إغلاق 90% من مراكز ذوي الإعاقة    وزير الداخلية يقف على خطة تأمين ولاية الخرطوم    إجازة نتيجة ملاحق امتحان تنظيم مهنة القانون    القطاع الاقتصادي: تأمين ما يكفي البلاد من القمح حتى نهاية فبراير القادم ووصول مبلغ 200 مليون دولار لحسابات الحكومة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    بدلاً من الإعتذار .. بقلم: نورالدين مدني    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    كروان السودان مصطفي سيد أحمد (2) .. بقلم: صلاح الباشا    الجرائد تكذب كثيراً .. بقلم: نورالدين مدني    من بعد ما عزِّ المزار .. بقلم: بروف مجدي محمود    الخرطوم الوطني يصحح مساره بهدفين في الشرطة    لجنة شؤون اللاعبين تعتمد تسجيل عجب والرشيد وخميس للمريخ وتحرم المريخ من فترة تسجيلات واحدة    المريخ يحول تأخره أمام الهلال الأبيض إلى انتصار عريض    إجازة موازنة 2021 بعجز (1.4%)    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    تطورات جديدة في قضية محاكمة (علي عثمان)    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استفراد الإمارات بالسودان بعد سلام جوبا (الما جايب حقو) !! .. بقلم: عثمان محمد حسن
نشر في سودانيل يوم 05 - 10 - 2020

* تظل الإجابة على أين السلام المُحْتَفَى به في جوبا معلَّقٌةً.. بينما يتم تنفيذ المحاصصات المتفق عليها، باسم السلام، بكل تفاصيلها.. وتصفق مصر والسعودية والإمارات للإنجاز الذي تحقق على أيدي قادة تلك الدول..
* السلام مطلوب شعبياً.. وسوف يكون له صدىً شعبياً في كل ربوع السودان، إذا استجاب كل من يحمل سلاحاً في الحركة الشعبية (جناح الحلو) وحركة تحرير السودان (قيادة عبدالواحد).. وألقى السلاح على الأراضي التي تحت سيطرة الحركتين
* يومها سيحتفي الشعب السوداني ويرقص على إيقاع:-" أرضاً سلاح!"
* بالأمس، في جوبا، ملأ القادة (المنقادون) الدنيا خطباً وضجيجاً وتبريكات غير مبروكة.. أما في الخرطوم، فكان الشارع العام يتحرك، مثل كل أيام أزماته المتراكمة، بحثاً عن الخبز في الأفران والبترول في الطلمبات والغاز في نقاط البيع والدواء في الصيدليات.. ولا يحركه ضجيج احتفالات جوبا قيد أنملة..
* قال سلام قال!
* من العبث أن نطلق على ما جرى في جوبا:-" أرضاً سلاح!" كنايةً عن سلام مستدام.. فأين هي الأرض التي تضع عليها الحركات المسلحة السلاح؟.. بل أين هو السلاح الذي يمكن أن يُعتدَّ بوضعه على أرض لا وجود لها؟!
* الشعب يعلم أن لا أرض تمتلكها الحركات، ولا سلاحاً تمتلك، حين كان قادتها يتفاوضون في جوبا.. ولأن الشعب يدرك، بالقريحة، أن السلام الذي تمخض عن المفاوضات سلام (ما بجيب حقو).. لذلك رفع حاجزاً منيعاً من التجاهل بينه وبين أصداء الإحتفالات المقامة في جوبا..
* علاوة على ذلك، فإن لَدَى كثيرين إحساس عميق بأن دولة الإمارات وراء (كلْفَتَة) عملية السلام تلك بمساعدة (أتباعها) المعروفين في الداخل.. ودعَّم هذا الإحساس تواجد الإمارات الدائم في جوبا طوال فترة التفاوض..
* وبالأمس انبرى وزير الطاقة الإماراتي، سهيل المزروعي، ممثل بلاده في احتفال السلام بجوبا، ليؤكد ذلك الإحساس بقوله أن "دولة الإمارات وقادتها سيتابعون الجهود من أجل ترسيخ هذه الخطوة بالدعم والرعاية على كافة المستويات..
* دعماً و(رعايةً)!
* إن الدعم (المالي) الذي ذكره الوزير الإماراتي دعمٌ طالبت به الحركة الشعبية الإمارات في الاجتماع الذي انعقد بينهما في أبوظبي بتاريخ 19/4/202، وتم تضمينه في القرارات (البند السابع).. ويقرأ:- "التزام الإمارات بتوفير الدعم المالي لقوات الجيش الشعبي من حزب الحركة الشعبية جناح عقار ، ومنحهم وضعية خاصة لحين اكمال عمليات الدمج والتسريح"..
* ويبدو أن الإمارات هي التي كانت تموِّل الحركة الشعبية (جناح عقار ) قبل اتفاقية السلام.. لكن كيف يتم توفير الإمارات الدعم المالي لقوات الجيش الشعبي (جناح عقار) حين تكون الحركة الشعبية جزءً من الحكومة، ويكون تمويلها شفافاً أمام الأجهزة الحكومية المعنية؟
* هذا، وجاء في البند التاسع من قرارات اجتماع أبوظبي:-" تتعهد دولة الإمارات بإسقاط جميع الأحكام الصادرة بحق قادة الحركة الشعبية بشكل سريع، لتمكين قيادات الحركة الشعبية من التحرك بحرية داخل السودان"!
* ما هي الأحكام الصادرة بحق أولئك القادة..؟ وعلى ماذا تستند الامارات (لتتعهد) بإسقاط تلك الأحكام؟! هل هي صاحبة الكلمة الأولى في القضاء السوداني.. أم أن لديها سلطات تتجاوز السلطة القضائية؟!
* أيها الناس، إن ما حدث في جوبا يمكن إدراجه ضمن مصاف (محن سودانية) التي طالما تطرق إليها عزيزنا شوقي بدري.. بل وتتفوق إسقاطات المِحَنٍ التي حدثت في جوبا على كل المحن السودانية الأخرى مجتمعة..
* وسوف تستفرد الإمارات بالسودان في المجلس السيادي والمجلس التشريعي و(حرابيش) في مجلس الوزراء..
* والباقي باقي!
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.