فندق كورنثيا يتجمل لاستقبال الحدث الكبير حفل قرعة الدوري الممتاز مساء اليوم بالخرطوم والشركة الراعية تعد المفاجآت    الهلال السوداني يعلن التعاقد مع"رغدة"    وفاة الشيخ الإمام د. يوسف القرضاوي    تغطية 72.6% من سكان جنوب الجزيرة بالتأمين الصحي    بدء الدورة التدريبية الأولى لقوة حفظ الأمن بدارفور    سعر الدولار في السودان اليوم الإثنين 26 سبتمبر 2022 .. السوق الموازي    تواصل عمليات مكافحة الطيور والجراد بجنوب دارفور    خبير: احتجاز سفن شحن روسية بموانئ أوروبية يضر عدد من الدول من بينها السودان    الخطر يداهم المواطنين بسبب"الدندر"    صحة الخرطوم تطالب بتدخل عاجل لمعالجة المياه و اشتراطات الآبار    تفاصيل العثور على كأس دبي الذهبي في أحد البنوك التجارية    المريخ يصطدم بالأهلي الخرطوم في كأس السودان    السودان: تخوف من انتشار الطاعون بسبب الجثث المتكدسة    خبير: احتجاز سفن شحن روسية بموانئ أوروبية يضر عدد من الدول من بينها السودان    شر البلية …!    قطر الخيريّة تكشف عن مشاركة فريق من السودان في كأس العالم للأطفال بالدوحة    وزارة المالية في السودان تصدر قرارًا جديدًا    شاهد بالفيديو.. أب سوداني يقدم وصلة رقصة مع إبنته في حفل تخرجها من الجامعة وجمهور مواقع التواصل يدافع: (كل من ينتقد الأب على رقصه مع ابنته عليه مراجعة طبيب نفسي)    السودان.. القبض على 34 متهمًا من القصر    السوداني) تتابع التطورات في الوسط الرياضي    جبريل: ترتيبات لتعديل قوانين متعارضة مع ولاية المالية على المال العام    وزير الطاقة: استقرار الأوضاع بحقول النفط يمكن من زيادة الإنتاج    شطب الاتهام فى مواجهة (3) من الثوار    القبض على عصابة مسلحة بالحدود السودانية الليبية    تجمع المهنيين.. من لاعب أساسي في قيادة الثورة إلى مقاعد المتفرجين!!    القضارف تستضيف فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للسياحة    توزيع أغنام للمتضررات من السيول والفيضانات بمحلية الدندر    حيدر المكاشفي يكتب: ونعم بالله يا مولانا..ولكن..    (الحشد) تهاجم محصولي السمسم والذرة    منى أبو زيد تكتب : في المفعول لأجله..!    صلاح الدين عووضة يكتب : طيرة!!    السلطات في السودان تلقي القبض على متهم خطير    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 26 سبتمبر 2022    المرحلة تتطلب قفل أبواب الصراع الناعم !    د. الشفيع خضر سعيد يكتب: الجيش والسياسة في السودان    سيكافا يختار الشاعر عضوا بلجنة الانضباط وشعبان منسقا    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    مصرع واصابة (9) اشخاص في تصادم بوكس مع بص سياحي بطريق الصادرات بارا    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    أمر ملكي جديد في السعودية    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    ألمانيا تؤمم أكبر شركة غاز لضمان استمرار الإمدادات    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجريمة المنسية: مذبحة جامع انصار السنه ...الحاره الأولى الثوره .. بقلم: محمد إدريس المعزل
نشر في سودانيل يوم 24 - 02 - 2021

تمر علينا هذه الأيام الذكرى ال25 لواحدة من أبشع الجرائم التى حدثت فى تاريخ السودان
والتى حدثت فى يوم الجمعة 4 فبراير من عام 1994 عندما قامت مجموعة من الإرهابيين المهاويس بقيادة عبدالرحمن الخليفى (ليبى الجنسية) يصاحبة كل من (عبدالباقى يوسف) و (ياسر ) سودانيان بمهاجمة المصلين بمسجد الشيخ أبوزيد محمد حمزة بالثورة الحارة الأولى ( مسجد انصار السنة) أثناء تأدية شعيرة الجمعة راح ضحية الهجوم 16 مواطن سوداني .
مثل الحادث صدمة للمجتمع السودانى الذى عرف عنة التسامح والذى لم يكن يعرف التعصب والعنف والهوس والتطرف والغلو الدينى فى قاموسه ..
أصدرت الحكومة حينها بيان عن طريق وزير داخليتها عبد الرحيم محمد حسين قال فية بان الخليفى ومجموعتة ينتمون إلى ( جماعة التكفير والهجرة ) وزعم بأنهم جماعة كانت تتبع لجماعة انصار السنة وانهم انشقوا منهم لخلاف فكرى وان الحادث كان نتيجة ذلك الخلاف .
قال عبد الرحيم ايضا بان مجموعة الخليفى بعد أن نفذت هجومها على المسجد اتجهت نحو ضاحية الرياض بالخرطوم وهاجمت منزل شيخ اسامة بن لادن (الذى كان يقيم بالخرطوم حينها) وانه تم تبادل لإطلاق النار مع الإرهابيين قتل نتيجته كل من (عبدالباقى يوسف) و (ياسر) وتم القبض على الخليفى .
استنكرت جماعة انصار السنة بيان الحكومة وردت على لسان زعبمها شيخ أبوزيد الذى قال بان جماعة التكفير والهجرة لا تنتمى لجماعة انصار السنة واتهم جماعة الجبهة الإسلامية بأنها هى من تقف خلف الحادث وان المنفذين ينتمون إلبه .
اثار تعامل الحكومة حينها مع القضية الكثير من الشك والريبة من قبل المراقبين والمتابعين للقضية وذالك لأنها قامت بتحويل التحرى فى القضية من الشرطة التى كانت بدأت فيه وتحويله إلى جهاز الأمن وأيضا تشكيل محكمة برئاسة (عبد الرحمن شرفى) نائب رئيس القضاء حينها وهو من المحسوبين على تنظيم الجبهة الإسلامية وهو امر غير معتاد بتعيين مسؤل برتبته ليعمل رئيس محكمة .
بدأت المحكمة فى 14 يونيو 1994 وتم الحكم على الخليفى بالإعدام .
فى مايو من عام 2007 أفرجت وزارة الخارجية الامريكية عن مستندات من التى تصنف غاية السرية التى بعث بها سفيرها حينها بالسودان دونالد بترسون وكان من ضمن المستندات وثائق عن محكمة جامع انصار السنة .
نشر موقع انتل واير (intelwire . Com) وهو موقع أمريكى متخصص فى قضايا المخابرات والإرهاب تلك المستندات وقامت حينها جريدة حريات بترجمتها ونشرها ونقلتها عنها كل من جريدة الراكوبة وسودارس وكان غرض موقع انتل وير من النشر هو دحض الرواية الحكومية التى كانت تقول بأن المجموعة هاجمت بيت بن لادن بهدف اغتيالة و زعم الموقع ان المجموعة لم يكونوا سوى اتباع لبن لادن وانهم بعد ارتكاب جريمتهم ذهبوا لبيته لطلب النصح وكيفية التصرف .
كان ايضا من ضمن الوثائق التى نشرها الموقع وثيقة زعم الموقع انها يومية التحرى لأقوال الخليفى مع الشرطة قبل سحب التحرى منها وترجمتها كلالتى حسب ترجمة جريدة حريات
مقتطفات من اقوال الخليفى حسب الوثيقة :-
( عبد الباقى وياسر شهيدان وسوف يجدان جزاءهما عند الله لقد كانا من اعز أصدقائ ولقد كانا من القلة المسلمة فى السودان) .
(ياسر كان ممن شارك فى انقلاب 1989 وكانت قد أوكلت له اغتيال الخائن عبد الرحمن سعيد ولكن وجد انه قد تم اعتقاله)
( لقد التقيت عبد الباقى وياسر اول مرة بسهل البقاع فى لبنان عرفتهما كمجاهدين من السودان ولقد تلقينا تدريبنا معا على يد الحرس الثورى الايرانى ثم ذهبنا إلى بيشاور )
( حضرنا إلى السودان بعد دعوة قدمت لنا من شيخ حسن الترابى عندما ارسل لنا مندوبه شرف الدين على مختار الذى كان يعمل فى منظمة الدعوة الاسلامية) .
أتينا السودان وكون ياسر وعبد الباقى منظمة نداء الجهاد السودانية وذهبا بعدها لمناطق الجهاد فى جنوب السودان ليقاتلوا الشيطان وجنود الكفر ) .
( عندما عادا انضم ثلاثتنا لجهاز الأمن فى قسم خاص يسمى حركات التحرر وكان منسقه هو المجاهد شرف الدين عل مختار ) .
( كانت رتبة ياسر ملازم فى جهاز الأمن وعبد الباقى عريف ولقد رفضت أن تكون لى رتبة لان جيش النبى محمد لم تكن فيه رتب) .
( التقيت شيخ اسامة بن لادن للمرة الثانية بالسودان عن طريق الشهيد بسام السورى الذى كنت أقيم بمنزله بالرياض وأصبح شيخ اسامة وشيخ شرف الدين على مختار أقرب شخصان لى) .
( لم اكن اعرف جماعة انصار السنة السودانية إلى أن استمعت إلى شيخى اسامة بن لادن وحسن الترابى وعرفت منهما ان زعماء جماعة انصار السنة السودانية شيخ أبوزيد وشيخ الهدية وشيخ ناجى ليسوا مسلمين صادقين وانهم جواسيس للأسرة الوهابية الحاكمة فى السعودية وان من يحركهم فى السودان هو محمد بن صبرى سفير المملكة بالسودان ) .
( طلب منا جهاز الأمن الاستعداد لتنفيذ عمليات نوعية ضد زعماء السياسة السودانية الصادق والميرغنى ونقد بالإضافة لشيوخ انصار ااسنة ) .
(خدمت جهاز الأمن بتفانى شديد وكنت لهم بمثابة اسامة بن زيد للرسول الكريم خضعت لأوامرهم وعملية مسجد انصار السنة ضمن خدماتى لهم) .
(لتنفيذ عملية المسجد تم استئجار منزل بالقرب من امبدة غرب ام درمان وأخبر شرف الدين كل من عبدالباقى وياسر ليكونوا معى فى العملية وقد ساعدنا ضابط فى جهاز الأمن تحت إمرة غازى صلاح الدين عتبانى وزير شئون الرئاسة ) .
(درج اخى غازى صلاح الدين على زيارتنا بين الفينة والأخرى وأخبرنا فى زيارته الأخيرة بأن الأخ شرف الدين على مختار سوف يأتى ليراجع معى الخطة وهو ما حدث قبل 20 يوم من التنفيذ) .
( بعد تنفيذ العملية توجهنا وفق تو5جيهات الأخ شرف الدين لمنزل خاص بمنظمة الدعوة الاسلامية فى منطقة بالقرب من مايو جنوب الخرطوم وامضينا ليلتنا هناك) .
(فى اليوم التالى اتجهنا إلى منطقة بالقرب من الرياض حيث منزل المجاهدين الليبيين لالتقى بالأخ محمد المنصورى ورغبتى فى أخباره بما فعلنا وطلب مشورته) .
(لم نكن ننوى ابدا الهروب لان المجاهدين الحقيقيين لا يهربون ولو أردنا الهرب لفعلنا نصحنا الاخ المنصورى بتسليم انفسنا لكن رأينا من الحكمة الذهاب إلى شيخ اسامة بن لادن الذى كان منزله بالقرب من منزل المجاهدين الليبيين ).
( وجدنا شيخ اسامة يجلس فى حديقة منزله وحينما رانى قال لى غاضبا لم ارتكبت هذه الجريمة ليس هذا ما كنا نريده ذكرت له اننا مجاهدين نعمل لتحقيق إرادة الله واننا مدركين للعواقب)
( قال شيخ اسامة لحراسه اوقفوهم حينها فهمت بأنها إشارة لحراسة للتخلص مننا)
كان حراس شيخ اسامة مجموعة من إيرانيين ومعهم مصرى يدعى جبر وجزائري يدعى احمد كنت اعرفه من بيشاور وكنت اعلم انه مجاهد صلب تلقى تدريبة على يد المخابرات الأمريكية عام 1983 ابان الحرب السوفيتية الأفغانية احمد هو من قام بقتل عبدالباقى وأصاب ياسر بعد ان قتلنا ثلاثة من الحراس) .
(لقد تعاملنا بإخلاص مع قيادة الثورة الإسلامية فى السودان ولسنا من جماعة التكفير والهجرة كما ادعى عبد الرحيم محمد حسين وكيف ينكر هذا الجاهل معرفته بى وكان يرانى فى منزل الشيخ حسن الترابى الذى كان ياتية كلما صعب عليهم شئ) .
(وددت لو ان شيخى الترابى قام بالدفاع عنى وفند الاتهام الموجه ضدى والتى من ضمنها تلك التى أدعاها الجاهل عبدالرحيم حسين حيث قال اننى لا اعرف منزل الشيخ الترابى انا اعرف منزل الترابى كما يعرف الطائر عشة ) .
( بت مقتنعا الآن بأن القيادات الإسلامية فى السودان ليسوا بمسلمين وقد كنت مندهشا فى البدء عندما كان بعض المجاهدين يكرهون نظام البشير ويصفونه بغير الاخلاقى والان اكتشفت بان كلامهم صحيح ولست نادما على ما فعلت ولا على ما سيحدث)
( ما الذى ستقولونة اذا ذكرت لكم ان بعض اسلاميين السودان ممن وثقت فيهم قد وشى للسفير الليبى باعمالى ) .
انتهى النص
*ملاحظ*
زعم التقرير أيضا ان فى اول جلسات المحاكمة كان قد طالب محامين الضحايا بضم كل من ( شرف الدين على مختار ) عمل فى منظمة الدعوة وعمل مدير لسودان لاين ووزير لمالية الولاية الشمالية و (غازى صلاح الدين عتبانى) كان وزير لشئون الرئاسة و ( حسن الترابى ) زعيم الجبهة الإسلامية ورجل الاعمال ( اسامة بن لادن ) باعتبارهم المخططين ورفض القاضى ( عبدالرحمن شرفى ) تلك المطالبات باعتبارها تسعى لتسييس القضية .
زعم التقرير أن ( ياسر ) وهو أحد المنفذين وكان قد أصيب فى تبادل إطلاق النار عند منزل اسامة بن لادن قد تمت تصفيته لاحقا من قبل جهاز الأمن حتى لا يتم الربط بينه وبين منظمة نداء الجهاد التابعة للتنظيم .
لم تكن الوثائق التى نشرتها الخارجية الامريكية هى اول من زعمت تورط الكيزان فى مجزرة مسجد انصار السنة فقد سبقتهم مجموعة من رجال شرطة أوفياء ممن احيل للصالح العام ونشروها فى صحيفة أخبار السودان العدد الصادر فى أثينا بتاريخ 13 أبريل من عام 1994 حتى قبل المحاكمة .
*الخلاصة ..*
شهد عهد حكم المتاسلمين للسودان الكتير من الجرائم من قتل وإبادة وإخفاء قسرى وتعذيب ونهب لكل مقدرات وثروات البلاد وإحضار الإرهابيين المهاويس من كل أنحاء العالم وإعطائهم وثائق سفر وهويات سودانية .
شهد الشعب السودانى كل تلك الفعال وهو يتميز من الغيظ وكان يمنى نفسه بأن ياتى اليوم الذى يحاسب فيه كل من اجرم عن فعلة وذالك لقناعة لديه بأنه لا يمكن ان تكون البداية الصحيحة التى ينشدها للبلاد بدون القصاص ممن قتل ومحاسبة من سرق ونهب .
لم يكن الشعب السودانى يتصور فى اسواء ظنونة ان يرى من ثار عليهم ودفع دماء ابناءه مهر للتغير والتخلص منهم هم خارج اسوار السجون بل متصدرين المشهد السياسي يشاوروهم فى مستقبل البلاد رغم أنهم حتى الآن مصرين على عدم الاعتزار للشعب عما بدر منهم خلال فترة حكمهم فى عزة بالإثم صعب ان تجدها فى غير المتاسلمين .
نرجو من النائب العام فتح ملف قضية مسجد انصار السنة لمعرفة حقيقة تلك المزاعم عن تورط غازى صلاح الدين وشرف الدين مختار ونظام الكيزان وهى من أهم القضايا وأرجو من ذوى الضحايا التحرك بطلب إعادة فتحها لأن المحاكمة تمت فى ظروف غير طبيعة .
*خلاصة الخلاصة ..*
واهم من ظن أن من المتاسلمين من هو جيد فجميعهم كانوا شركاء فى ما تم من جرائم فليس هناك فرق بين غندور ونافع أو قوش ومصطفى عثمان أو غازى وعبد الغفار الشريف ، كلهم سواء . وللخواجات مثل يقول ( *لا يوجد قنفذ ناعم* ) .
ولعنترة بن شداد بيت شعر يحمل نفس المعنى ( *ان الافاعى وان لانت ملامسها عند التغلب فى انيابها العطب* ) .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.