هل اقترب السفر إلى الخارج بلا قيود؟.. الخطوط السعودية تجيب    سقت الضابط "ماء نار".. من هي سامية شنن "سفاحة كرداسة"؟    شداد يقود كرة القدم السودانية لكارثة تجميد جديدة    شرط حي العرب يعطل صفقة الهلال    جيسي يعلن نهاية رحلته مع الهلال    يافكيك ياتفكيك    القطريين دفعوا نقداً لمعالجة متأخرات البارجة التركية ومنحوا السودان نصف دستة من بواخر الفيرنس لإقالة عثرة حكومة برهان    السيسي يأمر بتشكيل لجنة للتحقيق في حادث القطار    بولندا: مجالات التعاون المشترك مع السودان "مشجعة"    البرهان يؤكد حرص السودان على تعزيز العلاقات مع زيمبابوي    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    السودان يؤكد على ضرورة التوصل لاتفاق ملزم قبل ملء لسد النهضة    لاعبو ريال مدريد يفاجئون إدارة بيريز بقرار جماعي    إصابة جديدة موجبة ب(كورونا) وتعافي    انقطاع الكهرباء يتسبب في تحلل 190 جثة بمشرحة في الخرطوم    المريخ يخلى الساحة للهلال في التسجيلات    أتريد التخلص من اكتئاب زمن كورونا؟ إليك هذا الحل السحري    درجات الحرارة تتخطى حاجز (43) درجة في معظم انحاء البلاد    مصر.. وفيات وعشرات المصابين في حادث قطار شمال القاهرة    طورها الجيش الأميركي.. هل نظرية استخدام اللقاحات لزرع رقائق دقيقة لمراقبة البشر حقيقية؟    السودان: ارتفاع كبير في أسعار السلع الاستهلاكية بسبب عدم الرقابة الحكومية    سقوط قتلى في احتكاكات بين الشرطة والرعاة بولاية النيل الأبيض    الشمالية: حصاد القمح في المشاريع الاستثمارية والحكومية يسير بصورة جيدة    نجاح كبير للعمومية الانتخابية في وادي حلفا بحضور 98% من الأندية    ارتفاع تكلفة ترحيل الأسمنت ل(6) آلاف للطن    تغير المناخ: الصين والولايات المتحدة تتعهدان بالتعاون في مكافحة الظاهرة    20 عاماً من الوجود العسكري في أفغانستان: هل كان ذلك يستحق كل تلك التضحيات؟    عبد الواحد .. شروط جديدة !    مكارم بشير تلفت نظر المشاهد بسبب لغة الإشارة بينها ومهاب عثمان    ارتفاع أسعار اللحوم وإقبال متزايد بسبب رمضان    حيدر المكاشفي يكتب: الفلول يتحدون كورونا والدستور    بورتسودان تنجو من كارثة بعد انقلاب شاحنة غاز تحت محطة ضغط كهربائي    تجمع الأطباء بأمريكا ينشئ محطة أوكسجين بمستشفى نيالا    طه مدثر يكتب: المال عمل للاضينة قيمة.. ولعشة الجبل مسلسل!!    تعليقات ساخنة تنهال على مجمع الفقه الإسلامي السوداني بعد تحديده لقيمة زكاة الفطر    الفاتح جبرا يكتب: لم تسقط    منتدى شروق الثقافي يستضيف تجربة شاعر الشعب محجوب شريف    المذيعة رشا الرشيد ل(كوكتيل): الشروق منحتني مساحة في البرامج الحوارية بعد الثورة شعرت بخذلان لم أتوقعه الغيرة بهارات للحب …تقيده بسلاسلها في هذه الحالة… أنا بئر أسرار.. والشهرة خصمت مني الكثير    ملتقى الإبداع والثقافة والفنون ينظم منتدى رمضانيات بالإثنين    تجدد خلافات طه سليمان والسيمت.. والسوباط يتدخل    أب يقتل أبناءه الثلاثة بشمال دارفور    السعودية ترفع الحظر عن صادر الماشية السودانية بشكل دائم    (قحت) تطالب بلجنة وطنية للتقصي حول النشاط الاقتصادي للشركات العسكرية    سلة الهلال تواصل الإنتصارات وتحافظ على الصدارة بدون هزيمة    الطيب مصطفى يكتب: بين خواطر الغزالي وعلمانية البرهان والحلو!.    هلالية يغني ل"شاعرة الهلال"    توقُّف تام لمستشفيات النهود بسبب إضراب الأطباء    مقتل سائق ترحال من قبل ثلاثة أشخاص أوقفوه لمشوار    مُصادرة عملات أجنبية ضُبطت بحوزة سيدة حاولت تهريبها للخارج    أمر بالقبض على متهم ضُبطت بحوزته عملات أجنبية أثناء محاولة تهريبها للخارج    بالفيديو.. أردوغان يقرأ القرآن بالذكرى ال 28 لوفاة تورغوت أوزال    الخارجية الأميركية تأمر دبلوماسيين بمغادرة تشاد    الإمهال في إقامة صلاة المغرب والعشاء في رمضان    بالفيديو.. شاهد شجاعة الفنانة السودانية ملاذ غازي وتعاملها الشرس مع أفراد حاولوا توريطها في جريمة قتل بأحد الفنادق المصرية    صور دعاء 7 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم السابع من شهر رمضان الكريم    انتشال 41 جثة مهاجرة بعد انقلاب قارب قبالة سواحل تونس    حريق بمتاجر في السوق الشعبي والدفاع المدني يتدخل    بروفيسور عارف عوض الركابي يكتب: (الصبر) من أعظم دروس شهر رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعويم الجنيه ..هل ينظف مواعين الاقتصاد .. بقلم: عواطف عبداللطيف
نشر في سودانيل يوم 25 - 02 - 2021

وكأني بها نسخة أخرى من ثورة ديسمبر حيث وجد مشروع ما يعرف " تعويم سعر الجنيه السوداني " كضرورة لمحاربة السوق السوداء وكر التجارة بالدولار الامريكي والعملات الاجنبية تفاعلا كبيرا من المغتربين وحضوا بعضهم بعضا بتفاعل وطني بطريقة فردية او عبر كياناتهم الاجتماعية والمهنية وضجت وسائل التواصل الاجتماعي ترحيبا بالزيارة الميدانية التي قام بها وزير المالية الثالث منذ تشكيل الحكومة الانتقالية الثوري جبريل ابراهيم برفقته مجموعة من الوزراء والمسوؤلين بالمؤسسات الاقتصادية لاحد أفرع البنوك بالخرطوم فقط لان المواطنة الشابه رميساء وطفلها الرضيع علي كتفها كتبت شكوى أن موظف البنك رفض يفك لها الدولار قال لي " املي الفورم المرفق وتعالي بكرة " .
الشارع التجاري النابض بالحيوية والذي يكتوي المواطن الاغبش بنيرانه والغلاء الفاحش بمنتجاته بادر هو الاخر بقيادة حملة بتخفيضات بالمطاعم والمقاهي والخضر واللحوم ومحلات بيع الموبايلات والملبوسات الجاهزة وعيادات الاطباء ومراكز العلاج الخ بطرح كبونات تخفيض لمنتجاتهم لكل من يبرز ايصال بتحويل عملات اجنبية عبر القنوات الرسمية بالبنوك .. وبادرت شاعرة الثورة د. مروة بابكر بقصيدة ناطقة ومحرضة .
هذه الحملة او فالنقل القبول والتجاوب للسياسة الاقتصادية التي طرحتها النسخة الثانية من الحكومة الانتقالية والتي اندمج بها شركاء السلام وتزامن معها مؤشرات ايجابية من مؤسسات التمويل الاقليمية والعالمية لابد من تذليل كل العقبات أمامها لكمال النجاح واولها تحسين بيئة العمل والانظمة والاليات بالبنوك وتقوية شبكاتها الداخلية والخارجية لتسهيل انسياب الاستحقاقات للعملاء والمراجعين وتأمين المقار نفسها لمحاربة الطفيليين وكل من تسول له نفسه نخر وتعطيل هذه الاجراءات ..
لابد من حراسة هذه السياسات مثلها مثل كثير من الاستحقاقات الثورية بالأنظمة الصارمة واللوائح والقوانين المنقحة وان يرافق ذلك انضباطية واضحة وبشفافية تسد ثغرات الاحتيال والتهريب ... لن يستقيم الاقتصاد ويتعافي ببند واحد " تعويم الجنيه " وبتوفير العملات ودون نهضة زراعية وإنتاجية صناعية ولكن لابد ان يرافق ذلك محاربة التهريب للمواد الغذائية وللسلع المختلفة وبالذات الذهب والذي تسربت الأقاويل والروايات التي تتحدث عن خروقات هنا وهناك تقود تباعا لتهريب المعادن النفيسة والذهب من مواقع الانتاج ببقاع الانتاج البعيدة وبطائرات مباشرة لدول اخرى او تلك التي تهرب الذهب والعملات وعبر اكبر بوابة للخروج مطار الخرطوم الدولي فان كانت حكومة سعادة الرئيس حمدوك ووزير ماليته جادون في تعافي الاقتصاد ورفع الرهق والضيق عن كاهل المواطن الاغبش المكتوي بهجير المعيشة فان تكاملية الحلقات الاقتصادية لتتحرك في استدارة ضرورة ملحة لتعافي الوطن ولينغرس شعار " القومة ليك يا وطن " في عظمه كسوار الجرتق والفأل الحسن ويتنطلق بعنفوان وتراتيبية كاملة وليت الزيارات الميدانية للبنوك والاسواق والشوارع والميادين تستمر ... أنزلوا لقاع المدن لتترطب قلوبكم بآهات الغلابة .
عواطف عبداللطيف
اعلامية كاتبة
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.