إعادة إنتاج النظام السابق !! .. بقلم: الطيب الزين    أبو دليق: صراع السلطة والأرض .. نحو تطوير الادارة الأهلية .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    الدولة كمزرعة خاصة .. بقلم: الحاج ورّاق    ما رأيكم؟! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    وجدي صالح: ضغوط من شخصيات ب(السيادي) والحكومة على لجنة إزالة التمكين    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي    السودان والموارد الناضبة (2) .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    النصري في زمن الكورونا .. بقلم: كمال الهِدي    طريق السالكين للمحبة والسلام .. بقلم: نورالدين مدني    لابد من إجراءات قبل الإغلاق الكلي .. بقلم: د. النور حمد    ترامب يستثمر عيوب المسلمين .. بقلم سعيد محمد عدنان/لندن، المملكة المتحدة    السوباط على خطى شداد!! .. بقلم: كمال الهِدي    أغنيتنا السودانية: حوار ذو شجون بين الطيب صالح وأحمد المصطفى!. .. بقلم: حسن الجزولي    تصريح بنفي شائعة شراء منزل لرئيس الوزراء بأمريكا بغرض التطبيع مع إسرائيل    أفرح مع الغربال ولا أبكي من البرهان .. بقلم: ياسر فضل المولى    العائد الجديد .. بقلم: عمر الحويج    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف
نشر في سودانيل يوم 23 - 10 - 2020

لم تجف أحبار قلمي إحتفاء بالبروف نمر البشير حيازته لجائزة أفضل مخترع للعام 2020 من هيئة idkt المرموقة لنعرج لشيء من سيرة د . عبدالرحمن علي احمد شلي الذي حاز في سبعينات القرن لاول دكتوراة في الشرق الاوسط في الطاقة من المانيا .
لتأتي الأخبار من فيينا ببشريات وقوف النخلة الشامخة الناشطة والكنداكة الدكتورة اشراقة مصطفي حامد بالامس وفي احتفال بالبرلمان الفيناوي لحصادها الميدالية الذهبية كأعلى جائزة تمنحها حكومة فيينا وذلك اعترافا بالمجهودات التي قامت بها في المجتمع النمساوي و دعمها للقضايا الإنسانية وانحيازها للمهاجرين وبناء جسور ثقافية بين النمسا والبلاد العربية والافريقية والمساهمة في عكس الصورة الحقيقية لهم وذلك عبر الادب والترجمة بجانب تضامنها كمسلمة مع حقوق المهاجرات المسلمات الل0تي يعانيين التمييز بسبب حجابهن كصوت عالي بأت مسموعا ومؤثرا لأجل حقوق الانسان والأقليات ..
وتقول د اشراقة الأستاذة الجامعية الاديبة والناشطة الحقوقية والمترجمة لحظة التكريم سعدت بما قيل عني من الجهة المانحة وكانت أمي على كرسيها المتحرك كشجرة نخيل مثمرة من ضفاف النيل برقت عيونها بالفخر وبرقت عيوني بالدمع وهكذا هي أشراقة أبنة ذات مدينة كوستي الالق والجمال والتي حملت وطنها بكل تفاصيله منذ ان غادرته مثلها مثل الكثيرون اللذين يغادرون الأوطان الظالمة لأبنهائها فأمها هي الجالسة علي المقعد وسط زمهرير وثلوج النمسا في بلاد تموت من البرد حيتانها وذات فيينا التي وصفت ايضا بمدينة الهواء العليل ولكنه هو الدفء والوقود الذي يملاء اشراقة بالامل الاخضر والتفاؤل لحياة كريمة لأجل الانسانية بحقوقها العدلية وحاجتها للتعليم والصحة وللغذاء والدواء منذ ان غادرت السودان الذي كان يبطش بأبنائه النجباء في ظل سياسة التمكين سيئة السمعة وكثيرون لا يعرفون قدرهم فتحتضنهم المدن المتعطشة للإنجازات العلمية والادبية وقبل ان يتشافى ويصنع ثورة ديسمبر المجيدة التي يعلق عليها الأمال ويدفق لأجلها الشهداء دماءهم .. ما يسعد حقا ان وزارة الثقافة والاعلام سارعت بأرسال تهنئية لأشراقة مستحقة من حكومة السودان جاء بمتنها " تابعنا رحلتك في المهجر والتي تحولت بفضل إصرارك لملحمة نضال نثرت عطرها حضورا أدبياً وأكاديمياً وسياسيا وإنسانيا " لتقولً هذا ايضا أبكاني فرحا أن عشت لاعيش إحتفاء بلادي معي وسوف أواصل المسيرة على دروب الإنسانية ما حييت وسوف اغرس ثمار الانسان أينما كان وها هي د أشراقة تتوسط الاستاذة مريم الحمادي والشاعرة سميرة عبيد بابتسامتها الوضاءة وشعرها المجدل بيننا بمقر الملتقي القطري للمؤلفين بعد ان أمتعت الحضور بمحاضرة أدبية طاعمة بمعرض الدوحة للكتاب الأخير وكان إحتفاء بسمراء السودان التي يعرفها الدانوب ويحتفي بها والتي تغازل الكلمة وتنسجها وضاءة تماما كمجاهدتها لأجل حرية سلام وعدالة وتماما كما زينت صورة مجسمة للأديب العالمي الطيب صالح أحد بوبات معرض الدوحة للكتاب مبروك د اشراقة وستظل الخرطوم في ثوبها الجديد تتطلع للأحتفاء بأبنائها البررة أمثالكم .
عواطف عبداللطيف
اعلامية وناشطة مقيمة بقطر
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.