أسرع طريقة للهروب من الواقع!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    خطأ الطبيعة : قصة قصيرة .. بقلم: احمد محمود كانم    حُمَّدْ وَلَد ... ومحاولات اغتيال شخصية المرأة .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    مبادرات: العودة إلي الطبيعة: إعادة إكتشاف نباتاتنا المنسية أو الضائعة !.. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    مقترح بنك الطاقة .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الهلال يعطل ثلاثي المريخ مجددا    في حب الوطن والناس .. بقلم: نورالدين مدني    جولة في حديقة المشتركات الإنسانية (أسماء وألقاب)!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    التالتة حرمت الحلال .. شعر/ موسى المكي    السودانوية والشرط الانساني والذاكرة المحروسة بالتراث والوصاية .. بقلم: طاهر عمر    المركزي ينفي إصداره قرارا بتحديد سقف للسحب من حسابات العملاء    أهلي شندي يلحق بأهلي الخرطوم أول خسارة في الدوري .. حي الوادي نيالا يعمق جراح الأمل عطبرة    في دي ما معاكم .. بقلم: كمال الهِدي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب
نشر في سودانيل يوم 25 - 11 - 2020

في يوم حار من ايّام صيف السودان الحارق وفِي وقت القيلولة ونحن في داخليات البركس نتجاذب أطراف الحديث بعد وجبة غداء عدسي كارب ويتثاءب البعض استعدادا لغفوة القيلولة استعدادا لبرنامج المساء حسب المزاج فإذا كان المزاج رائقا سيكون البرنامج بين أضابير الكتب في المكتبات المتعددة او قاعات المحاضرات اما اذا كانت "قافلة معاك" ربما ينتهي بك الامر الى احد البرامج المتعددة سواء ان كانت ثقافية ترفيهية أو سياسية حول بعض أركان النقاش او الندوات السياسية وما أكثرها في تلك الأيام الخوالي0
ونحن في هذا الاسترخاء والهدوء اذ بمكبرات الصوت تطلق نداء يبدو أنه عاجل وهام ويصيح المنادي بصوت جهوري
" الاخوة والاخوات طلاب وطالبات جامعة الخرطوم الشرفاء تلتقيكم الجبهة الديمقراطية في ركنا هاما للنقاش في مقهى النشاط بخصوص اختطاف الزميل خيري عبدالرحمن عضو الجبهة الديمقراطية بواسطة جهاز الأمن"
وفِي لحظات هب الجميع زرافاتاً ووحداناً وانطلقوا نحو مقهى النشاط حيث كانت الجامعة عن بكرة ابيها تتجمع في تلاحم طلابي تاريخي تضامنا مع الزميل خيري وتنديدا بالعمل الاجرامي الغريب من قبل جهاز الامن والذي كان على مايبدو يترصد تحركات الزميل خيري عضو الجبهة الديمقراطية والمتحدث الأساسي بأسم الجبهة الديمقراطية في ذلك الزمان واظنه العام 1984
تجمع الطلاب استعدادا للخروج في مظاهرة عارمة تتطالب بإطلاق سراح الزميل خيري فورا وفِي تلك الأثناء وهذا الجو المشحون والكل يترقب وينتظر يتفاجأ الجميع بعربة بوكس تابعة لجهاز الأمن تلقي بالزميل خيري في الشارع وتبدو عليه آثار اللكمات والضربات والتعذيب وعلى راْسه لفافة بيضاء لتغطية ضربه دامية علي ما اعتقد في الرأس!!!!
حمل الطلاب الزميل المصاب خيري وطافوا به وسط هتافات تندد بنظام السفّاح نميري وجهاز أمنه القمعي بمقاييس ذلك الزمن ويعتبر ماحدث للزميل خيري مجرد نزهة مقارنة مع جهاز أمن الكيزان الدموي تحت قيادة المجرم نافع والسفاح صلاح قوش0
علي اَي حال رغم مايبدو عليه من إعياء وتعذيب اصر الزميل خيري علي مخاطبة جماهير الطلاب منددا بالنظام وجهاز أمنه القمعي وموضحا ماحدث له من تعدي وتعذيب في موقف بطولي نال تقدير واعجاب جماهير الطلاب وأصبح الزميل خيري بموقفه البطولي هذا مصدر إلهام للطلاب ورمزا للجسارة والصمود للحركة الطلابية عموما ولأعضاء الجبهة الديمقراطية تحديدا0
ما دفعني لأجترار ذكريات هذه الحادثة والتي ظلت في الذاكرة والوجدان طوال هذه السنوات ونحن في ريعان الصبا وفِي ذلك العمر الغض كما نعلم عادة ماتستهوي الشباب قصص الجسارة والصمود والبطولة مقارنة كل هذا الشموخ بموقف الزميل خيري سابقا والباشمهندس خيري عبدالرحمن وزير الطاقة المكلف الان وهو يلقي على مسامعنا قرارات سياسة تحرير اسعار الوقود ومابين هاتين الصفتين صفة "الزميل" وصفة "الوزير"
قد جرت مياه كثيرة تحت الجسر ويؤكد ذلك موقف الوزير خيري وهو يعلن القرار القاتل برفع الدعم عن اسعار الوقود و لتلطيف هذا القرار الصعب والذي لا يمكن بأي حيلة تلطيفه وهو يحاول ذلك بتسميته للقرار "بترشيد" أسعار الوقود وهي عبارة لا معنى لها في علم الاقتصاد فكيف يمكنك ترشيد الأسعار في سياسة معلنة لتحرير الأسعار وهذا يعني ترك قانون العرض والطلب يحدد الأسعار اما اذا كان يقصد ترشيد الاستهلاك بتحرير الأسعار فبشهادته شخصيا أثبت أن ذلك لم يحدث وظل الطلب متزايدا رغم تحرير الأسعار وسنأتي لاحقا للحديث عن هذا الموضوع0
ماذا جرى للزميل خيري سابقا والوزير خيري الآن ليكون في هذا الموقف والإعلان عن سياسات تحرير الوقود ضمن روشتة صندوق النقد الدولي والتي طالما كان يناضل الزميل خيري ضدها وربما حادثة خطفه واعتقاله لمواقفه المناهض لها0
ومن المعروف سلفا مناهضة اليسار العريض عموما وتنظيم الجبهة الديمقراطية بصفة خاصة لسياسات صندوق النقد والبنك الدولي ويعتبر ذلك من الخطوط الحمراء والأدبيات التي لا تقبل المناقشة وموقف مبدئي وأيدولوجي راسخ حتى الان0
وحتى اذا افترضنا ان الزميل الخيري سابقا والوزير خيري حاليا أصبح أكثر براغماتية وان كل مواقفه السابقة والتي جعلت منه بطلا طلابيا يعتبرها "طيش شباب" فحتي الموقف البراغماتي يقتضي المنطق والمبدئية فكيف له كوزير جاء على اكتاف شباب ثورة فتية قدم فيها هذا الشباب أرواحهم كيف يتنكرً لكل ذلك ويتسبب في خلق المعاناة والالم بهذه السياسات المجحفة في حق الشعب السوداني0
هل بريق السلطة يعمي عن الحقائق؟ هل البراغماتية تعني خيانة أهداف الثورة؟
علمت ان الزميل خيري قد قضي سنوات طويلة وأصبح من المسؤولين عن قطاع الطاقة في مملكة البحرين ومن خلال بحثي وجدت ان مملكة البحرين من اكبر دول الخليج دعما للوقود والكهرباء والمياه!!
حسب ماجاء في صحيفة أخبار الخليج الصحيفة الاولى في مملكة البحرين والتي جاء فيها الاتي:
"يصل الدعم الحكومي المقدم من جانب الدولة لقطاع المحروقات أكثر من %6 من الناتج المحلي الإجمالي لمملكة البحرين ، كما تصل نسبة دعم قطاع النفط والغاز إلى إجمالي الدعم الحكومي حوالي %60، وجاءت البحرين في المرتبة ال 5 عالميا من حيث رخص سعر البنزين الذي يباع في الأسواق المحلية، وتحتل المرتبة ال 3 خليجيا في رخص أسعار الجازولين.وقد ظلت أسعار مشتقات النفط دون زيادة لعشرات الأعوام، وكان يتم تغطية الفروقات بين الأسعار المحلية والعالمية من خلال ميزانية الدولة ، إذ لم يتغير سعر الكيروسين منذ العام 1983 وظل يباع ب 25 فلسا للتر الواحد لمحطات الوقود، وب 60 فلسا للقطاع الصناعي ووقود الطائرات" انتهى
أما بالنسبة للكهرباء والماء فنجد الخبر الآتي من صحيفة اخبار الخليج
"أكد النائب الدكتور هشام العشيري استمرار دعم الكهرباء والماء من قبل الدولة للمواطنين، نافيا أي توجه لوقف الدعم عن المواطن البحريني في مسكنه الأول.
وذكر أنه تواصل مع المسؤولين في هيئة الكهرباء والماء بعد تداول المواطنين لخبر يفيد بتوقف الدعم في العام 2022، مشيراً إلى أن الموضوع لا يتصل بوقف الدعم، إنما سعي الهيئة ضمن التوجهات الحكومية للوصول إلى نقطة التوازن بين الإيرادات والمصروفات.
وأشار إلى الموقف الثابت من ضرورة الحفاظ على مكتسبات المواطنين، والعمل على إبعاد كافة التوجهات التطويرية، والخطط المستقبلية، عما يمكن أن يلحق الضرر بالوضع المعيشي للمواطنين" انتهى
وربما يكون الباشمهندس خيري احد المسؤولين عن تنفيذ هذه السياسات الداعمة بحكم منصبه مع العلم ان متوسط دخل الفرد في دولة البحرين يعادل متوسط دخل الفرد في السودان عشرات المرات مع تمتع المواطن في البحرين بمجانية التعليم والصحة مع وجود برنامج مجزي للضمان الاجتماعي وفوائد ما بعد الخدمة فهل يستقيم عقلا أن يكون الزميل خيري مهما كانت توجهاته الفكرية جزءا مهما في تنفيذ هذه السياسات المدمرة والتي تعمق معاناة الشعب السوداني في هذه الظروف القاسية والتي لن يتحملها حتى مواطني دول الخليج المترفة0
حسب تصريحات السيد الوزير خيري في المؤتمر الصحفي لوكالة سونا "من أن العجز في البنزين يمثل فقط %35 من الاحتياجات ويتم سد هذا العجز عن طريق الاستيراد من السوق العالمي ويباع بأسعار السوق الحر"
من الواضح أن الحكومة تستفيد من هذه العملية وتحقق ارباحا هائلة من اي حوالي مايقارب الواحد دولار في كل جالون بنزين وتتقاسم الحكومة ذلك مع الشركات الطفيلية الخاصة والتي تقوم بالاستيراد كما تغطي تكاليف المصفاة والترحيل والضريبة وكل ذلك يقع على عاتق المواطن المغلوب علي امره0
فبدلا ان تتحمل الحكومة هذا العجز البسيط وتستمر في سياسة الدعم طالما أن النسبة الأكبر من الوقود تنتج محليا وطالما أن الوقود سلعة هامة واستراتيجية وتؤثر في تكلفة إنتاج كل السلع وزيادة أسعارها تزيد معدلات التضخم ولكن الحكومة آثرت أن تختار الحل الذي يمكنها من الحصول على إيرادات هائلة انصياعا لروشتة صندوق النقد الدولي والوفاء بسداد متأخرات الديون حسب الاتفاق المبرم0
فيما يبدو وكأن الحكومة قد تراجعت نسبيا وخفضت الأسعار ولكن في الحقيقة أن هناك خدعة كبيرة في الامر وسنجد ان الحكومة ستقلل الانتاج المحلي المدعوم بدعوى عطل في المصفاة وستزيد الكميات المستوردة بحيث يصبح البنزين والجازولين الحرهو السائد في السوق والمتوفر وستزداد أسعاره مستقبلا نسبة لانخفاض سعر صرف الجنيه وارتفاع أسعار البترول عالميا0
نلاحظ أيضا من حديث السيد وزير الطاقة بأن سبب رفع الأسعار لتواكب الأسعار العالمية بهدف ترشيد الاستهلاك وهذا ادعاء باطل وتؤكده الحقائق كما اكتشف ذلك بقوله إنهم تفاجأوا بزيادة الطلب على الوقود رغم ارتفاع الأسعار والسبب في ذلك يكمن في ابسط قواعد علم الاقتصاد في أن الوقود سلعة منخفضة المرونة في الطلب نسبة لأهميتها ولا تستجيب لتغيير السعر وهذا يؤكد ما درجنا لقوله ان تخفيض أو تعويم سعر الصرف لا يمكن الاعتماد عليه في ظروف السودان ولا تستند علي أساس نظري او تطبيقي متين0
كذلك نجد أن ارتفاع الطلب على الوقود رغم ارتفاع السعر يؤكد أن هذا سيؤدي إلى ارتفاع وتيرة تضخم التكلفة لأن المنتجين يمررون ارتفاع كلفة الوقود للمستهلك النهائي كما يؤكد أيضا خطل ادعاء أن تحرير أسعار الوقود سيوقف التهريب من الواضح ان هناك تهريب إذا لم يكن للدول المجاورة مؤكد سيكون للولايات النائية لان حتي السعر المحرر سيكون مجديا لهم وسيمررعلى المواطن البسيط0
من الواضح جدا ان الحكومة سوف تستمر في مسلسل الخداع والحيلة وستواصل سياسة التحرير الكامل لكل الأسعار ويشمل ذلك سعر الصرف وسعر الدولار الجمركي وأسعار الدقيق والكهرباء والهدف من ذلك الحصول على إيرادات من المواطن لتسديد التزامات متأخرات الديون لصندوق النقد والبنك الدولي حسب اتفاق برنامج مراقبة الصندوق المبرم مع صندوق النقد الدولي ويعتبر هذا الاتفاق سياسة الحكومة الاقتصادية الوحيدة حتى الان0
في حقيقة الأمر هذه الحكومة تدرك تماما ان الوقود سلعة غير مرنة ولهذا السبب لجاءت لتحرير سعر الوقود للحصول على ايرادات هائلة وتصريح وزير الطاقة إنهم تفاجأوا بارتفاع الطلب رغم ارتفاع السعر هذا كذب وادعاء باطل فكل اقتصاديي وزارة الطاقة يعرفون هذه القاعدة الاقتصادية والتي تدرس لطلاب سنة أولي اقتصاد أن معظم الحكومات إذا أرادت الحصول على إيرادات ترفع أسعار السلع التي تتمتع بمرونة طلب منخفضة أو غير مرنة
Total Revenue Test
استمرار ازدياد الطلب على الوقود يؤكد أن هناك فئات طفيلية تستطيع شراء الوقود بأي ثمن كما يؤكد استمرار التهريب وايضاً استمرار الزيادة على المواطن المسكين0
في حقيقة الأمر أن الحكومة ياحضرة الوزير قد تفاجأت في الحصول على مصدر إيرادات ضخم لذلك قررت التمادي في هذه اللعبة فبدأت بشراء باخرة واحدة وستكون قريبا باخرتين وثلاث وأربعة الى أن يظل السعر الحر هو السائد ويختفي تماما ما يسمى بالوقود المدعوم0
ويمكن للحكومة أن تُمارس خديعة انخفاض طفيف في الأسعار ولكن توسع نطاق السوق الموازي وبذلك تحصل علي نفس الإيرادات او اكثر0
المفاجأة الثانية بالنسبة للحكومة عدم خروج الشارع حتي الان ولكن قراءتهم للواقع خاطئة كالعادة فهم لايفهمون غضبة المارد وعندما يغضب المارد سيلفظهم جميعا وسيليقيهم في مزبلة التاريخ0
فكرة هذا المقال ليست النيل من شخص الباشمهندس القدير والمشهود له بالكفاءة عالميا والمناضل الجسور والذي عاني ماعاني وهو يواجه دكتاتوريتين في عهد النميري وعهد الاجرام المتأسلم سجنا وتعذيبا وربما فصلا تعسفيا0
انا لا اعرف الباشمهندس خيري شخصيا ولَم أراه منذ حادثة اختطافه الشهيرة والتي نال بها تقدير واحترام المجتمع الطلابي في جامعة الخرطوم وانا من ضمنهم كنت ومازالت أكن له كل التقدير والاحترام ولكن مادفعني لكتابة هذا المقال عدم اتساق هذا الموقف ودعمه لسياسات التجويع والإفقار وان يكون الباشمهندس خيري من كبار المسؤولين عن تنفيذ روشتة صندوق النقد الدولي وبدلا من انتقادها أو التحفظ على تبعاتها وآثارها المدمرة والتي يعرفها القاصي والداني عوضا عن أخذ هذا الموقف أصبح مدافعا ومبررا لها بأسباب واهية وتضليل لا يتسق مع تاريخه المشرف ومواقفه النبيلة0
د0محمد محمود الطيب
واشنطن
نوفمبر 2020
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.