاتي يدو عليها ؟ منو البراقبها ؟قلت لي انت ماتراقبها أنا قبضتها أول يوم وجبتها في مطار الخرطوم 340 كيلو مشمعة فكوها وقالوا دة شي متفق عليه ومشت برة ، يااخونا دي حاجة مش تحرق القلب دي تودي الزول القبر؟! وهذه المرثية للدولة السودانية التي أعلنها حميدتي ينبغي أن تعمل على تحريك الضمير الوطني ، وتعمل على حماية الإقتصاد السوداني ، وهاهو تشخيص رئيس لجنة الطوارئ الاقتصادية يكشف العلل من كل الجوانب ، ويفتقد للمعاونة من كل الشركات التي تتبع للقوات النظامية وأشار الى انها لم تساهم في دعم النافذة التي قامت لتكون مخرجاً من الأزمة الاقتصادية.
*ان المحفظة التي أنشأتها اللجنة الاقتصادية نعى حميدتي على الآخرين أنهم لم يجيبوا على عدم دعمهم للمحفظة التي كان يفترض فيها إنقاذ البلد من السقوط في غيابات الفقر، وسخر بشكل واضح من حساباته كتاجر يفترض على وزير التجارة ان يسمح بتصدير الفول وحيازة ثلاثة وتسعون مليون دولار قيمة الفول الذي تلف بسياسات وزير التجارة الخرقاء والتي لوحدثت في أية دولة تقدس السيادة الوطنية ويعلو في ساستها الحس الوطني، لتقدم الوزير باستقالته أويقال ، وأكرم له أن ينتحر، إننا ندعم الخط الوطني المخلص الذي إختطه الفريق حميدتي ونثمن دوره في دعم الاقتصاد ومحاولاته الخروج بالاقتصاد السوداني الى بر الأمان
ونؤكد أن روحنا المعنوية لن تدق الواطة طالما ان الرغبة في التغيير تجري في دمائنا .. وسلام يااااااااوطن.
سلام يا
مسار الوسط يفخر بأنه مسار الوجدان السوداني حين يتغنى الكاشف ومحمد الامين وابو عركي البخيت وعبدالوهاب الصادق وعصام محمدنور وفهيمة وحرم النور وصلاح كوستي ، ومن الوسط تنطلق الحلول ويعاد تشكيل وصياغة الإنسان السوداني ..وسلام يا..
الجريدة الأربعاء 29/7/2020


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.