تحالف جديد يلوح.. تفتيت الموحد    قوّات الدعم السريع تنقذ (10) مواطنين ضلوا طريقهم في الصحراء    (الدفاع) يكشف تطورات الحالة الصحية للرئيس المعزول    سعر الدرهم الاماراتي في البنوك ليوم الثلاثاء 24-5-2022 أمام الجنيه السوداني    مباحث سنجة تفك طلاسم جريمة مقتل سائق تاكسي بالولاية    افتتاح مهرجان التراث السوداني للثقافة القومي غدا    المسرح السوداني.. غياب المنتوج وافتقاد الجمهور    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    الخرطوم.. تشكيل لجنة لمناقشة التقويم الدراسي للعام 2022-2023    إحاطة مرتقبة لفولكر بيرتس أمام مجلس الأمن    شاهد بالفيديو.. مطرب مصري معروف يغني الأغنية السودانية الشهيرة (كدة يا التريلا) ويكشف أسرار غريبة عنها    أطباء السودان تعلن حصيلة إصابات جديدة    تهريب عملات أجنبية عبر المطار .. اتهام شاب بغسل الأموال وتمويل الإرهاب    محجوب اوشيك يكتب: اسبوع المرور العربي تحت شعار ( مرور امن ومتطور)    ارتفاع أسعار الألبان    هيئة الرهد الزراعية ترسم صورة قاتمة لمستقبل الزراعة    (صقور الجديان) يكشف برنامج التحضيرات لتصفيات "الكان"    محامي حسام حبيب يفجر مفاجأة: موكلي ردّ شيرين عبدالوهاب شفهياً    محمد عبد الماجد يكتب: في البطاقة القومية اكتبوا أمام سوداني الجنسية كلمة "شهيد"    مدافعاً عن ابنته الفنانة .. الموسيقار شاكر: ليزا فنانة لها وزنها في الساحة الفنية    (الغربال) .. يسعى للحفاظ على صدارة الهدافين    دبابيس ودالشريف    اللجنة الاقتصادية: ارتقاع الدولار الجمركي سيؤدي إلى انكماش الانتاج المحلي    الهلال يخاطب اتحاد الكرة بموعد إجازة النظام الأساسي    الشرطة تكشف تفاصيل قتل سائق ركشة أثناء ملاحقتها لمعتادي إجرام بسوبا    جعفر عباس يكتب : الطب الشعبي    شركة الفاخر تهدي "مدينة الصحفيين" بالعاصمة الخرطوم بئر مياه شرب    الشروع في تنفيذ توصيات مؤتمر التعدين الأول    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 24 مايو 2022م    ضبط (78) متهماً من معتادي الإجرام بالخرطوم    الصيحة: الكشف عن إضافة"العطرون" في"الحليب"    الكويت.. إحلال "البدون" مكان العمالة الوافدة بالقطاع الخاص    الخرطوم تستعد لطوارئ الخريف ب"4′′ ملايين دولار    دفاع البشير يكشف آخر التطوّرات عن حالته الصحية    د. معتصم جعفر: سعداء باستضافة الأبيض لتصفيات (سيكافا)    كأس السودان ينطلق في يوليو    في قضية منزل متفجِّرات وأسلحة شرق النيل الكشف عن تسرُّب (2) كيلوجرام من المواد المتفجِّرة    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 24 مايو 2022    ضرورة ملحة…!!    النسيمات والملكي يتعادلان سلبياً    خبير التايكوندو وليد جودة يؤكد حضوره للسودان للإشراف على دورتي الحكام والمدربين    تحقيق يكشف.. إضافة العطرون والباكنج بودر في (الحليب)    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    الفنان الشاب عمار فرنسي يخليد لذكرى الرواد يحضر لجمهور الجديد …    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    أربعة أجهزة منتظرة في حدث إطلاق شاومي المقبل    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    انتبه الوقوف أمام جهاز الميكروويف خطير.. وإليك الحل!    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أسرار تفوق الحضارة الغربية فى كتاب جديد! ... بقلم: الخضر هارون
نشر في سودانيل يوم 05 - 04 - 2011


maqamaat.net
وعنوان الكتاب الذى صدر للتو بالانجليزية هو
Civilization: The West and the Rest
وموضوعه ومحتواه هو عنوان هذه المقالة : أسرار تفوق الحضارة الغربية وهيمنتها على ما عداها وما سبقها من حضارات. إن شئنا ترجمة العنوان حرفاً بحرف فقد نقول " الحضارة : الغرب والبقية!" والمؤلف هو البروفسور البريطانى "نيال فيرقسون" وهو من أبرز المؤرخين البريطانيين المعاصرين ومؤلف للعديد من الكتب التى تصدربعضها قائمة المبيعات . والكتاب من القطع الكبير يقع متنه (أى من غير الملاحق التوضيحية) فى 325 صفحة.
ويعمد فى البداية وكما ينبغى الى تحديد ما يعنيه بالحضارة وأن الكلمة civilization هى فى الأصل كلمة فرنسيةcivilisation كان أول من استخدمها الاقتصادى الفرنسى "آنروبرت-جاك تورقوت) عام 1752 وهى قرينة حياة المدينة city وما يتبعها من سماحة السلوك وقد تقابل الكلمة فى العربية ب (الحاضرة) وهى مشتقة من حياة الحضر ولا بأس من استصحاب البيت الشهير لاستيعاب المراد من ذلك على أكمل الوجوه:
حسن الحضارة مجلوب بتطرية وللبداوة حسن غير مجلوب!
رغم أن البيت يمجد حسن البداوة الخالى من التذويق والمساحيق. "لا بودرة لا أحمر!" ومثله:
" لا ضهب لا شىء تكاليف.... الليلى قامت يا لطيف!".
ويعرِّف الحضارة بأنها تعنى ردود أفعال البشر العملية إزاء متطلبات العيش فى البيئة الطبيعية التى يعيشون فيها بما يؤمن حيواتهم فى المأكل والمأوى (المعمار) والحماية (الدفاع عن أنفسهم) والتكاثر والتعبير عن كل ذلك عبر الموسيقى والغناء وسائر فنون الرسم والنحت ونظم الاستشفاء والصرف الصحى والأجور. أى أنها تشمل جملة النشاط البشرى وما يترتب عليه من النظم السياسية والاقتصادية والاجتماعية منتقداً حصر معناها فيما تراه العين من جماليات النحت والمعمار كما فعل (كنيث كلارك) فى مسلسله التلفزيونى الشهير عن الحضارة قبل عقود عديدة خلت. والغرب أيضاً بحاجة الى تعريف. ما الغرب ؟ يتساءل وما الحضارة الغربية ؟ يشير الى تغيرات عديدة طرأت على تعريف الغرب . ففى القديم كان المدى الممتد من النيل فيما يعرف بالهلال الخصيب حتى مقرن دجلة والفرات وغرباً ليشمل اليونان والامبراطورية الرومانية قبل سقوطها فى القرن الخامس الميلادى , كان ذلك هو الغرب القديم. ثم اقتصر التعريف فى العصور القريبة الحديثة على الأنجلو-ساكسون أتباع مذهب الاصلاح (البروتستانت). ثم جاء صمويل هانتينقتون فى" صدام الحضارات" ليخرج أتباع المذهب الأرثوزكسى فى البلقان واليونان وبقيادة روسيا من زمرة الغرب والغربيين. وإلى وقت قريب بُعيد الحرب الأولى كان الألمان يصفون الانجليز والفرنسيين بأنهم حملة حضارة مادية لا تعير الانسان اهتماماً بينما كان الإنجليز يعيرونهم بأنهم برابرة حفدة أولئك الذين دمروا الحضارة الرومانية .أما المؤلف فقد أبدى حيرة فى تعريف الغرب مشيراً الى أن دولاً عديدة فى الشرق الأقصى تعيش وتأكل وتلبس وفق النمط الغربى للحياة مثل اليابان وبذلك ينطبق عليها تعريف الغرب لكنه أكتفى على ممض -فيما يبدو لى- بتعريف يشمل أعضاء الاتحاد الأوروبى بالاضافة الى روسيا.
تحدث عن أن الغرب القديم كان قد مات بموت الامبراطورية الرومانية لكن بفضل جهود عديدة من ضمنها جهود الخلفاء العباسيين وترجمات علمائهم للفكر الهيلينى فى جامعات بغداد دبت الحياة مجدداً فى المدن الايطالية فى عصر النهضة.ويخلص الى أن مسيرة الحضارة الغربية منذ القرن الخامس عشر لم تتوقف قط بل تركت أكبر أثر تتركه حضارة على الجنس البشرى برمته ولا تزال. ويشير الى ذلك الأثر بالقول: مع مرور كل عام يتزايد عدد الناس الذين يتسوقون كما نفعل ويبقون أصحاء أو غير ذلك كما نفعل ويصلون أو لايصلون كما نحن. شطائر البيرجر وقبعات البيزبول والبنسون و(اللواصق الطبية للقروح) والأناجيل تلاقيك أينما ذهبت!
ويتساءل هنا :هل وصف هذه الحقيقة بالقول إن الحضارة الغربية هى أهم ظاهرة تاريخية فى النصف الثاني للألفية التالية لميلاد المسيح يعد ضرباً من (مركزية أوروبية) أو( شوفونية )معادية للشرق؟ ( لايمكن ذلك) لأن إيراد هذه الحقيقة يعد من باب توضيح الواضح!
إن التحدى يكمن فى توضيح ما هو السبب الذى جعل حضارة غرب أوروبا بعد القرن الخامس عشر الميلادى تهيمن وتقوض جميع إمبراطوريات الشرق؟ من المؤكد أن أسباباً أبعد من جماليات مبنى (وسقف مبنى) مقر البابا فى الفاتيكان (سيستاين شابل المزين سقفه بروائع مايكل أنجلو)!! وهى كما يراها ستة عوامل حاسمة ذات نجاعة فائقة استخدم عبارة الكمبيوتر فى وصف نجاعتها Killer Application وقد جعلها فصولاً للكتاب بالاضافة للمقدمة وهى:
1- التنافس وهى السمة الأبرز التى نشأت فى كنفها حضارة الغرب منذ البداية : التنافس بين المدن الايطالية ثم بين دويلات أوروبا ثم داخل مجتمعاتها وانعدام ذلك فى امبراطوريات الشرق التى أنهكها الركود وقعد بها. بمعنى أن التنافس يخلق ديناميكية وحراكاً يدفع الحياة قدماً.
2- تطوير العلوم بما نتج عنه قيام الصناعات وتصنيع السلاح النارى خاصة مدفع الماكسيم الذى روضت به المستعمرات.( أشار الى اسهامات المسلمين فى علوم الفلك والجبر)
3- انتهاج الديمقراطية وحكم القانون كنظام للحكم.
4- تطوير الطب وصناعة الأدوية والأمصال الواقية من الأمراض الى مكنت الأوربيين من استعمار الشعوب فى مناطق طاردة ب بتفشى الأوبئة. وأشار بتفصيل الى جهود الغربيين فى اختراع أدوية الحمى الصفراء والملاريا والجذام والجدرى والسل تلك التى فتكت بالرجل الأبيض فى إفريقيا حتى سمى غرب إفريقيا بمقبرة الرجل الأبيض. لو لا ذلك لتوقف الاستعمار فى إفريقيا فى وقت مبكر. (لم ينس فى معرض هذا السرد اسهامات الحضارات الأخرى فى هذا الصدد وقد نوه ببصريات الحسن بن الهيثم.)
5- إبتداع النمط الاستهلاكى فى الاقتصاد الذى نتج عن وفرة غير معهودة نتجت بفعل الثورة الصناعية خاصة صناعة النسيج فى بريطانيا التى استحدثت أنواعا لا متناهية من اللباس أغرت الناس بالشراء واقتناء أكثر من ملبس. وهكذا فى سائر السلع تفشى النمط الاستهلاكى فى الاقتصاد. ومن محاسن هذا النمط (رغم أنه لا يخلو من مساؤى) أنه محفز للاختراعات والابتكارات طمعاً فى الربح لكنه فى ذات الوقت يدفع بعجلة الصناعة قدماً كذلك.
6- أخلاقيات العمل واراد بها ترسيخ فضيلة الإدخار للمال والتى أدت الى عادة التوفير وتراكم الثروات والتى عدها الألمانى( ماكس ويبر) مؤسس علم الإجتماع الحديث مزية لمذهب الاصلاح الدينى (المذهب البروتستانتى) والتى بسببها حققت دول مثل ألمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة طفرات اقتصادية هائلة مقارنة بالدول التى يتمترس فيها المذهب الكاثوليكى الذى كان يعاف الثراء والمال طمعاً فى الآخرة. وقد اعتبر ماكس ويب العناية بتدبير المال وتحقيق الرفاه بإنفاق مسؤول بلا سرف, يعد استجابة لمراد الله.
ويرى المؤلف أن فقدان الغرب مزية التفوق فى هذه الميادين يؤذن بذهاب ريح الحضارة الغربية مشيراً الى الأزمة الاقتصادية التى ضربت الدول الغربية منذ عام2007 وصعود دول فى الشرق مثل الصين والهند وسنغافورة خاصة فى مجالات الصناعة والإستثمار وتفوقها على كثير من الدول الغربية فى هذه المجالات. ويقول إن العديد من الدول قد تمكنت بنجاح (بلغة الكمبيوتر) من تنزيل download هذه المزايا الست للحضارة الغربية لحاقاً بها.
ويستدرك بالقول إن للحضارة الغربية كبوات ومظالم فى حق الشعوب الأخرى لا تنكر كجرائم الاستعمار والتى أحصى منها فظائع يندى لها الجبين ارتكبت فى حق الشعوب الملونة على امتداد العالم جعلت غاندى يقول إن عبارة "حضارة غربية" تعنى ضد ما ترمزإليه. وأشار الى الانغماس فى مادية مدمرة نسيت أعجاب ماكس ويبر بفضيلة الادخار المتعفف و الاقبال السمح المعقول على مباهج الحياة.
وأختتم الكتاب بالقول : وبعد فإن الحزمة الغربية لم تزل ترفد النوع الانسان بأفضل مؤسسات إقتصادية وسياسيةواجتماعية عرفتها البشرية وهى كفيلة بأن تطلق عقال الحلول الخلاقة لمشاكل القرن الحادى والعشرين. ويضيف أن السؤال الأهم يكمن فى ما إذا كنا لم نزل نؤمن بتفوق تلك الحزمة ومدى صلاحها لمعالجة أدوائنا. وبين يدى هذه المرافعة المطولة التى غاصت فى أعماق التأريخ لإستخلاص تلك النتائج لم ينس المؤلف التذكير بأهمية علم التأريخ ذلك لأن شعوب المعمورة الذين يعيشون على ظهرها اليوم يمثلون فقط نحو 7% من جملة البشر الذين عاشوا قبلنا قبل أن يطويهم الموت وذلك منذ بدء الخليقة ولا يمكن إقفال تلك التجربة العميقة التى مضت كما أن التاريخ هو الشاهد الوحيد الذى يُستند اليه لصناعة مستقبل متعدد نصبو إليه.
ضخامة هذا الكتاب وحرصنا على استعراض الأفكار الأساسية فيه, لم تدع مجالاً وحيزاً معقولاً لمناقشة بعض محتوياته الجديرة حقاً بالمناقشة. لكن نشير إشارات سريعة الى رفضه فكرة صدام الحضارات لصمويل هانتيقتون ورفضه أيضاً لإرجاع تفوق الحضارة الغربية الى تفوق عرقى للأوربيين على غيرهم من شعوب المعمورة خاصة وأنه قد اشار فى أكثر من موقع لإسهامات الحضارات الأخرى فيما وصلت اليه الحضارة الغربية. أمر آخر هو أن المؤلف فى معرض تأكيد طروحته لأسباب تفوق وتفرد الحضارة الغربية قد جعل للكتاب أهمية تأريخية كبيرة بما أورد أو أثبت من وقائع تاريخية جعلت من الكتاب سفراً هاماً جديراً بالقراءة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.