أسرع طريقة للهروب من الواقع!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    خطأ الطبيعة : قصة قصيرة .. بقلم: احمد محمود كانم    حُمَّدْ وَلَد ... ومحاولات اغتيال شخصية المرأة .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    مبادرات: العودة إلي الطبيعة: إعادة إكتشاف نباتاتنا المنسية أو الضائعة !.. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    مقترح بنك الطاقة .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الهلال يعطل ثلاثي المريخ مجددا    في حب الوطن والناس .. بقلم: نورالدين مدني    جولة في حديقة المشتركات الإنسانية (أسماء وألقاب)!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    التالتة حرمت الحلال .. شعر/ موسى المكي    السودانوية والشرط الانساني والذاكرة المحروسة بالتراث والوصاية .. بقلم: طاهر عمر    المركزي ينفي إصداره قرارا بتحديد سقف للسحب من حسابات العملاء    أهلي شندي يلحق بأهلي الخرطوم أول خسارة في الدوري .. حي الوادي نيالا يعمق جراح الأمل عطبرة    في دي ما معاكم .. بقلم: كمال الهِدي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا نعارض التطبيع مع اسرائيل .. بقلم: محجوب تاور
نشر في سودانيل يوم 28 - 10 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

منذ ان دخلت دولة الكيان الصهيوني علي الحياة السياسية السودانية انقسم الشارع السياسي بين مؤيد و معارض و لكل الحق فيما يختار اما بالموافقة او المعارضة حيث ليس لاحد ان يعطي نفسه الحق في ان يؤيد و لا يعطي هذا الحق للاخرين ان يعارضوا فمن شاء ان يؤيد فليؤيد و من شاء ان يرفض فليرفض حتي الدين بدون اكراه كما قال تعالي ( من شاء فيؤمن و من شاء فليكفر) فما بالك بقضية الانصياع و الجري وراء اسرائيل و علينا ان لا نربط التطبيع او عدمه بالقضية الفلسطينية و الدول العربية بل من منظور سوداني خالص
ماهي مصلحة اسرئيل في السودان وقد اقامت علاقات مع كثير من دول القارة الافريقية وغيرها؟ لماذا تهتم باقامة علاقات مع السودان بالذات؟ الا يكفيها كل هذه الدول ام ان هناك سر لا يعلمه الا علماء بني اسرائيل في بروتكولاتهم و عهدهم القديم؟
اسرائيل تعلم تماما ان علاقتها بالسودان تغنيها عن بقية دول افريقيا و الشرق الاوسط فقط اذا تمكنت من وضع ارجلها في السودان فالباقي لا يهم و السبب في ذلك انها تستطيع ان تسيطر علي العالم شرقا و غربا من الاراضي السودانية و الوصول الي هدفها في بناء دولة اسرائيل الكبري
(تطمح إسرائيل إلى دولة إسرائيل الكبرى من النيل إلى الفرات. وذلك من أجل إحياء أمجاد مملكة النبي داوود وسليمان، اللتان كانتا تعيش فيهما مملكة إسرائيل في أوج قوتهما، كما ورد في سفر التكوين 15/18 " لنسلك...هذه الأرض من نهر مصر إلى النهر الكبير نهر الفرات". كما حدد مؤسس الصهيونية هرتزل أرض إسرائيل من وادي النيل إلى الفرات).مقتبس
اسرائيل منذ انشائها عام 1948 علي ارض فلسطين كانت تمهد لتحقيق اطماعها في انشاء دولة اسرائيل الكبري و التي تمتد من النيل الي الفرات و لكن هذا لا يمكن تحقيقه في ذلك الوقت حتي تثبت اقدامها اولا و قد كلفها ذلك اكثر من خمسين عاما كخطوة اولي اما الخطوة الثانية فهي التي تبداء من السودان و ليس المهم كم يستغرق من الزمن؛ لذلك حرصت علي اقامة علاقات مع السودان
ما هو السر في ذلك؟
السودان يصنف من اغني الدول في الشرق الاوسط و يمتاز بموقع استراتيجي لم يتوفر لغيره و اذا تم استغلال موارده بشكل جيد سيكون الاغني و الافضل في العالم حيث به التنوع المناخي في مختلف الاقاليم و اراضيه من اخصب الاراضي الصالحة لزراعة مختلف المحاصيل التي يحتاجها الانسان و الحيوان؛ اضف الي ذلك وفرة المياه و التي تمر عبر السودان الي مصر حيث يعتبر نهر النيل اطول انهار العالم مما يؤمن لاسرائيل حاجتها من المياه طول العام خاصة و العام قادم علي حرب المياه في السنوات القادمة
اما عن الموارد الاخري فهي الموقع الجغرافي المميز للسودان حيث انه يتوسط القارة الافريقية و تحده العديد من الدول و التي يمكن لاسرائيل ان تتخذ من السودان معبرا اليها في فترات وجيزة و ذلك عبر الاجواء السودانية اضف الي ذلك موقع السودان علي ساحل البحر الاحمر
اذا تمعنا في ذلك و نظرنا الي خريطة دول اسرائيل الكبري فنجد ان السودان سيلعب دورا هاما يساعد اسرائيل لتنفيذ هذا المخطط؛ البحر الاحمر يمكن اسرائيل من انشاء قواعد عسكرية تهدد دول الخليج و مصر و بقية الدول المطله علي البحر الاحمر و هذا وحده يجعل من اسرائيل قوة حربية تضمن لها ان تخطو خطوات واسعة نحو بناء دولة اسرائيل الكبري
اما من حيث المجال الجوي فقد صرح الرئيس الاسرائيلي بان بلاده تنوي بناء مطار عالمي شمال السودان تحديدا مروي الهدف منه ربط اسرائيل بالامريكتين غربا و دول اسيا شرقا و يمكننا ان نستنتج من ذلك السيطرة علي الاقتصاد العالمي شرقا و غربا حيث انها اي اسرائيل سوف تدير هذا المطار اما السودان فلا يدري ماذا يجري في هذا المطار (مافيا عالمية تدار من السودان) و الشعب السوداني في غفلة من امرة قد نسي صفوف العيش و البنزين و خلي اسرائيل تعمل زي ما عايزة طالما البطون ممتلئه و الحمد لله
فالذين يعارضون التطبيع يعلمون جيدا ان اليهودي لا يعطيك خبزا بالمجان فاي دولار تقبضه اعلم ان اليهودي قبض مقابه ألف دولار
هؤلا يهود فلنحذرهم وعلينا ان لا نكون جسرا تعبر اسرائيل من فوقه لتحقيق مآربها


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.