وجدي ميرغني رئيساً لمجلس إدارة صندوق التنمية الثقافية    البشير يغادر إلى إثيوبيا للمشاركة في منتدى تانا    اكتشاف طريقة لسرقة جميع البيانات من “الآيفون”    مساعد الرئيس يفتتح أسواق الشباب للبيع المخفض بالخميس    وفاة أكبر معمر في العالم    الأهالي يتمسكون بحقهم في رفض إزالة الكمائن: (9) إصابات وسط المواطنين لتجدد الاشتباكات بالجريف شرق واحتراق منزل بالكامل    مرتزقة الصحافة الرياضية وراء أزمتها!! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم    لانعدام الجازولين والبنزين: مخاوف من فشل الموسم الصيفي بالجزيرة ومطالبات بتدخل عاجل للسلطة لإنقاذ الموقف .. اصطفاف المركبات بمحطات للوقود بالخرطوم ومخاوف من تجدد الأزمة    تجربه جديرة بالانتباه والمتابعة (السمنار الدوري لطلاب قسم الفلسفة بجامعه الخرطوم) .. بقلم: د.صبري محمد خليل    جنوب السودان: وفاة قائد الجيش الجنرال جيمس أجونق    تصريحات غندور وشكري تكشف هشاشة تفاهمات السيسي والبشير    وفاة قائد جيش جنوب السودان الجنرال جيمس أجونق في القاهرة    حكومة أبوظبي تؤكد حرصها على الاستثمار في السودان    خبر قد يسعد الكثيرين.. فينغر “يودع” أرسنال    الأطباء يكشفون تأثير المكسرات على القلب    حرمان مسلمة من الجنسية الفرنسية لرفضها مصافحة مسؤولين    الاسم الحقيقي لبرنامج رامز جلال… وشيرين عبد الوهاب أبرز ضحاياه    أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الجمعة 20 ابريل 2018م    خالد الاعيسر: امريكا كانت تخطط للهبوط الناعم في السودان استنادا لقناعة راسخة لديها بأن غندور هو الرجل المناسب    تعاطف غير مسبوق مع وزير الخارجية المقال ونشطاء يرشحونه رئيسا للسودان في انتخابات 2020    تركيا تستثمر في الصناعة النفطية بالسودان    السعودية تموّل حفر 500 بئر للمياه بمختلف الولايات    الكهرباء توقع عقد إنشاء أول محطة لإنتاج طاقة الرياح    معارضة جنوب السودان تتهم الحكومة بالسيطرة على منطقتين تابعتين لها    تحذيرات من عودة تفشي الملاريا في العالم    ضبط كميات من الحشيش بسوق مدينة نيالا    شاهد بالصور.. الفنانة ندى القلعة تأكل “تورتة” الهندي عز الدين    التساؤل الفلسفي العميق: مكانا وين؟ .. بقلم: منصور الصويّم    الحداثة العربية- كوب لا فارغ ولا ممتلئ .. بقلم: د. أمل الكردفاني    “فرفور”: في هذه الحالة (…) سأعتزل الغناء وألتحق بوظيفة مرموقة بدولة عربية    الرئيس ترامب محاصر بالعلاقات الجنسية    وزير الدفاع الإيراني يصل بغداد بزيارة غير معلنة    ميدل إيست آي: حفتر يعاني تلفاً مميتاً بالدماغ    المطلقون أكثر عرضة لنوبة قلبية ثانية    محاكمة “12” متهماً بالاحتيال على رجل وسرقة شيكات    جلسة للنطق بالحكم في محاكمة “5” شبان قتلوا شاباً طعناً    مباحث أمن المجتمع تعلن ضبط (12) كيلو جراماً من (بروميد البوتاسيوم)    أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الخميس 19 ابريل 2018م    الهلال يتأهل لمجموعات الكونفدرالية وأزرق كردفان يودع    وقائع جلسة محاكمة طلاب دارفور بجامعة بخت الرضا بمحكمة جنايات كوستي اليوم الموافق 17/4/2018    وجابت ليها صعلقه وزاريه .. بقلم: سعيد شاهين    وزير التجارة: السودان مفتوح لجميع المنتجات العمانية    السودان ينتج 21 لقاحاً بيطرياً    تدشين أول دار عرض سينما بالسعودية بفيلم أميركي    مُدْخَلاتُ التَّهَيُّؤِ، فَاسْتِجَابَاتُ الرَّحِيْلِ (10) .. بقلم: د. حسن محمد دوكه    الاستثمار التنموي في السودان: (ودام الغذائية نموذجاً) الجزء الثاني .. بقلم: دكتور الوليد ادم مادبو    المريخ وودهاشم سنار يتعادلان سلبياً في بطولة الممتاز    بالصور . . قرية الشيخ الياقوت . . ملجأ روحي للسودانيين وعابري السبيل    علي جمعة: يجوز صيام النصف الأول من شهر شعبان كاملا    النص بين الرسالة والرمز .. بقلم: د.أمل الكردفاني    بشار الاسد عزل نفسه وشعبه و استبدل الامة بالطائفة والعشيرة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    دلالة الحروف الافتتاحية لسور القرآن “ألم” و”كهيعص”    (رامبيدج) يتصدر إيرادات السينما الأميركية    صلاح يصل للهدف 40 وينضم لمرشحي لاعب العام    ورونا شطارتكم ! .. بقلم: الفاتح جبرا    مكافحة المخدرات تفكك 3 شبكات لتهريب المخدرات والسموم    استئناف حركة المرور بكبري النيل الأزرق الجمعة    الشرطة توقف "قاتل وحارق" أسرة كاملة بمنطقة "المسلمية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القانون والتنمية -3-


[email protected]
الترميز الائتماني : حماية حق الخصوصية وسرية معلومات العملاء
إن تشارك المعلومات الائتمانية يتطلب التخفيف من صرامة وغلواء القوانين التي تحمي حقوق الخصوصية وقوانين السرية المصرفية, ّذ بدون ذلك التخفيف يصبح من غير الممكن لوكالات الاستعلام الائتماني جمع ومعالجة المعلومات الخاصة بالعملاء, من المعلوم أن السرية والخصوصية في العمل المصرفي هما من القدم بقدم النظام المصرفي نفسه, فما كان للنظام المصرفي أن ينشأ ويتطور بدونهما, فالحاجة إذن تفرض وتستدعي وجود مساومة أو تسوية ما بين حماية حق العميل في أن تظل معلوماته سرية وخاصة من جهة, وما بين حماية النظام المصرفي ككل وتقليل المخاطر وتخفيض تكلفة الاقراض وجعل التمويل أمرا متاحا للشرائح صغار المستثمرين والشباب من جهة أخرى, دوما كانت هنالك استثناءات لمبدأ الخصوصية والسرية في النظام المصرفي فالبنك ملزم بالافصاح عن معلومات العميل في حالات منها موت العميل والإفلاس وفي الآونة الأخيرة مكافحة الإرهاب, فلا يمكن لأحد الادعاء بأن حماية حقوق السرية والخصوصية هي حماية مطلقة, وللمثال فإن القوانين الصارمة في أوروبا فيما يتعلق بحماية حقوق الخصوصية قد أعاقت كثيرا تطور نظام تشارك المعلومات الائتمانية من حيث كون المعلومات التي يمكن تشاركها ومن حيث نوع تلك المعلومات, في المقابل فإن القوانين الأقل صرامة في حماية حقوق الخصوصية في الولايات المتحدة الأمريكية قد مكنت نظام تشارك المعلومات الائتمانية من النشوء والرسوخ منذ قرنين من الزمان واتسمت تغطيته بالشمول والعمق, مما جعل حجم القطاع المصرفي في الولايات المتحدة يفوق حجم الناتج المحلي الإجمالي بالرغم من أن القوانين التي تحمي حقوق الدائنين في الولايات المتحدة تعتبر ضعيفة بالمقارنة مع نظيراتها في أوروبا, ولعل ذلك يدعم ما ذهبنا إليه في حلقات سابقة في أن نظام تشارك المعلومات الائتمانية يمكن أن يكون بديلا معوّضا عن ضعف مستوى القوانين التي تحمي حقوق الدائنين سواء كان ذلك الضعف راجعا إلى القوانين الموضوعية أو إلى مستوى توفير وتطبيق القانون.
إن تخفيف صرامة القوانين التي تحمي حقوق الخصوصية والسرية يجب أن يكون مضمونا بقوانين تمنع من أن يكون ذلك التخفيف متعسفا أو ضارا بالعملاء أو يمكن استغلاله للحصول على معلومات من شخص أو جهة غير مأذون لها, فيجب على وكالة الاستعلام الائتماني أن تعامل جميع العملاء بعدالة ومساواة وألا يتم تفضيل عملاء على آخرين, كما أن الوكالة يجب ألا تفصح عن أي معلومات إلا للجهة التي لديها سبب مشروع (من منظور إدارة المخاطر) بعد أن تلتزم هذه الجهة بعدم الإفصاح عن المعلومات التي تحصل عليها من وكالة الاستعلام الائتماني لأي طرف ثالث, إضافة إلى ذلك فيجب على وكالة الاستعلام الائتماني أن تتخذ كل الاجراءات المعقولة للاستيثاق من أن المعلومات التي تحصل عليها هي معلومات صحيحة ودقيقة ومتعلقة, علاوة على ذلك فيجب على وكالة الاستعلام الائتماني أن تحتفظ بسجل الكتروني محكم يحدد بالضبط مصدر المعلومة أو الجزء من المعلومة كما يسجل الجهة التي اضطلعت على ملف العميل في قاعدة البيانات, هذا الاجراء يضمن إمكانية تعقب أي جهة قد تكون متورطة في تزويد النظام بمعلومات خاطئة مما يتيح لوكالة الاستعلام الائتماني تحويل المسؤلية القانونية لهذه الجهة في حال نشوء نزاع مع أحد العملاء بسبب معلومات غير صحيحة في ملف العميل وقاعدة البيانات, كما أن الاحتفاظ بسجل عن الجهة التي اضطلعت على ملف العميل يمكن وكالة الاستعلام الائتماني من تتبع جميع الجهات التي اضطلعت على ملف العميل في حال نشوء أي نزاع متعلق بالإفصاح غير القانوني فمما ينصح به أن يكون هنالك موظفون محددون بعينهم في أي بنك أو مؤسسة يحق لها الاضطلاع على قاعدة البيانات وأن يكون لكل موظف من هؤلاء كلمة مرور خاصة به ويكون مسؤول عنها ويجب ألا يفشيها لأي موظف آخر بالإضافة لذلك فيجب أن يكون هنالك مستند مكتوب يخص معاملة معينة وعميل معين في أي مرة يضطلع فيها الموظف على ملف أي عميل, فليس من المقبول أن يكون للموظف الذي لديه كلمة مرور الحق في أن يضطلع على ملفات العملاء بدون سبب محدد وواضح وشرعي وموثق ببينة مستندية, الهدف من ذلك هو محاصرة أي احتمالات لاستغلال النظام بوسائل فاسدة للحصول على معلومات من قبل المنافسين مثلا.
على وكالة الاستعلام الائتماني أن تحتفظ فقط بالمعلومات المتعلقة بالنشاط الاقتصادي وبعض المعلومات الشخصية كالاسم – تاريخ الميلاد- رقم البطاقة الشخصية- العنوان- رقم الهاتف- العمل- الحالة الاجتماعية...... ولا يجوز مطلقا طلب معلومات متعلقة بالعرق أو الدين أو التوجه الساسي للعميل, كما يجب على وكالة الاستعلام الائتماني في حال طلب العميل أن تزوّده كل المعلومات المتعلقة به في قاعدة البيانات ويجوز للعميل أن يصحح هذه المعلومات وفي حال تصحيحه للمعلومات تكون وكالة الاستعلام الائتماني ملزمة برد أي رسم تم تحصيله نظير تزويد العميل بأي معلومات تخصه (إن وجد مثل ذلك الرسم) كما يجب على وكالة الاستعلام الائتماني إبلاغ جميع الجهات التي سبق أن اضطلعت على ملف العميل قبل التصحيح وإعلامهم بالتصحيح الذي تم, كما يحق للعميل مناهضة أي معلومات يجد أنها غير صحيحة وإذا لم تقبل وكالة الاستعلام الائتماني بادعء العميل سيتم إحالة النزاع إلى جهة خاصة بتسوية المنازعات المتعلقة بتشارك المعلومات الائتمانية ويلزم أن يحدد القانون هذه الجهة ويحدد الآجال الزمنية التي يلزم أن يتم الفصل فيها (يجب أن تكون هذه الآجال قصيرة) .
أخيرا يجب على وكالة الاستعلام الائتماني أن توفر موظفين مدّبين للرد على استفسارات العملاء بشأن المعلومات المتعلقة بهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.