اعتصام لمنشقين عن (الحرية والتغيير) أمام القصر للضغط في اتجاه حل الحكومة    ورشة حول الرؤية الاستراتيجية لعلاقة وزارة الثروة الحيوانية الاتحادية بالولايات    السجن والغرامة لمدان بانتحال صفة الدعم السريع    كلوب يتغنى بتمريرة صلاح الرائعة وهدفه الاستثنائي    تدشين نفرة"العطاء ونسمة السلام" في ولاية سودانية    غارزيتو يعلن تشكيلة مباراة زاناكو الزامبي    السيسي: فوجئت بوجود بطاقة تموين باسمي في المنيا وأن شخصا يستخدمها    مصر.. مصرع عريس أثناء زفافه وإصابة 5 من أصدقائه جراء غرقهم بترعة مياه    التغيير درب الخلاص !!    دراسة: كثرة تناول اللحوم قد تسبب فقدان البصر    الخرطوم تستعد لمعرض الكتاب الدولي    للمطالبة بحل الحكومة.. متظاهرون أمام قصر الرئاسة بالخرطوم    وزير المالية يقر بعدم دفع الحكومة لاسعار مجزية لمنتجي الصمغ العربي    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم السبت 16 أكتوبر 2021م    جهود شُرطية للعثور على "شهيد النيل"    أزمة الشركاء.. سيناريوهات متوقعة    السعودية تلغي إلزامية ارتداء الكمامة والتباعد وتسمح بالمناسبات في القاعات    الفاتح جبرا ... خطبة الجمعة    اشتباكات بين مواطنين وحركة مسلحة بشرق النيل    الصحة تزفّ خبرًا سارًا بشأن "استخراج شهادة التطعيم بلقاح كورونا"    العثور على جثة رجل على قارعة الطريق بشرق النيل    فيفا يستفسر الاتحاد السوداني عن أزمة المريخ    لما يكون عندك مشكلة مع باب الدولاب    مونيكا روبرت: صارعت الموت لأول مرة في حياتي    تقرير عن تجربة جديدة ووحيدة في المملكة السعودية خلافا للمعروف والمألوف    دور النشر العربية تبدأ في تخليص شحناتها عبر معبر أشكيت    مظاهرات واسعة معارضة للحكومة في الخرطوم    وزير المالية : 2 مليار دولار تنفق للعلاج بالخارج    عبد الله مسار يكتب : متى تصحو الأمة النائمة؟    هويدا حمزة تكتب..جمهورية أعلى النفق    ميدالية فضية لمنتخب السودان للدراجات باللاذقية    قتل حيوان غريب يهاجم المواطنين ب(شبشة)    افتتاح مهرجان "ساما" للموسيقى في 23 من أكتوبر    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 16 اكتوبر 2021 في البنك المركزي والبنوك وشركات الصرافة    من خلال عروض مُختلفة ومُغرية عفاف حسن أمين تشيد بالعديل والزين    صعوبة الخطاب الرياضى    التصريحات الحكومية خالية من الصحة.. تحالف مزراعي الجزيرة يحذر من فشل الموسم الشتوي    تفاصيل خسائر اقتصادية صادمة عقب إغلاق الموانئ    عضو بالتغيير : مايجري تمهيد لانقلاب مدعوم من جهات خارجية    دورة السلام بربك تنافس محموم وحضور مشرف لقادة الحركة الشعبية تمازج    كشف تفاصيل تقرير لجنة حمدوك لمراجعة تعيينات الخارجية    الحداثة: تضارب الأرقام حول المساحات المزروعة في الموسم الصيفي    سيف الجامعة: قررت الابتعاد عن كل ما يعكر صفوي وعافيتي النفسية    الشرطة توقف شبكة إجرامية بنهر النيل    كيف تنقل حياتك الافتراضية من فيسبوك إلى مكان آخر؟    إدارة تعزيز الصحة بالنيل الأبيض تحتفل باليوم العالمي لغسل الأيدي    بداية لثنائية سودانية مصرية.. الجقر يستعد لرمضان بمسلسل(سكة ضياع)    من عيون الحكماء    بعد سحب أغنياته من ندى القلعة .. مطربات يطالبن عماد يوسف بشراء الأغنيات    افتتاح مركز للتطعيم بلقاحات كوفيد 19بساحة المولد النبوي الشريف    ضبط (1460) من الكريمات المحظورة بنهر النيل    محكمة عطبرة تحكم بالإعدام على قاتل الشهيد خالد شيال    صفقة مسيّرات للمغرب وإثيوبيا: المصالح ترسم نظرة تركيا إلى المنطقة    في اليوم العربي للبيئة-ريادة المملكة العربية السعودية في العمل البيئي- خطوات وإنجازات    آبل تعلن خطة تطوير سماعات "آير بود"    انفجارات تهزّ بيروت    صلاح الدين عووضة يكتب.. وحدث !!    البرهان وحميدتي.. التوهان السياسي!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صَه يَا كَنارُ .. شعر: محمد حسن
نشر في سودانيل يوم 12 - 07 - 2012


بسم الله الرحمن الرحيم
وَ الكُلُّ عَلى ليلاهُ يُغنِّي ؛ .. في السُلطةِ أكانُوا أمْ مَعَارضَة أم تمَرُّدَا !
وَ السُودَانُ أعينٌ تَرقُبُهُ جَيِّدَاً وَ فِي (الصُدُور) غِلٌّ كامِنٌ وَ نِيرانُ حِقد ؛
وَ الظلمُ وَ الغُبنُ فجَّرَا الثورَة.
وَ بينمَا أُناسٌ نعرفهُمُ ضِبَاعٌ هناكَ مَن نحنُ نعلمُهُم فيهِمُ أحقادُ الدُونيَّةِ
تأكُلُّ قلوبَهُمُ أبدَاً لا يُريدُون بنا خَيراً !
وَ خلطٌ مُتعَمَّدٌ يُسَوِّقُوَنهُ (هُمُ) يُردِّدُهُ الجُهلاءُ مِنَّا دُونَ وَعيٍّ للسُمِّ فِيهِ
أنَّ (جَيش السُودان) وَ (قوَّات الشرطة) تابعَةٌ لنِظام حزب السُلطة !
يُريدُونَ (مِنَّا) أن نُجَرِّدَ (قوات الشَعب المُسلحَةِ) وَ (الشرطةِ) مِنَّا ؛
أن نتنكَّرَ لفَخرنَا وَ افتخَارنا لأبنائنا وَ إخواننا وَ رجالِنا.
يَطلُبُون مِنَّا أن نَتَجَرَّدَ لهُمُ الفجَرَةُ وَ لأحقادِهِمُ (عُرَاة)
ليقضُوا فِينا نَشوَة الدُونِيَّةِ وَ العُنصُريَّة شهوَة !
مَن يَنسى (زنجَبَار) القريبَة مِنَّا ؟!
إن كَان طُلَّابَ السُلطَةِ مِنَّا لا يَعرفُونها فنحنُ أبدَا لم و لا ننسَى ؛
يا أنتمُ .. نَعم (أنتمُ) ؛
هاكُمُ الكلامَ عَنَّا مِنَّا :
مهمَا تصَارعَت (دُيُوك الأحزاب) فِينا فنحنُ
قَوَّاتُ الشعب المُسلحَةِ وَ (نحنُ) الشُرطة.
الآنَ حَقٌّ أن نُخبرَ أن مَن (نحنُ) ؛
نحنُ السُودَانُ ..
فمَن يُنكِرُ وَ مَن ذا الذِي يَنسَى !
وَ أُرسِلُهَا : إنَّ قوَّات الشَعب المُسلَّحَةِ وَ شُرطَة السُودَان (الخَطّ ُ الأحمَر).
^
وَ يَحتَرقُ الفَرَاشُ !
وَ الكُلُّ تَسَابَقَ أن يَلحَق رَكبَ الثورة المِسكِينَةِ
قبلَ أن تَنطَفِيءَ فيها النَار وَ تَفُوتُه السِيرَة !
وَ (الخَنافِسُ) المُهَرولَة مِن تُخم سَوَادِ فِكر ;
تتصَادَمُ مِنَ (شَفَقَة) تنقلِبُ عَلى الظُهُور - بَليدَة - إذ تبدَأ (الفرفَرَة)
تسُبُّ سُوءَ الحَال وَ العَجز .. أيَا قِلَّة الحِيلَة !
ليسَ نُورٌ ذاكَ الذِي أحَرقَكَ يَا فَرَاشُ ; ..
جَحِيمُ النَار ليسَ النُورُ يَا الفَرَاش !
مَات فَرَاشٌ.
^
وَ فِي أوْطَانِنَا : ( ذِكْرَى ) تترَبَّعُ عَلى عَرْشِنَا !
وَ ( حَنِينُنَا ) .. ثورَاتُنا !
وَ نتُوهُ بَينَ الحُدُودِ ( العَارِضَةِ ) وَ ( الطَارِدَةِ ) !
بَينَ ( هُنَا ) وَ هَا ( هُنَا ) !
( الخَوْفُ ) فِي الأوْطَانِ ( شَوْقٌ ) للخَريفِ !
وَ مَا الخَريفُ ؟!
( السِرُّ ) فِي أوْطَانِنَا !
وَ ننقَلِبُ .. ( نَثُورُ ) فِي أحْلامِنَا !
وَ ننتخِبُ لِحَاكِمِينَا شَعُوبَنا ؛
(أطفَالنَا) .. أوْطَانَنَا !!!
^
وَ يَا سُبحَان اللهِ ;
تتوَالدُ مِن عَدَم الأصنَامُ فِينا!
جَبَابرَة تُسْقِطُهُمُ - (الفِتنَة ُ) - شُعُوبُهُمُ ;
فيَتَجَمَّعُ عَلى الشُعُوبِ (ذُبَابُ) جَبَابرَةٍ يَتسَاقَطُون!
وَ (حُرمَة ُ) الخُرُوج عَلى السُلطَان وَ إن جَارَ وَ ظَلَمَ فِقهٌ ;
لمْ يَفقَهُ النَاسُ وَ الشَيطَانُ أعمَى (الشَرطَ) مَا لمْ وَ .. إلا !!
وَ الأروَاحُ تتصَاعَدُ ;
وَحدَهَا - الأروَاحُ - هِيَ مَن تعلَمُ بأيِّ ذنبٍ قُتِلَ وَ قُتِلت ؟!!
يَا نَاسُ عَنكُمُ كيفَ غَابَ ;
(مَن) ذا الذِي قد خُلِقَ فِي الطَبع (عَجُولا) وَ (كفُورَا) ؟!!
^
وَ نَظَلُّ رَغمَ قِلَّةِ الحِيلَةِ وَ سَنظَلُّ - إن شَاءَ ربِّي لنَا - نشهَدُ إذ نَحكِي ؛
وَفَاءً لأنَّا نشتَاقُهُمُ شُهدَاءَنا الأبرَار .
فيَا غَضبَة فِي اللهِ - نحتَسِبُها - عَلى كُلِّ نَاكِر وَ ظالِم وَ شَامِتٍ وَ حَاقِدٍ
وَ جَاهِل يَجعَلُ مِن (جهَادِهِمُ فِي الله) مُجَرَّدَ نزوَةٍ كانت مِن هَوَى السُلطة!
خَرُسَت ألسِنتُهُمُ.
أولئِكَ نَفَرٌ حَسبُهُمُ أنَّهُمُ مَضُوا إلى ربِّهُمُ خَلَصُوا (خِيَارَاً مِن خِيَار)
قبلَ الكُفر الذِي أسْقَطَ شَيخَهُمُ ;
صَحبَهُمُ ;
حَرَاكَهُمُ بَل .. الوَطَن !
^
نعم صَدِّق ;
ألا شيئَ -بإذِن الله- مِنكَ أو مَعَك أوَ بسَبَبكَ يُخِيفُنِي أو .. يُخِيف !
وَ لا تعجَب إنْ أجبَرتَنِي حَمْلَ السِلاح لكَ أنْ أُهدِيكَ أوَّلَ طَلقَةٍ ;
أجعَلُهَا فِيكَ !!
نعم ; .. فِيك.
^
وَ فِينَا مَن سَيَفدِي نَفسَهُ ؛
يَدفَعُ بنَا أنَّ الأُضحِيَة ليَعِيشَ (هُوَ) هِيَ (الوَطنَ) !!
.. أضحَى مُبَارَك.
محمد حسن مصطفى
محمد حسن [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.