سعر الدولار في السودان اليوم الجمعة 14 مايو 2021    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات ب(سنقو) جنوب دارفور    جريدة لندنية:السودانيون يفتقدون طقوس العيد وطعمه    والي الشمالية تؤكد مواصلة الجهود لتحقيق تطلعات وطموحات مواطن الولاية    وزير المعادن يتفقد الرموز الجيولوجيةالتي أسهمت في تطور التعدين بالسودان    بداية تشغيل مطاحن الابيض الحديثة    هلال الساحل يُدخِل لاعبيه في معسكر مغلق بالخرطوم إعتباراً من السبت    الاستئنافات تؤيد قرار اللجنة الإدارية بكسلا ..    نادي الصقر كسلا يهنئ بعيد الفطر ويدشن إعداده بالسبت    السودان يرحب بأي مبادرة لمعالجة القضايا مع إثيوبيا    هلال الابيض يهنئ بالعيد ويعود للتدريبات عصرا    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 14 مايو 2021م    السفير جبير: لا صحة لتذمر فرنسا من كثرة المشاركين في مؤتمر باريس    توقيف شبكة إجرامية تنشط في توزيع وترويج الأدوية والعقاقير الطبية المهربة بولاية الخرطوم    مقتل ضابط و (9) من جنوده في كمين لعصابات مخدرات بدارفور    عندي حكاية – تقى الفوال: أول ممثلة محجبة في ألمانيا    أمريكا: الاستغناء عن الكمامة بعد تلقى التطعيم    هذه أول دولة تلقح كل سكانها البالغين ضد كورونا!    الكونغو الديمقراطية تخسر 4 مليارات دولار بسبب رجل أعمال إسرائيلي    الإيغور: السلطات الصينية تطارد الأئمة بتهم "نشر التطرف"    نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة "اعتداء لفظي" من الجمهورية مارجوري تايلور غرين    استمرار القصف العنيف على قطاع غزة ودفعات من الصواريخ باتجاه المدن الإسرائيلية    فيديو: برباعية في مرمى غرناطة .. ريال مدريد يبقي على حظوظه في الاحتفاظ باللقب    "ويفا" يعلن نقل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا من إسطنبول إلى بورتو بسبب فيروس كورونا    الولايات المتحدة.. توقعات بالاستغناء عن الكمامة قريبا "إلا للتضامن"    استشهاد (10) من منسوبي الشرطة على يد عصابات المخدرات بمحمية الردوم    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات    السيطرة على حريق محدود خارج مباني العيادات المحولة بمستشفى مدني    قصة قصيرة "كتابة": هلوساتُ شخصٍ على حافَّةِ جنُونٍ ما..! .. بقلم: إبراهيم جعفر    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    تهديد واتساب يدخل حيز التنفيذ بعد يومين.. ماذا سيحدث؟    حمدوك يهنئ الأمة السودانية بمناسبة عيد الفطر المبارك    رائحة الفم الكريهة.. إليك أسهل 4 طرق للتخلص منها    "في أسوأ مواسمه".. رونالدو يواصل تحطيم الأرقام التاريخية    محافظ مشروع الجزيرة يدعو لتكثيف الجهود للموسم الزراعي الجديد    هل تسبب مكعبات مرقة الدجاج السرطان؟ توضيح يحسم الجدل    دعوة لمراجعة قرار تصدير البصل مقابل استيراد البرتقال    تفاصيل جديدة حول استعانة المريخ بجبرة ضمن طاقم (كلارك)    ضبط شبكة إجرامية تروج للعملات الأجنبية بالسوق العربي    سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم الخميس 13 مايو 2021    المريخ يطرح تطبيقه على متجر play    والي غرب كردفان يهنئ بالعيد ويؤكد إستقرار الامن بالولاية    أي نقاش مناسب لليوم الوطني للمسرح ؟    اقتصادي : مؤتمر باريس سيدعم الاقتصاد السوداني    جديد اغتصاب فتاة النيل الذي هز السودان .. فيديو صادم لأبيها    من قلب القاهرة.. كيف يستعد الهلال والمريخ لديربي السودان؟    فيديو أغرب من الخيال لامرأة بعدما استيقظت من عملية جراحية    من مصر.. تحركات سريعة لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وقطاع غزة    مع تفاقم نقص الوقود بأميركا.. تحذير من "أكياس البنزين"    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    الشعر والموسيقى على تلفزيون السودان اليوم    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    في ذكرى فض الاعتصام ..    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل"ممنوع التجول"..    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    لنا آلهة كما لهم آلهة ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ذكريات صحيفة "الصحافة"(2): واشنطن: محمد علي صالح
نشر في سودانيل يوم 23 - 10 - 2020


(من قروب "الصحافيون المتحدون")
"في المرة الفاتت، قلت انا ما عاصرت "الأربعة عشرة كوكبا" بتاعين جعفر محمد على بخيت، في جريدة "الصحافة." كنت في بعثة حكومية من وزارة الاعلام، لدراسات عليا في الصحافة في جامعة انديانا (1973-1976).
ساعدني فيها محمد الحسن احمد، رئيس تحرير "الصحافة"، مع صاحبو عمر الحاج موسى، وزير الإعلام.
وقلت، قبل "الكواكب"، كان في أربعة من خريجي جامعة الخرطوم، اشتغلوا في "الصحافة":
قبلي، احمد الأمين البشير، اشتغل سنة، ومشى الخارجية.
انا (1967)، قعدت.
بعدى، على حمد إبراهيم، اشتغل سنة، ومشى الخارجية.
بعدو، إبراهيم احمد إبراهيم، قعد، أكثر منى.
المرة دية، حاكتب عن العلمونا الصحافة. عن اساتذتنا، ومن المفارقات أنهم ما درسوا صحافة، ولا دخلوا جامعات، ولا حتى مدارس ثانوية.
اول واحد، بالنسبة لي، عبد الرحمن مختار، مؤسس ورئيس تحرير "الصحافة."
انا كنت في سنة رابعة في مدرسة وادي سيدنا الثانوية (1962)، كنت امشي المكتبة الأمريكية (في شارع الملك نمر)، واترجم من مجلة "تايم" ومجلة "نيوزويك." وتنشرها "الصحافة."
واصلت الكتابة خمس سنوات وانا في جامعة الخرطوم. كنت امشي "الصحافة" في الامسيات، يمكن كل يومين او تلاته. واتطورت من الترجمة الى كتابة التقارير. وتخصصت في الاخبار الخارجية.
عبد الرحمن مختار، لمن تميت الجامعة، أقنعني اشتغل صحفي متفرغ (1967). وشجعني ارجع جامعة الخرطوم في الصباح. طالب متعاون، اعمل ماجستير في العلوم السياسية (1971).
كلما يزوروا واحد، يقول ليهو: "عندنا صحافي عندو دكتوراه." طبعا، كان يبالغ، وهو بتاع مبالغات. لكن، كان فخور.
رغم ده كلو، هو ما دخل حتى مدرسة ثانوية. اتعلم شوية إنجليزي، واشتغل موظف في مصلحة البريد والبرق.
من عائلة انصارية عريقة. ابوه ساقو لى السيد عبد الرحمن المهدى، وقال ليهو: "ولدى دا امانه في رقبتك." واشتغل زى مسئول علاقات عامة. وبرضو مع السيد الصديق عبد الرحمن المهدى، بعد وفاة والده (1961).
ساعدوه. عمل "وكالة الاخبار الافريقية"، لمواجهة الاعلام المصري. وبعدين، ساعدوه، حصل على قرض بريطاني، وماكينات طباعة بريطانية، واسس جريدة "الصحافة" في سوق الخرطوم نمرة اتنين (1961).
واخوهو حسن مختار. كان موظف في مصلحة التعاون، واشتغل مسؤول عن الصفحة الرياضية، ويحل محل اخوهو لمن يسافر.
وشريف طمبل، نقابي من عطبرة. كان يكتب في جريدة "الأخبار" الأسبوعية، بتاعة رحمى محمد سليمان. اشتغل مدير التحرير. (اكلت سماية ولدو طارق).
وسيد احمد خليفة. شايقى، كان صاحب دكان غسيل ومكوى. كان يجى مصحح. بعدين اشتغل مراسل. وكان جريء جدا (اكلت سماية ولدو عادل).
ومبارك الرفيع. من رفاعة، خريج المعهد العلمي. كان برضو مصحح. بعدين اشتغل مسئول
عن الصفحة الأدبية. ما كنت اعرف كتير في الأدب (حتى يوم النهارده). لكن، كنت امشي معاهدو لى مقابلات ناس نزار قباني، وهدارة، وعبد المجيد عابدين، والطيب صالح، الخ ... وكمان اتعلمت منو الصوفية. كان صاحب دكتور حسن الفاتح قريب الله، في امدرمان.
محمود ادريس. كان في جريدة حزب الأمة.
وشيخ إدريس بركات، الأمدرمانى الدبلوماسي الانيق.
وكمان اتعلمت من زملاء: محمود محمد مدني. وطلحة الشفيع.
ومن اصحابهم، أدباء شباب. زى عيسى الحلو. (يتكلموا عن سارتر، وسيمون دى بوفوار، وشيكوف، وتولستوى – وانا ما عارف اي حاجة).
بعدين جات ثورة مايو، وجاء تأميم الصحف، وجات المشاكل.
جاء عمر مصطفى المكي، من قادة الحزب الشيوعي. كان رئيس تحرير صحيفة "الميدان." وبقت "الصحافة" يسارية خالص.
لكن، مشى بعد فشل انقلاب هاشم العطا الشيوعي (1971).
وجاء جمال محمد احمد، حلفاوي، دبلوماسي، اديب، غربي. ومشى لمن اشتكى لي نميري من مؤامرات الشيوعيين ضدو. ونميري قال ليهو إذا ما تقدر عليهم، ارجع الخارجية. بعدين بقي وزير خارجية.
الإثنين ما كانوا صحافيين مهنيين. وعلاقتي معاهم كانت محدودة جدا. افتكر دخلت عليهم في مكاتبهم ثلاثة او اربعة مرات، خلال يمكن ثلاثة سنوات.
لحسن حظي، كنت متخصص في الاخبار الخارجية. الصباح اكتب صفحة تعليقات وتراجم، والمساء صفحة الاخبار (كانت "الصحافة" حجم التابلويد).
عمر مصطفى المكي، في البداية، وصلوا كلام انا من الاخوان المسلمين.، وكانت في اشاعات حيفصلونى. ناداني في مكتبو، وسألني أسئلة غير مباشرة. وعرف الزول ده بس بتاع اخبار خارجية.
وانا قلت ليهو انا لا مع ديه، ولا مع ديه.
انا مع نيكسون، وحرب فيتنام، وجاكلين كنيدى، ومارلين مونرو، والبيتلز (الخنافس)، ونيل ارمسترونغ (القمر).
حاول يكسبني. رسلنى لى موسكو لحضور مؤتمر الصحفيين الآسيويين والافريقيين. (مشيت مع مكي عبد القادر، برضو من قادة الحزب الشيوعي). ووعدني ببعثة لدراسة الصحافة في موسكو. لكن، ما قعد كتير.
جمال محمد احمد، برضو علاقتي معاهو كانت محدودة جدا. وعدني يكلم السفير البريطاني لبعثة في بريطانيا. لكن، ما قعد كثير.
بعدهم جاء محمد الحسن أحمد. شايقى، عطبراوى، نقابي. كتب في "الصراحة" اليسارية، بتاعة عبد الله رجب. وأسس صحيفة "أضواء" الأسبوعية. أيام نميري، كان صاحب عمر الحاج موسى، وزير الإعلام.
اول ما بقى مسئول عن "الصحافة"، نقلها من سوق الخرطوم نمرة اتنين الى مبنى كبير في شارع على عبد اللطيف. واشترى ماكينات طباعة عملاقة من بريطانيا.
وقال لى: "عاوز أقدم ليك خدمة، واعملك نائب رئيس تحرير. لكن انت مسكين خالص، الغنماية تاكل عشاك. والبلد دى دايره مناكفين."
قلت ليهو: "نميرى صلح العلاقات مع اميركا، اذا عاوز تقدم لى خدمة، رسلنى دراسات عليا لى أمريكا."
وحكيت بقية القصة في الحلقة الماضية، وسافرت الى جامعة انديانا، في بعثة حكومية، بمساعدة عمر الحاج موسى، وزير الإعلام.
ده كلو قبل "الكواكب."
تسلموا كلكم.
محمد على صالح، واشنطن.
===========
الحلقة القادمة:
ذكريات صحيفة "الصحافة": مفكرتي (1962-1965)
يوم 21-1-1962: عبود يغلق صحيفة "الصحافة"
============
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
MohammadAliSalih.com
Mohammad Ali Salih / Facebook
MellowMuslim #Twitter
/////////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.