دقلو يبحث مع رئيس بعثة"يونيتامس" التطورات في تشاد    الطاقة و النفط تُعلن عن ضخ كميات مقدرة من الوقود للعاصمة والولايات    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأربعاء 21 أبريل 2021    ماذا حدث في تشاد؟    عاجل: وفاة خالد مقداد مؤسس قناة طيور الجنة بالكورونا    المريخ يُسجل هداف دوري الأولى العاصمي (الحلنقي)    خطاب التسطيح في سحرية تحويلات المغتربين الى السودان    أمريكا تعلق على أحداث تشاد    مباحثات بين البرهان سفير الإمارات    احذروا القهوة ..إنها قاتلة في هذه الحالة    أكثر من 12 ألف مصاب بالفشل الكلوي النهائي في الربع الأول من العام2021    الخرطوم تحث مجلس الأمن على التدخل لمنع إثيوبيا من ملء سد النهضة    مجلس الوزراء يستعرض الأوضاع الأمنية بالبلاد ومشروعات مؤتمر باريس    رئيس وأعضاء مجلس السيادة ينعون الرئيس التشادي إدريس دبي    ياناس    مورينهو يدرب الامل في (6) فترات    صور دعاء 9 رمضان 2021 دعاء اليوم التاسع من رمضان الكريم مكتوب    بعد إيقاف مؤقت .. تداول أسهم (سوداتل) بسوق أبوظبي للأوراق المالية    أبوجبل يكشف ل (باج نيوز) تفاصيل اجتماع (الفيفا) مع اتحاد كرة القدم بشأن الجمعية العمومية للمريخ    لخلق روتين صحي للنوم المبكر.. اتبعي هذه النصائح    عشق محرم ومشاهد ساخنة.. الدراما المدبلجة سرطان في جسد المجتمع العربي    ترامب ينظر بجدية لإمكانية ترشحه لانتخابات 2024    ضبط عصابة مخدرات بعد مطاردة عنيفة    السعودية تسجل أعلى عدد للإصابات الجديدة بكورونا منذ 25 أغسطس    إنفوغرافيك.. ما هي بطولة "دوري السوبر الأوروبي"؟    النيابة العامة تخلي مسؤوليتها من حادثة تحلل الجثث في المشرحة    أهمها أداة تعقب وآيباد جديد.. هذا ما نتوقعه في مؤتمر آبل    يؤدي للغيبوبة خلال 48 ساعة.. السلطات المصرية تُحذر من فيروس "نيباه"    توحيد سعر الصرف ينعش سوق العقارات بالخرطوم    اجتماع تنسيقي لتكملة إجراءات تشريح ودفن جثث المفقودين ومجهولي الهوية    لدى ظهوره في (أغاني وأغاني) معاذ بن البادية يثير الجدل ب(كمامة)    وزير الكهرباء: لا عودة للقطوعات المبرمجة مجدداً    ديل جُثث منو يا مولانا..؟    منبر /سونا/ يستضيف غدا المبادرة الشعبية لاغاثة المتضررين بمعسكرات قريضة    الشرطة تفك طلاسم جريمة قتل هزت منطقة الإسكان    تراجع أسعار الذهب مع تعافي عائدات السندات الأمريكية    جلواك يكشف سبب تغيير "رقية وسراج" في دغوتات    ارتفاع اللحوم كافة والعجالي يتخطى الضأن بالخرطوم    النيابة العامة تسمح بتشريح ودفن جثث بالمشارح    سوداكال يغري أبو عاقلة بمليون دولار للانضمام للمريخ    تفاصيل اشتراطات السعودية لاستيراد الماشية السودانية    فهيمة عبدالله: هناك انطباعات خاطئة عن الفنانين    محمد عثمان يطل من جديد على الشاشة الزرقاء    مؤسسات وهيئات تكرم المنتخب .. لجنة المنتخبات الوطنية ترتب برنامجها خلال ساعات    تحقيق ل(السوداني) يكشف تفاصيل تَحلُّل جُثث مشرحة الأكاديمي    محمد عبدالماجد يكتب: الكهرباء (الفرح فيها سطرين.. والباقي كله عذاب)    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الثلاثاء 20 ابريل 2021م    مخرج "أغاني وأغاني" يكشف موقف القناة من أزياء الفنانين    40 مليار تقرب لاعب الهلال من التوقيع للمريخ    أغاني وأغانني يستضيف عادل مسلم في حلقة اليوم    ناسا تنجح في إطلاق طائرة مروحية صغيرة من فوق سطح المريخ في أول رحلة من نوعها    تعرف على اضرار الإفراط في تناول التمر    صور دعاء اليوم 8 رمضان 2021 | دعاء اللهم ارزقني فيه رحمة الايتام    إذا زاد الإمام ركعة ماذا يفعل المأموم؟    معنى الدعاء بظهر الغيب وكيفيته وفضله    هل اقترب السفر إلى الخارج بلا قيود؟.. الخطوط السعودية تجيب    واتساب الوردي.. أحدث صيحات سرقة البيانات والتسلل للهواتف    مفتي مصر السابق يثير الجدل: الحشيش والأفيون طاهران لا ينقضان الوضوء والخمرة تحتاج المضمضة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرغيف !! .. بقلم: عمر عبد الله محمد علي
نشر في سودانيل يوم 14 - 12 - 2020


12ديسمبر 2020

يقولون، ليس بالخبز وحده يحيى الإنسان. وادي العيش لخبازو. وهناك، اعطني حريتي ولا تعلفني!. في السودان، الرغيف بينما هو أحد الركائز الاساسية للحياة إلا أن هناك من البدائل-خاصة لناس الاقاليم- ما يجعل العول عليه فقط، يعني اضاعة الوقت والجهد والمال، وربما الاصابة بالكرونا والموت. في زمن المهلة والحياة السهلة، كان الرغيف راقد مطرة. وينشف ولا يتباع، عندما يبور!. ناس الافران، يعملوه قرقوش ليباع بنصف أو ربع قيمته!..كان المشتري الأكبر. هم ناس الجيش. وهناك ، ادبيات وكتابات تملأ الدنيا وتدفق، تعج بهذه الحكاوي والقصص منها، فلسان يأكل بعينو وفي رواية أخرى، قرمان يأكل بعينو. وتعني، انت يا المفلس تر لغادي!؟..قاتل الله الفلس..زمبرة، وهو طفلا غريرا كانت من القصص التي بنفقعوا فيها بالضحك تقول، كان هناك رحل جعان ومفلس ماشي في السوق، وفجأة شاف لبهو زول فارش ليهو طاولة عيش قدامو، والعيش من نارو حار وبخارو لاوي. قام الزول الجعان قال لبتاع طاولة العيش، يااخينا، العيش الحار ده كلو، بتاعك؟. رد عليهو وقال ليهو، ايوه.
قام الجعان قال ليهو، طيب مستني شنو، ما تقرض!؟. ثم قصة الرجل، الذي كان يحمل قطعة رغيف وليس عنده غموس، ليأكله بها. فذهب وجلس بالقرب من مطعم وعلى رائحة الشواء بدأ يأكل رغيفه.، فاجأه صاحب المطعم، يطلب مال لرائحة الشواء!. فقال له ، ليس معي مال؛ عدمان الفرتاقة!. وفي أثناء هذه المحاججة، مر عليهم أحد الحكماء، فعرف اسباب الخلاف. هنا، أخرج الحكيم عملة معدنية من جيبة وقذفها في الهواء ثم استلمها بباطن يده، وقال لصاحب المطعم المرابي، هل سمعت رنة هذا المال؟. فقال الرجل، نعم، سمعتها. فقال الحكيم، هذا هو ثمن رائحة الشواء؛ يا جعان يا كلتان، يا مقطع!..
زمبرة، زمان كان هو المرسال للفرن والجزار، و الخضرجي ولصاحب الكنتين..الرغيف من عم أدم حمزة عليه الرحمة والرضوان، في بداية سوق كوستي من الجنوب .تعزل عزل. ومرات كتيرة زمبرة، ناس البيت يوقتو لخروج الرغيف من الفرن، حار من نارو. ويا حلاتو..وعندما زمبرة دقش بلاد الفرنحة في الهجرة، الرغيف راقد هبطرش!. دشريون نوع!.. واحد بالجبنة وواحد بالثوم وشي بالصلصة وشي بالسمسم وهاك، يا بالسمنة..شي يحير. الناس ديل، رغيف العيش بقى ما من همومهم!؟. .تقول لي، وصول اربعة سفن محملة بدقيق الخبز من الامارات!؟. وتبرع اسرائيل بدقيق حيفا، ومعاهو برتكان من يافا!؟. معقولة. زمن ابهاتنا وامهاتنا يكون احسن من زمن اولادهم وبناتهم!؟...ويقولوا ليك، السودان سلة غذاء العالم. نعم، نصدق ذلك، بس الناس الانانية ديل اللابسين عسكري ومرات، عمة وشال منقوش!. يحلو عن سمانا؛ ويدو العيش لخبازو!..
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
///////////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.