اتحاد الكرة السوداني يحسم جدل ملكية استادات الخرطوم ودار الرياضة    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    والي القضارف يشيد بجهود معلمي ومعلمات الولاية    تحريرالوقود يربك الأسواق ويرفع السلع الاستهلاكية    تعرفة المواصلات .. المعادلة الصعبة!    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    دمج الحركات في الجيش .. المعوقات والحلول    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    خبير دولي يحذر من فخ إثيوبي لمصر والسودان بشأن الملء الثاني لسد النهضة    بالأرقام.. جائحة كورونا تتسبب بظاهرة خطيرة بين المراهقات    ولاية باكستانية تهدد رافضي لقاح كورونا بعقوبة "غريبة"    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    الامل عطبرة يواجه الجريف عصرا والنيل صباحاً    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    شاكر رابح يكتب : "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    (فنانون ومواقف).. عمر إحساس (ناس الحفلة باعوني)    في زيارة تستغرق 20 يوماً..حجر يصل دارفور    الشيوعي : لا عودة للوراء وخيارنا الاسقاط الكامل للحكومة    فيروسات جديدة ل"كورونا" سريعة الانتشار    ميتة وخراب ديار    لهجة جبريل وتيه المناصب    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    (5) فصائل بالجيش الشعبي تُعلن دعمها لخميس جلاب    الصقور.. شوط الإبداع المتناهي    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    طالب بالالتفاف حول الكيان .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    في ورشة تراخيص الأندية .. (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية لمزيد من التطور    الحرية والتغيير تؤكد اختصاصها بترشيحات رئيس القضاء    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    من طيب الطيب صالح ذكرى ميلاد مجيدة    الاقتصاد العالمي يمضي على المسار الصحيح نحو نمو قوي متفاوت    رصد نجم عملاق "بسلوك غامض" يبعد عنا آلاف السنين    مسؤولون بإدارة ترامب "حصلوا على بيانات آبل الخاصة بنواب ديمقراطيين    اختراق ضخم يطال ملايين المستخدمين حول العالم.. وهكذا تعرف إن كنت منهم    الشرطة تكشف ضبط شبكة تدير محطة وقود عشوائية بالصالحة    السجن لمواطنين وأجانب يديرون منظمة إجرام واحتيال    بايدن: ما زلت أنسى أنني رئيس    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المركز الإفريقي لدراسات العدالة والسلام: السودان: الاستخدام المفرط للقوة، والاعتقالات التعسفية الجماعية وسوء المعاملة والتعذيب لقمع الاحتجاجات الشعبية
نشر في سودانيل يوم 14 - 08 - 2012


FOR JUSTICE AND PEACE STUDISE
السودان: إلاستخدام المفرط للقوة، والاعتقالات التعسفية الجماعية وسوء المعاملة والتعذيب لقمع إلاحتجاجات الشعبية
27 يوليو/تموز: يعرب المركز الافريقى لدراسات العدالة والسلام عن بالغ قلقه على سلامة مئات الاشخاص الذين تم اعتقالهم نتيجة لحملة الحكومة السودانية لقمع المظاهرات الشعبية التى اجتاحت جميع انحاء السودان منذ 16 يونيو/حزيران 2012، تدعو الى تغيير النظام، الحرية, السلام والعدالة. وعمت المظاهرات جميع انحاء السودان خلال الاسابيع الاخيرة عقب المظاهرات الاولية التى نظمت فى 16 يونيو/حزيران فى جامعة الخرطوم ردا على تدابير التقشف الحكومية، والتضخم وارتفاع الاسعار. وفى غضون ايام، شملت المظاهرات محليات داخل مدينة الخرطوم وجميع انحاء البلاد. ونظمت المظاهرات فى مدن امدرمان، سنار، القضارف، بورتسودان، الابيض، كسلا، ودمدنى والحصاحيصا. وتحولت مطالب المتظاهرين من إلغاء تدابير التقشف الحكومية الى الدعوة الى تغيير النظام سلميا. ونزلت قطاعات عريضة من المجتمع المدنى للشوارع، بما فى ذلك اعضاء تحالف جبهة المحاميين الديمقراطيين ،الطلاب،الحركات الشبابية، الاطباء، الصحافيين والناشطين فى مجال حقوق المرأة.
ومنذ 16 يونيو/حزيران، قام المركز الافريقى لدرسات العدالة بتوثيق اكثر من 300 حالة إعتقال واحتجاز تعسفى. ويشير نشطاء حقوق الانسان الى ان اعداد الاشخاص المعتقلين منذ بداية المظاهرات تجاوز 1500 . واستخدمت قوات البوليس والامن القوة المفرطة لتفريق المتظاهرين، واشارت تقارير الى استخدام الرصاص المطاطى، والغاز المسيل للدموع والضرب بالعصى وخراطيم المياه.
وطوال هذه الفترة, تلقى المركز الافريقى لدراسات العدالة والسلام تقارير مقلقه عن الاعتقال والاحتجاز التعسفى والتعذيب والمعاملة اللاانسانية للاشخاص المشاركين او المشتبه فى مشاركتهم فى المظاهرات. فى محاولة واضحة لعرقلة تنسيق المزيد من المظاهرات, استهدف جهاز الامن الاشخاص الذين يشتبه فى قيادتهم او تنسيقهم للمظاهرات داخل المجموعات الشبابية والاحزاب السياسية المعارضة. كما تم استهداف المدافعين عن حقوق الانسان والصحافيين الذين يرصدون المظاهرات والاثار التى ترتبت عليها.
ابلغ كثيرون المركز الافريقى لدراسات العدالة والسلام انهم تعرضوا للضرب بخراطيم المياه، والعصى، وإجبروا على الوقوف لفترات طويلة تحت اشعة الشمس الحارقة، والحرمان من النوم، والتعذيب النفسى بمافى ذلك عصب العينين، والتهديد بقتل المحتجزين وافراد اسرهم، والتهديد بالعنف الجنسى، والتعرض للتعذيب، وضرب المعتقلين امام زملائهم فضلا عن الشتائم والعنف اللفظى. وذكر المعتقلون عن احتجازهم فى اماكن ضيقة من غير كهرباء، وفراش وتهوية. وإجبر بعض المعتقلين على فتح بريدهم الاكترونى، وإعطاء كلمات السر لحساباتهم فى الفيسبوك والاسكايب.
احد المعتقلين الذى القى القبض عليه فى 23 يونيو/حزيران على ايدى ضباط الشرطة خلال مظاهرات القضارف,سرد معاناته للمركز الافريقى لدراسات العدالة والسلام " تعرضت للضرب بخراطيم المياه وبعد ذلك تم رمى فى عربة للشرطة. وتم تفتيشى بواسطة رجال الشرطة،و اخذوا من جيبى مبلغ 40 جنيه سودانى. اخذونى فى عربة الشرطة مع 13 من المتظاهرين، معظمهم من الطلاب الى مبانى جهاز الامن. حيث تم اعتقالى من يوم 23 يونيو/حزيران حتى 9 يوليو/تموز. وعند وصولنا الى مكاتب جهاز الامن، امرنا بالجلوس على الارض ورؤوسنا موجهه على الحائط ومن ثم انهالوا علينا بالضرب على رؤوسنا لمدة ساعتين."
معتقل اخر، القى القبض عليه بواسطة جهاز الامن والمخابرات فى 26 يونيو/حزيران فى بورتسودان اثناء توزيعه لبيان صادر من حزب المؤتمر الشعبى يشجع المتظاهرين على مواصلة المظاهرات، حيث قال للمركز الافريقى لدراسات العدالة والسلام: "عصبوا عينى وضربونى بخراطيم المياة لمدة 15 دقيقة من لحظة وصولى الى مكاتب جهاز الامن. بعد ذلك، اخذونى للخارج حيث اجبرت على الوقوف تحت اشعة الشمس الحارقة لمدة 30 دقيقة، بعدها تم فك العصابه من عينى واخذونى الى مسجد داخل مبانى جهاز الامن حيث مكثت من الساعة 1 مساء حتى 8 مساء. وفى الساعة 8 مساء، تم عصب عينى مرة اخرى واخذونى مع اثنين من المعتقلين بسيارة، تجولت بنا فى ارجاء المدينة لساعات لتضليلنا"
المزيد من المعلومات والشهادات تجدونها فى الاقسام التالية:-
إستخدام القوة المفرطة لتفريق المتظاهرين
وقد عملت قوات الشرطة وجهاز الامن جنبا الى جنب على تفريق المتظاهرين، وتلقى المركز الافريقى لدراسات العدالة تقارير تشير للاستخدام المفرط للقوة من قبل قوات الشرطة وقوات جهاز الامن والمخابرات الوطنى.
فى 29 يونييو/حزيران، اطلقت الشرطة وقوات الامن الرصاص المطاطى والغاز المسيل للدموع على جموع المتظاهرين، وضريت المتظاهرين الذين تظاهروا عقب صلاة الجمعة بمسجد ودنوباوى بامدرمان. وتلقى المركز الافريقى لدراسات العدالة والسلام تقارير تفيد باصابة 8 اشخاص على الاقل خلال العملية المشتركة لقوات الشرطة والامن لتفريق المتظاهرين، ادناه اسماء المصابين:-
الصادق ابكر عبدالحميد، اصيب برصاص مطاطى
عالية هبانى، إصيبت برصاص مطاطى فى قدمها.
الاء ازهرى، إصيبت برصاص مطاطى فى فخذها.
امل سليمان، اصيبت بالغاز المسيل للدموع الذى اطلق عليها من مسافة قريبة
محمد ادم ادريس، ضرب بالعصى بواسطة رجال البوليس
عمار سرالختم، اصيب برصاص مطاطى
عبدالقادر بشير، اصيب برصاص مطاطى فى قدمه
احمد عيسى ابكر، اصيب برصاص مطاطى فى قدمه
وتشير إفادات الشهود التى تلقها المركز الافريقى لدراسات العدالة والسلام الى ان نوعية الغاز المسيل للدموع التى استخدمت لتفريق المتظاهرين خلال الاسابيع الاخيرة، قوية مما ادت الى اصابه المتظاهرين بالنزيف فى الانف والفم.
الاعتقالات التعسفية الجماعية
فى معظم حالات الاعتقال والاحتجاز التعسفى للمتظاهرين التى وثقها المركز الافريقى لدراسات العدالة والسلام، تم احتجاز المتظاهرين فى حراسات جهاز الامن والمخابرات الوطنى دون توجيه تهم او السماح لهم بمقابلة محاموهم او اسرهم.
بالاضافة لحملات الاعتقال التى نفذتها الشرطة وقوات الامن خلال المظاهرات، تم إستهداف المئات من الاشخاص والقى القبض عليهم من منازلهم، واماكن عملهم، والاماكن العامة من قبل ضباط جهاز الامن والمخابرات يرتدون الزى المدنى.
فى 27 يوليو/تموز، كان المركز الافريقى لدارسات العدالة والسلام على علم ببقاء 102 من المعتقلين فى حراسات مبانى جهاز الامن والمخابرات الوطنى بسبب مشاركتهم، او إفتراض مشاركتهم فى المظاهرات. ويعد السيد/ رضوان داؤد، الوحيد من بين المعتلقين الذى تم اتهامه وتقديمه لمحاكمة. ويعرب المركز الافريقى عن قلقه من ان هذا الرقم الذى جاء على ضوء تقديرات النشطاء اقل بكثير من العدد الاجمالى للمعتقلين الذين مازالوا رهن الاحتجاز فى حراسات جهاز الامن على خلفية مشاركتهم فى المظاهرات.
وبناء على التقارير التى تلقها المركز الافريقى من الاشخاص المحتجزين والذين اطلق سراحهم لاحقا، يعرب المركز الافريقى عن قلقه بشان سلامة جميع المعتقلين.
الخرطوم
عبدالله على سليمان، إعتقل يوم 25 يونيو
عبدالعال، إعتقل يوم 25 يونيو
عبدالقادر منصور ، إعتقل يوم 25 يونيو
عبدالرحيم اسماعيل، إعتقل يوم 29 يونيو
ابوبكر طاهر، إعتقل 25 يونيو
احمد المأمون
احمد حسين، إعتقل يوم 22 يونيو
احمد شمت
السعيد مصطفى، إعتقل يوم 26 يونيو
القونى ادريس القونى، إعتقل يوم 23 يونيو
الفاضل على، إعتقل يوم 23 يونيو
على تاور، إعتقل يوم 30 يونيو
اميرة عثمان، إعتقلت يوم 27 يونيو
عمرو ازهرى، إعتقل يوم 26 يونيو
عمرو حماد عمر، إعتقل يوم 29 يونيو
انور ابراهيم، إعتقل يوم 26 يونيو
انور عثمان، إعتقل يوم 23 يونيو
الطيب اسحاق، إعتقل يوم 25 يونيو
عروة الصادق، إعتقل يوم 8 يوليو
بكرى العجمى، إعتقل يوم 29 يونيو
دهب محمد صالح، إعتقل يوم 22 يونيو
د. ياسر فتحى، إعتقل يوم 23 يونيو
ايهاب ادريس، إعتقل يوم 26 يونيو
ايهاب مادبو
الهادى احمد، إعتقل يوم 21 يونيو
عماد الصادق، إعتقل يوم 8 يوليو
فيصل صلاح
فيصل شبو، إعتقل يوم 24 يونيو
فتح العليم الهادى، إعتقل يوم 25 يونيو
فتحى البحرى، إعتقل يوم 23 يونيو
حسن عبدالكريم، إعتقل يوم 8 يوليو
هاشم على عثمان، إعتقل يوم 23 يونيو
هشام عثمان، إعتقل يوم 25 يونيو
ابراهيم الصافى
كمال عمر، إعتقل يوم 8 يوليو
خالد بحر، إعتقل يوم 24 يونيو
خالد هاشم، إعتقل يوم 11 يوليو
خالد حاتم
لقمان محمد، إعتقل يوم 25 يونيو
معاذ عبدالمنعم
مى شطة، إعتقلت يوم 26 يونيو
مروة التيجانى، إعتقلت يوم 3 يوليو
معمر موسى
محمد عباس، إعتقل يوم 26 يونيو
محمد عبدالمنعم ابوبكر، إعتقل يوم 25 يونيو
محمد احمد
محمد الامين عبدالوهاب، إعتقل يوم 25 يونيو
محمد الاسباط، إعتقل يوم 12 يوليو
محمد عيسى، إعتقل يوم 11 يوليو
محمد فول، إعتقل يوم 8 يوليو
محمد حسن عالم، إعتقل يوم 20 يونيو
محمد حسن وادى، إعتقل يوم 25 يونيو
محمد حسن، إعتقل يوم 25 يونيو
محمد صلاح، إعتقل يوم 24 يونيو
محمد تاج السر
محى الدين الجلاد، إعتقل يوم 1 يوليو
مجتبى هاشم، إعتقل يوم 26 يونيو
مجتبى محمد، إعتقل يوم 25 يونيو
منذر ابوالمعالى، إعتقل يوم 22 يونيو
معتصم الجبلابى، إعتقل يوم 13 يوليو
معتز عوض، إعتقل يوم 25 يونيو
ناهد جبرالله، إعتقلت يوم 3 يوليو
اونور هاشم، إعتقل يوم 7 يوليو
اسامة محمد، إعتقل يوم 25 يونيو
عثمان اوكير
رشيدة شمس الدين، إعتقلت يوم 23 يونيو
رضوان داؤد، إعتقل يوم 3 يوليو
صابر محمد مالك، إعتقل يوم 25 يونيو
صلاح سمعريت، إعتقل يوم 1 يوليو
ساطع محمد الحاج، إعتقل يوم 23 يونيو
سيد احمد زكى، إعتقل يوم 22 يونيو
سيد طه، إعتقل يوم 27 يونيو
شريف ساطع محمد، إعتقل يوم 25 يونيو
صديق صلاح، إعتقل يوم 19 يوليو
طارق الشيخ، إعتقل يوم 3 يوليو
ياسر عبدالرازق، إعتقل يوم 26 يونيو
يسرا مهدى، إعتقلت يوم 3 يوليو
القضارف، شرق السودان
عبدالقادر محمود، إعتقل يوم 26 يونيو
السعيد مصطفى، إعتقل يوم 26 يونيو
انس عبدالله، إعتقل يوم 25 يونيو
رمزى يحى، إعتقل يوم 26 يونيو
عطبرة، شمال السودان
عبدالله يعقوب مكين، إعتقل يوم 25 يونيو
امجد عادل، إعتقل يوم 24 يونيو
محمد الماحى، إعتقل يوم 24 يونيو
كسلا، شرق السودان
عبدالله محمد سعيد، إعتقل يوم 26 يونيو
عبدالهادى محمود احمد، إعتقل يوم 26 يونيو، تشير تقارير الى ترحيله الى مكاتب الامن بالخرطوم
خضر عبدالرحمن، إعتقل يوم 1 يوليو
محمد عباس محمد عثمان، إعتقل يوم 27 يونيو
محمد على كنارى، إعتقل يوم 27 يونيو
محمد عثمان قطر، إعتقل يوم 26 يونيو
محمد تاج السر، إعتقل يوم 29 يونيو
سليمان ابراهيم الدومة، إعتقل يوم 30 يونيو
نيالا، جنوب دارفور
عبدالرحمن ابوالحسن، إعتقل يوم 18 يوليو
عادل عبدالله نصرالدين، إعتقل يوم 17 يوليو
احمد محمد عبدالله، إعتقل يوم 17 يوليو
الدمازين، ولاية النيل الازرق
رحمة الرشيد، إعتقل يوم 17 يوليو
بورتسودان، شرق السودان
محمد حسن قنشارة، إعتقل يوم 26 يونيو
يوسف فايز، إعتقل يوم 27 يونيو
كوستى، ولاية النيل الابيض
عبدالرحيم اسماعيل، إعتقل يوم 29 يونيو
احمد حسن احمد، إعتقل يوم 29 يونيو، وإطلق سراحه يوم 30 يونيو، ثم اعيد إعتقاله يوم 3 يوليو
استهداف الاشخاص الذين يعتقد انهم وراء التخطيط للمظاهرات
فى محاولة واضحة لوقف انتشار المظاهرات الشعبية، إستهدفت الحكومة السودانية الافراد الذين تنظر اليهم كشخصيات قيادية وراء التخطيط والتنسيق للمظاهرات، وقوبلت المحاولات التى بذلت من قبل الحركات الطلابية والروابط المهنية والاحزاب السياسية المعارضة لتشكيل تحالف لزيادة زخم المظاهرات بالاستهداف كما القى القبض على المشاركين فيها.
إستهداف المدافعين عن حقوق الانسان والنشطاء القائمين على رصد المظاهرات
قام المركز الافريقى لدراسات العدالة والسلام بتوثيق اكثر من 43 حالة قبض وإعتقال إستهدفت المدافعين عن حقوق الانسان منذ 16 يونيو/حزيران. ويعتقد المركز الافريقى لدراسات العدالة والسلام ان إعتقال هؤلا الافراد ياتى فقط بسبب عملهم فى الدفاع عن حقوق الانسان. فى 27 يوليو/تموز، كان المركز الافريقى لدراسات العدالة والسلام على بينة من بقاء 17 مدافعا عن حقوق الانسان رهن الاحتجاز، وهم:-
عبدالرحمن ابوالحسن, محام, اعتقل يوم 18 يوليو/تموز، من مكتبه بنيالا، جنوب دارفور.
احمد محمد عبدالله, محام, اعتقل يوم 17 يوليو/تموز الساعة 9 صباحا، ، من مكتبه بنيالا، جنوب دارفور.
عادل عبدالله نصرالدين, محام, اعتقل نهار يوم 17 يوليو/تموز،، من مكتبه بنيالا، جنوب دارفور.
مى شطة, مدافعة عن حقوق الانسان, اعتقلت يوم 1 يوليو/تموز من منزلها بامدرمان.
عمرو حماد عمر, محام ومدافع عن حقوق الانسان, اعتقل يوم 29 يونيو/حزيران، من منطقة ودنوباوى بامدرمان.
فتحى البحرى, معلم وكاتب ومدون ومدافع عن حقوق الانسان, اعتقل يوم 23 يونيو/حزيران، من امدرمان.
محمد الاسباط, صحفى وناشط, اعتقل يوم 12 يوليو/تموز الساعة 10:20 مساء من منزله بالخرطوم.
ناهد جبرالله, ناشطة وعضو "منظمة سيما لحقوق الطفل", اعتقلت يوم 3 يوليو/تموز، من مكتب منظمة سيما لحقوق الطفل بالخرطوم بحرى.
اميرة عثمان, ناشطة وعضو منظمة "لا لقهر النساء", اعتقلت يوم 22 يونيو/حزيران، مع 5 من الناشطات اثناء مظاهرة فى منطقة "الرياض" بالخرطوم. وتم اطلاق سراحهن بعد 5 ساعات, واعيد اعتقال اميرة يوم 27 يونيو/حزيران، من منزلها بعد 5 ايام من اطلاق سراحها.
فيصل شبو, ناشط فى مجال قضايا المرأة وعضو " منظمة سيما لحقوق لحقوق الطفل", اعتقل يوم 24 يونيو/حزيران من مكتب منظمة سيما لحقوق الطفل بالخرطوم بحرى.
رشيدة شمس الدين, ناشطة وعضو "حركة قرفنا" و"منظمة لالقهر النساء", اعتقلت يوم 18 يونيو/حزيران مع 33 من النشطاء الشباب من امام دار حركة "حق" بالخرطوم اثناء اجتماع نظمته 8 مجموعات شبابية. وتم اطلاق سراح جميع المعتقلين فورا بينما تم اعادة اعتقال 2 من النشطاء من بينهن رشيدة فى يوم 23 يونيو/حزيران.
طارق الشيخ, محام وعضو " هيئة محامى دارفور", اعتقل يوم 3 يوليو/تموز، من مكتبه بالخرطوم. ومايزال معتقلا بحراسات الامن فى سجن "كوبر" بالخرطوم بحرى.
مروة التيجانى, صحفية وناشطة فى مجال حقوق الانسان, اعتقلت يوم 3 يوليو/تموز، مع 2 من الناشطات فى مقهى للانترنيت فى منطقة "الحاج يوسف" بالخرطوم. حيث افادن بانه تم اقتيادهن بواسطة سيارة تتبع لجهاز الامن تحمل الرقم (خ 2 72091). فى 16 يوليو/تموز, تم اطلاق سراح الصحفية المصرية شيماء "صحيفة الوطن" والتى كانت من ضمن المعتقلات.
السيد مصطفى, رئيس منتدى الشروق الثقافى ولاية القضارف, اعتقل يوم 26 يونيو/حزيران، من منزله بالقضارف شرق السودان.
عبدالقادر محمود, عضو منتدى الشروق والمؤتمر الشعبى, اعتقل يوم 26 يونيو/حزيران، من منزله بالقضارف شرق السودان.
رضوان داؤد, عضو "حركة قرفنا", اعتقل يوم 3 يوليو/تموز بمنطقة الحاج يوسف, الخرطوم بحرى, اعتقل مع 14 اخرين من ضمنهم والده وشقيقه.
رمزى يحى, محام وعضو منتدى الشروق الثقافى, اعتقل يوم 26 يونيو/حزيران، من منزله بالقضارف شرق السودان.
(للمزيد من المعلومات انظر نشرة المركز الافريقى لدراسات العدالة والسلام " التطورات: السودان: حملات اعتقال واسعة للمدافعين عن حقوق الانسان" المنشورة بتاريخ 20 يوليو/تموز 2012)
وتلقى المركز الافريقى لدراسات العدالة والسلام تقارير عن مضايقة وإحتجاز الافراد القائمين على تغطية ورصد المظاهرات وتقديم تقارير عن الاستخدام المفرط للقوة وحملات القبض والاعتقال التى قامت بها قوات الشرطة والامن منذ 16 يونيو/حزيران.
شهادات: التعذيب وسوء المعاملة
تلقى المركز الافريقى لدراسات العدالة والسلام تقارير مقلقه عن التعذيب وسوء المعاملة داخل حراسات جهاز الامن والمخابرات الوطنى فى العديد من مدن السودان، ادناه شهادات بعض الافراد حول معاناتهم داخل معتقلات جهاز الامن:-
العنف ضد المرأة
تحدث المركز الافريقى لدراسات العدالة الى عدد من النساء بعد الافراج عنهن، حيث ذكرن تعرضهن للتحرش الجنسى، والتهديد بالعنف الجنسى، بالاضافة للضرب وغيره من اشكال العنف النفسى.
وتلقى المركز الافريقى لدراسات العدالة تقارير من الذين طلب منهم الحضور بصورة متكررة الى مكاتب جهاز الامن، للحيلولة دون مشاركتهم فى المظاهرات وإرسال رسالة الى ان اى شخص يشارك فى المظاهرات سيتعرض لمخاطر مماثلة.
الاجراءات العاجلة التى يطالب المركز الافريقى لدراسات العدالة والسلام الحكومة السودانية بإتخاذها
يدعو المركز الافريقى لدراسات العدالة والسلام، حكومة السودان للتاكد من مكان وجود جميع الاشخاص الذين قبض عليهم منذ 16 يونيو/حزيران 2012، وضمان حمايتهم من التعذيب وغيره من ضروب المعاملة القاسية و اللاانسانية، كما يطالب المركز الافريقى لدراسات العدالة والسلام الحكومة السودانية باتخاذ الاجراءات الاتية:-
الافراج الفورى عن المعتقلين فى غياب اى تهم قانونية تتوائم مع معايير القانون الدولى لحقوق الانسان، وفى حالة وجود مثل هذه التهم، يجب تقديمهم على وجه السرعة الى محكمة مختصة، محايدة ومستقلة، مع ضمان حقوقهم فى كل الاوقات.
ضمان حصول كل المعتقلين على محامين من اختيارهم، والزيارات العائلية والحصول على الرعاية الطبية اللازمة
وقف كل اشكال التخويف والمضايقة التى يتعرض لها المدافعين عن حقوق الانسان،والصحفين، ونشطاء دعاة السلام، وتمكينهم من ممارسة حقهم فى التعبيير والتجمع السلمى.
التأكد من ان جميع المدافعين عن حقوق الانسان قادرون على القيام بعملهم دون عوائق وفقا لمعايير القانون الدولى لحقوق الانسان.
إصدار أمر باجراء تحقيق فورى، مستقل ومحايد فى جميع مزاعم الاستخدام المفرط للقوة والتعذيب وسوء المعاملة من قبل الشرطة وجهاز الامن والمخابرات الوطنى.
يجب على الحكومة إحترام حق الشعب السودانى فى الاحتجاج سلميا والممارسة الكاملة لحقوقهم فى التعبير وتكوين الجميعات والتجمع السلمى الواردة فى الدستور الانتقالى للعام 2005 .
للاتصال بالمركز الافريقى لدراسات العدالة والسلام: عثمان حميدة، المدير التنفيذى
Phone: +44-7956-095738 (UK)
Email: [email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.