إضراب الكهرباء .. فاتورة يدفعها المواطن مرتين!    مجلس السيادة: تدشين القطارات الجديدة سيشكّل نهضة السودان    باكستان تعتزم فتح بنوك في السودان لتسهيل الحركة التجارية    عضو السيادي كباشي يلتقي مبعوثة الاتحاد الأوروبي للقرن الافريقي    والي شمال كردفان يلتقي وفد الصندوق القومي للتامين الصحي الاتحادي    توقيف اخطر شبكة اجرامية متخصصة في النهب والابتزاز ينتحلون صفة القوات النظامية    الشمالية تعلن بدء العام الدراسي الأحد المقبل    تزايد حركة السودانيين إلى مصر بحثاً عن مستقبل أكثر إشراقاً    الدامر تنظم حملات تفتيشية لضبط السلع الفاسدة    د.إبراهيم الخزامي يكتب: التأمين الأصغر هل سيكون بديلاً للتأمين الزراعي    ممثل والي كسلا يشيد بدور المنظمات    الإرشاد بالجزيرة ينظم محاضرة حول الحشائش والنباتات المتطفلة    كوريا تقدم لقاحات "كورونا" للسودان    عرض ماليزي للسودان بإدخال القيمة المضافة لصادراته الحيوانية    استمرار انقطاع الكهرباء في عدد من الأحياء ومحتجون يغلقون جسرين    ارتفاع نسبة الإصابة بسرطان الأطفال    ملعب الهلال خيار غير جيد ل"البحارة"    لجنة الاستئنافات تؤيد قرارات لجنة المسابقات بخصوص شكوى الاهلي ضد الهلال    احتضنتها قاعة لبدة إحتفالية بهيجة لقرعة النسخة (28) للممتاز .. د معتصم جعفر : نتطلع لموسم استثائي … والمريخ يحصد جوائز الموسم ..    بدلاء المريخ ومحترفيه ومخاوف الجاهزية !    بدء عمليات حصاد السمسم بولاية سنار    حركة تمازج: جهات اختطفت اتفاقية جوبا وسخّرتها لمصالحها الشخصية    هل ينجح أبو شامة فيما فشل فيه الرئيس المؤقت للمريخ حازم؟    والي يكشف عن تمديد فترة المجلس الانتقالي    بتوجيهات من"اللجنة الأمنية"..حملة كبرى في بحري    المحكمة تقرر وقف تنفيذ قرار كلية طب وادي النيل بشأن الطالبة رنا حاج علي    هيئة الدفاع: عدد المحتجزين بسجون بورتسودان والهدى وأردمتا (282) محتجزاً    براءة وزير المالية الأسبق علي محمود    السودان..إيقاف متهمين في سرقة"كيبل"    قرار حل اتحاد الخرطوم.. اختبار جديد للرياضيين    مواجهة حاسمة للهلال الخرطوم في كأس السودان    لخفض الإصابة بأمراض القلب.. كوبان من القهوة يوميًا يطيلان العمر    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 27 سبتمبر 2022    الحراك السياسي: لجان المقاومة: الانقلاب فقد السيطرة وبه تشظٍّ واضحٍ    برزفيسور دهب يترأس وفد السودان لمؤتمر الطاقة الذرية بفيينا    رسالة تحذيرية جديدة من بنك الخرطوم    خبير: احتجاز سفن شحن روسية بموانئ أوروبية يضر عدد من الدول من بينها السودان    شاهد بالفيديو.. سوداني يدعو على "نشال" قام بسرقة هاتفه بالأمراض الصعبة والمزمنة في قصيدة شعرية انتزع بها ضحكات الجمهور    شطب الاتهام فى مواجهة (3) من الثوار    صلاح الدين عووضة يكتب : طيرة!!    منى أبو زيد تكتب : في المفعول لأجله..!    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    أمر ملكي جديد في السعودية    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أمْريكا المُنْقَسِمة والبحث عن وضْعِ حَدٍ لما يُهدِّدها بانفجارِ عُنْفٍ أهْلي! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي
نشر في سودانيل يوم 07 - 11 - 2020

ما جرى ويجري في الولايات المتحدة الأمْريكيّة على خلفِية الانتخابات الرئاسيّة أصْبح مَعْلوماً ومُتابعاً في كل أرْكان الدنيا الأرْبعة، والسؤال هو ماذا سيحْدُث لها في المُسْتقبل، لا القريب ولا البعيد، وإنّما في اللحْظة التالية؟
بايدن يسْتَعِد لإعْلان انْتِصاره وحصوله على أكثر من 270 ناخباً في المُجَمّع الانتخابي؛ وترامب، حالياً، لا يَعْتَزِم الإقْرار بالهزيمةِ. ومُناصِروه، وهم يَحْملون أسْلحة لا يَخْفونها، يتظاهرون ضُدّ ما يطْلِق عليه ترامب "سَرْقة الانتخابات"، وحَمْلته تقول إنّ الانتخابات لمْ تَنْته بَعد، فما هو الجديد الذي سيحْدُث غداً وفي التالي من الأيامِ؟
رسْميّاً، وِفْقاً لآخرِ تصْريحٍ من مسْؤولٍ بأحدِ الولاياتِ التي لَمْ تُعْلنْ نتائجها بَعْد، وبعضها سيجري فيها إعادة فرْزِ وعَدِ الأصْواتِ لضآلةِ الفرقِ بين أصْواتِ الطرفين، لن تُعْتَمدْ أيّة نتيجة لها قبل أسبوعين. ولحين ذلك يتّجِه ترامب إلى المحْكمة العُليا ليوقِفَ مُنافِسه بايدن من السيرِ نحو البيتِ الأبْيضِ، فهل سينْتَقِل النزاع حضاريّاً إلى العدالة لتقرِّر فيه، وهو أمْرٌ قد يسْتغرق زمناً طويلاً، أمْ يَفْرِض النزاع نفْسه على الشارع كما يتخوّف الكثيرون؟
ظللْنا مُتسمِّرين أمام الشاشات الثلاث، التلفاز واللابتوب والجوّال، التي نتبادل متابعتها بالنظرِ والسمعِ والقراءة وأحياناً نفْعل كل ذلك في نفْسِ الوقتِ. ومع ذلك لَمْ نتمكّن من تجاهُلِ المُفْرداتِ التي فاجأتنا، والخوف أنْ تصْبح مألوفةً إذا اسْتمرّ تكْرارها وترْديدها. فكيف تهْرُب من سِماعِ وقِراءةِ كلماتٍ وعباراتٍ من شَاكِلةِ تزوير، احْتيال، وسرقة أصْوات، بل انْقلاب، وكلها مُجْتَمِعة قادِمة من وراء المُحِيط الأطْلسي وتصِف وتتحدّث عن احْداثٍ وتطوراتٍ تجْري في أقْوى دولة، الولايات المُتّحِدَة الأمْريكيّة؟ وكيف لا تتأمْل معلومات بلْ مَشاهد مصوّرة لمحاولة اقتحام مناصري مُرشّح لمراكز اقْتِراع يجْري فيها فَرْز أصْوات انتخابيّة. وفوق كل ذلك تصْريح جِهة مُعْتبرة ونافذة يؤكد مُحاصرة تدخُّلات خارجيّة ووقْفُها، هذا غير تَدَفُّق الطعون والدعاوى أمام القضاء؟
افْتقدنا المَشاهِد التي اعْتِدْنا عليها. شخصيات مُبْتسِمة راقِصة على انْغام موسِيقِيّة لأغْنِيات مُشجِّعة، أمام حشود بذاتِ الألقِ والجميع يحْمِلون العَلم الأمْريكي ولا راية غَيْره، ويرتدون قُبّعات زرقاء وحمراء وتنْتقِل المَشاهِد في "زووم" لمرشَّحَين تنْقَسِم عليهما شاشات التلْفزة بالتساوي وبجانبِ كل منهما عائلته لتأكيد التضامُن الذي يجسِّد الأسْرة التي تعْمِل الثقافة الأمْريكيّة على ترْسِيخها بكلِ فنونِ الفنِ السابعِ إنتاج هوليوود.
فهل تتحمّل صِحّة الرئيس الجمْهوري ترامب ومُنافِسه المُرَشّح الديمقراطي بايدن، وكلاهما تجاوز السبعين من العُمْرِ 74 و77 سنة على التوالي ، الصورة المعْكوسة التي صارت طابِعاً وسِمَة لأسْوأ معْرِكة انتخابية تشْهدها الولايات المُتّحِدة الأمْريكيّة؟ هل سيطول ما يحْدِثاه ويقومان به زمناً، ويَمْتد مكاناً أمام مئات الملايين من الأمْريكيين بل كلِ البشرِ قاطِني الكُرةِ الأرضيّةِ؟
إلى متى يتصارعان حول منصب اعْتِدنا أنْ نعرف لمَن يذهب ليلة الانتخاب؟ لماذا تغيب إرادة وقُدرة الاعْتِراف بالهزيمةِ والتوجُه بمكالمةٍ هاتفيةٍ لتهنئةِ المُنافِسِ؟ إلى متى سيتم انتظار العدالة لتفْصِل في نزاعٍ تخْسَر فيه أمْريكا ولا يكْسَب منه حتّى الذي سيصْبح رئيساً للسنوات الأرْبع القادِمة؟
إذن، ما هو المطلوب لعدم ترك النزاع يتمدّد ويبحث له عن حلٍ في الشارعِ، وما هي مُحَدِّدات "فن المُمْكن" لمُساعدة حسْم النِزاع بالقوانين والمؤسّسية التي تسيِّر الحياة السياسيّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة في أمْريكا؟
لا ريب أنّ المطلوب من نواب في الكونجرس و"سناتورز" جمهوريين وضع حد لما يَحْدُث ويهدِّد أمْريكا بانْفِجارِ عنفٍ أهلي!
على مُمَثِلي الحزب الجمهوري في مَجْلِسي النواب والشيوخ أنْ يلتئموا في اجتماعٍ عاجلٍ ويقرروا حسْم النِزاع لصالح أمْريكا والاسْتِقْرار والديمقراطيّة. كيف؟ لا أدري وهنالك سناتور جمهوري تبرع أمس بنصف مليون دولار لصندوق الدفاع القانوني عن المعْرِكة الانتخابيّة.
إنّ انْقِسام الحزب الجمهوري الذي يبدو حالياً موحداً خلف ترامب يبقى الأمل الوحيد الذي ينْتظِره كل مُتَخَوِّفٍ مِمَّا قد تخبِّأه المعْرِكة الانتخابيّة للبلاد وحتى لا يذهب الرئيس ترامب أكْثر مِمَّا ذهب وفي يَدِه سُلْطةٌ مُنِحت له بتفويضٍ، ويا للمُفارقة، انْتخابيّ.
ولكن كيف يحدث ذلك وترامب يأخذ معه الحزب الجمهوري في معْرِكته الخاسِرة حتّى أمام المحْكمة العُليا التي راهن ويراهن عليها، ويُفْهَم أنْ تنْصُره مَظْلوماً ولكنّه يريد منْها أيْضاً نَصْره ظَالِماً. ويبدو أنّ ترامب يريد أنْ يبْقى زعيماً على الحزب الجمهوري حتّى إذا خرج من البيتِ الأبيضِ وهو ما لَمْ يحْدُث أبداً لأيِّ من الحزبين، الجمهوري أو الديمقراطي، من رئيسٍ غادر البيت الأبيض مهزوماً أو مُنْصرِفاً بعد انتهاء ولايته الرئاسيّة الثانية؟
السِباق الانتخابي يبدو أنّه قد انْتهى بدخول بايدن "الميس" الذي سينْقُله يوم 20 يناير القادم إلى البيتِ الأبْيضِ رئيساً بحصوله على الأقل على 270 ناخباً في المُجَمّع الانتخابي بالأصْوات التي حصل عليها من الاقْتراع بالبريدِ الذي أكّد فوزه بعد فَرْزها. وعليه فإنّ الورقة الأخيرة المُنْتظرة ستكون توقُف تضامن الحزب الجمهوري مع ترامب، موحداً خلفه. وعلى الحزب التخلِّي عن ترامب حفاظاً على مستقبل العمليّة الديمقراطيّة والتداول السِلمي للسُلطة عن طريقها واستقرار الأمّة وعدم انزلاقها في المَجْهول نحو الاسْتِبْداد، وأمْريكا لَمْ تَعُد، وليست، مُحصّنة منْه.
لا شكّ أنّه إذا حَسم بايدن لصالِحه ولاية نيفادا أو غيرها من الولايات التي لا زالت نتائجها مُعَلّقة، مثل جورجيا كما بات مُتوقَّعاً، فإنْ إعْلانه الفوز بالرئاسة لن يكون له الأثر المطلوب ولا يضع حَدّاً للنزاع الذي قَسّم أمْريكا كما لم يحْدُث من قبلٍ، دون مكالمة هاتفية من ترامب تعْتَرِف له بالفوز أو يسْنِد إعْلانه قراراً من المَجْمَع الانتخابي أو المحْكمة العُليا. فماذا سيحدُث إذا تجرّأ ترامب وأعْلنَ أيْضاً من جِهته أنّه فاز بولاية رئاسيّة ثانية؟ هل ستكون إشارة منْه لتنْتقِل المعْرِكة من المناظرات التي سقطا فيها ومن صناديق الاقْتراع التي يتنازعان على فَرْز وعَدِّ أصْواتها، إلى الشارع بين مؤيّدي ومناصِري كل طرف؟ فالشارع الأمْريكي مُنْقسِم بين "أوقفوا السرقة" و "احْتِساب كل الأصْوات". هزيمة ترامب دون إقرارِه بها وتقبُلها قد تدْفع أنْصْارِه ومؤيّديه للانْخِراط في العنف، بحسب العديد من المراقبين، الذين يقولون إنّ "الأسْلِحة مُتوفِرة وتتركّز إلى حَدٍ كبيرٍ بأيْديهم".
لَمْ يُسْمع مِنْ قَبْلٍ في أمْريكا تصْرِيحٌ، أو قُلْ نداءٌ، يطْلُب "ضمان انْتِقال سِلْمي للسُلطة"، وبعد ترديد تلك العِبارة والإكْثار من إعادة طرْحها، يضُج السؤال الذي يفْرِض نفْسه وهو إلى أين أمْريكا؟ هل سيتِم نقْل السُلطة سِلْمِيّاً من إدارة ترامب لإدارة بايدن؟ وكيف يحدُث ذلك مع تعنُّت ترامب ورفْضه؟ ومتى وكيف سيترك ترامب البيت الأبْيض؟!
لقد جاء ترامب من خارجِ دولةِ المؤسّساتِ في أمْريكا، فهل تَنْصاع له المؤسّسات وتَدْخِل البلاد في المَجْهول وفي جدلٍ قضائيٍ يطول ولا نهاية له قريبة؟ وهل تسْمح له بتفجير الشارع المُنْقَسِم بَعْدَ تفْخِيخه؟
خَتَمْنا تحليلاً سابقاً حول الانتخاباتِ الرئاسيّةِ الأمْريكيّةِ بالقول "ليس مُهِمّاً كيف سيكون جو بايدن رئيساً لأمْريكا، وماذا سيفْعل في البيتِ الأبيضِ. يبدو أنّ مُهِمّته التي سيذْكُرها له التاريخ أنّه لمْ يسْمح لدونالد ترامب بولاية رئاسيّة ثانية وأخْرَجَه من البيتِ الأبْيضِ. وسيبْقى في التاريخ بذلك الإنْجاز إنْ حقّقه".
الشاهد أنّه لَمْ تَكُنْ الانتخابات الأمْريكيّة الرئاسيّة بين ترامب وبايدن وإنّما بين أنْ يبقى ترامب في البيتِ الأبْيضِ أمْ يخْرُج منه. فلماذا يصْبح بايدن رئيساً إنْ خَرج منه ترامب؟ هل تتحمّل صِحّة المُرَشّح الديمقراطي جو بايدن ما حدَث ويحدُث وسيحدُث، وفرْحة دخوله البيت الأبْيض من جديد رئيساً والعُمْر يمْضي لآخرِه، بعد أن قضى فيه ثمانية أعوام نائباً للرئيس باراك اوباما؟ هل يكْتفي بايدن بنجاحه في إخْراج ترامب من البيتِ الأبيضِ ويستقيل بعد أداء القَسم لأسْبابٍ ما، أو يحْدُث ما يدْفع لتحِلّ محلّه نائبته كامالا هاريس 55 سنة، الأم هنديّة هندوسيّة والأب جامايكي، وتعتبر نفسها وشقيقتها الصُغرى اقْرب إلى السُود من الأسيويين ؟
فهل تتولّى سرِيعاً نائبة الرئيس كامالا هاريس رئاسة أمْريكا كأوِّل امْرأة، فتقوم بالمطلوب لتغيير صورة البلاد التي شَوّهها الثُنائي العجوز ترامب وبايدن؟ ولعل السؤال الذي يعكس حقيقة الأمْنِية هو، متى وليس هل!
بوخارست 6 نوفمبر 2020
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.