الإمارات تدعو الاطراف السودانية لتجنب التصعيد    هشام السوباط : نبارك للاعبين والطاقم الفني وجماهيرنا الوفية التأهل والعبور المستحق إلى دور المجموعات    اعتقال التعايشي، والأصم، وماهر أبوالجوخ    البرهان يعلن حالة الطوارئ في كل السودان وحل مجلسي السيادة والوزراء    عاجل: صلاح مناع: من خطط الانقلاب لا علاقة له بالشعب السوداني ولا بالسياسة    قائمة بأسماء الوزراء والقياديين المدنيين الذين اعتقلهم الجيش السوداني فجر اليوم    الهلال يعبر لمرحلة المجموعات    تحقق الأهم والغريق قدام    تبًا للعسكر..انقلاب عسكري فى السودان واعتقالات واسعة وانقطاع الانترنت..    رويترز: الجيش السوداني يقيد حركة المدنيين في العاصمة الخرطوم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    إبراهيم الشيخ يرد على أبو هاجة : لسنا في حاجة لاجترار تاريخ البرهان الغارق في الدماء و الانتهاكات    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    في (الكامب نو) .. ريال مدريد يسقط برشلونة بثنائية    مانشستر يونايتد يتلقى خسارة مزلة من نده ليفربول بخماسية على ملعبة    ياسر مزمل يقود الهلال إلى مجموعات الأبطال    وزير التجارة: منحنا تراخيص لاستيراد 800 ألف طن من السكر    اكتمال ترتيبات افتتاح مُستشفى الخرطوم    محافظ مشروع الجزيرة يكشف عن مساعٍ لتوفير تمويل زراعة القمح    السودان يشارك في مؤتمر تغيّر المناخ ببريطانيا مطلع نوفمبر    تذبذب أسعار المحاصيل بأسواق القضارف    الاستئنافات ترفض طعونا ضد شداد وبرقو    السودان يحصد ميدالية ذهبية في سباق (50) متر سباحة ب"أبو ظبي"    بعد أيام معدودة.. انتبه "واتساب" سيتوقف عن هذه الأجهزة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    مُدير هيئة الطب العدلي : العيار الناري وقع على بُعد بوصات من مجلسنا    أخطاء في الطهي تؤذي صحتك    السودان يقرر وقف دخول سفن الوقود إلى مياهه الإقليمية    الخرطوم..مباحثات لتنظيم المنتدى الاقتصادي السوداني الفرنسي    أنجلينا جولي تنشر صورًا حديثة عن الأهرامات بتعليق مفاجأة    كشف عن تزايُد مُخيف في الإصابات بالمِلاريا وأكثر من 75 ألف حالة خلال الأشهُر المَاضية    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني .. أين هم الآن؟    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    وزير التجارة : ترتيبات لفتح الصادر عبر كافة الموانئ البديلة حال تأخر فتح الشرق    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    الخبز هو حبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    النيابة المصرية تتسلم التحريات الأولية حول انتحار سودانية ببولاق الدكرور    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    تركيا تحذر: الاتفاق العسكري الفرنسي اليوناني يضر بالناتو ويقوض الثقة    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فيما بين حمدوك ووالي الجزيرة، مدعاة للحزن أم للغضب !! .. بقلم: جابر حسين
نشر في سودانيل يوم 25 - 08 - 2020


ولا وعد إتنفذ
ولا حال إتصلح
وجزاة صبرنا البنبان
والضرب والاعتقال والرصاص .. برضو
افتكر عدانا العيب
#اصحي_يا_ترس)...
- نانسي عجاج* -
يوم الأثنين 17/8/2020م، كان يوم مجد الثورة ونهوضها، اليوم الذي أكدت فيه جماهير شعبنا أن روح ووهج ثورة ديسمبر باقيان ما بقي الشعب والوطن، وأنها ثورة مستمرة، لن ينطفئ أوارها، وستنتصر. كانت، في ذلك اليوم، حلول الذكري الأولي لتوقيع ( الوثيقة الدستورية )، التي صاحب توقيعها تداعيات استدعت ( خزلانا ) كثيرا لشعارات ومسار الثورة، حد وصفتها قوي الثورة بحق ب ( المعيبة )! وفي ظلال هذا الواقع الملتبس والمعقد لمسار ونهج الحكومة الانتقالية، رفعت قوي الثورة، صاحبة المصلحة الحقيقية في انجاز مهمات ومطلوبات الثورة، الدعوة الجهيرة لتنظيم مواكب ومسيرات ووقفات جماهيرية تعلن، عبرها، دعوتها لإنجاز وتنفيذ مطالبها لإستكمال أهداف الثورة، متمثلة في: تشكيل مفوضية للسلام ووضعها، بالكامل، تحت أشراف ومراقبة وتنفيذات، الحكومة المدنية بلا أية تدخلات أو ضغوط من المكون العسكري في مجلس السيادة، والشروع الفوري في الترتيب والإعداد للمؤتمر الأقتصادي( وهنا، شخصيا، لا أتفق علي الفترة التي حددتها تجمع المهنين خلال أسبوعين، فهذا تسرع لا يساعد في الإعداد الجيد، فليكن خلال ست أشهر،علي أقل تقدير، من تاريخ اقراره ). ثم، بجانب ذلك حوت مذكرة ( جرد الحساب ) تفكيك وازالة تمكين نظام الكيزان في جميع أوجه الحياة في البلاد، وتفكيك الشركات والمؤسسات المالية والإقتصادية المملوكة للأجهزة الأمنية والشرطية والقوات المسلحة وإيلولتها لوزارة المالية. هذه المطالب وغيرها هي التي تقرر أن يقوم الثوار/ت تسليمها للسيد رئيس الوزراء في مواكب سلمية تحدد لها، مسبقا، مسارات بعينها حتي وصولها لمقر رئاسة الوزراء، علي أن يخرج رئيس الوزراء إلي الموكب ليستلم مذكرة المطالب ويخاطبهم بما يطمئنهم علي الشروع في تنفيذ تلك المطالب، فماذا حدث؟
والي الخرطوم، ليته صمت عن الأمر كله!
قبل موعد انطلاق الموكب، بيومين، المحدد له الأثنين 17/8/2020م عند الواحدة بتوقيت الثورة، أصدر والي الخرطوم
( المدني ) أيمن خالد بيانا نشرته وكالة ( سونا ) الرسمية في حينه*، يتعهد بموجبه بحماية الموكب وضمان سلامته ونوه بضرورة الإلتزام بإنهاء الموكب عند السادسة مساء إستجابة لأوامر الحظر الصحي بسبب وباء كورونا. لم يف السيد الوالي بعهده، حيث تم الإعتداء السافر، وبعنف مفرط تجاه الثوار/ت، وخرج سعادته، في مشهد عبثي أشبه بالملهاة، فأصدر بيانا يعلن فيه ( أسفه ) لما جري من عنف غير مبرر وذكر بأنه زار حراسات الشرطة حيث المحتجزون. نعم، فعل ذلك، ولكن متي؟ ذهب بعد أن قامت بعض عضوات محاميات من الاتحاد النسائي السوداني ومندوبين من التجمع الديمقراطي للمحامين، بالواجب ونجحوا في إطلاق سراحهم( بالضمان المالي )، فالبلاغات والقضايا بحقهم ستكون أمام المحاكم التي نعرف سيرتها واجراءاتها، فماذا فعلت، بالله عليك، يا والي الخرطوم (المدني)؟
ذكر ما جري...
جاءت مواكب الثوار إلي مقر رئاسة الوزراء، كان حمدوك حاضرا في المقر، بمعية ثلة المستشارين وبعض الوزراء، وبالطبع طاقم مكتبه. طلب الثوار/ت أن يأتي رئيس الوزراء لإستلام مذكرة مطالب الثوار/ت ومخاطبتهم، بدلا من أن يأتيهم حمدوك، جاءهم مندوب عنه ذاكرا لهم ( إنشغال رئيس الوزراء وإرتباطه بموعد سابق، ولن يتمكن من مقابلتهم )*! كان طبيعيا، ومعقولا جدا، أن يرفض الثوار/ت ذلك المسلك ويصرون أن يحضر إليهم. وبعد إنصراف المندوب خاسئا، تفجر الموقف، وحاصرت الشرطة المدججة بالسلاح وشرعت، توا، بضرب الموكب السلمي بالبمبان بكثافة وإطلاق الرصاص عليهم! ذكرت نقابة الإطباء المركزية في تقريرها عن الإصابات:( في سلوك مجافٍ لقيّم وأخلاق الثورة العظيمة التي جاءت لوقف السحل والضرب والإهانة؛ أطلقت قوات الشرطة عبوات الغاز المسيّل للدموع، واستخدمت العصي والهروات والدروع كأقسى أنواع الإرهاب في قمع الثوار السلميين في موكب اليوم (17 أغسطس) أمام مجلس الوزراء في موقف أعاد إلى الأذهان عهد النظام البائد الذي لولا تضحية هؤلاء الثوار لما كانت هذه الحكومة.
لا مجال للإدانه والشجب ولن نرضى بأن يخرج علينا رئيس مجلس الوزراء وطاقمه الحكومي بحججٍ واهية ولجانٍ بائسة وتبريراتٍ غير مقبولة، فما حدث اليوم من ضرب واعتقال أمام مرأى ومسمع الجميع يجب أن يقابل بعلاجٍ فوري هذا أو الطوفان.
استخدمت الشرطة الرصاص المطاطي والعصي ونجم عن ذلك عدد من الإصابات المباشرة وأخرى جراء الإختناق تم نقل بعضهم إلى المستشفى وهم:
- عشريني إصابة في الفخذ الأيسر والكاحل الأيسر (جرح قطعي) تمت خياطة الجروح - الحالة مستقرة.
- ثلاثيني إصابة في الوجه (الخد الأيسر) جرح قطعي تمت خياطة الجرح - الحالة مستقرة.
- جرح وتهتك في أنسجة في الرجل اليمنى - الحالة مستقرة.
- شاب كسر في الساعد الأيمن الحالة مستقرة.
- إصابه مباشرة في الصدر الحالة مستقرة.
- حالات إختناق جراء الغاز المسيل للدموع.
الحالات مستقرة وستوافيكم اللجنة في حال حدوث مستجدات.
إعلام اللجنة
17 أغسطس 2020م )*.
شرعت، إذن، قوي الثورة، علي الفور، في تسجيل إدانات مباشرة لهذا الموقف المخزي والعنف الذي واجهت به الشرطة مواكب (جرد الحساب )، ولم يتخلف، عن الإدانة والرفض، لا الأحزاب ولا نقابة المحامين وتجمع أسر الشهداء وتنسيقيات لجان المقاومة وتجمع المهنيين وقوي الحرية والتغيير والاتحاد النسائي السوداني والحزب الشيوعي السوداني وغيرهم، يمكننا أن نري أن كل قوي الثورة، علي تنوعها، سجلت، جميعها، مواقفا ترفض فيه هذا السلوك المنافي لتوجهات وأهداف الثورة في الحرية والسلام والعدالة. وحتي الآن، لم نري تحقيقا أو بيانا واضحا للشعب السوداني يوضح فيه رئيس الوزراء، ويعلن فيه التحقيق الفوري فيما حدث ومحاسبة الجناة. تري هل الشرطة وتحقيق الأمن ليست من واجبات ومسئوليات رئيس الوزراء، أم هي، بالواضح، لا تعمل بموجب توجيهاته وأوامره؟ السيد رئيس الوزراء، شخصيا، يتحمل هذا الوزر كله، فما عاد الصمت و( الغتغتة ) مقبولا، وستظل، قوي الثورة، جميعها، في إنتظار الأفعال وليس الأقوال والمبررات التي لا تجدي ولا هي مقبولة لأحد! أن المرء ليحتار في تفسير هذا الهوان المزرئ من قادة، أتت بهم الثورة إلي مقاعد السلطة، كيف هم في هذا الإطمئنان، وضمائرهم تكاد تكون غير معنية بالدم المراق والجراحات النازفة من إجساد الثوار/ت وهم في مواكبهم السلمية تنادي بتحقيق أهداف وإستكمال مطلوبات الثورة بواسطة سلطات حكومة الفترة الإنتقالية التي تبقي نصفها تقريبا، كيف عرفت ضمائرهم كل هذا الإطمئنان!؟. أصدرت نقابة المحامين السودانيين/ لجنة التسيير بيانا قالت فيه: (خاض شعبنا عبر نضاله لمدى ثلاثين عاماً أشرس النضالات الصبورة لإسقاط شمولية الثلاثين من يونيو الفاسدة ، و بعد إذ توّجَ ثورته في ديسمبر المجيد بالسقوط المشهود لصنم الإنقاذ و ترسانته الأمنية ، صمّمَ شعبنا إرادته لبناء دولة المواطنة و الحقوق و الحريات ، يفجعنا في نقابة المحامين السودانيين أن نرى أضغاث الردة تتسلل الى حلم شعبنا المشروع بالحياة الكريمة الحرة في ظل دولة الإنتقال السياسي التي مهرها الشهداء بدماءهم الزكية .
تدين نقابة المحامين السودانيين بأشد العبارات إنتهاك قوات الشرطة لحق المتظاهرين السلميين في التعبير ، و تستنكر نقابة المحامين السودانيين ضلوع الأجهزة الأمنية في الترويع و القبض و الإضرار بالثوار ، في إنتهاك واضح و سافر للوثيقة الدستورية ، متحولةً رغم أنف الوثيقة الدستورية من حدود مهامها و صلاحياتها الى آلةٍ للقمع لا تختلف عما كانت عليه قبل سقوط الإنقاذ .
تؤكد نقابة المحامين السودانيين على الحق المقدس في التعبير و الإحتجاج السلمي ، و مشروعية مطالب الثوار التي تتسق مع تعهدات الوثيقة الدستورية ، و تحذر من المساس بالثوار و التعدي على حقوقهم الدستورية ، مخاطبةً بذلك مجلسا السيادة و الوزراء لتحمل مسؤولياتهما حول الإنتهاكات المؤسفة التي شهدتها مواكب ثوار 17 أغسطس ظهيرة اليوم .
إننا في نقابة المحامين السودانيين التي أتت من رحم ثورة ديسمبر فتخلّقت نقابةً للشعب و ليست للسلطة ، ما يجدر بنا دون ريبةٍ الى إلتزام خط الجماهير و الدفاع عن الحقوق الأساسية و الحريات و حماية الحق في التعبير ، و سوف تقوم نقابة المحامين بإتخاذ كافة التدابير و الإجراءات القانونية التي تنصف الضحايا و تردع كل من تسول له نفسه التلاعب بالحرية التي مُهرت بأطهر الدماء .
إطلاق سراح الثوار فوراً .
عاجل الشفاء للجرحى و المصابين .
نقابة المحامين السودانيين
لجنة التسيير
17 أغسطس 2020م)*.
وكان تجمع أسر شهداء ثورة ديسمبر قد أصدروا بيانا حول تلك الإنتهاكات التي تعرضت لها مواكب ( جرد الحساب ) تقول فيه:
(إننا في منظمة أسر شهداء ثوره ديسمبر المجيده2018 ندين ونستنكر بشدة المنع والقمع من قبل الحكومة ضد الثوار المطالبين بحقوقهم الشرعية والقانونية والوطنية ونرفض كل حالات القمع العنيف للمتظاهرين السلميين،ونعتبر ان ما حدث اليوم في مليونية جرد الحساب التي أعلنت عنها ونظمتها لجان المقاومة سقطة كبيرة تكشف عن استمرار توجه قيادات الشرطة وعملها بذات عقيدة النظام البائد، وميل السلطة القائمة لمصادرة حق التعبير بالطرق الوحشية، وهي ممارسات تشبه الحملات الانتقامية التي مارسها نظام المخلوع في عهده البائد.
اليوم خرجت جماهير الشعب للتعبير عن آمالها في حياة أفضل تعبر عن اهداف وغايات الثورة ولأجل تصحيح المسار خرجوا بطريقة حضارية دستورية لكن واجهتهم حكومتنا باجراءاتها القمعية و بطريقة دكتاتورية تعيدنا الى فترة انتهت وقبرت مع دكتاتورها الظالم حيث اسفرت هذه الاجراءات عن مواجهات بين الثوار السلميين والقوات الحكومية وعن اصابات في صفوف المتظاهرين وإعتقالات وضرب بالهراوات وهم لايملكون الا صوتهم الصادح بالحق والإرادة المصممة على متابعة المشوار حتى تكون لنا دولة المواطنة الديمقراطية العادلة، إننا لطالما طالبنا بإعادة هيكلة القوات الامنية ليصبحوا حراساً للشعب والأرض ولحرية التعبير السلمي، وليسوا أدوات قمعية لسلطة الهدر والكبت، ولكن يبدو أن المسؤولين قد صموا آذانهم عن مطالب الشعب وتصلبت قلوبهم وضمائرهم حيال المعاناة اليومية لكل قطاعات الشعب وبعدما تمادوا في المماطلة كان موكب اليوم لاسماعهم الصوت عن قرب وحثهم على القيام بواجبهم استجابة لمطالب الثوار ومداواة جراح المواطنين.)، ويمضي البيان ليؤكد استمرار النضال وتصاعد وتيرته حتي تحقيق كافة أهداف الفترة الإنتقالية: (أننا في منظمة أسر شهداء ثوره ديسمبر المجيده2018 باقون على العهد في التمسك بخيار العمل الثوري ، والتشبث بحقوق شعبنا المشروعة، دون التنازل عن أي حق من هذه الحقوق،وأن هذه المناسبة الحية في ضمائرنا جميعًا لن تزيدنا إلا إصراراً على مواصلة درب الثورة مهما غلت التضحيات، ونجدد العهد معكم أن لا تراجع عن هذا الخيار حتى تتجسد احلام شعبنا في الحرية والسلام والعدالة وكافة أهداف ومبادئ ثورتنا المجيدة.
دامت الثورة صرحاً للعدالة وشمساً للحرية ونشيداً للسلام
عاشت بلادنا حرة ابية
التحية كل التحية لجماهير شعبنا الصلبة
المجد والخلود لشهداء شعبنا وثورتنا
والنصر للوطن
وإننا حتمًا لمنتصرون
منظمة أسر شهداء ثوره ديسمبر المجيده2018
17/8/2020م)*.
أما تنسيقيات لجان المقاومة بولاية الخرطوم، وهي أول من أعلنت الدعوة لمواكب ( جرد الحساب )، فقد أعلنت في بيان لها،
أن ( مواكب اليوم نقطة تحول تاريخية في مسار الثورة، وأن
القمع المفرط يضع الحكومة في مواجهه مفتوحة مع الثوار، وأن
الموجة الثورية مستمرة حتي تصحيح المسار، و...
البزدريك يا ويلو من غضبك عليهو ومن مشيك )*.
هكذا، تصبح المسؤلية الكاملة، لما جري من عنف وإنتهاكات للمواكب السلمية، علي عاتق رئيس الوزراء وحكومته، وعليهم مصارحة الشعب السوداني بدواعي ومسببات هذا النهج المعادي لقوي الثورة والتغيير، وعن ما يمنعهم من حماية الثورة والثوار/ت!
ما جري بود مدني درسا للسلطة الإنتقالية.
في ذات تاريخ مواكب ( جرد الحساب ) بولاية الجزيرة، احتشدت جماهير الثورة في مشهد مهيب، تطالب بإستكمال مسارات الفترة الإنتقالية، وهي ذات المطالب التي أعلنتها المواكب علي الملأ، جنبا إلي جنب، بإعلانها سلمية المواكب، في ذلك اليوم المشهود، نزل والي ولاية الجزيرة د.عبدالله إدريس إلي حيث الموكب، وإلتف الثوار/ت حوله، يهتفون بشعارات الثورة، وقف بينهم، ليستمع إلي المذكرة التي تلاها د.أسعد عبد القادر وهو محمولا علي أكتاف رفاقه، أستمع إليها وإستلمها منهم، وخاطبهم وأكد أنه حريص جدا علي تلك المطالب وأنه سيعمل علي تنفيذها واحدة بعد الأخري، كان رائعا جدا ذلك المشهد، فإطمأن إليه الثوار/ت وحاز علي كامل رضاهم وتقديرهم لمسلك ونهج الوالي. فكان من نتائج ذلك، أن المواكب سارت، وإنتهت، بسلام تام ولم يحدث ما يعكر صفوها وسلميتها، وإلتزمت قوات الشرطة والإجهزة الأمنية كافة بعدم التعرض للمواكب، فلا شك إنها، جميعا، كانت تعمل وفقا لتوجيهات الوالي. التحية والإجلال لوالي ولاية الجزيرة لهذا النهج الثوري ولجماهير ثوار وثائرات ولاية الجزيرة. وليتهم، السيد حمدوك ووالي الخرطوم والحكومة، فعلوا مثلما فعل والي الجزيرة وقوي الثورة في مدني، هو درسا في مسار النضال علي أية حال. ونتمني، في هذا المقام، علي والي الجزيرة، أن يواصل السير علي هذا النهج، فيعمل علي إعادة النظر، بثورية وحكمة وتفحص، للجنة إزالة التمكين بالولاية التي يشوبها العديد من الثغرات والمعايب التي من شأنها أن تعرقل مسارها وتقعد بها عن تحقيق أهدافها. وعليه أيضا، كما نآمل، أن يبذل جهدا، في دعم المساعي لتوحيد قوي الثورة، التي أصابها التشظي وأعتلي عليها السدنة والإنتهازيون من شاكلة ولون، لا شك سيكون هذا في مصلحة مسار الثورة بالولاية، ويوفر الأرضية الصلبة والسند الحقيقي الذي يدعم نهج حكومة الولاية، ويتيح، في الوقت نفسه، للوالي وطاقمه التنفيذي، السير بثبات علي طريق إقرار وتنفيذ مخططات ورؤي الفترة الإنتقالية التي يطالب بتحقيقها الثوار علي أرض الواقع. ونحن علي يقين، بأن ذلك ممكنا وقابلا للتفيذ، فمطلوبات الثورة، هي نفسها، الأجندات التي تحرص الجماهير عليها، نضالا لا يكف في سبيل تحقيقها مهما عظمت التضحيات، لآن الثورة مستمرة حتي الإنتصار.
هوامش:
--------
* Nancy Agage، من علي صفحتها في الفيسبوك،18/8/2020م.
* بيان والي الخرطوم: سونا، نشر بسودانايل 17/8/2020م.
* بيان لجنة الأطباء المركزية، المصدر السابق 17/8/2020م.
* بيان نقابة المحامين السودانيين/ لجنة التسيير، المصدر السابق
17/8/2020م.
* تجمع أسر شهداء الثورة المجيدة 2018م: نفس المصدر السابق17/8/2020م/ منظمة أسر شهداء ثوره ديسمبر المجيده2018
17/8/2020
تجمع أسر شهداء الثورة السودانية ديسمبر 2018
* طالع بيان تنسيقيات لجان المقاومة بولاية الخرطوم كاملا، بنفس المصدر السابق سودانايل 17/8/2020م.
تجمع أسر شهداء الثورة السودانية ديسمبر 2018
بيان نحاول او نموت على الطريق الرحمة و الرضوان للشهداء الأبرار دعواتنا بالشفاء للجرحى وعودة المفقودين ...
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.