الشركات العسكرية.. تصدر اللحوم إلى مصر.. خمسة جنيهات للكيلو .. ما فيش فايدة !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    الناطق باسم مجلس السيادة يُقر بزيارة اسرائيلية "ذات طبيعة عسكرية" .. بقلم: أحمد حمزة    توني موريسون ... عملاقة الأدب وأيقونة الحريّة (2/2): تراجيديا الزمن الغابر في ولايات أمريكية لم تتحد بعد .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    نعتذر منك سيدي: في رثاء الراحل الإمام الصادق المهدي .. بقلم: فريدة المبشر - دبي    في رثاء حمد الريح .. بقلم: تاج السر الملك    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    التعليم العالي تقرر تخفيض اعداد المقبولين للجامعات للعام الحالي بنسبة 5.4%    تجمع الحرفيين يكشف عن اختفاء أسهم مالية    الكوادر الطبية بالذرة تنفذ وقفة احتجاجية أمام مستشفى الخرطوم    الذين يحكمون بالأكاذيب!! .. بقلم: طه مدثر    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لسان الحال أبلغ من لسان المقال .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد
نشر في سودانيل يوم 19 - 10 - 2020

في شهر ديسمبر/كانون الأول من العام 2019، أصدر مجلس الوزراء الانتقالي، ونشر جماهيريا، الإطار العام لبرنامج عمل الحكومة الانتقالية، مؤكدا في ديباجته التزام حكومة الثورة بقيم «المشاركة والعمل الجماعي والشفافية والاستجابة والفعالية في إدارة شؤون الدولة ومواردها» ومحددا عشر أولويات ستعمل الحكومة الانتقالية على تنفيذها تحقيقا «لبرنامج انتقالي يُؤسس لسودان يُّلبي طموحات وتطلعات الشعب السوداني». والأولويات العشر هي: إيقاف الحرب وبناء السلام العادل والشامل والمستدام. معالجة الأزمة الاقتصادية وإرساء أسس التنمية المستدامة. مكافحة الفساد والتزام مبدأ الشفافية والمحاسبية. إشاعة الحريات العامة والخاصة وضمان حقوق الإنسان.
ضمان تعزيز حقوق النساء في كافة المجالات مع التمثيل العادل بإعمال مبدأ تكافؤ الفرص وخاصة في هياكل الحكم في الفترة الانتقالية. إعادة هيكلة وإصلاح أجهزة الدولة. وضع سياسة خارجية متوازنة تخدم مصالح السودان. ترقية وتعزيز التنمية الاجتماعية والمحافظة على البيئة. تعزيز دور الشباب من الجنسين وتوسيع فرصهم في كافة المجالات. تحقيق مهام التحول الديمقراطي، وتنظيم عملية صناعة الدستور والترتيب لانتخابات حرة ونزيهة.
وفي 22 أغسطس/آب الماضي، الذكرى الأولى لتوليه منصب رئيس الوزراء، قال الدكتور حمدوك أنهم سينجزون خلال فترة وجيزة تقريرا تفصيليا حول أداء الحكومة، سيُقدم إلى اجتماع مشترك لمجلسي السيادة والوزراء. لا ندري، هل أُعد هذا التقرير، أم أن «الفترة الوجيزة» تقترب من الشهرين ولم تنته بعد، وظننا أنها لن تتجاوز الأسبوعين أو الثلاثة؟! وهل سيتضمن التقرير أسباب تعثر تنفيذ أي من تلك الأولويات العشرة المذكورة أعلاه طالبا مساعدة جماهير الثورة؟
قد يحاجج البعض، بأن وضع البلد المنهار، سياسيا واقتصاديا وأمنيا، لا يحتاج إلى تدبيج تقارير أو كتابة مقالات، وأن أغلبية ما جاء في البرنامج الانتقالي وأولوياته العشر، ظل حبيس الورق. وبالطبع لن أعترض على هذه المحاججة لأن لسان الحال فعلا أبلغ وأصدق من لسان المقال. ولكني أعتقد بأن صدور مثل هذا التقرير ونشره على الناس، أو لو أن الحكومة التزمت بما جاء في ديباجة برنامج العمل الانتقالي حول الشفافية والمساءلة والاستجابة، وتخلت عن هذا الصمت العجيب والمريب، وبالأخص إزاء الانتقادات والاتهامات الخطيرة التي وجهت لها من بعض قيادات الفترة الانتقالية، وخاطبت الناس بما يعترضها من معوقات وعراقيل، وحددت بكل شجاعة مكامن الخلل في أدائها، لما كان هذا الغضب والسخط تجاهها، ولما كان المناداة بالهتاف ضدها في الموكب المحدد له الحادي والعشرين من الشهر الجاري. وفي النهاية، لابد أن تواجه الحكومة وقيادات الحرية والتغيير واقع البلاد الراهن والتعامل معه بكل جدية بدلا عن دفن الرؤوس في الرمال، فإما تقديم حلول حقيقية لعلاج الأوضاع المتأزمة في البلاد، أو الإقرار بالفشل والعجز، وعندها سيقرر الشعب الخطوة التالية، في اتجاه حماية ثورته والانتصار لها.
لابد أن تواجه الحكومة وقيادات الحرية والتغيير واقع البلاد الراهن والتعامل معه بكل جدية بدلا عن دفن الرؤوس في الرمال، فإما تقديم حلول حقيقية لعلاج الأوضاع المتأزمة في البلاد، أو الإقرار بالفشل والعجز
إن تهاون الحكومة الانتقالية في ضرب بؤر النظام البائد، شجّع هؤلاء للانتقال من حالة الدفاع والكمون إلى حالة الهجوم لتصفية الثورة. ولكن، وكما كتبنا مع بدايات حراك الشعب، أن ثورة السودان اندلعت لتنتصر، مع أن تحقيق أهدافها سيتطلب فترة طويلة نسبيا، بل وربما سيحتاج إلى ثورات فرعية أخرى حتى يتحقق. وهذا ليس أمرا غريبا، فثورة السودان، مثلها مثل كل الثورات الأخرى في التاريخ، قد تحتاج للمرور بعدة مراحل قبل ان تكشف عن كل إمكانياتها وتتبلور في نهاية الأمر بوصفها تكويناً جديداً جذرياً. صحيح، أن استقرار وتحقيق أهداف تلك الثورات الأخرى، تطلب فترات طويلة جدا، مثلما كان الأمر بالنسبة للثورة الفرنسية العظمى، 1789، وبريطانيا في اعقاب ثورة كرومل 1649، وألمانيا بعد ثورة 1818. لكن، تلك الثورات اندلعت في ظروف مغايرة تختلف كليا عن واقع اليوم، من حيث عدم استنادها إلى تجارب ثورية سابقة لها، ومن حيث تطور المهارات والقدرات المكتسبة عند قوى الثورة اليوم مقارنة بقوى الأمس، ومن حيث دور الثورة الرقمية والتكنولوجية الحديثة في تفجير الثورات وتقصير الفترات بين مراحلها، ومن حيث آثار العولمة ودور الظروف الإقليمية والدولية في عالم جديد...الخ.
كل ذلك سيقلل، إلى حد كبير، طول الفترة بين المراحل المختلفة للثورة. لكن، النقطة الجوهرية وحجر الزاوية والأساس لاستمرار ثورتنا المجيدة وتحصنها ضد الانتكاس حتى تبلغ أعتاب بوابات تحقيق أهدافها، يكمن، حسب وجهة نظري، في التمسك والتقيد بثلاثة أركان رئيسية، أولها العمل بشتى الوسائل، ودون كلل أو ملل، لأن تستمر جذوة الثورة متقدة، لا تهمد أبدا، وتتغذى يوميا بالوقود الكاف المتمثل في تسخير إمكانات وإبداعات الشباب في اجتراح الوسائل والأدوات المتجددة يوميا، والحذر من الفخاخ المنصوبة تجاه الثورة لكي تنطفئ شعلتها أو تضعف شحنتها أو تبرد نارها. وبالنظر إلى ما يبدعه شباب السودان اليوم، فإن درجة الاطمئنان عندي أكبر بكثير من درجة القلق. والركن الثاني، هو التمسك بوحدة قوى الثورة، والتقيد بأسس التحالفات المعروفة. فالمرحلة لا تحتمل إعلان المواقف والرؤى الفردية لهذا الفصيل أو ذاك لمجرد إبراء الذمة، حتى ولو كانت هذه المواقف والرؤى صحيحة، بل المرحلة تتطلب التقيد الكامل بالصبر والحكمة ونقاش الأمر داخل مؤسسات التحالف وإقناع الآخرين به، حتى لا تتفتح ثغرات تنفذ من خلالها قوى الثورة المضادة لتمزيق وحدة قوى الثورة وإجهاض الحراك الثوري.
أما الركن الثالث، فيتمثل في تحديد أن الهدف الآني للثورة هو اقتلاع جذور النظام البائد، وإصلاح ما خربه هذه النظام في جسد الوطن. وأعتقد أن زخم الثورة وما اكتسبته من إجماع غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث، يجب أن يدفعنا إلى ضرورة بناء أوسع جبهة ممكنة لتحقيق هذا الهدف. وفي هذا السياق، أرى فتح عضوية قوى الحرية والتغيير لتضم كل المؤمنين بهذا الهدف، غض النظر عن توجهاتهم السياسية، ولا نعزل أحدا إلا أذناب النظام البائد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.