اتساع رقعة العنف القبلي بالجنينة وارتفاع الضحايا الى 327 .. لجنة الأطباء تطالب باعلان الجنينة منطقة منكوبة    النيابة العامة: النائب العام سيقدم خطبة الاتهام الافتتاحية في قضية الشهيد حسن محمد    تدني نسبة النجاح لطلاب الشهادة السودانية بنسبة 55 ٪ عن العام السابق    تطورات جديدة في قضية محاكمة (علي عثمان)    الهلال يسحق توتي الخرطوم.. ومروي يهزم هلال الفاشر .. هدفان أمام المريخ في مواجهة الاُبَيِّض    8 بنوك و3 شركات طيران تجار عملة .. بقلم: د. كمال الشريف    حتى لا يرتد الوهج سميكا .. بقلم: عبدالماجد عيسى    في ذكري الكروان مصطفي سيد احمد .. بقلم: صلاح الباشا    في ذكرى الاستقلال ذكرى عبد الواحد .. بقلم: جعفر خضر    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    أهلي شندي يسقط أمام الشرطة القضارف .. فوز هلال كادوقلي على مريخ الفاشر    ويسألونك عن العيش .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





د. جبريل إبراهيم: نحتاج لتفكيك حقيقي للنظام السابق دون تمكين حزب أخر
نشر في سودانيل يوم 18 - 11 - 2020

أوضح الدكتور جبريل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة السودانية أن السودان يحتاج بالفعل لتفكيك النظام السابق دون العمل على تمكين حزب أخر مع إسترداد كافة الاموال السودانية المنهوبة بواسطة النظام البائد.
وقال سيادته في منبر وكالة السودان للانباء مساء اليوم ليس المطلوب جهاز واحد لتفكيك النظام وإسترداد الاموال يكون هو الخصم والحكم معاً بل مطلوب أجهزة توفر المعلومات وقضاء وطني غير متحيز أو متحزب يقوم بإصدار الاحكام.
واكد جبريل أن السودان والشعب السوداني تضرروا كثيرا من الصراع السياسي بين اليساريين والاسلاميين منادياً بضرورة الخروج من دائرة الصراع الايدلوجي وان تتنافس كل القوى السياسية السودانية حول توفير الخدمات للمواطن السوداني وان يبنى الاقتصاد السوداني على أساس الشفافية ومحاربة الفساد والادارة الجيدة للموارد ومبدأ المحاسبة بدون مجاملة لاحد.
جبريل إبراهيم: لانقبل بأن تقف حرائرنا في الصفوف
قطع الدكتور جبريل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة السودانية الامين العام للجبهة الثورية بأنهم لايقبلون بأن تقف حرائر السودان في صفوف الخبز والغاز والوقود واصفا قيام المواطن السوداني بجلب الخبز من بلد أخر في حقيبته بالمأساة منوها إلى أنه إن أرادت الحكومة أن تكون حكومة ثورة فلتقضي على هذه الصفوف.
وشدد جبريل في منبر وكالة السودان للانباء مساء اليوم على ضرورة وحتمية أن يجد المواطن السوداني خدمات الخبز والدواء والوقود والغاز دون عناء وان تحفظ كرامته مبيناً أن السودان يمتلك موارد إقتصادية ضخمة وانه آن الاوان لبناء وطن قوي مالك لنفسه وقراره مرفوع الرأس بكامل عزته وكرامته ويجب أن تتوقف عملية إستجداء الاخرين وان تتجه الحكومة لبناء شراكات إقتصادية فاعلة مع الاخرين على أساس المصالح المشتركة مشيراً إلى أن الوضع الاقتصادي والمعيشي الان في السودان غير مقبول بغض النظر عن وضع الاشخاص داخل الحكومة.
د. جبريل إبراهيم: لانسعي للانتقام من أحد وتجاوزنا المرارات
أكد الدكتور جبريل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة السودانية أنهم لايسعون للانتقام من أحد وتجاوزوا مرارات الماضي بتوقيع إتفاق السلام منوهاً إلى أن حركات الكفاح المسلح لم تات للخرطوم للانتقام والتشفي من احد بحسب مايروج له البعض بل يسعون لبناء مجتمع معافى وسودان يسع الجميع.
وقال د.جبريل في منبر سونا مساء اليوم أن التسامح لايمنع إنصاف المتضررين من الحرب وجبر ضررهم مشدداً أن إتفاق السلام ليس خصماً على أي طرف بل لصالح كل السودانيين وانه بموجب الاتفاق سيعود أربعة مليون مواطن من معسكرات اللجوء والنزوح لمناطقهم الاصلية معلناً انهم سيجدون كل الخدمات موفرة لهم في مناطقهم حسب نصوص الاتفاق موضحاً أن الاموال التي كانت تصرف على الحرب ستدعم مشاريع التنمية والاعمار وتحويل المقاتلين في حركات الكفاح المسلح لمنتجين وفاعلين في المجتمع.
وقال رئيس حركة العدل والمساواة السودانية أن إتفاق السلام الشامل سيسهم في رفع العقوبات عن السودان وجدولة ديونه أو إعفائها مؤكداً أنهم لايملكون عصا سحرية لازالة الصعوبات الاقتصادية والمعيشية التي يعانيها المواطن السوداني الان ولكنهم يملكون ممارسة الصدق مع المواطن السوداني وسيواجهونه بالحقائق وانهم يملكون رؤيا للحلول الاقتصادية سيناقشوها مع شركائهم في الحكومة الانتقالية.
د. جبريل إبراهيم: بعودتنا للوطن طوينا صفحة الحرب بلا رجعة
قال الدكتور جبريل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة السودانية الامين العام للجبهة الثورية أنه بعودة الحركة وقيادتها للوطن تكون قد طويت صفحة الحرب بلارجعة وبدأت مشوار السلام الشامل ليس فقط بوقف الاحتراب بل بتجاوز كل مرارات الماضي وبناء مجتمع متسامح متماسك بين كل مكوناته.
واضاف جبريل في منبر وكالة السودان للانباء مساء اليوم أن هدف تطبيق إتفاق السلام الشامل أن تعيش كل مكونات المجتمع السوداني في أمان وإستقرار وان ينزع السلاح بكل إطمئنان بعدم عودة الجرائم التي أرتكبت سابقا وانه لن يحدث أي إعتداء جديد على أي أحد مبيناً أنه إذا لم يتنزل السلام للمجتمع ويملك لكافة قطاعات الشعب وتعمل على تنفيذه الادارات الاهلية والمرأة والشباب فلن يتحقق موضحاً أن تحقيق السلام يحتاج أيضاً للامن والامان والاستقرار مشدداً على ضرورة أن يفضي تنفيذ إتفاق السلام لوفاق وطني شامل.
وحث رئيس حركة العدل والمساواة السودانية الاعلام السوداني للتبشير بالسلام وتصحيح المعلومات المضللة حول إتفاق السلام الشامل مؤكداً أن ما أودى بالسودان لهوات سحيقة إحتكار الحقيقة عند طرف واحد وممارسة الاقصاء.
وأشار الدكتور جبريل أن حركة العدل والمساواة السودانية تؤمن إيمان تام بأن السلام لن يتحقق بدون تحقيق العدالة وإستمرار الاحتقانات مؤكداً ضرورة وجود قضاء وطني غير متحيز أو متحزب يعمل على تحقيق العدالة والانصاف في كل ما أرتكب من جرائم ويعمل على جبر الضرر حتى لايأخذ الناس القانون بأيديهم ويسعوا للانتقام .
//////////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.