أسرع طريقة للهروب من الواقع!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    خطأ الطبيعة : قصة قصيرة .. بقلم: احمد محمود كانم    حُمَّدْ وَلَد ... ومحاولات اغتيال شخصية المرأة .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    مبادرات: العودة إلي الطبيعة: إعادة إكتشاف نباتاتنا المنسية أو الضائعة !.. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    مقترح بنك الطاقة .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الهلال يعطل ثلاثي المريخ مجددا    في حب الوطن والناس .. بقلم: نورالدين مدني    جولة في حديقة المشتركات الإنسانية (أسماء وألقاب)!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    التالتة حرمت الحلال .. شعر/ موسى المكي    السودانوية والشرط الانساني والذاكرة المحروسة بالتراث والوصاية .. بقلم: طاهر عمر    المركزي ينفي إصداره قرارا بتحديد سقف للسحب من حسابات العملاء    أهلي شندي يلحق بأهلي الخرطوم أول خسارة في الدوري .. حي الوادي نيالا يعمق جراح الأمل عطبرة    في دي ما معاكم .. بقلم: كمال الهِدي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي
نشر في سودانيل يوم 22 - 11 - 2020


21 نوفمبر 2020
وظهرت نتيجة الانتخابات وفاز بايدن.. ورفض ترمب نتيجة الإنتخابات وغرد،"أنا فزت بالانتخابات. وباصوات كثيرة"..الله!. منين يا حسرة!. زمبرة، قال.
طبيعي ، ان يكذب الرئيس او السياسي ، مرة او مرتبن ولكن دائما يدفع الثمن غالبا..تكمن العلة ، في أن يكذب الشخص كل يوم، ،حتى تصبح عادة..زمان، حكى واحد صاحب زمبرة ، انه كان في واحد كضاب شديد، وكان وكل يوم برمي ليهو دليبة كبيرة. مرة ، حكى ليهم أيام انقلاب ناس المرحوم نميري وصحبه، وكانوا طالعين في الكفر في الأيام الأولى. قال ليهم، مرة رجعت البيت ولقيت في حيطة الباب كاتبين، حضرنا ولم نجدكم. جعفر نميري و هاشم العطا وابو القاسم محمد إبراهيم، طوالي، صاحبنا الكضاب،قال: رفعت يديني وقلت، يا الله، كم مرة أنا قلت ليهم يا قببلة ماتجوني في الوقت ده! أنا ما بكون موجود !؟..
ترمب ده ما عاوز بجيبا البر !. الرأس زلطة. غايتو، ترمب غير محظوظ. لأنه يعيش في دولة مؤسسات وإلا كان زوروا له الانتخابات وفاز ب %.99 ..وكان زاد على اسمه لقب المهيب ترمب!. هذه الافعال الصبيانية تذكر زمبرة، بسيد الكورة زمان!؟. زمان ، في كوستي، واظنو في كل السودان، كان هناك في الحي مرات بكون في ولد عندو كورة، ولانها عزيزة ولا يستطيع بقية الأولاد شراءها، فصاحب الكورة هذا يتحكم في من يلعب معه ومن لا. فكان يختار المهرة من اللاعبين ليكونوا فريقه، وبذلك يضمن النصر. الفريق الذي يلعب معه، لا يعصون له امرا، بل يدردقون له الكورة وهي في خط 6 ليحرز الاهداف!. واحيانا، يحملونه على الاعناق ويهللون له باحرازه النصر المؤذر !. وكذلك، هو الذي يحدد ضربة الجزاء والهدف ذاتو!؟.. وطبعا، هو اكبر وهمة واكبر كيشة فهو الذي يسرج الكورة، يعني كورتو فاكا!!!... ولا أحد يجرؤ على إن يقول له تلت التلاتة كم!!. بس، ترمب هنا، الكورة ادوها ليهو لمدة اربع سنوات فقط!. وإذا اراد الاحتفاظ بها اربع سنوات اخرى عليه خوض إنتخابات نزيهة..ولحسن حظ الديمقراطية في امريكا والعالم كله، انه فشل وسقط في الإنتخابات. ترمب يريد أن يلعب بالديمقراطية، على وزن ديمقراطية سرحي مرجي، انت حكيم ولا تمرجي!.. الآن كل امريكا والعالم حابس انفاسه ويراقب في هذه الملهاة. المحاكم الفدرالية المختلفة رفضت لترمب حتى الآن أكثر من 31 قضية، لانعدام الادلة.. وهو لا يزال يصر انه هو الفائز... كان قد صرح أيام الإنتخابات، بأنه سوف بغادر امريكا إذا خسر الإنتخابات..هو لا يدري، إن الديمقراطية التي فوزته وعزفت له الترمبيتا، هي نفس الديمقراطية، التي غنت له أغنية، ،يا حمامة مع السلامة؛ وسفرك قالو بكرة!، ليلة اعلان فوز جو بابدن.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.