جرائم الاحتلال الاثيوبي في الفشقة .. بقلم: عادل عبد العاطي    لو كنت رئيساً - ماذا سأفعل ؟ .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    8 بنوك و3 شركات طيران تجار عملة .. بقلم: د. كمال الشريف    حتى لا يرتد الوهج سميكا .. بقلم: عبدالماجد عيسى    في ذكري الكروان مصطفي سيد احمد .. بقلم: صلاح الباشا    في ذكرى الاستقلال ذكرى عبد الواحد .. بقلم: جعفر خضر    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    ارتفاع حصيلة أعمال العنف القبلي بالجنينة إلى 243 شخصاً    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    ويسألونك عن العيش .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    أهلي شندي يسقط أمام الشرطة القضارف .. فوز هلال كادوقلي على مريخ الفاشر    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الهبوط الخشن !! .. بقلم: صباح محمد الحسن
نشر في سودانيل يوم 26 - 11 - 2020

في نوفمبر من العام 2019م دعا حزب الرئيس المخلوع إلى تنظيم مؤتمر مصالحة وطنية شاملة يضم الجميع بلا استثناء، جاء ذلك في تدوينة لرئيس حزب المؤتمر الوطني المحلول إبراهيم غندور، بصفحته الرسمية على موقع فيسبوك، لاقت هذه التدوينة رفضاً كبيراً واعتبرها البعض واحدة من الاحلام التي تراود غندور في يقظته، ووصفوها بأنها عصية على التحقيق، بالرغم من انها كانت واحدة من الخطط التي تدرس بعناية، ووضعت طبختها على نار هادئة داخل المطبخ الذي كانت تصنع فيه كل المؤامرات والدسائس التي تحاك ضد الثورة ومازالت، وصمت غندور حيناً من الدهر ، وتبنى دور التنفيذ شخصيات من النظام المخلوع اؤلئك الذين يمثلونه داخل الحكومة الانتقالية حتى تستوي الطبخة على نار هادئة، بأيادي اكثر مهارة في الطبخ السيئ من غندور ، وبدأت ثورة الهبوط الناعم الصامتة عبر زمرة من العساكر وبقايا الفلول والنطيحة والمتردية من قحت وإعلامهم وأصحاب المصالح الذين يريدون ان تستمر ( موائدهم )، فاليذهب البشير الى الجحيم المهم ان يواصلوا المسير ، وليس مهماً لو جاء ذلك غصباً عن الشعب او وفقاً لمشاعر الرضا عنده، وتمت عملية السلام التي ماوجدت الدعم الا من الثورة وأنصارها الذين اعتبروا ان السلام هو عصب التغيير وعمود التنمية والأساس المتين لبناء وطن شامخ يسع الجميع دون تفرقة سياسية او عنصرية او مناطقية، بالمقابل كان المعتدلين منهم يعملون جاهدين لإجهاض عملية السلام وكالوا السب والشتائم على طرفي الاتفاق، ناهضهم انصار الثورة وصفقوا للسلام ورحبوا به وبقادته، ولكن ماذا فعل رجال السلام، جاءوا ليحققوا احلام غندور ويحولوها من أشواق السوشيال ميديا الى واقع ملموس تحت مسمى المصالحة الوطنية وقبول المعتدلين من الإسلامين، وبدأت بعد السلام مرحلة الهبوط الخشن (الجرئ) الذي يوهم أصحابه انفسهم انهم بعد ان ( دخلوا الخرطوم ) يمكن ان يزعجوا الناس بمثل هكذا رسائل، اولها تصريح رئيس الجبهة الثورية الذي قال انا مع المصالحة الوطنية بما فيهم الإسلامين، ودعا بعدها رئيس حركة تحرير السودان مني اركو مناوي إلى وجوب ازاحة قوى الحرية والتغيير كحاضنة سياسية ليس لفشل قحت ولكن حتى يتسع المجال للمعتدلين من حزبه القديم، ليضحكك نبيل اديب الذي يكمل منظومة الاتفاق للانقضاض على الثورة من عدة اتجاهات بعد ان فشل في مهمته الأساسية او التي عين فيها ليفشل، فخرج ليخبرنا عن ضرورة حل لجنة التفكيك وبعده يأتي حزب الأمة بالمطالبة ايضاً بحل اللجنة ( ادوار محفوظة )
فكل هذه التصريحات التي خرجت من قادة الجبهة الثورية مبكرة تعبر عن نفسية وشخصية أرعبتها الانقاذ وإذاقتها الويل لذلك لن تنوم في الخرطوم بسلام دون ان يراودها وجه الانقاذ (المُرعب ) الذي قتل الألاف من اهلهم في دارفور وشرد نسائهم وأطفالهم وحرق قراهم، وهزمهم في امدرمان وقتل قائدهم وردّهم خائبين، لهذا كله لم يمتلكوا الشجاعة لاستيعاب وفهم ( قصة حكم ) بلا الاسلاميين واتباعهم ، كحكاية مرّوعة ومخيفة عاشها طفل في صغره فأخلت بسلوكه النفسي فظلت تلاحقه في الكبر ، فالثورة رغم انها منحتهم كل الذي تحقق ان ذكروه او أنكروه، لكن لن تستطيع ان تمنحهم الثقة في انفسهم ان كانوا يفتقدونها في دواخلهم
فتصريحات قادة الجبهة الثورية قبل جلوسهم في مقاعدهم باحتواء الإسلاميين، وقفز قادتهم على (قبور) شهداء الثورة، والوقوع في حضن أسرة شيخهم الراحل رحمه الله هو اكبر دليل على عدم معرفتهم بالثورة، وماحققته من هزيمة للاسلامين، وان تأثيرهم على المشهد السياسي اصبح صفراً ، لكن ان كانوا لم يعرفوا الثورة ولم يستنشقوا عبيرها و نسائمها فكيف لهم ان يستمدوا منها القوة ؟
والمعتدلون وما ادراك ماهم، إن قبلنا بهم وبمصالحتهم فمن هم ؟ وماهي مواصفات المعتدل، فالمعتدل يجب ان يكون شخصا شارك في حكم البشير لكنه اعترض على الحرب على دارفور ولم يمارس الصمت على الجرائم ضد الإنسانية، وان يكون له موقفا واضحاً وبينا من حملات الإبادة والتشريد ، ثانياً ان يكون قدم استقالته من منصبه تضامناً مع اهل دارفور بصفة خاصة وأهل السودان بصفة عامه، لكل الذي طالهم من ظلم وتعدي، ثالثاً ان يكون المعتدل ساهم في كشف الفساد وبلغ عن وزراء ونافذين في الحكومة اثناء حكم المخلوع ورفع يده بيضاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.