مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ظلمة الليل وشموع المستور .... بقلم: د.سيد عبد القادر قنات
نشر في سودانيل يوم 14 - 03 - 2009

في ظلام ليلة حالكة السواد أوقدت الشموع وتلألأت أنوارها فانقلبت الظلمة إلي بريق كشف خلفه المستور ووضحت الرؤيا وبانت العيوب والتضاريس والمتاريس ، بل تم خلع قناع النفاق والغش ، وفوق ذلك فإن حرارة الشموع أذابت مراهم الرياء والتدليس ومسوح الخداع ، وظهر خلف ذلك الحقيقة المجردة ، حيث كان الأضداد في اجتماعٍ غير معلن ، في لحظة فريدة ليس لمصلحة الوطن والشعب ، فتلك كانت شعارات مرحلية قد انقضت ، ولكن جاء ذلك الاجتماع وفي ذلك الليل الحالك السواد خوفاً علي مملكتهم من ذلك الخطر الآتي من تلك القوة ، الخطر المحدق ليس بسبب ضعف وهوان الشعب ، ولكن بسبب جبروتهم وطغيانهم وتماديهم في الظلم وإذلالهم لشعبهم واستماتتهم في أن رأيهم هو الصواب دائماً وأبداً وأنه ليس هنالك مكان بينهم لأي كفاءة أو مقدرة أو وطنية ، أو كائناً من كان من الشعب وأن كان في مقام ......... ولكن الولاء هو الأساس ، فهم اليوم يحكمون باسم الدين وهم خلفاء الله في أرضه وقد اصطفاهم لإذلال شعوبهم وإذاقتها الذل والهوان والبطش والتعذيب والتنكيل ومصادرة الحريات وتكميم الأفواه ،.
حرارة الشموع تزداد ومراهم النفاق ومساحق الغش وبدرة التضليل تذوب، ويدرك المجتمعون أنهم قد وصلوا إلي نهاية الطريق ، إلي حقيقة مفادها :: أن دولة الظلم ساعة ودولة الحق إلي قيام الساعة ، وأنهم بعزلهم لشعوبهم وكيلها الخسف والهوان والذل والاضطهاد لن تدوم ، لأن سنة الله هي الباقية ولن تجد لسنة الله تبديلا (وتلك الأيام نداولها بين الناس) ، (قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء) ، لو دامت لغيرك لما آلت إليك .
في تلك اللحظة ظهر الوطن المنكوب كأنه مركب كبير ويصارع الامواج العاتية في بحر ليس له قرار والشعب كله باختلاف سحناته وألوانه ومعتقداته وعاداته وتقاليده وقيمه ومثله ولهجاته وهو في ذلك المركب يتساءل كأنه في حلم : لماذا أوردنا أهلنا وقادتنا وولاة أمرنا إلي هذا المجهول ؟ إنهم باسم الدين يحكمونا وباسم الاسلام يأتمرون وباسم الوطنية يتمشدقون ،وبإسم السيادة يتشبثون، ولكن الشعب عن بكرة أبيه وهو في تلك المركب يعاني ويتساءل ، إلي متي يظل الحال هكذا؟ ماذنب أطفال رضع وشيوخ سجد ؟ هل هو إبتلاء و إمتحان من الواحد الأحد ؟
ولكن ليس من مجيب فهم في طغيانهم يعمهون وبجبروتهم يتكبرون وعلي الشعب يتعالون، لايمكن التساؤل علنا صراحا، فهذا يقود إلي التهلكة ووصمة الطابور الخامس والعمالة والإرتزاق، بل ربما إلي قطع الأوصال في رواية أخري،..
. ولكن عندما ذاب ذلك القناع ظهر أن حب السلطة وكرسيها الوثير وحب التملك وقيادة العالم أجمع أوصلت إلي سوء المنقلب ، ليس لهم فقط كحكام ولكن الشعب والوطن صار اليوم في مهب الريح هل يكون وطناً واحداً موحداً أم دويلات متناحرة متنافرة باسم المصالح الدنيوية والنزعة الأنانية وحب السيطرة ، علما بأن قيمنا ومثلنا وأعرافنا وكريم معتقداتنا وديننا برئ من كل ذلك .
العالم منحنا فرصة للعمل بجد واجتهاد من أجل الوطن ووحدته وسلامة أراضيه وتنميته حقناً لدمائنا ، ليس هنالك فرصة لحكامنا للتفكير فقد قام العالم وأممه المتحدة وأمريكا نيابة عن الشعوب بهذا الدور ، وهم اليوم في انتظار العمل ونتائجه ولم يقرر العالم وأممه المتحدة وأمامهم أمريكا بعد الخطوة التالية في حال فشل مسعاهم ذلك ، وإصرار الحكام وولاة الأمر علي تغييب شعوبهم وعدم إطلاق الحريات والديمقراطية ، وعليه فإن اوجب واجبات من يجلس علي دفة السفينة ويقودها أن يفكر وأن يضع نصب عينيه مصلحة الوطن شعباً وأرضاً وأن يعتبر أن وحدة الصف هي صمام الامان ، تأبي الرياح إذا اجتمعنا تكسراً وإذا افترقن تكسرت آحادا ، ولكن الأصرار علي آحادية الرأي والقرار سيقود قطعا إلي زوال دولة ووطن وشعب اسمه السودان ، وستذكر أجيال لاحقة كيف جنت فئة متحكمة علي هذه الوطن ، في الوقت الذي يذكر فيه التاريخ أبطال لنا من أجلنا أرتادوا المنون ولمثل هذا اليوم كانوا يعملون ، كرري والشكابة ،علي عبد اللطيف ، عبد القادر ودحبوبة ، الأزهري والمحجوب وسرسيو ايرو والشنقيطي وزروق و القرشي وبابكر عبد الحفيظ ، د.علي فضل ، شهداء رمضان ، وغيرهم كثر و كثر ثم كثر ضحوا من أجل الوطن حتي رفع العلم خفاقا فوق سارية القصر الجمهوري ،ولكن تنكب الوطن الخطي بسبب بنوه أدعياء الدولة الرسالية التي ستقود العالم أجمع !!!!.
هل من يقرأ ويسمع يتعظ ؟ فالتاريخ كثير بالأمثلة ، ولكن نقول أنهم لن يتعظوا ولن يستبينوا النصح ولا حتى ضحى الغد ، ولكن عندما يتحد العالم مع الشعوب المستضعفة ، فإن شمس الحرية عند إشراقها لن تحدها حدود ، مستصحبة معها الديمقراطية التي تحترم الإنسان والذي كرمه الله ،و شمس العدل والذي هو أقرب للتقوى ، عند تلك اللحظة فإن حكامنا وولاة أمرنا ، ومن يحكموننا بفوهة البندقية والتي أصلا وصلوا عن طريقها لهذه الكراسي ، وآخرون ما بين أمير وملك وسلطان ووراثة ، سيفيقون من الصدمة ، فمن منهم جاء عن طريق انتخابات حرة نزيهة وبرغبة الشعب ؟ كلا وألف كلا ، بعضهم جاء عن طريق دبابة في ليل حالك السواد ، وآخرون جاءوا عن طريق انتخابات كانت نتيجتها 99.99% لصالحهم ، تزوير وأجماع سكوتي وأجماع أيجابي وتزكية ، وآخرون جاءوا عن طريق وراثة ، وكلهم دون استثناء يتساوون في ايراد الشعب الذل والهوان وبعضهم علي مدى أكثرمن عقد ونصف يعيشون في حالة طوارئ دائمة ، وآخرون أكثر من 5 عقود ، وهم كلهم يتمشدقون بأنهم حكام اسلاميين ولم يسمعوا قول الخليفة عليّ كرم الله وجهه عن السلطة (إنها أمانة وإنها يوم القيامة خزي وندامة) ، والخليفة العادل "عمر" (لو عثرت بغلة بالعراق لكان عمر مسئولا عنها لم لمْ يسوي لها الطريق) ، (متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً) ، أنظروا إنها بغلة ، ولكن في عالمناالعربي الإسلامي حكامنا قاطبةً يتبرعون ويتبارون في بناء المتاريس لشعوبهم بل قهرها وذلها ، وأنظروا إلي الخليفة الصديق عندما تولى الخلافة وقولته المشهورة (إني وليت عليكم ولست بخيركم ..) ، فإنبري له أحد المسلمين وقال : (والله لو رأينا فيك اعوجاجاً لقومناك بسيفنا هذا) ،وذلك الخليفة العادل : أصابت أمرأة وأخطأ عمر ، وعمر هذا هو خليفة المسلمين ، ثم عندما أنتقد وهو يلبس ثوبين ، من أين جاء بالثاني ؟ إنها قمة الحرية والديمقراطية والدين النصيحة والنقد حتى لخليفة المسلمين وأمام الإشهاد ، ولكن في عالمنا العربي هل من يسمح له بمجرد نقد الحاكم او أسرته أو حاشيته أو مجرد إبداء النصيحة والتي قدس الإسلام سرها ، فإن فعل المواطن ذلك فإنه لا محالة مفقود في أحد دهاليز البطش والتعذيب ، وأبو غريب ليس في العراق وحده ، ولكن ما هي الدولة العربية التي ليس فيها سجون ومعتقلات لمخالفي الرأي للحكام وربما أفظع من أبي غريب والتي يمارس فيها التعذيب لمن بداخلها من المواطنين مخالفي الرأي وبأيدي المسلمين والذين ينالون شهادات عليا في أنواع التعذيب وألوانه من دول يكتب ضمن اسمها الإسلامية ، هل يمت هذا للإسلام بشئ ؟ هل يمت للإنسانية بشئ ؟ ،هل يذكرون قول الخليفة العادل : أصابت أمرأة وأخطأ عمر ، ونحنا ناسنا قالو خلوها مستورة ،وهل مروا مرور الكرام علي :حكمت فعدلت فأمنت فنمت ، ولكن نحن لا يمكن لنا حتي سرا أن ننتقد الحاكم بأمر ألله ، ولو فعلنا ذلك فما يحصل معروف ، الداخل أليها مفقود والخارج منها مولود ، ولكن كيف يخرج منها غير جثة ؟؟ .
إن نهاية الظلم والظلمة معروفة سلفاً وقد ورد ذكر ذلك في أكثر من مائة وستون آية في القرآن الكريم ولكن هل حكامنا وملوكنا وأمرائنا والسلاطين والذين يدعون أنهم يحكمون باسم الإسلام ، هل يقرأون عن الظلم ونهايته ؟ النهاية حتمية لكل ظالم مهما تجبر وتدثر واحتمى بالأجهزة الأمنية والقمعية ، وليس ببعيد عن الأذهان فرعون وإغراق اليم ، وقارون وخسف الأرض ، والقمل والضفادع والجراد ، وفي عالمنا المعاصر الأمثلة كثيرة بول بوت كمبوديا ، وشاوشيسكو رومانيا ، وميلو سيفتش يوغسلافيا ، وصدام حسين وشاه أيران وماركوس وأفريقيا أمثلتها كثيرة ما بين شارلس تيلر ومانقستو وعيدي أمين وجعفر النميري ، كل أولي الأمر في بلادنا العربية يتمشدقون بالإسلام ويحكمون باسمه ولكن نقول إن الظلم هو مسلكهم وشريعتهم وغايتهم التي تبرر الوسيلة ، تجويع وتخويف وإرهاب وقتل وقوانين استثنائية وطوارئ بعشرات السنين ومحاكمات ايجازية صورية مثل ما تم في محكمة الشهيد محمود محمد طه ومدينة حماة السورية ، وسيد قطب والحكم باعدام أغا جاري في ايران ، إضافة إلي سجون كثر في عالمنا العربي الإسلامي فالداخل إليها مفقود والخارج منها مولود ،كل مخالفى الراى فى عالمنا العربى الأسلامى يلجأون الى دول اوروبا وامريكا ،لماذا ؟ لأنهم يعاملون كبنى آدميين ( ولقد كرمنا بنى آدم).، ولكن فى الوطن الأم ، فأن اهل الرأى المخالف مكانهم مثل سجون أبوغريب ، ومع ذلك يتمشدق حكامنا ، بأنهم يحكمون بما انزل الله ،ومن لم يحكم بما انزل الله فهم كافرون ومنافقون وفاسقون ،وفوق ذلك فهم كاذبون والمسلم الحق لا يكذب كما قال عليه افضل الصلاة والتسليم . وبالأمس القريب ما حدث في ميدان مصطفي محمود بالقاهرة يؤكد ظلم الحاكم حتي للاجيء ومن يحتمي به طالبا الأمان ، أفبعد هذا يدعون الأسلام والحرية والديمقراطية والدفاع عن الأنسان ؟؟؟
الظلم ظلمات يومئذٍ ، ولكن هل يسمع ويتعظ الظلمة قبل الندم ، الشعوب العربية كلها دون استثناء مظلومة وتبث شكواها إلي الواحد الأحد ، والعدل هو أقرب للتقوى والتي يبتعد عنها حكامنا بعد السماء عن الأرض ، هل وقف أحدهم يوماً ما وقال لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين وطلب الصفح والعفو والمغفرة من تلك الشعوب المغلوبة علي أمرها ؟ هل استقال أحد حكامنا ؟ وأن كان الأستثناء بالأمس القريب أعتذار عاهل المغرب لما حدث من الحكومة طوال 4 عقود للشعب المغربي ، وعندنا لم يقبل الشيخ حسن الأعتذار للشعب السوداني عن ما فعلته الأنقاذ ، بل قال أنه سيستغفر ، ولكن هل علم أن أستغفاره سيقبل ؟ وهو ذاتو يستغفر عن شنو ويخلي شنو ؟؟؟ ملايين ماتو بالجنوب ، وعرس شهيد لللألاف ، وعشرات الألاف ترملو وتيتمو ، وعشرات الألاف أحيلو للصالح العام ، ومؤوسسات بيعت ، وجبايات نزعت ، وتمكين لأهل التمكين ،وأعدام للشهيد محمود محمد طه ، وشهداء رمضان ، والدكتور علي فضل ، ومجدي محجوب والطيار ومجزرة جوبا والخدير وسوبا وبورتسودان ,والعيلفون ومحاولة أغتيال الفرعون ، والقائمة تطول للأستغفار .
إن عالم اليوم لا يعرف الحدود الجغرافية والسياسية والسيادية لدولة ما ، وليس هنالك سيادة فوق حقوق الإنسان ، ولكن القطب الواحد هو السند لتلك الشعوب المستضعفة ، وإن خلت ساحتنا في الدول العربية من العلماء والذين هم ورثة الأنبياء ، ولكنهم يصمتون عن قول الحق أمام السلطان الجائر ، بل صار علمائنا تنابلةً للسلطان يشرعون لهم كل منكر ويباركون لهم كل فرية ويزينون لهم كل بطش وظلم باسم الإسلام ، وفتاواهم لا تتعدى إعلان ثبوت شهر رمضان المعظم ، بل الأدهى والأمر أن حكامنا وعلمائنا لا يتفقون حتى علي حلول هذا الشهر العظيم ، أما الحج فإن البعض لو وجد فرصة لخالف ( ويكفي علمائنا سكوتهم عن الأساة للمصطفي عليه أفضل الصلاة والتسليم /لأن التعليمات لم تصدر أليهم بعد للشجب والأدانة والأستنكار)، ولهذا فإن دولة القطب الواحد بغض النظر عن رؤيتها لعالمنا العربي الإسلامي فهي مستنصرة للشعوب المستضعفة ،وأن كانت تكيل بمكيالين !!.
أيها الظالم إينما كنت في العالم العربي والإسلامي تدبر أمرك اليوم قبل الغد ، ومهما فعلتم فإن مصالحتكم لشعوبكم هي الدرقة والدرع الواقي ، أما تشبثكم بالسلطة وكراسيها فإنها زائلة بأمر الشعوب ، والشعب المستضعف ستكون ضربته القاضية ،وفوق ذلك فأن أزالتكم بقدر الله تعالى لا محال واقعة ، فمهما كان بطشكم وقوتكم فإن بطش ربكم لشديد ، والله يمهل ولا يهمل ، ومع ذلك وفوق ذلك فإن القطب الواحد بالمرصاد فهو اليوم يتدثر بمصالح الشعوب وحقوق الإنسان ورفع الظلم والحرمان وإعادة الحرية والديمقراطية وحكم الشورى الذي تحلم به الشعوب العربية الإسلامية ، هل يتعظ حكامنا قبل تدخل القطب الواحد ؟ هل يسمع حكامنا ذلك وهل يعون الدروس والعبر ؟ والشعوب لن تستكين ألي مالا نهاية ، بل سيأتي ذلك اليوم وتدك حصون الظلم والأستعباد ، وضربة الضعيف ستكون الضربة القاضية كما قلنا، لأنها فرصته الأخيرة للعيش في حرية والخروج من ربق الذل والأستكانه ، وألا فأن الموت البطيء هو المصير المحتوم تحت ظل الذل والهوان .
وفي بلد المليون ميل مربع وصلت المركب والسفينة ألي عرض النهر ، ولكن تبدو القيفة بعيدة جدا جدا ، والأمواج مثل أمواج تسونامي ، والريس لا يمكن له أن يصل بها لتلك القيفة ، بدون أشراك كل من بداخلها ، وعلي الجميع أن يتفقوا لتأمين وصولها ألي المرسي ، فقد فشل التيم السابق لعدم الخبرة والدراية والمهنية ، وأن أصر علي أكمال الرحلة ، فأن الموج ألأزرق سيقودها ألي التهلكة والغرق لجميع من فيها .
السفينة تضم بداخلها العقلاء وحصيفي الرأي والخبرة والدراية ، فلماذا لا يستفاد منهم حتي ترسو السفينة علي القيفة بأمان ، لأن المكابرة في مثل هذه الظروف والأخطار المحدقة بالجميع ستقود ألي.................. تايتانك سودانية ، هل تود ذلك أيها الريس لسفينتك ؟؟؟؟؟
يديكم دوام الصحة والعافية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.