جعل المدنيين كالدروع البشرية في سبيل تحقيق مكاسب يخالف قوانين الدولية .. بقلم: محمدين شريف دوسة    أحزابنا أهل الهوي .. جاءوا ورحلوا وما تركوا أثر! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    أبوسليم: وسيكون اعتراف مصر بحقنا في حلايب نصراً للمؤرخ العربي ومؤسستة للوثائق .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    نحو اصطفاف تاريخي جديد .. بقلم: محمد عتيق    أول الغيث قطرة .. بقلم: د الصديق عبدالباقي    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    تأخر استجابة السلطات الجزائرية يقلق الهلال    زوران يظهر بشكل مفاجئ في تدريب الهلال مع وصول صدقي    لاعب فئة الشباب ينقذ المريخ من فخ هلال الساحل    تذمر عملاء صرافتي ميج وسنترال لعدم ايفائهما بدفع التحويلات    حِنّة ودُخّان، خُمْرة ودِلْكة وأحلى عطور.. ذوق وفهم و"كمال" استلم المجال .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    المجلات الثقافية المصرية.. الرسالة والأزمة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    وأخيرا ابتسم حمدوك .. سيد الاسم .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الجرح المنوسِر... بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    هل الطموح الاِقليمي الأوروبي لإنقاذ النفس محكوم بالفشل، بينما يكون بقية العالم مضطرباً؟ لا مخرج من الوباء بدون تضامن .. تقديم وترجمة حامد فضل الله/برلين    للمرة الثالثة .. يا معالي رئيس الوزراء .. بقلم: د. طيفور البيلي    كبر: اتهامي بغسل الأموال استند على ضخامة حسابين    ضبط شبكة أجنبية تُدخِل أبناء المغتربين بالجامعات في عالم الإدمان    مشرحة ود مدني .. موتي بلا قبور ! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    تعقيب على د. محمد محمود (1-2) .. بقلم: خالد الحاج عبد المحمود    ضرورة تفعيل ضوابط السوق كمسلمة للفكر الاقتصادي المقارن .. بقلم: د.صبري محمد خليل    كورونا .. تجارة الحياة والموت .. بقلم: د. أحمد الخميسي    رؤساء أمريكا العسكريون وحقائق اخرى .. بقلم: لواء ركن (م) بابكر ابراهيم نصار    الحوثيون يعلنون قتل وجرح عشرات السعوديين والسودانيين خلال عملياتهم في يناير    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطأ الطبيعة : قصة قصيرة .. بقلم: احمد محمود كانم
نشر في سودانيل يوم 22 - 01 - 2021

سماء صافية تُدثِّرها سُحبٌ بيضاء شفافة ,تتسابق في مهرجان غير معلن على فضاء منطقتنا التى نتقاسمها بكل انسجام وسرور مع بشر من شتى الاجناس , ومخلوقات مختلفة الاشكال والاحجام والالون.. وطيور البجع تتجه اسراباً نحو البحر مودعة اشجارها التى باتت تصفرّ أورقها , و كلاب تداعب صغارها وتتملق المارة الكبار محركة أذيالها , وقطعان الماشية المتسابقة نحو البئر قد أثارت غباراً كثيفاً أرغمتني لتغيير طريقي حتى أحافظ على نظافة جلابيتي الوحيدة ناصعة البياض التي سيحرمني اتساخها عن حضور سوق الثلاثاء حيث يلقي الحبان من كل مكان....
لا يستطيع أحد التحكُّم في قدره , و لو استطعتُ ذلك لعدتُّ الى المنزل فوراً ... إذ لم أكن على علم بما تخبئه لي اللحظات القادمة ,حتى سمعت :
اثبت.. ولا خطوة !
كلمات حملتها لي رياح "الدرت" القادمة من مكان ما من جهة الشمال.. فالتفتُ ..فكرتُ في تلك اللحظة مئتين وتسع وستين مرة في الهروب وإطلاق ساقي للريح ، لكن...
قبل أن احسم قراري داهمني ذات الصوت آمرا :
قلت لك اثبت حيث أنت ولا تتحرك !
فامتثلتُ للأمر ، وتفتّحتْ مسامات العَرق في جميع أنحاء جسدي الممتلئ .. وابتلعتُ ريقي بصورة لا إرادية ، ثم تلعثمتُ قبل أن أسأله ..
ممممن انت ؟
وماذا تريد ؟
لَم يجبني ، لكنه أعاد عليّ سؤالي الأخير ،فأجبته باضطراب :
إسمي ادم ود عجبين
_ إذن أنت شقيقه .
_شقيق من ؟
_لا يهم .
_لكن ماذا تريد ؟
قال : بل ماذا تريد انت ؟
ولماذا انت عابر بهذا الطريق وفي هذا الوقت ؟
وقبل أن ينتظر إجابتي التي ستعدله عن قراره _بلا شك_ إذا تمهل قليلاً و استمع إليها.. .
اقترب مني أكثر , فبَدَت لي ملامحه واضحة أكثر من ذي قبل.. حاولتُ التفرس في صفحات وجهه .. لكنه كان ملثما..
كان لا يختلف عني في شئ.. لَكْنَة لسانه، لون بشرته، خشونة أطرافه ، شعره، عيونه التي تختفي حزينة خلف طيات كدموله الرمادي .
حتى جزمة مركوبه التي تعتيلها طبقات من ذرات الطين المُتيبِّسة لا تختلف كثيرا عن حذائي ، غير أنه يتوشّح سلاحاً ناريا حديثاً ، وليس بيدي سوى عصا القنا التى اشتريتها من سوق الثلاثاء , لأهش بها على غنمي ,و أذود بها عن نفسي من هجمات الكلاب الساعرة وأفاعي الليل .
صرخ في وجهي : لا تنظر إلي .. لا تنظر إلي .. اجث على ركبتيك.. ضع يديك خلف رأسك..
وسمعته يفتح التأمين ، ثم سحب شيئا إلى الخلف و أرسله، فأدركت أن نجمي في طريقه نحو الافول .
قال: لأقتلنك .
قلت : أجل ستفعل..لكن بماذا يفيدك قتلي وأنا لم اختلف معك ولم اختلف عنك في شيء ؟
هل حياتي يهدد حياتك ؟
أم أن موتي سيزيد من عمرك ؟
هل يخيفك أن أعيش ؟
أزاح عني فوهة البندقية وبصق ساعوطاً كانت حبسية خلف شفته الغاضبة وقال: بل سأقتلك لأنك وأمثالك لا تستحقون الحياة .
سألته : هل قلت أنا وأمثالي ؟
من هم أمثالي إذن ؟
وأمثالي في ماذا ؟
هل لديهم سبعة أنوف أم خمسة ارجل وثلاث عيون ؟
وما الفرق بيني وبينك ؟
قال: قبيلتك ، لغتك ، لا تروقان لنا .. لذلك يجب أن تموتوا جميعاً..
_ قبيلتي لم تختارني لأنضم إليها .. مثلما أنني لم اخترها.. ولا انت .
_قال : هذا خطأ الطبيعة ويجب أن اصححه بهذه الآلة حتى لا يكون في هذا الكون سوى قبيلتي أنا فقط .. لأن العالم لم يُخلق لسوانا .
فداهمتني ضحكة شفقة داوية وقلت : إذن أنت مصحح لخطأ أخطأ فيه صانع الطبيعة من اجل أن تهنأ أنت وقبيلتك بالخلود ؟!
توقعت أن سؤلي ستعيده إلى رشده فيخلي سبيلي.. لكنه وأثناء محاولته الإجابة تلقّى مكالمة هاتفية جعلته يزداد غضبا وحقدا وحماسا .. فوقف خلفي وضغط على الزناد وصرخ بكلمات لم اتبين معناها ، غير أني أحسست بالخدر يسري بسرعة في أوصالي ، بينما سمعتُ وقع قدميه تبتعدان شيئا فشيئا.. وداهمني النعاسُ، فنِمْتُ .
احمد محمود كانم
بولتون/انجلترا: 21 يناير 2021
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.