عبدالحليم: ترحيب كبير بزيارة "السيسي" للخرطوم بالخميس    تمديد حالة الطوارئ بولايتي كسلا وشمال كردفان    حملة لتطعيم 4.2 ملايين طفل بدعم دولي    ارتفاع عدد قتلى انفجار هاتف ذكي ب"بحري" إلى خمسة    على ذمة دراسة دولية : السودانيون ضمن شعوب تواجه أخطاراً كبرى بسبب ارتفاع درجة الحرارة    تنافس وحماس في إعداد المريخ والمجلس يصل لطريق مسدود مع اللاعبين السبعة المتوقفين    شعراء سودانيون يكفكفون دموع رئيسة كرواتيا.. والخرطوم هادئة أثناء المباراة الختامية    الكاف : الهلال لا يملك أكثر من خيار وسلاحه الأول الأنصار    مصرع طفل في انهيار بئر جيرية بولاية نهر النيل    بائعة شاي أجنبية ب"مدني" تتعرض لأربع طعنات سكين من طليقها    بدء محاكمة فتاة حاولت بيع طفلها ب(7) آلاف جنيه    "مكارم بشير" تمضي للأمام بذات الطريق والطريقة    اتفاقيات مع شركات سودانية للتنقيب عن الذهب    مفاجآت الميركاتو متواصلة .. زيدان يعود من جديد إلى يوفنتوس    الزكاة أكثر من عشرون مليون جنيه دعما لمشروعات التنمية بجنوب كردفان    لجنة التشاور السودانية الفرنسية تلتئم بالخرطوم الأربعاء    ترامب يصف لقاءه مع بوتين بأنه كان أفضل من قمة الناتو    محكمة الفساد تُصدر حكماََ بالسجن مع الغرامة لمحاسب بمستشفي حكومي    الكهرباء توقع عقداً لإعداد "أطلس الرياح"    سرقة أجزاء من أبراج كهرباء جهد عالٍ    بعد زيارة البشير لموسكو العلاقات السودانية الروسية.. مواصلة الانتقال للاستراتيجي    الشرطة تحقق في مزاعم اغتصاب سيدة في الشارع العام    أبرسي: الحكومة عاجزةٌ عن توفير (7) ملايين دولار لاستيراد الغاز    محاذير من مخاطر التغير المناخي وإزالة الغابات    والي الخرطوم: توطين جراحة المخ والأعصاب 2019    تعرف على 3 فضائل لحج بيت الله    هل تعلم كيف كان يصلي رسول الله قبل البعثة؟    استمرار ندرة وقود الزراعة بالقضارف ومطالب بحماية المزارعين في الحدود الإثيوبية    المؤتمر الصحفي لمباراة الهلال الإفريقية مساء اليوم    جلسة إجرائية لمحاكمة طبيب متهم بإجراء عمليات إجهاض    “20” جلدة على سيدة سرقت مستحضرات تجميل من كوافير    إدانة شابين بقتل آخر طعناً بسبب هاتف    ضوابط مشددة في اجتماع اللجنة المنظمة لمباراة الهلال الإفريقية    ترباس يُعلن اعتزاله إذا صحت المعلومة... الساحة الفنية (تغلي) بسبب خبر إقامة الكابلي داخل دُور مُسنين أمريكية!!    عن السَّجَم والرَّماد والنِّيلة والهِباب .. بقلم: د. خالد محمد فرح    كمال الجزولي: بلغت الثانية والسبعين .. ولا أرغب في أن أنافق السلطة فأموت على سوء الخاتمة!    أيام في إثيوبيا (2/3): الوضع الاقتصادي مربط الفرس ..والتحدي الأكبر لحكومة (ابي أحمد) !! .. بقلم: علي عثمان المبارك    الشاعر بشّار والخليفة المهدي العباسي .. بقلم: عبدالله الشقليني    حكم قراءة القرآن أثناء الطواف    حاجز الحصانة: (بِقوا بينو ما بيني)! .. بقلم: د. مرتضى الغالي    قاض أميركي يعلق مؤقتاً ترحيل أسر المهاجرين    احتجاجات البصرة تصل حقل الزبير النفطي    السودان يطالب بإزالة العوائق الجمركية لدول "الكوميسا"    علماء وباحثون: الزواج "السيئ" غير صحي مثل التدخين    10 فنون تشتهر بها الصين .. مهرجان الأشباح وأقدم أدب في العالم    «خلطة» برياني تقود صاحبها لجائزة لم يشارك بمنافساتها    مجنون !!    «سكايب» تخطط لإضافة ميزة تسجيل مكالمات الفيديو    علماء: نشاط الشمس وصل إلى حده الأدنى!    حادث سير غريب .. ذبابة تقلب شاحنة    دراسة صادمة: الحليب كامل الدسم يقلل مخاطر الجلطات    أسرار حياة الرئيسة الحسناء التي أبهرت العالم    العلماء يحذرون من خطر ارتفاع الحرارة على الدماغ    أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الثلاثاء 17 يوليو 2018م    بالفيديو: الفنانة “ندى القلعة” والأثيوبية ” فكر” في هجيج وصخب لافت    وزير الثقافة : جمهور أفريقيا هو من توج "وردي" مطربها الأول    بمشاركة ترباس وحسين شندي والجامعة... المغتربون يكرمون جلال الصحافة    على أي مذهب !!!؟ .. بقلم: الرفيع بشير الشفيع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القانون والتنمية -3-


[email protected]
الترميز الائتماني : حماية حق الخصوصية وسرية معلومات العملاء
إن تشارك المعلومات الائتمانية يتطلب التخفيف من صرامة وغلواء القوانين التي تحمي حقوق الخصوصية وقوانين السرية المصرفية, ّذ بدون ذلك التخفيف يصبح من غير الممكن لوكالات الاستعلام الائتماني جمع ومعالجة المعلومات الخاصة بالعملاء, من المعلوم أن السرية والخصوصية في العمل المصرفي هما من القدم بقدم النظام المصرفي نفسه, فما كان للنظام المصرفي أن ينشأ ويتطور بدونهما, فالحاجة إذن تفرض وتستدعي وجود مساومة أو تسوية ما بين حماية حق العميل في أن تظل معلوماته سرية وخاصة من جهة, وما بين حماية النظام المصرفي ككل وتقليل المخاطر وتخفيض تكلفة الاقراض وجعل التمويل أمرا متاحا للشرائح صغار المستثمرين والشباب من جهة أخرى, دوما كانت هنالك استثناءات لمبدأ الخصوصية والسرية في النظام المصرفي فالبنك ملزم بالافصاح عن معلومات العميل في حالات منها موت العميل والإفلاس وفي الآونة الأخيرة مكافحة الإرهاب, فلا يمكن لأحد الادعاء بأن حماية حقوق السرية والخصوصية هي حماية مطلقة, وللمثال فإن القوانين الصارمة في أوروبا فيما يتعلق بحماية حقوق الخصوصية قد أعاقت كثيرا تطور نظام تشارك المعلومات الائتمانية من حيث كون المعلومات التي يمكن تشاركها ومن حيث نوع تلك المعلومات, في المقابل فإن القوانين الأقل صرامة في حماية حقوق الخصوصية في الولايات المتحدة الأمريكية قد مكنت نظام تشارك المعلومات الائتمانية من النشوء والرسوخ منذ قرنين من الزمان واتسمت تغطيته بالشمول والعمق, مما جعل حجم القطاع المصرفي في الولايات المتحدة يفوق حجم الناتج المحلي الإجمالي بالرغم من أن القوانين التي تحمي حقوق الدائنين في الولايات المتحدة تعتبر ضعيفة بالمقارنة مع نظيراتها في أوروبا, ولعل ذلك يدعم ما ذهبنا إليه في حلقات سابقة في أن نظام تشارك المعلومات الائتمانية يمكن أن يكون بديلا معوّضا عن ضعف مستوى القوانين التي تحمي حقوق الدائنين سواء كان ذلك الضعف راجعا إلى القوانين الموضوعية أو إلى مستوى توفير وتطبيق القانون.
إن تخفيف صرامة القوانين التي تحمي حقوق الخصوصية والسرية يجب أن يكون مضمونا بقوانين تمنع من أن يكون ذلك التخفيف متعسفا أو ضارا بالعملاء أو يمكن استغلاله للحصول على معلومات من شخص أو جهة غير مأذون لها, فيجب على وكالة الاستعلام الائتماني أن تعامل جميع العملاء بعدالة ومساواة وألا يتم تفضيل عملاء على آخرين, كما أن الوكالة يجب ألا تفصح عن أي معلومات إلا للجهة التي لديها سبب مشروع (من منظور إدارة المخاطر) بعد أن تلتزم هذه الجهة بعدم الإفصاح عن المعلومات التي تحصل عليها من وكالة الاستعلام الائتماني لأي طرف ثالث, إضافة إلى ذلك فيجب على وكالة الاستعلام الائتماني أن تتخذ كل الاجراءات المعقولة للاستيثاق من أن المعلومات التي تحصل عليها هي معلومات صحيحة ودقيقة ومتعلقة, علاوة على ذلك فيجب على وكالة الاستعلام الائتماني أن تحتفظ بسجل الكتروني محكم يحدد بالضبط مصدر المعلومة أو الجزء من المعلومة كما يسجل الجهة التي اضطلعت على ملف العميل في قاعدة البيانات, هذا الاجراء يضمن إمكانية تعقب أي جهة قد تكون متورطة في تزويد النظام بمعلومات خاطئة مما يتيح لوكالة الاستعلام الائتماني تحويل المسؤلية القانونية لهذه الجهة في حال نشوء نزاع مع أحد العملاء بسبب معلومات غير صحيحة في ملف العميل وقاعدة البيانات, كما أن الاحتفاظ بسجل عن الجهة التي اضطلعت على ملف العميل يمكن وكالة الاستعلام الائتماني من تتبع جميع الجهات التي اضطلعت على ملف العميل في حال نشوء أي نزاع متعلق بالإفصاح غير القانوني فمما ينصح به أن يكون هنالك موظفون محددون بعينهم في أي بنك أو مؤسسة يحق لها الاضطلاع على قاعدة البيانات وأن يكون لكل موظف من هؤلاء كلمة مرور خاصة به ويكون مسؤول عنها ويجب ألا يفشيها لأي موظف آخر بالإضافة لذلك فيجب أن يكون هنالك مستند مكتوب يخص معاملة معينة وعميل معين في أي مرة يضطلع فيها الموظف على ملف أي عميل, فليس من المقبول أن يكون للموظف الذي لديه كلمة مرور الحق في أن يضطلع على ملفات العملاء بدون سبب محدد وواضح وشرعي وموثق ببينة مستندية, الهدف من ذلك هو محاصرة أي احتمالات لاستغلال النظام بوسائل فاسدة للحصول على معلومات من قبل المنافسين مثلا.
على وكالة الاستعلام الائتماني أن تحتفظ فقط بالمعلومات المتعلقة بالنشاط الاقتصادي وبعض المعلومات الشخصية كالاسم – تاريخ الميلاد- رقم البطاقة الشخصية- العنوان- رقم الهاتف- العمل- الحالة الاجتماعية...... ولا يجوز مطلقا طلب معلومات متعلقة بالعرق أو الدين أو التوجه الساسي للعميل, كما يجب على وكالة الاستعلام الائتماني في حال طلب العميل أن تزوّده كل المعلومات المتعلقة به في قاعدة البيانات ويجوز للعميل أن يصحح هذه المعلومات وفي حال تصحيحه للمعلومات تكون وكالة الاستعلام الائتماني ملزمة برد أي رسم تم تحصيله نظير تزويد العميل بأي معلومات تخصه (إن وجد مثل ذلك الرسم) كما يجب على وكالة الاستعلام الائتماني إبلاغ جميع الجهات التي سبق أن اضطلعت على ملف العميل قبل التصحيح وإعلامهم بالتصحيح الذي تم, كما يحق للعميل مناهضة أي معلومات يجد أنها غير صحيحة وإذا لم تقبل وكالة الاستعلام الائتماني بادعء العميل سيتم إحالة النزاع إلى جهة خاصة بتسوية المنازعات المتعلقة بتشارك المعلومات الائتمانية ويلزم أن يحدد القانون هذه الجهة ويحدد الآجال الزمنية التي يلزم أن يتم الفصل فيها (يجب أن تكون هذه الآجال قصيرة) .
أخيرا يجب على وكالة الاستعلام الائتماني أن توفر موظفين مدّبين للرد على استفسارات العملاء بشأن المعلومات المتعلقة بهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.