السودان ومصر يوقعان اتفاقاً للتعاون العسكري    تراجع التعاملات في السوق الموازي ومساندة واسعة للتحويلات الرسمية    "بوفد رفيع".. وزيرة الخارجية تكشف تفاصيل زيارة السيسي للخرطوم    بارونات المياه في بورتسودان .. من هنا تبدأ الأزمة ! .. بقلم: حسن ابوزينب عمر    الغاء كافة الرسوم المفروضة على المغتربين والمهاجرين وتحديد رسم موحد    حريق هائل يقضي على أكثر من 50 منزلا في غرب كردفان    أماندا قورمان عوالم من الشِعرِ والدهشة    الخسف .. بقلم: عوض محمد صالح    قراءة في كتاب "الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى الى ثورات الربيع العربي" .. بقلم: أ.د. أحمد محمد احمد الجلي    وصول أكثر من 3 ملايين جرعة من لقاح "أسترازينيكا" للخرطوم غدا    السلطات السعودية تعيد مجدداً 9 الاف رأس من الماشية السودانية    قرار أمريكي بإعطاء الأولوية للسودانيين بالحصول على تأشيرة الهجرة    إسرائيل تقر "قانون العودة".. منح الجنسية لأي يهودي    45 مليون ريال سعودي في بطن حوت.. صدفة تغير مستقبل صيادين يمنيين    الهلال يكتسح هلال الفاشر بسداسية    الهلال يتحصل على موافقة السلطات لدخول الجزائر    مدرب المريخ : نواجه ظروف معقدة قبل مباراة سيمبا التنزاني    بالوثائق.. السودان وإثيوبيا صراع الجغرافيا والتاريخ    تفاصيل جديدة عن دور (ود إبراهيم) في الترتيب للإطاحة بالحكومة    القبض على أكثر من (200 ) تاجر عملة وبلاغات ضد شركات "متعثرة"    أهو تشريعي ،، أم مجلس وطني ؟    سيف الجامعة.. مشروع وسيم    (عفواً مبدعي بلادي )    بنك السودان بالفاشر: مستعدون لفتح حسابات بالعملة الأجنبية للمواطنين    لجان المقاومة تكشف عن بيع اسطوانات الغاز بالسوق ا‘سود داخل مصفاة الجيلي    خطبة الجمعة    وهل أن سرقوا نسرق….. حاشا لله    تعرف على إجراءات القرض التجسيري الأميركي وتوقعات تجار العملة    بدء حصر المستهدفين بأول حملة تطعيم ضد فيروس كورونا في السودان    يتم إدخال سلك بلاستيكي في فتحة الشرج.. اليابان تطالب الصين بوقف فحوص المسحة الشرجية    موانئ دبي تنافس شركات قطرية وروسية على موانئ في السودان    الطاهر حجر: نؤيد التطبيع مع إسرائيل    أحمد قطان يكشف سبب تواجد الأتراك في أفريقيا واقترابهم من سواكن السودانية    مكارم بشير: : قرار البرهان بشأن فتح الصالات شجاع    ممثل سوري: عشت تجربة "المساكنة" مع شخصية مشهورة ولن أمنع ابنتي من تجربتها    رسالة هامة في بريد وزير الداخلية: معلومات ثمينة عن تجار العملة في الداخل والخارج    فيديو: صلاح مناع: البرهان وحميدتي منعا التحقيق مع وداد بابكر ... البرهان هو من أمر بإطلاق أوكتاي    الهاجري : الرياض قادرة على الدفاع عن سيادتها والحفاظ على امنها فى ظل التوحد بين القيادة والشعب    في عصر العملات الرقمية.. ماذا تعرف عن دوجكوين؟    من الصحافة الإسرائيلية: السودان على الطريق الصحيح ومن مصلحة الدول الأخرى اتباع مسارها    الكشف عن تفاصيل جديدة حول حرق مليارات الجنيهات في أمدرمان    حميدتي يفتتح أكبر مستشفى بالضعين غداً الأربعاء    السودان يندد بهجمات الحوثيين على السعودية ويصفها بالإرهابية والمنافية للأعراف    البشير في محكمة إنقلاب ال30 من يونيو: لست نادماً على شيء    هيومن رايتس ووتش: اعتقالات غير قانونية من قبل "قوات الدعم السريع" .. يجب وقف الاعتقالات العسكرية بحق المدنيين والتحقيق في الانتهاكات    لاعب فئة الشباب ينقذ المريخ من فخ هلال الساحل    تأخر استجابة السلطات الجزائرية يقلق الهلال    زوران يظهر بشكل مفاجئ في تدريب الهلال مع وصول صدقي    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    حِنّة ودُخّان، خُمْرة ودِلْكة وأحلى عطور.. ذوق وفهم و"كمال" استلم المجال .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    وأخيرا ابتسم حمدوك .. سيد الاسم .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    المجلات الثقافية المصرية.. الرسالة والأزمة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    الجرح المنوسِر... بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    هل الطموح الاِقليمي الأوروبي لإنقاذ النفس محكوم بالفشل، بينما يكون بقية العالم مضطرباً؟ لا مخرج من الوباء بدون تضامن .. تقديم وترجمة حامد فضل الله/برلين    للمرة الثالثة .. يا معالي رئيس الوزراء .. بقلم: د. طيفور البيلي    كبر: اتهامي بغسل الأموال استند على ضخامة حسابين    ضبط شبكة أجنبية تُدخِل أبناء المغتربين بالجامعات في عالم الإدمان    مشرحة ود مدني .. موتي بلا قبور ! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«الجالية السودانية» في كسلا.. حقيقة وواقع (الحلقة الأولى)
سيدي الوالي: اللاجئون، الجنسية، التملك .. التركيبة السكانية..« الخبر شنو»..؟! Mob: 0912304554 Email :[email protected]
نشر في الوطن يوم 13 - 02 - 2013

بحمد الله سافرنا إلى بعض الدول العربية والأوربية، ورأينا كيف تتعامل معنا هذه الدول كأجانب في حالة الإقامة أو الزيارة وفق سياسات تحدد مشروعية الإقامة ومدتها ومكانها.. ووصل الأمر في بعض الدول تحديد مكان الإقامة في محل العمل، بمعنى أنك لو مقيم في الخرطوم كأجنبي لا يسمح لك بالإقامة في مدني القريبة من الخرطوم. ولكن الفرق في الموضوع الذي نريد طرحه اليوم، ذهبنا نبحث عن الرزق الحلال والعمل لزيادة الدخل الذي أصبح مستحيلاً في بلادنا، خصوصاً بعد وصول جماعة «تمكنا» إلى الحكم.
لاشك أن السودان «غالي عليا» بالفطرة وغيرتنا عليه وعلى أراضيه منطلقة من حبنا له كوطن وكإسم، ظل يسيطر على أعماقنا بخريطته القديمة قبل إنفصال الجنوب والتي نحفظها عن ظهر قلب ونرسمها وأعيننا مغمضة، حبناً لوطننا لا تحده حدود، حب حقيقي غير مرتبط بأننا منضوون تحت حزب سياسي هدفه في النهاية حكم السودان أو جزء من السودان كما حدث ويحدث الآن من «شبكة» بين الأحزاب والحركات المسلحة، والتي ليس من أجندتها «حب الوطن» والحفاظ عليه وعلى شعبه وأبنائه وبناته ونسائه ورجاله وأطفاله.
ندلف إلى موضوعنا المتعلق بمدينة كسلا أو ولاية كسلا التي تقع في شرق السودان على إرتفاع 496 متر فوق سطح البحر وعلى بعد 480 كيلومتر من العاصمة القومية الخرطوم، وهي تقع على رأس دلتا نهر القاش على سفوح كتلة جبلية قريبة من الحدود بين السودان وأرتريا مما أكسبها أهمية إقتصادية وإستراتيجية.
أصل تسمية مدينة كسلا«بفتح الكاف والسين» جاء من إسم «جبل كسلا».. وهو من أهم المعالم الطبوغرافية بالمنطقة، ولكن هناك روايات مختلفة في معنى اللفظ. الأول يقول إن كسلا بلغة «الهدندوة» تعني «مرحباً»، والثاني يقول إن الكملة «كسلا» تحريف لكلمة «كساي-الا» بلغة البداويت وتعني زوال ظل الجبل.. والثالث الأضعف الذي يربطه البعض بإسم زعيم حبشي وهو«كساي لول» الذي شن حرباً على قبيلة الحلنقة التي قتلته وقضت عليه في هذه المنطقة منتصرةً عليه.
كسلا تمتاز بموقعها وسط إقليم زراعي وفير الإنتاج. وهي مورد مهم لبعض المواد الغذائية للمناطق المحيطة بها وتمتاز بوقوع سواقيها الزراعية على مسافات قريبة جداً من المناطق السكنية وهو وضع تتفرد به كسلا عن المدن السودانية الأخرى. وتنتج كسلا من بساتينها محاصيل كالموز والحمضيات والمانجو وغيرها من الفواكه والخضروات وخاصة البصل، كما توجد في كسلا بعض الصناعات الخفيفة أهمها صناعة تعليب الأغذية وتجفيف البصل وهي تذخر أيضاً بثروة حيوانية هائلة، أهمها الإبل والماشية التي تنتج قبائل البجة والرشايدة أجود السلالات منها، كسلا وبإعتبارها مدينة حدودية تزدهر فيها تجارة الحدود مع المدن والبلدات الأرتيرية مثل قدر وتسني.
كسلا مركز مواصلات مهم يربط المناطق الحضرية الأخرى في وسط السودان بميناء بورتسودان عبر خطوط السكة الحديدية وشبكة من الطرق البرية والطرق القارية المعطلة بكل أسف، كسلا بها مطار وتوجد بها خدمات الهاتف الثابت والمحمول.
كما أن مصر هبة النيل، فإن كسلا «هبة القاش» وهو المورد المائي الرئيسي للمدينة على الرغم من تشكيله خطورة على المدينة في موسم الفيضانات، كما حدث في عام 2003م حينما فاض القاش ودمر نصف أبنية المدينة وبناياتها الأساسية تقريباً.
كسلا متعددة المواقع السياحية مثل جبل التاكا وجبل كسلا ونهر القاش والبساتين المخضرة وجبال توتيل وجبل مكرام وضريح الميرغني والضواحي الهادئة، بالإضافة إلى ينبوع توتيل.
وبإعتبارها مدينة عبور تتعدد الأعراق فيها بسبب الهجرات البشرية من أواسط القارة الأفريقية نحو ساحل البحر الأحمر ومن مرتفعات الحبشة نحو سهول السودان.
مما شكل مجموعات قبلية وإثنية هي على سبيل المثال وليس الحصر البني عامر والشكرية والهدندوة والبوادرة واللحويين والحلقنة والجعليين والشايقية والحمران والفلاتة والضبانية والهوسا والايليت والبازا. بالإضافة إلى اللاجئين الارتيريين والاثيوبيين الذين توافدوا منذ ستينات القرن الماضي بسبب الحروب التي شهدتها دولهم، بالإضافة إلى الجفاف حتى وصولوا الى حوالي 160 ألف عام «2010»، بالإضافة إلى الهجرات من جنوب السودان وجبال النوبة ودارفور منذ ثمانينات القرن الماضي بسبب الأوضاع الأمنية والحروب في مناطق هؤلاء المواطنين.
كسلا جزء أصيل من روافد الحركة الفنية والثقافية والأدبية في السودان، فلقد خرج منها مفكرين وشعراء وفنانين وممثلين ووزراء منهم البروفسير عبدالله الطيب الذي درس في خلوة مالك في حي الحلنقة وينتمي إليها الشاعر الصاغ محمود أبوبكر شاعر«صه يا كنار وضع يمينك في يدي» والشاعر إسحق الحلنقي والشاعر محمد عثمان كجراي وحسن أبو عاقلة أبو سن وأبو آمنة حامد وروضة الحاج، بالإضافة إلى الفنانين التاج مكي وعبدالعظيم حركة وإبراهيم حسين وأنجبت كسلا الوزراء حسن شيخ الصافي المحامي وإبراهيم محمود حامد.
كسلا كُتبت فيها قصائد عديدة أشهرها قصيدة الشاعر توفيق صالح جبريل التي تغني بها الأستاذ «العظمة» عبدالكريم الكابلي بإسم كسلا والتي قال فيها:
كسلا أشرقت بها شمس وجدي
فهي في الحق جنة الإشراق
وإبنة القاش إن سرى الطيف و هنا
وأعتلى هائماً فكيف لحاق
إلى آخر القصيدة الرائعة كلمةً ولحناً وأداءً وموسيقى.
كسلا يا إخواننا مرتبطة بقصة تاجوج والمحلق أبرز قصص التراث الإنساني السوداني الأصيل، والتي ننافس بها قصص مجنون ليلى في الأدب العربي وروميو وجوليت في الأدب الإنجليزي.
قصدت بهذه المقدمة الطويلة وقبل الدخول في موضوع وحكاية «الجالية السودانية في كسلا»، أن أُقدم «فرشة» وفاتح شهية عبارة عن «صحن سلطة خضراء».. إيذاناً بالدخول في الوجبة الرئيسية التي نتمنى أن تكون دسمة، على الرغم من سوء الهضم الذي سوف يصاب به البعض، خصوصاً أن «الوجبة» سودانية مفروكة ومبروكة.
تابعوني غداً


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.