التعليم بالجزيرة: انطلاقة العام الدراسي الاحد    144 حالة وفاة بكورونا في الجزيرة    لجنة المعلمين تتمسك ببقاء ببروفيسور الأمين وزيراً للتربية والتعليم    السودان ضمن دول عربية تبحث مع إسرائيل تطوير الطاقة    نفط السودان .. أسرار ومحاذير    الهلال يعمق أزمات الأبيض في الدوري السوداني    بستان الخوف، الراوية التي أفزعت الأخوان المسلمين فصادروها ومنعهوها .. بقلم: جابر حسين    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    حي العرب بورتسودان يفوز لأول مرة في الدوري .. ركلة جزاء تحبط حي الوادي نيالا أمام الأهلي مروي    مساع لانشاء بنك خاص لمشروع الجزيرة    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    كانت الخرطوم جميلة .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    عشاق الأضداد .. بقلم: كمال الهِدي    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    فيما يعول عليه ! .. بقلم: حسين عبدالجليل    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شرقنا يوم اللقاء كيف سعى (2) .. بقلم: حسين ابراهيم علي جادين
نشر في سودانيل يوم 16 - 08 - 2020


النسيج الاجتماعي لشرق السودان وتركيبته السكانية هشة وقبائل ان لم تكن متناحرة فهي غير منسجمة خاصةً في ولايتي كسلا والبحر الأحمر نتيجة صراعات وثأرات تاريخية لم تصلح من شأنها ثقافة وعلم كثير من ابناء شرق السودان ولا تزال تلك الصراعات التاريخية تلقي بظلالها على السياسة وشؤون الحكم الاقليمي والمحلي في شرق السودان خاصةً بين مكونات القبائل البجاوية ( الهدندوة والبني عامر)، على الرغم من عوامل وقواسم مشتركة عديدة توحدهم ليس أقلها المصاهرة ووحدة الدم والبيئة والعادات والتقاليد والجينات والموارد المشتركة. وكلا القبيلتين أصيلتين في شرق السودان من سحيق الزمان ولكن للأمانة والتاريخ فان أقلية من البني عامر تم تجنيسها مؤخراً وقد دخلوا السودان كلاجئين من أرتريا مع الأثيوبيين في معسكرات بشرق السودان أذكر منها معسكر كركورة وأم قرقور وقرورة وغيرها من معسكرات اللاجئين في شرق السودان ابان حرب التحرير التي خاضتها جبهات اثيوبية وارترية متحدين ضد الرئيس الأثيوبي الأسبق مانقستو هايلو ماريام الذي كان يحكم أثيوبيا الموحدة التي كانت تضم ارتريا وقد تم تجنيس هؤلاء اللاجئين الأرتريين من قبيلة البني عامر وقبائل أخرى أرترية كدأب حكومة عمر البشير في اهتمامها بالكم البشري من المؤيدين خاصة من يبدون الاخلاص لها وهذا ( الخم والضم) سياسة مارستها حكومة الانقاذ السابقة لتسجيل نقاط على خصومها من الأحزاب المعارضة ولعل ما أغرى حكومة عمر البشير في اقبالها على هذا التجنيس ان هذه القبيلة مشتركة جزء كبير منها هم سودانيون أصلاء و فئة قليلة قدمت عن طريق حق اللجوء ثم تجنست بحكم التشابه مع سحنات وعادات وعقيدة ولغة أهل السودان عامة وشرق السودان على وجه الخصوص ولعل ذلك التجنيس لم يقتصر على شرق السودان وحده فقد تم تجنيس عدد من أفراد قبائل مشتركة في خطوط التماس الحدود الفاصلة بين السودان وتشاد في دارفور حتى لتجد ان الكثير منهم من يحمل الجنسية السودانية وأخوه شقيقه يحمل الجنسية التشادية، كما أن نفس الوضع قائم في الحدود مع مصر وحلايب وتركيبتها السكانية خير نموذج على هذا فقبيلة العبابدة قبيلة سودانية عريقة الا ان ذلك لا ينفي وجود عبابدة مصريين بعض منهم يعرفون بالاسوليين نسبة لمنطقة أسوان بمصر. هذه هي الاشكالية الديموغرافية في السودان. ولربما يكون للحكومة الأرترية دور كبير في هذا التجنيس واللعبة السياسية وربما أطماع أخري لاستراتيجية المنطقة وموقعها على البحر الأحمر والموانئ الهامة. فالذي يجمع الهدندوة والبني عامر روابط مشتركة كما أشرنا ينبغي ان تكون من دواعي الوحدة وليس التنابذ والتناحر والخلاف فهم من قبائل البجا كما ورد في كتاب طبقات ود ضيف الله ثم الجوار القبلي والتعايش السلمي والتصاهر. يجب أن يذكر الجميع أمير الشرق عثمان دقنة وتضحياته في حروبه التي خاضها والتي لم تكن لرفعة شأن قبيلة أو هزيمة قبيلة أخرى وانما قاد حرباً جهادية في سبيل الله وجلاءً للمستعمر البغيض عن كل السودان وليس شرق السودان فحسب حتى ان الشاعر والكاتب الانجليزي روديارد كبلنج- Rudyard Kipling - كتب قصيدته الشهيرة بعنوان fuzzy wuzzy والتي تعني الأشعث الأغبر وهو يشير فيها لإعجابه وتقديره لبسالة الجندي الهدندوي خاصة والجندي السوداني عامةً وهو يبدي استبسالاً منقطع النظير دفاعاً عن حق السودانيين قاطبة وليس حمية لقبيلته وبيده السيف متحدياً به المدفع وقد تمكن من كسر المربع الذي وضعه الجيش الانجليزي الذي كان مسلحاً بأحدث الأسلحة الفتاكة آنذاك كما ذكر ذلك الشاعر الانجليزي والفضل ما شهدت به الأعداء، كما أكد ذلك الشاعر السوداني الرائع مرسي صالح سراج في رائعته التي تغني بها الفنان الرائع محمد وردي شرقنا يوم اللقاء كيف سعى حين داعي البذل بالروح دعا كيف بالسيف تحدى المدفعا يا أبناء الهدندوة الأشاوس أرجوكم وأنا من أبناء شرق السودان - وأعرف أرنبه واذنيها كما تقول العرب لمن يعرف الشيء جيدا- وياابناء البني عامر الأصيلين لا تتركوا لصغائر الامور ان تستفحل وتوسع مدى الخلاف بينكم ارتقوا جميعا كما كان أسلافكم قد قدموا أرواحهم رخيصة من أجل الوطن كله وأجعلوا من شرقنا آية جمال يشع سلاماً ووحدة وتنمية ورخاء فشرق السودان الآن يسود فيه الجهل والمرض والتخلف على الرغم من كفاءة الكثير من ابنائه وثرواته وخيراته، فالوقت للوحدة والتلاحم والتكاتف والعمل والتنمية، فإنسان الشرق عانى الكثير فلا تنهكوه بمعاناة شقاق وفرقة تأتي بنتائج تضر الشرق خاصة والسودان عامة ، فشرقنا استراتيجي الموقع قبلة للأطماع والتدخلات الدولية فصدوها بالوحدة وليكن الهم التنمية وبناء انسان الشرق. إذ أن شرق السودان -( ولاية القضارف، ولاية كسلا وولاية البحر الأحمر)- زاخر بموارده البشرية والطبيعية، فصومعتا غلال السودان تقعان في شرقه، القضارف للإنتاج والتخزين وبورتسودان للتصدير، كما أن موانئ السودان ونوافذه الخارجية للصادر تقع في شرق السودان بورتسودان وسواكن ولا يوجد منفذ بحري للسودان الا عبر مدن شرق السودان. لكل ذلك كان يجب أن يتم تمثيل شرق السودان تمثيلاً مناسباً في السلطة الانتقالية منذ البدء. وسبق أن أوضحنا في مقال سابق جاء يحمل نفس العنوان وقلنا حتى "نرضي الاصوات التي تتحدث عن ضعف التمثيل والتهميش على الرغم من انها لا تمثل كل أهل الشرق بل تمثل فئة قليلة الا اننا نخشى من استفحال الامر وخروجه عن السيطرة خاصةً عند الأخذ بعين الاعتبار لشبح التدخلات الأجنبية كما أشرنا(ارتيريا والامارات العربية المتحدة المتعطشة للموانئ البحرية) وربما دول جوار أخرى دخلت في لعبة التوازنات والمصالح الدولية". لا تتركوا أهل الهامش من جميع ربوع السودان يلجؤون لحقهم في تقرير المصير الوارد في المادة (1) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في 16 ديسمبر1966،والذي دخل حيز النفاذ في 23 مارس 1976 والذي نص على حق الشعوب في تقرير مصيرها بنفسها، وكونها حرة في تقرير مركزها السياسي وفي السعي لتحقيق نمائها الاقتصادي والاجتماعي والثقافي، وقد انضم السودان الى هذا العهد في 18 مارس 1986 كما أنه ووفقاً للوثيقة الدستورية 2019 فان كل الحقوق والحريات المضمنة فيه تعد جزءاً لا يتجزأ منها، الفصل الرابع عشر من الوثيقة الدستورية – وثيقة الحقوق والحريات- المادة 42 /2. كل اقاليم السودان الآن في يد الحكومة( باستثناء حلايب والفشقة) فاعدلوا في قسمة السلطة والثروة وأقطعوا الطريق المنادي بالحكم الذاتي وتقرير المصير وذلك عن طريق القسمة العادلة للسلطة والثروة وذلك حتى يأتي الوقت الذي يرتقي فيه الفكر والعلم حتى يرفض الناس المناصب باعتبارها تكليفا وسهرا وليست تشريفا. في الختام عدو الشرق لا ينبغي ان يكون أبناؤه، بل عدو الشرق خاصة والسودان عامة هو الفقر والجهل و المرض والتخلف والأوضاع المعيشية اليومية المزرية وتردي الخدمات التي تتطلب من أبناء السودان التضحية ونبذ الفرقة والشتات والحروب والاقبال على التنمية وتفجير الطاقات لاستغلال الموارد الضخمة التي حبانا الله بها. والله ولي الأمر والتدبير وهو المستعان. حسين ابراهيم علي جادين مستشار قانوني وقاض سابق عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.