معلّم الاجيال فى ذمّة الله بين الصدّيقين والشهداء .. بقلم: الطيب السلاوي    مفرح الفرحان أكبر آفآت الفترة الإنتقالية!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    للعودة لطريق الثورة الشعبيةِ .. بقلم: نورالدين مدني    رجل وجاموسة في قفص الاتهام!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح كان لديه " ازميل" فيداس ويملك "روح عبقرية" !! (1) .. بقلم: أمير شاهين    التحالف النسوي السوداني: توصياتنا بخصوص الموجة الثانية لجائحة كورونا    المريخ يسعى لحسم تأهله لدور ال32 بدوري الأبطال بمواجهة أوثو دويو الكونجولي مساء اليوم الجمعة    يوميات محبوس (11) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    غاب الإمامُ .. بقلم: عباس أبوريدة/الدوحة    قصة أغنية بدور القلعة: حسناء القلعة تهزأ بالشاعر أبو صلاح: الأغنية التي أشعلت التنافس بين وردي ومحمد الأمين! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    قراءه منهجيه لإشكاليات الفكر السياسي السودانى .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    زمن التوم هجو ! .. بقلم: زهير السراج    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انستروا !! .. بقلم: عبدالله علقم
نشر في سودانيل يوم 14 - 09 - 2020

حكى لنا أستاذنا المغفور له محمد الخليفة طه ود عوض، الشهير بالريفي، في مجلس عامر في داره في الخرطوم بحري قبل عقود من الزمن، حكى لنا واقعة طريفة حدثت قبل سنين طويلة في سوق القضارف. الجلوس إلى أستاذنا الريفي متعة للنفس لا تنتهي وإثراء حقيقي للعقل والروح. يبحر أستاذنا في مجاهل التاريخ مرورا بالشعر والأدب مع فيض دافق من التصوف في خطاب مرح مغلف بالطرافة لا تمله النفس. قال، طيب الله ثراه وعطر ذكراه ، إن أرملة طاعنة في السن كانت تجيء لسوق القضارف حينا بعد حين وهي تحمل خرتاية في داخلها أكياس صغيرة، في كل كيس قليل من التراب المبخر، تقول أنها بركة الشيخ (فلان) وهو شيخ طريقة صوفية معروف، وتطوف ببضاعتها على بعض التجار الذين يشترونها في كل مرة ويتفاوت السعر بين مشتر وآخر ثم تنصرف في نهاية اليوم وهي سعيدة بحصيلتها من زبائنها المحسنين وتعرج على أماكن أخرى في السوق فتشتري احتياجاتها ثم تعود لبيتها وهي محملة بنتاج عطايا المحسنين غير المباشرة.
أحدهم ضاق به الحال وغلبته الحيلة فهيأ له عجزه أن ينهج نفس نهج تلك الأرملة فحمل خرتاية أكبر حجما حشاها بأكياس التراب المبخر أيضا باعتبار أنها بركة الشيخ (فلان) وهو شيخ آخر غير شيخ الأرملة الذي كانت تسوق باسمه بضاعتها. لسوء حظ الرجل أن أول دكان يدخله كان صاحبه رجلا لا تنقصه سلاطة اللسان ولا الجرأة .ما إن عرض الرجل بضاعته حتى صاح فيه صاحب الدكان بحدة شديدة:" يا رجال إنستروا". يعني استروا حالكم ولا ترغمكم الشدائد للإنكسار وإذلال الذات.
تذكرت حكاية شيخنا الريفي وأنا أشاهد وأسمع الدكتور علي الحاج محمد آدم، خليفة حسن الترابي في زعامة حزب المؤتمر الشعبي والوزير السابق وأحد مدبري ومنفذي انقلاب 30 يونيو 1989 ، وهو يقول معرفا بنفسه أنه ألماني من أصول سودانية ظنا منه أن الجنسية الألمانية التي حملها مؤخرا ستجب ما قبلها من جرائم وستطير به من قفص الإتهام إلى برلين مباشرة. أثق أن علي الحاج قرأ وسمع عن سيدنا الحسين بن علي والحلاج وعبدالله بن محمد صاحب الزنج وعمر المختار وغيرهم من شوامخ التاريخ وسمع أيضا،باعتباره من اصول سودانية كما ادعى، عن عبدالقادر ودحبوبة ومحمود محمد طه وعبدالخالق محجوب وجوزيف قرنق والشفيع أحمد الشيخ وبابكر النور وهاشم العطا وفاروق حمدالله وعلي ودحلو وود أزرق وعبدالله ود تورشين وغيرهم من الشجعان الذين واجهوا بشجاعة خلدها التاريخ الموت أو المحاكم والموت الذي أعقبها. علي الحاج لم يواجه الإعدام مثل هؤلاء وهو ليس مهددا بالإعدام حتى الآن (إيه لزوم الجرسة؟). ظهر الرجل في تسجيل فيديو وهو يتبجح ويتفاخر أمام جماعة من أتباعه بأنهم قاموا بانقلاب مضاد في 30 يونيو 1989، counter coup كما أوضح بالانجليزية ، ردا على مذكرة الجيش للصادق المهدي التي اعتبروها انقلابا عسكريا صريحا. هم، كما قال، قاموا بإنقلاب عسكري لكن كان انقلابا ضد الجيش وليس ضد الصادق المهدي وحكومته.اغلب الظن أن علي الحاج سيتنصل أمام المحكمة من مسؤولية الإنقلاب، وسيماطل محاميه واسع الحيلة ويدخل في جدل طويل مع المحكمة حول موثوقية تسجيلات الفيديو كأدلة إتهام.
هل الجنسية الألمانية،وهي جنسية كفار، تمكن حاملها من الإفلات من العقاب على الجرائم التي ارتكبها قبل،أو حتى بعد، حمل هذه الجنسية ؟
"إنستروا". السترة والفضيحة متباريات.
وألف رحمة ونور على أستاذي الريفي.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.