مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أضواء علي حديث الأستاذ ياسر عرمان في الذكري الخامسة للإحتفاء بحياة د. جون قرنق دى مبيور
نشر في سودانيل يوم 01 - 08 - 2010

الوحدة تحتاج لعرض جديد ولتغيير سياسات الخرطوم الان
فى غياب ذلك ان نتجه للجوار الجاذب
احتفلت الحركة الشعبية لتحرير السودان - قطاع الشمال بالذكري الخامسة لرحيل قائدها الدكتور/ جون قرنق دي مبيور ذلك عبر إيقاد الشموع في (86) موقع بولاية الخرطوم :-حدائق أبو سعد، صينية الأزهري، حدائق كبري النيل الأزرق ببحري، مدخل كبري المك نمر إتجاه مدينة بحري، صينية كبري شمبات، حدائق الطابية، حدائق أوزون ، كمبوني قراوند ومكاتب الحركة بمحليات الولاية السبع وغيرها كما اوقدت الجماهير فى منازلها والطرقات ليس كمتلقية بل هى من تقوم بالاحتفاء بحياه د. جون قرنق حتى يصبح ذلك تقليداً سنويا لايحتاج لعمل تنظيمى حزبى ! . أوقدت جماهير ومحبي الحركة الشعبية ومحبي الراحل الشموع عند مغيب الشمس وهي تحمل بين جنباتها دمعاً سخياً لموت رجل أعطي ومايزال فكره يلهم ويرشد الاجيال . وتأتي ذكرى رحيل المناضل د.جون قرنق في وقت حرج من تاريخ السودان .
في الباحة الشمالية لمقر قطاع الشمال بحي اركويت شرق الخرطوم ووسط حضور من التنظيمات السياسية ورموز الثقافة والفن والرياضة في الخرطوم والملاحظ الحضور الكثيف لاسر بدأ على محياها انجذاب صوفي اثناء ايقاد الشموع عندما إرتفعت الشموع عاليا وهي مضاءة , ومن المثير في هذا اليوم رؤية رهط من الاطفال واليافعين وهم يمثلون تجمعات رياضية مختلفة وهم في كامل الزي الرياضي ورغم الفقر الباديْ على الملابس والوجوه الا ان فرحتهم بهذا اليوم
الذي اشرف على مظهرة الرياضي قائد فريق المريخ السابق ونجم المنتخب القومي السوداني السابق عمار خالد ! هذا الحضور المثير اضاف حق شرعي للجيل القادم للسؤال عن مصير بلاد لم يعلموا عنها شئ بعد!
قدم أ.ياسر عرمان خطاباً حول الدكتور/ جون قرنق والسودان ومصيره القادم نقدم هنا معظم مادار حوله خطاب الاستاذ/ ياسر عرمان الذي لم يكن مكتوباً وقمنا بإعداده لاحقا :
رجل أعطي حياته كلها للسودان الدكتور/ جون قرنق دي مبيور. تحية خاصة للأطفال الذين قدموا منذ وقت مبكر للمشاركة في التأبين. قمنا في قطاع الشمال بالإحتفال بذكري د.جون في الخمس سنوات الماضية بطرق مختلفة وكيفيات مبتكرة. كان الأحتفال الأول في إستاد المريخ والذي حضره مئات الألاف رغم الحملة الكبيرة ضد الأحتفال وإيقاد الشموع منع الناس من إيقاد الشموع بحجة يومي الأثنين والثلاثاء وما حدث فيهما وإنها عادة وثنية ومسيحية !!! لكن رغم ذلك فقد نجح التابين نجاح باهر والذي كان تحت شعار "فلنوقد شمعة من أجل المصالحة والمحبة" والتي أفني من أجلهما الراحل حياته. ثم إحتفلنا بعد ذلك في إستاد الخرطوم. أما الإحتفال الثالث بحياه د.جون قرنق فقد كان في منطقة الحاج يوسف التي قال الدكتور أنه لو أتاح له الزمن فرصة الترشح للإنتخابات فسيترشح بها. ثم قمنا بالإحتفال في جبل أولياء حيث تقطن الجماهير ذهبنا !! . الاحتفال هذا العام يقام في ستة وعشرون ولاية. المنطقة السادسة والعشرين هي منطقة أبيي وهناك ندوة مقامة الآن في مدينة الأبيض يتحدث فيها أعضاء من قيادات الحركة الشعبية الدكتور/ محمد جلال هاشم وعلوية كبيدة وأروب دينق ومن أحزاب أخري. أيضا يتحدث د.لوكا بيونق والأستاذ / أنور الحاج في مدينة ود مدني. وتقام ندوات في رفاعة يتحدث فيها الأستاذ / وليد حامد والحصاحيصا الدكتور / محمد يوسف أحمد المصطفي وإحتفالات في البحر الأحمر والقضارف. وستشهد الأيام القادمة إحتفالات في مناطق مختلفة من ضمنها دارفور. أما في ولاية الخرطوم فإننا نقوم بتطوير مفهوم جديد للإحتفال، حيث نترك الحق للمواطنين في الإحتفال دون أن نقوم بحثهم علي المجئ للإحتفال في مناطق بعينها. الآن في مكاتب الحركة الشعبية في أرجاء العاصمة تضاء شموع تأبين د.جون قرنق. وبدل أن يتلقي المواطنين الحديث من أحد أعضاء الحركة أو من محبي الراحل يكونوا هم الفاعلين، ورويداً رويداً يكون الإحتفال تقليداً للمواطنين السودانيين في الأحياء الشعبية والبيوت داخل وخارج السودان. وهو الشئ الذي يمكن حدوثه في أنحاء العالم بالمئات والألاف بل الملايين من الأفراد . لم أكن أحب الخوض في السياسة لكن إستجابة لطلب من بعض الأفراد وأجهزة الإعلام أتوجه بالشكر لكل السودانيين الذين يحتفلون بهذه المناسبة. تأتي الذكري الخامسة للدكتور/ جون قرنق في وقت عصيب علي السودان. كم كانت تحتاج بلادنا لوجوده وفكره الثاقب. ولعل السودان في تاريخه الحديث منذ الإستقلال لم يتقاطع تاريخه مع تاريخ شخص مثلما تقاطع مع تاريخ د.قرنق، بالذات وقد تبقت لنا عدة شهور من التوجه للإستفتاء علي حق تقرير المصير. وفي ذلك وبأسم الحركة الشعبية وقيادة الحركة نؤكد انحيازنا مجدداً لرؤية الدكتور/ جون قرنق. لذا إخترنا بعناية ودقة للإحتفال بالذكري الخامسة تحت ( شعار د.جون قرنق ... رؤية لا تموت) . وهي رؤية بسيطة وواضحة وليست بها تعقيدات. قال الدكتور أن السودانيين قبل أن يكونوا عرب أو أفارقة مسلمين أو مسيحيين جنوبيين أو شماليين يجب أن يكونوا سودانيين ويبنوا نظام علي نسق من العدالة الإجتماعية والديمقراطية . هذا كل ما قاله الدكتور وفصله في خطابات عديدة. السودان بلد كبير، به أكثر من خمسمائة وسبعين قبيلة، أكثر من مائة وثلاثين لغة، أكثر من سبعة ألاف عام من التاريخ . هذه الرؤية يحتاجها السودانيين سواء في حالة الوحدة أو في حالة أختار شعب الجنوب الإنفصال . لن يستطيع شعب الجنوب أن يبني دولة مستقرة ترضي جميع القوميات في الجنوب إلا علي هدي رؤية السودان الجديد. هي الرؤية الوحيدة التي يمكن أن تجمع الجنوبيين. تحدث الدكتورعن التنوع التاريخي و التنوع المعاصر، وهو مايحفل به جنوب السودان. لذا يجب الحفاظ علي هذه الرؤية بغض النظر عن الخيار الذي سيحدث ، الأفضل للسودانيين جميعا أن يتفقوا علي وطن جديد ويبنوا وطن جديد، أي علي السودان الجديد. نحن في الحركة الشعبية، في القطاع الشمالي سنعمل ليل نهار لكي نعبر إلي وحدة جديدة . لكن الوحدة التي نريدها ليست قائمة علي الخداع، وغش الناس وبيع بضاعة إنتهت صلاحيتها وأُستُهلِكت. ليست وحدة سوق المواسير بل هي وحدة جديدة تساوي بين السودانيين رغم إختلافاتهم. وحدة تعطي للآخرين الحق في أن يكونوا آخرين. لذلك نحن رؤيتنا واضحة. طُلِب منّا في الأيام الماضية أن نشارك في حملات خالية من المضمون والمواهب ولاتُقدم جديد. لن نشارك في هذه الحملات. ولن ندعوا للوحدة تحت هذه الراية. نحن مع الدكتور ندعوا إلي وحدة جديدة تحت رايته وفي معية فكره. وهي الوحدة التي سنمضي في طريقها ونقف ضد الحرب . بعد رحيل الدكتور إعتقدت دوائر كثيرة أن الحركة الشعبية ستتمزق، وأن رئيسها الجديد القائد سلفاكير لن يستطيع أن يجمع الحركة الشعبية وأن يوحدها وأن يضعها في خارطة السياسة السودانية بقوة . نحن في ذكري رحيل الدكتور نشكر قائدنا الكبير سلفاكير ونقول له لقد أنجزت إنجازاً متميزاً في الحفاظ علي وحدة الحركة الشعبية لتحرير السودان. وهو إنجاز عظيم ستتذكره الأجيال. ونقول له مجدداً ان الحركة ومؤيديها والقوي السياسية السودانية التي خبرناها ستدعم وحدة الحركة وستقف معك للعبور من هذه الفترة العصيبة من تاريخ السودان لنعبر كحركة موحدة. ونقول مرة أخري لشركائنا في المؤتمر الوطني ليست بمشاريع التنمية التي تتحدثوا عنها يمكن أن تكسبوا معركة الإستفتاء أو الوحدة. حاولنا مرات عديدة خلال الخمس سنوات الماضية في الهيئة البرلمانية للحركة الشعبية ووزرائنا في مجلس الوزراء أن يتم الإلتفات لقضية التنمية في الجنوب، الشئ الذي لم يحدث. نقول الآن يجب أن لاتُربط التنمية بالإستفتاء، وربط الجنوب بالشمال يجب أن لا يُربط بالإستفتاء. إذا أدي الإستفتاء للوحدة فإن هذا مايريده الكثير من السودانين. وإذا إنفصل الجنوب فستتواصل مشاريع الربط بين الشمال والجنوب. في أوربا تذهب من أسبانيا إلي تركيا مخترقاً العديد من الحدود الدولية، لكن هنالك ربط بين أوربا. من هنا ندعوا إلي أن تتم التنمية تحت راية تنمية الجنوب وربطه بالشمال وليس من أجل الإستفتاء وأن تتم مشاريع التنمية في الخمسين عام القادمة لربط الجنوب بالشمال. لذلك ندعوا أن تستمر مشاريع الربط. ندعوا أيضاً ان يتم الإستفتاء في مواعيده وأن لا يتم التلاعب في فنيات الإستفتاء أو التلاعب بالأمن في الجنوب. وندعوا لإحترام إرادة الجنوبيين. وإذا تم الإنفصال ليكن جواراً جاذباً ونحافظ علي الحوار بينهما حتي تتمكن الأجيال القادمة من توحيد السودان. يجب أيضاً ان نحترم الشماليين في الجنوب والجنوبيين في الشمال لأن كل مهما يمثل ثروة عظيمة للربط في حالة الوحدة أو الإنفصال. كذلك يجب ان تعطي لقبائل التماذج الفرصة للحركة شمالاً وجنوباً والحفاظ علي مصالحها وعلاقاتها الطبيعية . كان من الأفيد ان لايضيع كل هذا الزمن وكان بإمكان مفوضية المراجعة الدستورية ان تطور عرض جديد لتوحيد السودان على أسس جديدة يرفع ويعكس من شان الوحدة ويجعلها منافساً قويا وبصورة ديمقراطية عبر الاستفتاء على حق تقرير المصير وحتى قضايا السلطة كان يمكن الاتفاق على رئاسة دورية تعطى الجنوب حقه او نصيبه فى حكم السودانوفى الثروة كان يمكن أن يوجه جل ثروةالجنوب لربط الشمال والجنوب ببعض وتنمية الجنوب وبالمواطنة كان يمكن معالجة قضية العاصمة القومية والترتيبات الامنية بإلابقاء على الجيش الشعبى لمدة عشر سنوات فى حالة الوحدة ضمانة للترتيبات الجديدة وكان يمكن تعميم نيفاشا على كافة أقاليم السودان وتطوير ترتيبات مابعد الاستفتاء بجوار جاذب فى حالة التصويت للانفصال يمكن ان يمر حتى الكنفدرالية كل ذلك عبر إلالتزام بالاستفتاء على حق تقرير المصير وقبول إرادة شعب جنوب السودان وإستفتاء حر ونزيه.وأقول للذين يستبشروا بذهاب الجنوب أن وراء كل جنوب يذهب جنوب جديد. سيكون هناك دوما جنوب سياسي جديد مكون من جنوب النيل الأزرق ومن جنوب كردفان والنيل الأبيض وجنوب دارفور وهنالك الشرق والشمال والوسط. أقول كان علي المؤتمر الوطني أن يستثمر مفوضية المراجعة الدستورية من أجل الوحدة وأن يقدم طرح وعرض دستوري جديد في قضيتي السلطة والثروة والترتيبات الامنية والمواطنة وأن يزيد سعر الوحدة فالوحدة بشكلها وعرضها القديم ليست جاذبة ولابد من تغيير سياسات الخرطوم للحفاظ على وحدة السودان او حتى وحدة شمال السودان ، ولابد من الحريات لكل الاراء الداعية للوحدة او الانفصال والجنوب الجديد عليه أن لا يخلق الشمال السياسى القائم على الهيمنة فى حالة قيام دولة جديدة والشمال لن يتخلص من الجنوب السياسى ولابد من سياسات جديدة للحفاظ على وحدة السودان واذا انفصل الجنوب فإن الحركة الشعبية فى الشمال قوة كبرى وفى كل من النيل الازرق الى جنوب كردفان الى القطاع الشمالى وسنتوجه لعمل مشترك واسع مع القوى الجديدة غربا ووسطا وشمالاً وشرقاً ولكن سنعمل من أجل وحدة طوعية جديدة بكل طاقاتنا والدفاع من أجل إحترام إرادة شعب جنوب السودان وحقه في ‘ إستفتاء حر في مواعيده . في الختام الشكر لقادة القوي السياسية والتشريعيين والوزراء وقيادة القطاع الشمالي وشكر خاص للأطفال والنساء .
ياسر عرمان
اركويت _الخرطوم
الثامنة مساء
30 يوليو2010


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.