والي سنار :الطرق الصوفية ستظل تشكل مرجعية لحكومة ولاية سنار    السودان يتقدم مركزين في تصنيف الفيفا    تأجيل مباراة المريخ والزومة في الجولة الأولى للممتاز    محمد جميل أحمد يكتب: ما وراء عودة آخر رئيس وزراء للبشير من القاهرة إلى السودان    مولد النور وسماحة الصوفية    تحذير عالمي من أدوية للسعال    خلال الاحتفال بيوم المعلم العالمي:الحوري يصف المعلمين بأنهم الضمير الإنساني    مطار الخرطوم تردي الحمامات وروائح تزكم الأنوف    المالية توجه بتقليل الإعفاءات والتوسع في الضرائب بالموازنة المقبلة    عوامل مؤثرة ترجح كفة الأحمر أمام الأهلي    (مصادر) كانت هناك.. المريخ يجد استقبال الفاتحين بالأبيض    سعر الريال السعودي في البنوك ليوم الخميس 6-10-2022 أمام الجنيه السوداني    اشتباك وتبادل إطلاق النار في اشتباك داخل مزرعة    شاهد بالصورة والفيديو.. في السودان.. رجلان يتبادلان "الشبال" والأحضان مع راقصة استعراضية وأحدهم يضع لها المال داخل صدرها    إرتفاع طفيف في قيم التجارة الخارجية في النصف الثاني المالي    وزير الحكم إلاتحادي يؤكد أهمية التعايش السلمي بين المكونات المجتمعية    إحباط محاولة تهريب (60) رأسا من إناث الإبل للخارج    الخرطوم.. السلطات تضع يدها على 82200 دولار مزيّفة    سحب ملف محاكمة البشير ورفاقه بتهمة قتل المتظاهرين    القبض علي (51) متسللا أجنبيا في طريقهم إلى الخرطوم سيرا على الاقدام    قرار للبرهان بتبعية قوات الدفاع المدني والحياة البرية والسجون للداخلية    المريخ..برقية من"أبو جيبين" إلى حازم مصطفى    غندور للحكام: المعتقلون يريدون العدالة وإن لم تفعلوا فأبشروا بمكانهم    بوتين يتعهد بالحفاظ على استقرار المناطق التي ضمها من اكورانيا    عطلة ذكرى المولد النبوي الشريف بعد غد السبت    أسامة بيكلو يجري عملية قلب    فنانو الدويم يقيمون ليلة باتحاد الفنانين بأمدرمان    تفاصيل جديدة في محاكمة متهم بحيازة سلاح يتبع لإحدى الحركات المسلحة    معتصم محمود يكتب : هزار وزيرة أي كلام!!    قادة اتحاد تنس الطاولة يشرفون اليوم افتتاح البطولة القومية للاندية    39 وفاة حصيلة تفشي مرض الكوليرا في سوريا    المنظمة العربية للتنمية الزراعية تقيم ورشة عمل تطبيقات الإحصاء الزراعي    شبكة يتزعمها نظامي تقوم باختطاف الفتيات    اليوم التالي: خميس جلاب: مالك عقار باع اتّفاقية السلام    بابكر فيصل يكتب: حول الميثولوجيا الإخوانية    (الطرق) وغرفة الشاحنات تتبادلان الاتهامات    دراسة: ولاية نهر النيل ستصبح غير صالحة للحياة الآدمية بعد (40) عاماً    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 6 أكتوبر 2022    الانتباهة: ضباط بحركة مسلّحة ينهبون مخزنًا للزيوت    اتحاد الكرة يوضح الحقائق حول حادثة منتخب الناشئين عبر مؤتمر صحفي    عودة مبادرة "مفروش" للقراءة والبيع واستبدال الكتب الورقية    في الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم    مديرعام وزارة الصحة يخاطب ورشة التدريب لحملة الكوفيد جولة اكتوبر    وتر المنافي جديد الفنان خالد موردة    أوكرانيا "تحقق تقدما" في الجنوب في مواجهة القوات الروسية    "البرهان" يقطع وعدًا بشأن"الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون"    وفاة العالم الجليل عبد العزيز محمد الحسن الدبّاغ    القائد العسكري في بوركينا فاسو يوافق على ترك الحكم    أمريكا ترسل شحنة جديدة من لقاح "فايزر" للسودان    موظف يروي خبايا وأسرار إصابته بالسرطان    خطط أبل لطرح أجهزة جديدة خلال الشهر الجاري    جنوب دارفور: تسجيل (8) إصابات بحمى "الشكونغونيا" و"الضنك"    السوشيل ميديا.. هل تصنع واقعًا سياسيًا جديدًا؟    يحلم باستكشاف الإبداع..عامر دعبوب: التطور التقني يعزز مسيرة التميز السينمائي الإماراتي    انقلاب عسكري جديد في بوركينا فاسو    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السودانيون في مصر يقطفون أول ثمار زيارة علي عثمان .. بقلم: جمال عنقرة- القاهرة
نشر في سودانيل يوم 23 - 11 - 2011

تكوين أول كيان للجالية وشراء دار في قلب القاهرة
كمال حسن علي يرعى الإنجاز وحسين حماد ينال الرئاسة الثانية
[email protected]
في زيارته الأخيرة لمصر، والأولى له بعد أن عاد إلى موقعه الطبيعي نائباً أولا لرئيس الجمهورية، تبرع الأستاذ علي عثمان محمد طه بمليون دولار للجالية السودانية في مصر، والجالية السودانية في أرض الكنانة جديرة بالتقدير والإحترام، ليس لأنها كانت سباقة في مناصرة الرئيس المشير عمر حسن أحمد البشير عندما تعرض للأستهداف العالمي عبر المحكمة الجنائية الدولية، ولا لأنها سبقت الجميع في تكوين هيئة قومية لدعم ترشيخ المواطن عمر البشير لرئاسة الجمهورية لأنه الأصلح والأولى، ولكنها قبل هذا وذاك فهي جالية مشرفة حفظت للسودان شموخه وعزه وإباءه، وهي تقدم وجهاً حضارياً لإنسان السودان في مصر، ولم تحل رقة الحال التي عليها أكثرهم دون أن يظهروا كرمهم وشهامتهم الموروثة.
وأذكر عندما كنا طلاباً في الجامعات المصرية في سبعينيات القرن الماضي، كانت هناك بعض مسافة بيننا وبين زملائنا من أبناء الجالية، ولم يكن وقتها متاحاً التواصل المباشر بين المصريين والسودانيين بمثل ما هو عليه الحال اليوم، رغم أنه كانت قد بدأت خطوات التكامل بين القاهرة والخرطوم في ذاك الوقت على عهد الرئيسين الراحلين جعفر نميري وأنور السادات، وصار السفر بين البلدين ببطاقة وادي النيل، فلم نكن نجيد التحدث باللهجة المصرية، وهي كانت لغة الخطاب بالنسبة لأخواننا في الجالية، ومن طرائف اللغة أن واحداً من زملائنا ذهب إلى زميل له مصري ولم يجده، فلما التقاه قال له «جيتكش وما لقيتكش» فلما لم يفهم الزميل المصري المقصود، ظن صاحبنا السوداني أن كلماته «تاءاتها» ناقصة فقال له «جيتتكش وما لقيتتكش». فضحك عليه الحاضرون من المصريين ومن السودانيين القدامى في مصر.
وغير حاجز اللهجة فبينما كان الطلاب القادمون من السودان يسكنون في شقق خاصة، وبعضهم يسكن في المدن الجامعية، فإن أبناء الجالية كانوا يسكنون مع أهلهم وأُسرهم في منازلهم، ولأن أبناء الجالية درسوا كل مراحلهم قبل الجامعية في مدارس مصرية، فإنهم قد بنوا صداقات وعلاقات حميمة مع زملائهم المصريين، الذين كانوا ينجذبون إليهم أكثر منا.
ويحمد للإتحاد العام للطلاب السودانيين في مصر أنه قرّب بين أبناء الجالية وأشقائهم القادمين من السودان، فوجدنا هم ونحن في ذلك متعة شديدة، فهم صاروا دليلاً لنا في مصر، ونحن صرنا جسور تواصل بينهم وبين جذورهم في السودان، ولقد اكتشفنا علاقات رحم ونسب بيننا وبين كثيرين منهم، ونشطوا جداً في فعاليات الإتحاد وأنشطته، وكان كثيرون منهم يصوتون لنا في الإتجاه الإسلامي، وأذكر في واحدة من الحملات الإنتخابية وجد أحد الزملاء الشيوعيين واحدة من بنات الجالية وكانت ترتدي بنطالاً و«تي شيرت»، فسألها لمن تعطي صوتها فردت عليه بعفوية وبدون تردد «الجماعة الدينية طبعاً»، وهي تقصد الإتجاه الإسلامي فقال لها،«ولكن ديل حيلبسوك الحجاب»، فقالت له «ومالو؟ مش بتاع ربنا»
فأسقط في يده ، فبرغم ما كان يبدو على أبناء وبنات الجالية من مظاهر تحرر أكثر مما عليه حال القادمين من السودان، لكنهم كانوا ملتزمين أخلاقياً وسلوكياً ودينياً، وكانوا صارمين في ذلك.
ولما عدت إلى مصر بعد سنوات من التخرج، وتعرفت على بعض أُسر الجالية السودانية في مصر، ثم عرفتهم عن قُرب لا سيما في سنوات إقامتي الثلاث الأخيرة في القاهرة في الفترة ما بين عامي «7002 0102م» أدركت كم هم متمسكين بأصولهم وأخلاقهم وقيمهم ، ومن الغرائب أن الأسر النوبية التي تعيش في مصر تتمسك برطانتها أكثر من الأسر النوبية التي تعيش في العاصمة الخرطوم، أو بقية الولايات الأُخرى غير ولاياتهم الأصلية، وأنهم أكثر تمسكاً بطعامهم وشرابهم «الملوحة والتركين والقُراصة»، فتذكرت بعض بيوت في قصيدة لصديقنا الشاعر محمد بادي يقول:
الحكمة النضمي ياهو الكان
والحكمة الولد اتوضأ وصلى
وعادة البلد الدخلت فيهم
سكنت.. ما بتتخلى..
وبالفعل فإن أبناء الجالية السودانية في مصر مسكونون بطباع أهل السودان وقيمهم، ولقد أخذوا من مصر وأهلها أجمل ما عندهم، فصاروا وجهاً مشرقاً ومشرفاً لبلادهم في وطنهم الثاني مصر.
ومنذ سنوات طويلة انتظم أبناء الجالية السودانية في جمعيات وأندية يلتقون فيها، ويتواصلون مع بعضهم البعض، ويتواصلون مع الآخرين، وأشهر هذه الدور دار السودان وجمعية صاي في وسط القاهرة، وأندية الجبل الأصفر وعين شمس، وشباب عين شمس، وقامت جمعية حديثة للجالية الجديدة في مدينة 6 أكتوبر المصرية.
ولقد كان لمكتب المؤتمر الوطني بالقاهرة على عهد مؤسسه الأخ كمال حسن علي سفير السودان الحالي في مصر ومساعداه وليد سيد المدير الحالي، وست البنات حسن الناشطة إعلامياً وإجتماعياً دور كبير في إحياء هذه الدور والأندية والجمعيات الخاصة بالجالية السودانية في مصر، من خلال مشاركاتهم للجالية في كل المناسبات والإحتفالات والأنشطة التي يقومون بها، ولقد كان لهذا المكتب دور كبير في تعريفنا ووصلنا بأخواننا في الجالية، ولا زلت أذكر الإفطارات التي رافقناهم فيها إلى كل هذه المناطق، ولقد شاركت معهم السفارة أيضاً ورعت كثيراً من هذه المناشط في عهد السفير عبد المنعم مبروك، ومن بعده السفير الفريق أول عبد الرحمن سر الختم، ولقد نشط معهم كل العاملين في السفارة من مستشارين ودبلوماسيين واداريين وغيرهم.
ولقد ظلت الجالية السودانية في مصر تسجل حضوراً دائماً ، وتشارك مشاركة فاعلة في كل الأنشطة السودانية، وتتفاعل مع كل ما يجري في السودان، فلقد كانوا سباقين في مناصرة الرئيس البشير والوقوف معه ضد الإستهداف الدولي له من المحكمة الجنائية الدولية، وأعلنوا رفضهم القاطع لكل الإتهامات التي وجهت لرئيس الدولة ورمز سيادتها وشاركوا مع المصريين في حملات مناهضة القرار.
وفي الإنتخابات الأخيرة بادرت الجالية، واقترحوا تكوين لجنة قومية لدعم ترشيح المشير عمر البشير لرئاسة الجمهورية، ولقد شارك في هذه المبادرة الرجال والنساء، والشيب والشباب معاً، وكان أكثرهم من غير السياسيين، وغير المنتمين حزبياً، وجاءت هذه المبادرة في لقاء عقده مستشار رئيس الجمهورية الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل مع الجالية في دار السودان بشارع شريف وسط القاهرة، تحدث فيه عن التحديات التي تواجه أهل السودان، فرأوا من أهم أسلحة مواجهة هذه التحديات توحيد الصفوف، ووجدوا أن الرئيس المشير عمر البشير برمزيته القومية هو القادر على خلق هذه الوحدة وتجسيدها، فأجمعوا على الوقوف خلفه، فشكلوا هيئة قومية لمناصرته إنتخابياً تنادوا لها جميعاً بكافة مكوناتهم، ثم توجوا ذلك بأن إختاروا رئيساً لهذه الهيئة رجلاً قومياً وطنياً سودانياً «قُح»، هو الحاج الدكتور حسين محمد عثمان حماد المدير الإداري لمنظمة العمل العربية التي مقرها العاصمة المصرية القاهرة، في ميدان المساحة بالدقي، والحاج حسين من أهالي «ناوا» ، وهو رغم علمه وتجاربه ومعارفه وأسفاره العديدة لكنه ظل وكأنه أتى من «البلد» قبل أسبوع لا يزيد كثيراً ، وبيته في شارع زكي عثمان بمنطقة بين السرايات في الدقي بيت لكل السودانيين، وهو بيت مفتوح بكل ما فيه، وبكل ما تعني كلمة
مفتوح، ولما يأتينا ضيف في مصر ويشتد به الحنين إلى السودان، نأخذه إلى منزل الحاج حسين ليجد الأجواء والناس السودانيين، وأذكر عندما غلبت الأشواق الفنان جمال النحاس والزميل محمد مبروك والشاعر التجاني حاج موسى والزميل محمد عكاشة والأخ نجم الدين عوض، وهم يقضون أيام عيد الفطر المبارك الماضي في القاهرة مشاركين في فعاليات مهرجان الفنون السودانية الأول في مصر، الذي نظمته مؤسسة مستقبل وأدينا برعاية السفير كمال حسن علي والخطوط الجوية السودانية، فلما غلبهم الشوق أخذتهم إلى منزل الحاج حسين، فارتوت أشواقهم حتى فاضت.
ولقد كان لهذه الهيئة القومية برعاية مكتب المؤتمر الوطني في القاهرة دور كبير في أن تأتي مصر في مقدمة الدول التي يصوت السودانيون فيها لصالح المشير عمر البشير رئيس الجمهورية، فلما جاء النائب الأول لرئيس الجمهورية السيد علي عثمان محمد طه زائراً إلى القاهر ة بعد أن عاد إلى مقامه الطبيعي، وضع الجالية في أولوية أولويات زيارته، وخصها بإجتماع حاشد، وتعهد بحل كل مشكلاتها ودعمها، وكان العربون مليون دولار تبرعاً لهم، ولم يكن التبرع احتفالياً وإنما كان تبرعاً حقيقياً ، لم تمضَ سوى بضعة أيام حتى إستلموا القسط الأول والأكبر منه عبر السفير كمال حسن علي، الذي يعرف الجالية تماماً وتعرفه، فنشط أولاً كمال في إكمال بناء كيان الجالية وأشرف عليه بنفسه ورعاه، ونفذه المشرف على الجالية بالسفارة الأخ عبد الرحمن صالح، فتمت دعوة ممثلين لكل كيانات الجالية من أسوان إلى الأسكندرية، فأنشأوا كيانهم بتراضٍ وتوافقٍ تام، وأجمعوا على اختيار الدكتور الحاج حسين رئيساً للجالية، ثم اختاروا معاونين له يمثلون كل الأندية والمناطق، وكانت الخطوة اللاحقة لهذه مباشرة شراء دار للجالية في شارع المبتديان في موقع استراتيجي قريب من السفارة، وفي وسط القاهرة وبمساحة 569 متر تمكنهم من إقامة كافة أنشطتهم الثقافية والإجتماعية وغيرها في هذا الدار الفسيح، وبدأ بذلك عهد جديد للجالية نرجو أن يكون زاهراً وزاخراً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.