توقيع اتفاق القلد بين الهدندوة والبني عامر    القبض على علي الحاج، وإبراهيم السنوسي بتهمة انقلاب 1989    حمور زيادة: عندما هاجرت الداية .. بقلم: سامية محمد نور    مجموعة جديدة من قوات حفظ السلام الصينية تتجه إلى جنوب السودان    استقالة محافظ البنك المركزي في السودان    فريق طبي من فيتنام يتوجه الى دولة جنوب السودان    مصر ترفض استمرار اثيوبيا في ملء سد النهضة    جيرمايا يدعو لاستخدام أصول اليوناميد للاغراض المدنية    واشنطن تجدد دعمها للحكومة الانتقالية    محور السلام في القرن الأفريقي ينتصر بتطبيع العلاقات بين كينيا والصومال    الحكومة: 6% نسبة التحصيل الضريبي في السودان    ((الكرواتي طلع تايواني يا رئيس الاتحاد،)) .. بقلم: دكتور نيازي عزالدين    قراءة فنية متأنية لمباراة منتخبنا والأولاد .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    "الحوثيون" يحتجزون 3 سفن كورية وسعودية    "علماء السودان" تدعو التجار لعدم المبالغة في الأسعار    طاقم تحكيم من جامبيا لمواجهة الهلال وبلاتينيوم    إلى حمدوك ووزير ماليته: لا توجد أزمة اقتصادية ولكنها أزمة إدارية .. بقلم: خالد أحمد    قصص قصيرة جدا ونص نثري: الى حسن موسى، عبد الله الشقليني، عبد المنعم عجب الفيا، مرتضى الغالي ومحمد أبو جودة .. بقلم: حامد فضل الله/ برلين    اليوم العالمي للفلسفة والحالة السودانية. . بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    لا تفرطوا يا ثوار .. بقلم: الطيب الزين    تلقوها عند الغافل .. بقلم: كمال الهِدي    تراجع طفيف في أسعار العملات الأجنبية أمام الجنيه السوداني    خبير اقتصادي: يدعو لوضع تدابير لحسم فوضى الأسعار    (فيس بوك) يزيل حسابات ومجموعات تابعة لجهاز المخابرات السوداني    محتجون عراقيون يغلقون مدخل ميناء أم قصر    البرهان: خطوط الكهرباء وترعة مشروع الراجحي أتلفت أراضي الملاك    اثناء محاكمة البشير .. الكشف عن مبالغ كبيرة تدار خارج موازنة السودان بينها شركات هامة وقنوات تلفزيونية    المجلس السيادي: النظام البائد أهان الجواز السوداني بمنحه للارهابيين    توقيع اتفاقية شراكة بين (سودان تربيون) وتطبيق (نبض)    خامنئي يؤيد قرار زيادة سعر البنزين    مقتل سوداني على يد مواطنه ببنغازي الليبية    منتخب السودان يخسر أمام جنوب أفريقيا بهدف    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    لسنا معكم .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيان من أجل الحرية ( فصل من رواية جديدة)
نشر في الراكوبة يوم 10 - 12 - 2012


[email protected]
قال الرجل الرابع: توقفوا إنني أسمع صوت شئ ما، إنتبهوا جيدا إنه عقرب جبلي لدغته قاتلة. في تلك اللحظة إكتشفنا أننا كنا حفاة. وأن الملابس التي كنا نرتديها كانت مرفوعة ومربوطة في بطوننا، كأننا كنا على وشك عبور نهر ما على أقدامنا حين وقعت تلك الكارثة. او أننا كنا مشغولين بعمل ما. فلم تمهلنا العاصفة وقتا لنرتدي أحذيتنا ونصلح من وضع ثيابنا، ودون أن نرى شيئا تناول الرجل قطعة حجر وضرب بها الارض فتناثر شئ أسود في ضوء القمر. شرح لنا الأمر، قال أعيش منذ سنوات في الصحراء وأستطيع التعرف على أصوات كل الحشرات والزواحف حتى تلك التي تكون مختفية داخل الرمال.
أحيانا تخونني أذني، تختلط عليهما أصوات الأشياء، آخر شئ أذكره قبل حضوري الى هنا، كان منظر رجل غريب، كان يوزع أوراقا مكتوب عليها كما شرح لي: بيان من أجل الحرية، لم أفهم كلامه ولم أفهم كيف وصل فجأة الى هذا المكان البعيد. كان يرتدي ملابس أهل المدينة، وكانت الريح تلعب بخصلات شعره الطويل المنسدل فوق كتفيه. عجبت كيف إستطاع كتابة كل هذا الكلام رغم عينه العوراء. أقنعني بمرافقته لنوزع أوراقه في القرى المجاورة. عند حلول الظلام وصلنا إحدى القرى الواقعة على سفح جبل، طلب الرجل الغريب من أحد الصبية إبريقا وخرج ليقضي حاجته. أنتظرناه طويلا دون أن يرجع مرة أخرى، كنت أسمع أصوات العقارب قريبة جدا من أذني، كأنها تطير في الهواء، لكن ذلك كان طبيعيا بسبب الجبل. لكن حين تأخر كثيرا خرجت في أثره، حسبته في البداية نائما حين عثرت عليه، لكنني سمعت فجأة صوت العقرب الجبلي فإقتربت منه بهدوء لأجد العقرب لا يزال بجانبه بعد أن لدغه لدغة قاتلة، ناديت على أهل القرية الذين حملوا الجثمان معي، ما أن بدأنا في غسله حتى تسرب الى الهواء صوت غناء وموسيقى ساحرة، وإمتلأ الهواء بروائح ذكريات وأزمنة منسية، رأينا صورها فجأة معروضة من أمامنا،على شاشة الهواء، كان شيئا مدهشا، فصور ذكرياتنا جعلتنا نعيد التفرس في وجوه بعضنا، لنتأكد أن تلك الذكريات لا تصدر عن ذاكرة أناس آخرين غيرنا. لأن زمانها كان مختلفا، ثابت في مداره، كل الوقائع تدور من حوله، لا يشبه زمننا في تلك اللحظة، حيث كل شئ يبحر لوحده دون رابط للأمام او الخلف.
أفقنا من دوامة الماضي على أصوات تنادي علينا لنحضر الجثمان لأن القبر الذي استغرق حفره وقتا طويلا أصبح جاهزا، لكن الجثمان قاوم النزول الى القبر، لم يفكر أيا منا في إحتمال أن الميت ربما لم يمت أصلا، وكلما قفز الجثمان من القبر كنا نعيده مرة أخرى، نؤدى الدور دون أن نعي شيئا مما يدور حولنا، كأننا نحن الموتى، كأن محاولة دفن ذلك الميت قد أصبحت بالنسبة لنا خطا فاصلا لا نستطيع التقدم في أية إتجاه خطوة دون إكماله ، كأننا كنا نقاوم موتنا حين نصر على دفنه حتى وان بقي فيه رمق من حياة. فجأة صرخ أحدنا: هل ترون تلك النجوم التي تهوي بإتجاهنا، وكأن صراخه كان إشارة تنتظرها العاصفة، شعرنا بالإعصار يسقط فوقنا فجأة، مثل شبكة ضخمة تتلألأ في خيوطها نفس تلك النجوم الهاوية، كأن السماء نفسها سقطت فوقنا، وفجأة وجدت نفسي في دوامة هوائية خارقة رفعتني الى السماء ثم ألقت بي من إرتفاع ألف متر فوجدت نفسي بينكم.
نظرت الى أعلى فرأيت السماء مليئة بجواهر النجوم، غبار الضوء كان يشبه خيوط شبكة عملاقة سقطت فيها النجوم، داهمني شعور غريب: أن السماء قد تسقط في أية لحظة فوق رؤوسنا، كنا نجلس أنا وعبد الرحيم بجانب نهر النيل، خرجنا نلتمس بعض الهدوء من ضوضاء المدينة، أصر عبد الرحيم أن يحمل معه زجاجة عرق التمر، رغم تحذيري له أن عيون السلطة لا تزال تترصدنا. قال دون إكتراث وكأنه يقرأ شيئا في صفحة السماء: لن يحدث شئ الليلة، هم مشغولون بالتزوير، بعد أن شربنا قليلا إستلقينا على رمال الشاطئ الذي تفوح منه رائحة السمك الميت، وأزهار الصفصاف. صوت الموج يغري بالإبحار في عوالم أخرى. دون أن أشعر وضعت يدي فوق رأسي كساتر لحمايتها من النجوم المتهاوية. وجدت عبد الرحيم يفعل الشئ نفسه.
نصحته بالسفر، قلت له، قد يحاول أهل الفتاة الإنتقام منك. لم يكن كعادته يفكر في نفسه. قال، أخشى أن يصيب سناء مكروه، لا زال هناك من يفكر في دفن الفضيحة في الدم. لا حل سوى أن أتقدم طالبا الزواج منها! تذكرت سميرة، لا بد أنها مشغولة الان بلقيط محصول الويكة، كنت قد حسمت أمري وقلت لها: سنتزوج بعد موسم الشتاء، في أول مرة أقترح فيها هذا الموعد، عدت بعد خمس سنوات. حين أقف أمامها لا أتعرف على نفسي في مرآة إنتظارها، تبدو لي كأنها تقطع النهار في إنتظار شخص آخر. لم تصل بعد إشارة تقطع بموعد وصوله. يشارك العالم كله في مؤامرة طمر صورته في التفاصيل. في خماسين الصيف، في رياحين ابريل النائمة في أقبية النسيان. في غناء الهدهد في أمشير، حين يتنبأ بقرب هبوب العاصفة.
******
قال لي ضابط الأمن:
تريد إذن القيام بثورة مسلحة ضد السلطة الشرعية!
كان قد وصلني إستدعاء عن طريق اللجنة الشعبية في الحي، حين وصلت مكاتب جهاز الأمن في المدينة، سلمت ورقة الاستدعاء المكتوبة بخط ردئ لشخص وجدته يجلس في غرفة الاستقبال وفي يده صحيفة رياضية يقرأها بإهتمام بدا لي مصطنعا، ترك يدي الممدودة بالورقة لبضع دقائق متظاهرا بالانهماك في قراءة صحيفته ثم رفع نظره فجأة وسألني بجفاء ماذا أريد، إكتفيت بهز الورقة الممدودة له، فتسلمها، نظر فيها بتكاسل ثم أشار لي لأجلس. جلست، كان الزمن يمر بطيئا، تفوح من المكان رائحة تشبه رائحة السم الذي يستخدم لجريد النخيل المستخدم في السقوف، لقتل حشرة الأرضة التي تلتهم كل شئ. لابد أنهم قامو بتجديد السقف، بدت لي الرائحة متناغمة بصورة ما مع ضجيج الصبية العابرين في شارع الاسفلت المهترئ في الخارج، الذائب في حمارة القيظ، مروحة السقف القديمة التي تدور ببطء مصدرة صريرا معدنيا، تبدو كأنها تحرك أبخرة القيظ فتصبح الغرفة مثل مرجل، شعرت بدوار خفيف بسبب الحرارة الشديدة. شعرت بالعطش بعد فترة إنتظار طويلة، طلبت من الرجل الذي كان لا يزال يطالع صحيفته كوب ماء، غادر مقعده بعد فترة واختفى قليلا قبل ان يعود لي بكوب ماء لم يكن سوى علبة صفيح كانت تستخدم لحفظ مربى البرتقال، لم يرو الماء الذي كان به طعم ملح خفيف من ظمأي لكنني آثرت أن انتظر، نظرت في ساعتي، إنصرم النهار، خفتت حركة الصبية الذين يبدو أنهم كانوا يلعبون الكرة في باحة قريبة. سألت الرجل أن كان إنتظاري سيطول، أخبرني أنه أبلغهم في الداخل أنني موجود وقال أحدهم أنه سيحضر لمقابلتي لكنه لا يعرف لماذا لم يحضر ، ثم طلب مني الجلوس ريثما يعود من الداخل، عاد بعد برهة ليقول لي أن هناك خطأ ما وأنني لست مطلوبا للحضور الى الجهاز، سألته هل بإمكاني الذهاب الآن؟ أشار لي بإشارة فهمت منها أنه يجب علي أن أفعل ما اريد، غادرت المكان، كان الليل قد أرخى سدوله، حين قطعت طريقي في شارع الاسفلت الخالي تقريبا الا من شخص لمحته من على البعد يحمل شيئا فوق رأسه، عرفت أنني لن أجد في الغالب سيارة تحملني الى القرية بعد أن أعبر نهر النيل، فكرت في قضاء الليلة في المدينة.تذكرت على الفور زميل دراسة يسكن في المدينة منذ سنوات، لقد عشنا معا لسنوات فترة الدراسة ثم عملنا معا لفترة قصيرة، ثم حافظنا على ود بريدي دام لسنوات قبل أن تتباعد السنوات.
بعد يومين من عودتي الى القرية تلقيت إستدعاء آخر من جهاز الأمن، أحضره لي هذه المرة أحد رجال الشرطة الشعبية قلت له هناك خطأ ما لقد تلقيت استدعاء قبل أيام وحين ذهبت في الموعد المطلوب أخبروني أنني غير مطلوب، هز الشرطي كتفيه وقال ان الاستدعاء واضح وعليه إسمي لذلك لا مجال للخطأ ونصحنى بالذهاب في الموعد المطلوب. تكرر نفس المشهد السابق ولبثت في غرفة الإنتظار ذائبا من الحر عدة ساعات قبل ان يخبرني احدهم بعد ان ارخى المساء سدوله انه لم يجد اسمي في اي مكان. في المرة الثالثة تسلمت الاستدعاء من شخص غريب نصحنى ايضا بالذهاب في الوقت المحدد في الاستدعاء، قررت ألا أذهب هذه المرة.
مر اليوم الأول عاديا، ذهبت الى مزرعة العم الطاهر، أخبرني بموافقته على أن اقوم بالزراعة معه مادمت مصرا على عدم السفر.فرحت بقراره وأبلغته أنني لن أترك عملي على كل حال فقد التقيت قبل أيام رجلا مسنا يعيش منذ سنوات طويلة خارج الوطن واخبرني إنه يرغب في العودة للعيش في القرية ويفكر في بناء مدرسة لخدمة الطلاب الفقراء وعرض علي العمل معه. اليوم الثاني مر أيضا عاديا جدا، أحضرت نصف زجاجة عرق من سوق السبت، شربت قليلا ثم نمت، كنت أخلد للنوم في العادة في الفناء المواجه لمدخل البيت تاركا والدتي وأختى تنامان في الفناء الخلفي. سمعت أصواتا غير عادية من حولي، فتحت عيني بصعوبة معتقدا أنني أحلم، كانت هناك أشباح تتحرك من حول فراشي، ثم بدأت الصور تتضح في ضوء النجوم، قفزت واقفا فزعا دون أن أتبين طبيعة الأشباح التي تحيط بي حتى أشعل أحدهم مصباحا يدويا، كانو من الغرباء لكنني عرفت أنهم من رجال الأمن وأعتقدت انهم جاءوا بسبب عدم حضوري بعد الاستدعاء الذي أرسلوه لي..
فصل من رواية: غناء العشاق الثلاثة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.